Loading
follow | sami nawasreh

ادخل ايميلك لتصلك اخر مواضيعنا

اسمع القران الكريم
جديد المواضيع

العودة   منتديات النواصرة > الواحـــة الادبيـــــه > واحـــة الــروايــات
الرسائل الخاصه رسائل الزوار طلبات صداقه جديدة تعليقات على الصور
واحـــة الــروايــات قســـم يختـــص بالـــروايــات


رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

( عشاق من احفاد الشيطان )اتمنى ان تنال اعجابكم للكاتبة متكحله بدم خاينها او المنحوسه ... الرواية تتحدث عن خروج الجانب السي والشيطاني الموجود بالانسان وكيف نكون عندما نطلق

إضافة رد

قديم 10-07-12, 01:49 PM رقم المشاركة : 1
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

هز يا وز رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

( عشاق من احفاد الشيطان )اتمنى ان تنال اعجابكم للكاتبة متكحله بدم خاينها او المنحوسه ...

الرواية تتحدث عن خروج الجانب السي والشيطاني الموجود بالانسان وكيف نكون عندما نطلق له العنان لحد تدمير الانسانيه ..

ندخل بالروايه ونتعرف على :
((عشاق من احفاد الشيطان )) ... روايه رومنسيه .. خياليه ..

images?q=tbn:ANd9GcQ4p86BB7A-zhvopBFv1pJvVZ0rEGa8wwmxhwf_Ife8mZxR28rJ4w

الفصل الاول ..

ريان واقف في الدور الارضي بمكتبة جرير يتفرج على ادوات الرسم والفرش اللي مايعرف قيمتها الا فنان ..

رفع الفرشه الكبيره مره هذي تنفع لدمج الالوان ..وتغطيت المساحات

قرب منه واحد لابس بدلة السيكورتيه : لو سمحت

ريان من غير لايناظر : ايوه

السيكورتي : ممنوع التدخين ..

ريان ناظر بمعشوقته السيجاره وسحب منها : تقصد هذي ..

السيكورتي ارتبك من ثقة ريان بنفسه بالعاده يطفوا السيجاره بسرعه : ايوه لو سمحت

ريان سحب منها نفس اكثر وناظره : ليكون قصدك هذي السيجاره

السكيورتي بنفاذ صبر : ايوه

ريان سحب منها نفس ثالث لكنه هذي المره التفت على السيكورتي : ومن متى الحلوه هذي ممنوعه بجرير

السكيورتي : من هذا الشهر تقريبا

ريان سحب من الحلوه على حد تعبيره
لحد ماطاح جزء من رمادها على السجاد الرمادي المايل لسماوي .. وصار حجم السيجاره صغير

السكيورتي ناظر السجاد مقهور

ريان ناظره بتعالي : اوه ماكنت عارف انه ممنوع لكن كويس خبرتني بعد ماخلصت من سيجارتي

السيكورتي شاف بعيون ريان الا ستهزاء والا ستهبال : لا مافي مشاكل لكن ياليت ترميها

ريان مد السيجاره وقال بنبرة استهزاء : خذ ارميها بنفسك انا قلبي مايسمح لي ارميها

السيكورتي اشر على زباله فيها تراب وجزء معدني منها : تفضل هنا الزباله

ريان سحب نفس من بقايا السيجاره اللي بيده : انت كم تاخذ راتب من هذي الشغله

السكيورتي الا سمراني والمليان
رد لريان نظرات التعالي : لو سمحت هذي الزباله ياليت ترميها هاللحين قبل لاتخذ اجراء ثاني ..

ريان ابتسم بخبث : لا برافوا تعرف تضيع الموضوع واضح عليك نشيط

السكيورتي زاد اصرار وهو ياشر على مكان الزباله : لو سمحت

ريان ترك الفندى ه الكبيره بعد مامسح فيها الرف المغبر ..و مشى بخطوات ثقيله وهو يناظر بقايا معشوقته ويرميها بالزباله ..وعلى وجهه علامات البرود والتعالي : اعتقد كذا كويس ..- حط ايده على كتف السكيورتي – ماقلتلي كم راتبك

السكيورتي طنشه ومشى لمكان ثاني

ريان ضيق نظراته لحد ماختفت عيونه وكانه عجوز يقراء بدون نظاره (( ليكون هذا مصدر رزقك .. ضروري تدور لك غيره ))

مشى ريان للدور الثاني من المبنى وهو يناظر ساعة ايده اللي من "جورج ارماني " ..(( اامم الساعه 6 باقي عشر دقايق على اذان المغرب ))

ناظر ريان الدور الثاني بعكس الدور الاول الهادي وقليل الناس .. اما هنا المكان الواحد مايقدر يحط رجله فيه .. (( ليه كل هذا ..وعلى شنهو هذي الزحمه .. اها تذكرت فتحت المدارس وبديت السنه الجديده ))

مشى يشوف اشكال الناس وهي تقضي للمدارس قبل لاتفتج بيومين

مراهق لابس ثوب وطاقيه بدون الشماغ او العقال وقباله بنتين مراهقات بمثل سنه لكن الفروق بسيطه وطفله صغيره بالعبايه اللي مرسوم عليها ورود علامة فله ...
: اسمعوا ابوي قال خذوي الاشياء الضروريه بس

البنات هزو راسهم بالايجاب الا المراهقه اللي توصل لطول اخوها : لا انا سامعته قال خذوا اللي تبونه

المراهق : ياسوير اذا مو عاجبك ارجعكم مع السواق هاللحين وانا اشتري

سوير : اتحداك

المراهق : سوير لاتعاندي والله اسويها

ريان تامل المراهق ... (( حاب يثبت رجولته على خواته .. ))

كمل مشي وهو يتثاوب الناس متحمسه تشتري وهو شوي ينام ..

شاف بنت لابسه عبايه راس و بيدها جوال نوع نوكيا بعضهم يسميه دلع وبنات والبعض الرمانه .. لكن دلع بنات راكب عليه اكثر لانه بلوتوث بدون كميراء ومنتشر عند البنات وبالذات الجامعيات وبنات الكليات ...

البنت : هلا فتون عطيني حنان بسرعه ..
- اخلصي علي انا بالمكتبه
- يووووه بسرعه مافيه شحن عندي
- هلا حنين بسرعه وش اشتري للكليه
- يعني شنهو كم دفتر للمحاضرات
- ليه مو لازم مراح نكتب
- طيب مافي شي يضحك وانا وش دراني .. غزيل تقول لازم دفاتر
- اها زين دفتر واحد ... خلاص مشكوره باي

ريان احتقرها من فوق لتحت لهذي الدرجه غبيه تشتري لكل ماده دفتره (( البنات بقر حتى الدراسه يتعلقوا فيها ماهي براضيه تنسى انها تركت الدفاتر والحصص ...))

على صوت بكل المكتبه : الرجاء من جميع الزبائن الخروج من المكتبه ستقام صلاة المغرب بعد دقايق ..

رجع ناظر ساعته مرت الربع ساعه باسرع مايتصور باقي 3 دقايق على الاذان ... مشى لتحت وهو مقرف من الزحمه والناس اللي بنظره همج ..

لثواني الكاشير صار مزحوم والناس تزاحم بعضها علشان تخلص قبل الاذان والسيكورتيه طلعوا لفوق يخلون المكتبه .. ريان رجع لعند قسم الفنون الجميله او ادوات الفن وناظر الاخشاب على اختلاف احجامها وملمسها ..
شغل سيجاره وناظرها والنار تاكل موخرته و رفع نظره لسيكورتي الاسمر المليان وهو يحاول يخفف من الزحمه عند الكشير حطها بهدوء على مكان بعيد عن الاخشاب بكم صانتي .. وهي مشتعله

ومشى بهدوء وثقه لبرى المكتبه ونظراته اهدى من قبل لكن بعينه ابتسامه ماوصلت لشفايفه ...

ركب سيارته " البي ام بدليو" وشغل الكاست على مغنيه المفضل " تو باك " ... شغل السيجاره ناظر المكتبه وقبل .. ماتحرك من مكانه ناظرها وهو ينفخ دخان السيجاره من فمه على قزاز السياره .. وكتب باصابعه الطويله على القزاز ...
((Game over))

ضحك ضحكه عاليه سمع صداها باذنه ... وحرك السياره بسرعه 120 ..كان يسوق على ايقاع الموسيقى الانجليزيه السريع ويحس بيد خفيه تحركه وتنعشه من جوى ..
(( الناس مبسوطين ها ... يشتروا ويقضوا للمدارس ... هاللحين اشوف كيف بتقضوا هههههههه ))

كان يحس ان ابتاسمات الموجودين وضحكاتهم تسبب له القرف والاشمئزاز يحس ان وده يطلع كل اللي بمعدته ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


صحت من النوم على صوت الموذن ينادي لصلاو العشاء ناظرت ساعتها القريبه من سريرها : . Oo my good
الساعه 6 كل هذا نوم ...

رفعت الريموت تطفي تكيف الغرفه ...كانها جالسه بالقطب الشمالي مو بشرق المملكه .. رفعت الغطاء عنها وهي تتمدد (( اليوم ضاع نصه وانا بالفراش .. كلوا من وائل ))
لبست شبشبها البينك الناعم ومرت على سله كبيره بغرفتها : مساء الخير بيسو

القطوه حركت راسها بكسل داخل السله .. كانت قطوه سمينه وفروها كثير ابيض شكلها ملفت للانتباه وكانها قطعت فرو ناعمه ...

: ههههه حتى انتي يابيسو مكسله من النوم

دخلت حمامها الخاص تتروش وتغني رغم نعومة صوتها ودلعها الا انه ماينفع للغناء ...

طلعت من الحمام بعد دش طويل اخذ منها نص ساعه .. لبست بيجامتها البينك والاخضر عشقها اللون الوردي ..كل شي حولها بينك سريرها جدار غرفتها حمامها ستايرها هي بعالم البينك الحالم ..

رفعت جلال الصلاله ولبسته وهي تناظر القطوه حقتها وتحركها بلطف وتحاكيها وكانها بشر يفهم عليها : بيسو بيسو يله قومي بيسو ...

بيسو تحركت بثقل من كثر الفرو الابيض المغطي جسمها وصارت تلعب بكرة الصوف اللي رمتها عليها ...

تعوذت من الشيطان وكبرت وصلت ...
انتهت من صلاتها ولبست شبشبها تطلع تاكل لها شي خفيف تبع الدايت .. جسمها رشيق مايحتاج لدايت محفور جصرها وكانها حورية ..
ناظرت شكلها بالمرايه وهي تمشي بدلع وغنج : ياناس في احلى مني هههه

نادت بصوت مرتفع شوي : roz
(( روز ... اسم الشغاله ))

: yes pink
(( نعم ورديه ))

ابتسمت تعشق تموت على اللي يسميها بينك وماكانت ترضى بغير هذا الاسم .. اسمها عاجبها لكن هذا تحسه يرضي غرورها :give my food
((جيبي لي اكل ))

roz : ok

جلست على الكنبه تنتظر الاكل مع انها مو من طبقه راقيه او مخمليه مثل مايقولوا لكنها متعوده على النظام والبرسيج هي من اسره متوسطه لكن ذوقهم راقي ويهتموا بمظهرهم قدام الناس واكبر دليل على كذا بيتهم المتوسط ...واثاثه الراقي المنظم ..
كانت ماسكه بيسو وتلعب بفروها الابيض الناعم تحب القطاوه عشق حياتها .....

: شموخ حبيبتي متى صحيتي ..؟

بنرفزه : ماماااااااااا

امها : اوكيه اوكيه سوري "بينك " متى صحيتي ..؟

شموخ : امم من فايف منت بس ..

امها : متاكده فايف منت

شموخ بثقه : اكيد

روز حطت الاكل على طاولة الطعام ..

امها : اها مابعد تاكلي

شموخ وهي تنزل بيسو من حضنها للارض وتمشي للمغاسل : لا اذا جوعانه وحابه تاكلي .... تعالي كلي

امها : نو ثانكس .. اليوم بالوزاره تغديت ..
(( ام شموخ موظفه بوزارة المعارف تشتغل بالتوجيه .. يعني موجهه ))

شموخ وهي تناظر رغوة الصابون بايدها قالت بملل : اها وخربتي الدايت ..اكيد

امها : لا ..لاتخافي مشاوي خفيفه بعدين انا حكيت مع الدكتور وسمح لي بالمشاوي

شموخ : الدكتور والا وحده من صحباتك الموجهات

امها : لاااااااا اكيد الدكتور اايسومي
(( ايسومي دكتور ام شموخ وشموخ الصيني يدفعون له الالاف علشان يكون دكتورهم الخاص بالمستشفى الصيني اللي على الكورنيش ))

شموخ تجلس على الطاوله وهي تكره الاكل عليها لكن النظام نظام : كويس ..

امها : انا رايحه ابدل وطالعه عندي استقبال ببيت ام جميل ..وش رايك بينك تجي معي ..؟

شموخ بانفعال : nooooooo مستحيل .. هذولا استغفر الله اشكالهم تجيب الهم ..

امها تاشر بلا مبالاه وهي تمشى لغرفتها : براحتك ..ابحكي مع نجلاء يمكن تطلع معي

شموخ : ههههههه انتبهي لاتنكسر قوقعتها اللي حابسه نفسها فيها اذا طلعت معك .. الله يعافيك مامي فرجوني على الفستان اللي بتلبسه هههههه

امها : ها وش قلتي ..؟

شموخ : ايوه اللي حابه تسمعيه تسمعيه واللي مو حابه تطنشي

اكلت من سندويشات الخفيفه كم قطعه صغيره وتركتها شبعت اكلها قليل بالدايت او بدونه ...

طلعت نجلاء من غرفتها وبيدها كافي يطلع منه البخار

شموخ احتقرقتها وكملت مشيها لصاله : آآآآف

نجلاء ناظرت الكتاب اللي بيدها وتكمل قرايته باهتمام ...وهي تجلس على الكنبه ببداية الصاله

شموخ : اف احس ان الجو مكتوم ....

نجلاء عدلت نظارتها الطبيه وقالت باستهزاء : انسه مشاكل دامك مخنوقه اطلعي للحوش شميلك هواء

شموخ تغير المحطات ولا كان حد يحكي معها : آآآف

نجلاء : جد بزر

شموخ لفت عليه وناظرتها من طرف خشمها : والله مااهي بمشكلتي اني اجمل منك دكتوره قرويه ابغى اعرف ليه تغاري مني ..؟

نجلاء : اغار منك انا اغار من بزر مدلعه ماعندها غير الثانويه

شموخ ضحكت بغرور بانت الكرستاه اللي تزين فيها سنها : ههه ثانويه يا فالحه انا ادرس ديكور عارفه يعني ايش ديكور يعني تزين وتعديل .. وانا ماضن يالقرويه تفهمي اللي قاعده اقولك صح ..؟

نجلاء سكرت الكتاب بعصبيه الجلسه معها تسم البدن والاعصاب : انتي بزر ماينشره عليك ...

شموخ لفت وجهه لجهت التلفزيون وهي تلعب بخصل من شعرها الكستنائي وقالت بدلع : ايوه انا نونو صغيره .. وهذا اللي قاهرك هههه ..

نجلاء شخصيه جديه ماتحب الدلع وحركاته : جد العقل نعمه
وكملت قرايه بالكتاب كانت تناظره ولا تدري وش تقراء لانها مقهوره من شموخ ودلعها

شموخ رفعت جوالها نوع موتريلا الفوشي دقت على رقم و بعد ثواني جاءها صوت نواف الفخم فيه بحه : هلا والله

قالت بغنج : هااي ... كيفك نوال ..؟

نواف ..: ههه بجنبك احد

شموخ : حياتي ناني انا متضايقه

نواف ..: ليه ياقلبي وش اللي مضايقك ..؟

شموخ : العانس الغبيه اختي ماعندها شغله الا انا

نجلاء هزت راسها بياس : الحمد لله والشكر

.نواف .: ماعليك منها انا اروقك هاللحين ياغلى الحبايب

شموخ : ناني بذمتك في حد يناظر دكتوره قرويه ماتعرف تختار بنطلون مع بلوزه

نواف : هههه جالسه تقهريها على حسابي اوكيه خذي راحتك حياتي ...

نجلاء كان ذوقها ردياء وماتعرف تنسق بالالون وبالاساس هي ماتهمت لكن اعصابها تنشد من طريقه شموخ الاستفزازيه لها ...: بينك احترمي نفسك وخليك بحالك

شموخ : ناني حبيبتي شوي بس بتفاهم مع دكتوره قرويه ..

نواف : خذي راحتك انا انتظرك ..

شموخ : دكتوره قرويه بليز انتي اللي بديتي لو تذكري انا ماحكيت معك وتحرشتي .. وبعدين ليه جالسه يله قومي البسي من الاخياش اللي بدولابك علشان تروحي لستقبال ام جميل

نجلاء : من الذوق ماتتركي البنت على السماعه كذا

شموخ : اووه حكيتي عن الذوق ليه انتي تعرفي تنطقيها ههههههه

نجلاء بعصبيه : بينك احترمي حالك

الام وعبايتها على يدها : بنات وش فيكم ..؟

شموخ : ماما شوفيها انا جالسه احكي مع ناني وهي نطت بوجهي تصرخ وتغثني

الام : نجلاء حبيبتي وش فيك على اختك مانتم ببزارين

نجلاء احتقرت شموخ : هذي والله اكبر بزر غبيه
دخلت لغرفتها معصبه وتركت كتابها بالصاله

شموخ : مامي ماعليك منها وتعالي قولي لي وش هالكشخه والله ليغاروا منك الحريم

الام نفخت ريشها : ههه انا من يومي كشخه

شموخ : شوووور

الام : بينك حبيبتيي تعالي معي والله لايستجنوا على جمالك الحريم ...خليني اقهرهم شوي ..

شموخ : اكيد انا بينك لازم يستجنوا بس ..اممممم اسمعي ماما ماني برايقه انتي روحي وانا بكمل حكي مع نوال مسكينه طولت عليها

الام : يله باي حبيبتي

شموخ : سوري ناني تاخرت عليك

نواف : لا عادي مسموحه ..وبالمره سمعت اصوات اهلك كلهم ..

شموخ : ههه ناقص بابا واخواني ههه

نواف : غريبه اول مره اشوف وحده تحكي معي بجراءتك وقدام اهلها ...

شموخ : انا . مروج مو اي احد كم مره قلتك انا ماخاف من شي ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بالصاله الصغيره بالحي القديم داخل البيت الضيق اللي رايح نص صبغه ... المرايه على الارض وبجنبها عدة الاستشوار والبكل الكثير لزوم الاستشوار ..

وعود : يا آنسه ندى بدل ماتجلسي تستشوري شعرك قومي ساعديني بنشر الملابس

وعود 23 سنه.. ..كانت لابسه قميص بيت لاخر حد برجلها .. ولامه شعرها لورى باهمال .. ومع كذا جمالها بارز مهما حاولت تخفيه بملابسها البسيطه جدا ..الا ان لمعة شعرها الناعم وصفاء بشرتها يبين جمالها

ندى وهي تقسم شعرها علشان تبداء تستشور : يوووه وعوده ماعندك سالفه انشريهم لوحدك مكبره الموضوع على الفاضي كم خرقه انشريهم .

وعود معصبه : ودامهم كم خرقه على قولتك قومي انشريهم معي .. عندي شغل

ندى : اللي يسمعك يقول مخترعه الذره كلها كم شهاده تطبيعهم للمدرسه ...


وعود حطت ايدها على خصرها: والله احلفي هذي الكم شهاده اللي اطبعهم وماعاجبتك ملبستك مريولك بالمدرسه ...


الام : وعود وشفيك معصبه ..؟ اكيد معها ...

وعود وقفت عند باب الصاله الصغيره ومشت للمطبخ : يمه ترى هذي بنتك لوعت كبدي كل همها شعرها ولبسها ماكانها رايحه للمدررسه كانها بحفل ..


الام : وانتي ليه معصبه تقول انها ذاكرت وخلصت

وعود : اللي قاهرني ومشيب راسي ان شغل البيت نصه عليك وعلي وهي مصدقه حالها اميره

ندى تسمعهم لان البيت صغير مره ..ومافيه مجال بين الصاله والمطبخ الا حوش بوسط البيت : والله اي اميره ياحسره انتي شايفه وين عايشين ...؟والا كيف عايشين ..

وعود تغير الموضوع لانها تحس ان اختها معها حق وملت من عيشة الفقر ... : المهم يمه وين ابوي ..؟

الام : والله مادري مابعد رجع ...

وعود تناظر ساعه المطبخ القديمه اللي ملاها الزيت ومثبته على الجدار : غريبه .. الساعه 10

الام : هو قال هالحين بيرجع

وعود : اها ونوافوه وينه ...؟

الام : ها ...- ارتبكت – طالع .. لكنه هاللحين بيرجع ....

وعود عصبت : لاتغطين عليه مثل كل مره يمه بزر عمره 12 سنه طالع لساعه 10 وين تجي هذي ... والله لو جاء ابوي وماشافه لايجلده اليوم ..

الام : يمه خليه ينبسط وهو وين بيروح كلها خطوتين عند البقاله مع عيال الحاره

ندى : اتركوه يعيش حياته مو كافي حنا ماكلين تبن ...وبعدين خلونا نعيش الاكشن شوي يضربه ويبكي

طلعت وعود معصبه : انتي اتلهي بستشوارك ... انا اوريك بس ترجع يانويف 12 سنه يدور بالشوارع ..والله اعلم مع مين جالس ..؟

ندى وهي تستشور تصارخ لانها ماتسمعهم كويس على بالها انهم مايسمعوها : اصلا هو ماذاكر اليوم مارضالي اذاكر له

وعود: بعد .. يمه شفتي ولدك .....هذا اخرت التلفلف بالشوارع ماذاكر ليكون راح متوسط على باله خلاص صار رجال

..خذت الملابس تنشرهم بالسطح .. وهي معصبه مره يقهرون اخوانها مااعندهم مسوليه والمسكين ابوها يجهد نفسه علشانهم وعلشان تعليمهم وهم مايقدروا ..
مشت بدرجات الدرج الطيني المجبس اللي مافي فرق بين درجه واختها ..

الجده طلعت من غرفتها والراديو باذنها : ها وش فيه ...كل هالصراخ

الام : لا يمه مافي شي هذي وعود وندى

الجده معصبه : وعدي بالرشاش .. رشاش بعينك على اخرة عمري تتوعديني برشاش

ندى : اف بدينا بالصقها ...

الام تصرخ لان ام زوجها سمعها ثقيل : لا يا يمه اقولك وعود و ندى يتهاوشون ..

الجده : اهااااا وبشنهو يتناقشون

ندى : هههههه يتهاوشون يعني نتضارب ...

الجده : من ضاربين عسى مايكون نواف حبيبي

الام : لا يايمه اي نواف ... هذولا ندى ووعود يتضاربوون بالكلام

الجده : انا ماغلطت على احد بالكلام

ندى ماتت من الضحك : ههههه لا يمه سعديه .... مو انتي حنا ..

الجده : مشاء الله من جايب حناء ... عطوني ابحط بشعري شوي ..

الام تنرفزت من ام زوجها اللي فيها مكفيها ....لو ماوصل نواف قبل لايوصل ابوه بيذبحه ...

ندى تنبسط على جدتها تستهبل عليها : يمه سعديه تعالي اجلسي معي شوفي التلفزيون ...

الجده : التلفون من اللي دق ..؟ امي داقه ...

ندى : ههههههههه

.....................

وعود بعد ماخلصت نشر ملابس حست انها هديت شوي .. : آففففففففففففففففف وينك يانويف .. وين طاس فيه.. والله ليقتلك ابوي ...

وقفت على طابوقتين مرميتين عند الجدار حاطينهم هي وندى علشان يقزقزون بالشارع اذا طفشوا ... وقفت وهي تناظر الشارع تدور بعيونها على اخوها نواف ....
البزارين عند البقاله بالسياكل " الدراجات " حقهم
والحريم واقفين عند الخياط القريب من بيتهم
ومجموعة شاب جالسين فوق السياره يدخنون
هذا المشهد كثير بالاحياء الفقيره ... حي كله حركه ونشاط .. : يالله وينك يانواف وينك ..؟..

شافت اخوها ماشي بالسيكل وبجنبه ثلاثه بعمره ماشين بسياكلهم ... شهقت : نويف

نواف ودع ربعه بيده ودخل البيت ..نزلت بسرعه من الدرج

.. بعد ماندق الجرس اركضت ندى تفتح الباب .. فكرته ابوها تبغى تتشمت ...

نواف نافخ صدره : السلام عليكم

ندى بسرعه تتكلم: وينك لهالحين وعيد وامي متوعدين فيك ..

نواف مراهق خاف... : ليه ..؟

ندى : الساعه 10 وابوي هاللحين بيرجع ..

قاطعها صوت وعود المزمجر : بدري تو الناس يا ستاذ نواف

نواف بلع ريقه : هلا وعود

وعود : وين كنت لهالحين ..؟

الام : شرررررررفت يا نويف


نواف حس انه بمشكله كبيره وعود وامه ..لكن كرد كرامة المراهق نفخ ريشه وقال : اتمشى مع الشباب و ..


وعود تصارخ : تتمشى لساعه 10 انت صاحي ... تعال تعال اشمك .....

نواف فتح فمه لها وقرب منها .. صارت تشم فمه وثوبه مثل كل يوم يتعرض للفحص المسكين يا من امه او وعود ...

نواف : ها تاكدتي مافيه سجيار – بتميلح قال - ولو انا تربيت ام نواف ...

الام : لايكثر بس وين كنت تكلم ...

راشد يبوس راسها : والله ياامي الغاليه تمشيت مع الشباب شوي

وعود معصبه : من الولد اللي لابس بدله خضراء شكله غريب عليكم .. ماهو سليطين ولا محيسن

راشد: هذا واحد معنا بالفصل ..؟

وعود بشك وخبث : بس هذا شكله مو من حارتنا شكله مرتب ..

راشد: ايوه هو من الحاره اللي بجننا بيتهم كبيييييييييييير وفلوسهم كثيره ..

ندى بحماس : جد انت شفته ...؟

نواف : لو شفتوه يالله جنه ...

الام : احمد ربك غيرك نايم بالشارع يله انقلع تروش بعد الدواره بالشوارع من الظهر قبل لايرجع ابوك ويشوفك

نواف تنهد : الحمد لله مارجع لحد هاللحين ...

وعود : روح لندى تذاكر لك ..

ندى تحرك شعرها يمين ويسار صار ناعم بفعل الاستشوار : والمدرسه ندى تبغى تنام يانسه وعود ...

الام : ذاكريله وانتي ساكته مو كافي استهتارك ...مخليته يطلع قبل لايذاكر ..

مشى نواف للغرفه اللي ينام فيها هو وجدته : آآآآآآآآآآف

وعود: لاتتافف غلطان وتتافف ..

الام : يله رشيش ذاكري لاخوك ...

ندى بلا مبالاه : ردد يالليل ماطولك ..اذاكر له

الام عصبت اكثر : دامك مراح تذاكريله انقلعي هاللحين من وجهي وفرشي فراشك ونامي ..

ندى : لا بعد شوي بيعرضون مسلسل الامبرطوره ..

الام : يتذاكرين له ... والا انقلعي نامي

ندى صرخت من قمة راسها : نويييييييييييييييييف يله خلنا خلص منك يالبلاء ...

الجده طلعت على صرخه ندى : نويف وش فيه

الام : لا يمه مافيه شي ادخلي كملي المسلسل

الجده : سلسله ... مادري والله وين حطيتها ...اصلا اخر سلسله عندي باعها ولدي حمد من سنتين ..؟

الام بضجر تبغى ترتاح من ام زوجها : يمه تعالي معي مسويه لك هذاك الحنيني اللي يحبه قلبك

دخلت الام مع ام زوجها الصاله الصغيره اللي فيها تلفزيون ومروحه بسقفها وتكيف كانه من النوع الصحراوي ..

وقفوا البنات عند الباب اللي ببداية البيت وبجنبه الدرج الجبس ...


وعود: جهزي الحب للمسلسل ..

ندى تتذمر : ياحسره علينا نتسلى بحب وغيرنا بفوشار وليزا و بايسن ومكسرات ..

وعود: كلنا ودنا بهالبايسن بس مابليد حيله ..

رحاب مقهوره : اجل البايسن بريلين الاسعار غاليه

وعود : اذكر اني شربته مره واحس كله غازات ..وطمعه يجنن بس على قولتك بريالين ...

ندى : انا ... اناظره وتمنى اشربه بس المصروف مايسمح .. كله ريالين ..

وعود: وشرايك على الراتب الجاي اشتري بايسن وليزا ..ونبيعها ماتاثر بالميزانيه .

ندى : اقول بلا كلام مانتي بقده ابوي محتاج لريال لاتنسي مصاريفنا كثرة ... وراتب ابوي 700 ريال مايكفي لفاتورة التلفون والا الكهرباء والا ايش ..

وعود : اللي يسمعك 500 ريال تكفي ...

الام : يابنات تعالوا جاء المسلسل ...

ركضوا لصاله بسرعه ...

الجده : لا ماحصلت السلسله لهاللحين

ندى : ههه لحد هاللحين بالسلسله ...

الام : اقول دامك يارشيش خلصتي من الاستشوار رجعيه للمياء بنت الجيران

ندى : لا تخافي انا قلتلها بكره برجعه ...

الام : لا رجعيه هاللحين مو يكفي مفشلتنا كل اسبوع طاقه الوجه ورايحه للجيران متسلفه شي

ندى بطفش: آآآآف .. انا ولموي قلعتنا نتفاهم مو يكفي ان استشوار ماعندنا

الام : يله يافالحه اخلصي دراسه وخيبي النسبه وادخلي للكليه واشتغلي واشتري استشوار ..

ندى : ياللليل ماطولك ليه كل هالمشوار ....اتزوج واحد مثل هذا الامبراطور واشتري مصنع استشوارات ...

وعود : ههههه الامبراطور يالبزر بلا احلام ورديه ...

دخل بو نواف لصاله و كانو وعود وندى بمكانهم المعتاد متسدحات قدام التلفزيون بالضبط وعليهم البطنيات وبجنبهم الحب .. والتكيف منزلينه عليهم بس ..

بو نواف : السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام ..

بو نواف : شخباركم بنات

وعودوندى : الحمدلله

بو نواف بعد ماجلس : اجل وين نواف ..؟

ندى : دخل يتروش وماطلع ....

بو نواف : يعني بالبيت كويس ...

ام نواف : احط لك العشاء يا حمد

بو نواف : ياليت ميت جوع ...بنات تعشيتوا

وعود : من زماااااان ...

راشد طلع بعد ماتروش: يله نذاكر

بو نواف : نواف كم مره قلتلك البس ثوب البيت فوق الصروال والفانيلا

نواف : انا ماحب شغل الرسميات ثوب بيت ومش عارف ايش ..

ندى : عشتوا اللي يشوف طولك شبرين مايقول هذا يعرف ينطق رسميات

وعود تمد ايدها لاختها وهي ميته ضحك: ههههههه وانتي صادقه

نواف بنذاله يقهرها : يله ندى قومي ذاكري لي

ندى : بعد المسلسل ..خلاص بداء اسكتوا ...

بو نواف يناظر امه النايمه وهي جالسه .... : قصروا شوي يابنات ....

ندى ووعود مفهيات : ....

بو نواف : يابنات ...

نواف : انسى يبه هذا الامبرطوره يعني صم بكم ...

دخلت ام وعود بصينيه العشاء الخفيف اللي مكون من اطباق الفطور الجبنه والزعتر والزيتون ..
لا ..........
هم مايتبعوا دايت او يحافظوا على رشا قتهم .... الظروف حدتهم يعيشوا كذا ... : وشدعوه يا بنات الصوت واصل لاخر الحاره جدتكم نايمه قصروا على الصوت .......

بو نواف : على قولت نواف انسي الموضوع هذي الامبراطوره ...

نواف ياكل وهو مبسوط نسوا موضوع مذاكرته ...

ندى بحماس: يمه هذي الجلابيه اللي اقولك عنها .. حلوه صح

ام نواف : اي وحده ..؟

وعود : اللي لابستها اللهام الفضاله اللي لونها ابيض هذي هي ..

ام نواف : لا مو حلوه سمينه

ندى : ههههههه يمه الجلابيه مو المراءه

بو نواف : اقول انتي معها قوموا ناموا بكره وراكم دوامات ..

ندى : يبه انت نام انا بعد هذا المسلسل بشوف اعاده لبرنامج دندنه ..

وعود : صحيح ماقلتلك نانسي اللي بدندنه قصت شعرها

ندى : كذابه لحد وين ..؟



هذا نموذج بسيط لحياة الاسر المتواضعه والفقيره بالمملكه .....وعود وندى ونواف ثمرة زواج حمد وموضي


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بعد ساعتين ..
سامي بمحل الورود محتار وش يختار الورد الاحمر والا الوردي ... اليوم مناسبه خاصه لخويته الجديده " مناهل " اليوم يكتمل عمرها 19 سنه وش يختار اي لون لهذي المناسبه يذكر ان شموخ تعشق اللون الوردي اكيد البنات يحبوا الوردي لكن بهذي المناسبه بالعاده يختاروا الاحمر العنابي لانه يعبر عن الحب ..

منسق الورود اللبناني : شو بدك من هيدول ..

سامي : احمر والا قولك وردي .. لا لا عطني احمر

المنسق : جواب نهائي

سامي باحتقار : ايوه اخلص علي احمر .. قلبت جور قرداحي .. على غفله

المنسق : هههههه

سامي : بعد تضحك انت وخشتك تقل مفك يله تاخرت على الموعد ...

المنسق احترم نفسه : حادر شوبك معصب هيك مابدى كل هيدي العصبيه

سامي : هذا اللي بتطوى ببطنه يله اخلص وانت ماكل تبن

المنسق عصب وانقهر لكنه سكت الزبون دايم على حق ...

سامي اخذ باقة الورد المغلفه بشريط ذهبي وسط اللون الاحمر العنابي (( مصخره هذي على 120 ريال على ايش )) : خذ واترك الباقي علشانك

المنسق ناظر المية ريال : انو باي هاي ناصه 20 ريال

سامي : والله عاد هذا اللي معي ... اجل ورد مقطعينه من الشارع ب 120 ريال رامي فلوسي بالزباله انا

المنسق : ياحزرت الاستاز مابيصير هيك .... هيدي اسعار البوتيك

سامي : لا تلوع كبدي انت وبوتيكك .هذا ....... عجبتك الميه والا ضف وجهك

طلع من المحل معصب وكان معه الحق.. مو كانه سارق على الرجال 20 ريال ...

دخل سيارته الاند كروزر السوداء .. من يصدق اللي مارضى يدفع عشرين ريال عنده مثل هذي السياره ...
هو يبدل سياراته اكثر من ملابسه رغم ان مستواه متوسط وشغلته بسيطه بس هذا سامي .. كل يوم مستاجر سياره شكل ...

مشى بهدوء ودق على " مناهل " : هلا والله هلا حياتي

مناهل ضحكت بخجل : هههه هلا حبيبي

سامي وهو يضبط النظاره الشمسيه بالليل بس اهم شي يخفي عيونه : نهولتي وينك هاللحين ..؟

مناهل : قبال المجمع النسائي احتريك

سامي : حياتي دقايق وانا عندك

مناهل : اوكيه لاتتاخر

سامي والحماس ماخذه اخيرا رضت تقابله : لا اتاخر مهبول انا اتاخر على قلبي واضيع احتقالي معها باحلى قمر انخلق هاليوم ..

مناهل بخجل : ههه اوكيه قلبي اذا وصلت دق علي اطلع علشان الامن

سامي : اوكيه ...

سكر من عندها وناظر المرايه ومد لسانه : وع تلوع الكبد ... هههههههههه

وصل لعند المجمع النسائي اللي قباله مدينه الالعاب الصغيره ..تنهد وجهز نفسه للوعة الكبد .. تعطر وعطر السياره للمره الثالثه

فرقع اصابعه ورفع الجوال وكانه بياكل شي او مستعد ينقض على شي : نهوله انا بره

مناهل بلهفه وبسرعه : هاللحين طالعه

سامي ابتسم باستهزاء : يله ياعمري احتريك

سكر من عندها وهو يضبط شماغه اللي كات عليه برميلين نشا من كثر ماهو واقف

طلعوا بنتين من البوابه بعباياتهم الملفته للانتباه والا اللثمه نص وجههم طالهه وكل وحده ماسكه شنطتها الصغيره بطريق ناعمه ..
سامي ابتسم مثل ماتوقع من النوع الخفيف مره ..
مشوا يتمخطرون بالكعب العالي لعند السياره المقصوده

سامي فتح السياره لهم بعد ماكان مقفلها وكانت بعيونه اكبر نظرات الاستهزاء من وراء النظاريه الشمسيه السوداء ..

فتحت وحده منهم صاحبة الشنطه الموف الباب بجراءه وكانها سيارتها وركبت ورى : السلام عليكم

والثانيه اللي كان واضح من خجلها انها مناهل ... ليه هذي الاشكال تعرف تستحي .. وقفت عند الباب اللي بجنبه متردده تركب قدام والا ورى مع صديقتها : وعليكم السلام ... -اشر لها - ادخلي

فتحت الباب بسرعه وكانها ماصدقت قلتلكم من النوع الخفيف ..

مناهل بهمس : هاي

سامي : هلا وغلا ..

مناهل : كيفك ..؟

سامي حرك السياره : كويس وانتي كيفك ياقلبي

مناهل : انا كويسه

سامي يناظر اللي ورى : من هذي اختك

اللي ورى انفجرت بالضحك وكان حد مدلدغها : ههههههه ويه ياحليه يقول اختج هههههههه

سامي استنتج من لهجتها انها من اهل الدمام : ليه ..؟ انتي اكيد صاحبتها ...

مناهل : ايوه صاحبتي ليلى

سامي : وياليلى وش مجيبك عندنا ... انا ابغى احتفل مع حبيبتي لوحدنا

ليلى : ويه مايعرف يجومل حتى هههههه

سامي : اسمعي انتي بجهه وحنا بجهه اذا دخلنا للمطعم

ليلى : عيل شلون محرم

ركان كتم ضحكه اقرب لصرخه (( محرم ههههههههه هذولا البنات كيف يفكروا )) : معليه يالمحرم اتركينا لوحدنا شوي

ليلى : اوكيه علشان اليوم عيد ميلاد نهوله

سامي باستهزاء : مشكوره يالمحرم ... بس نهوله ليه ساكته

مناهل : ههههه عادي ...

وصلوا للمطعم .. سامي كان حاب يبين لهم انه ولد بطاره جد عزمهم على مطعم ماحلموا يدخلوه ...
ليلى ومناهل خقوا على سامي مزيون وكشخه وبطران

سامي : انتي ادخلي هنا وانا ونهولتي هنا ..

ليلى بسرعه : اوكيه

دخلوا سامي ومناهل للطاوله المخصصه لشخصين بقسم العوايل : هلا والله بالغلا كله

مناهل تكشف وجهها بثقه كانت جد حلوه لكن مافيها جاذبيه ومابهرت سامي مع انه تصورها اشين من كذا لكن مابهرته ...

قال بنفاق وهو يحرك النظاره اللي تخفي عيونه بحركه بسيطه : بسم الله عليك الله يحرسك انتي قمر والا ملاك

مناهل انبسطت : هههه

سامي يتنهد بتصنع : سبحان اللي خلقك ملاك بالارض

مناهل : خلاص سامي استحي

سامي (( تفوا علي وعلى الحياء اللي يطلع منك )) : ليه تستحي مني وانا بعد اللي شفته اليوم زوجك ان شاء الله

مناهل ابتسمت وتغيرت ملامحه من الخجل لفرحه كبيره : من جدك

سامي : اكيد والله ماضيعك مني انتي ...؟ انتي ..؟ .. ماني عارف كيف اوصفك يخوني تعبيري من حلاك

وسحرها بكلامه المعسول وهم يتعشوا ويحلوا كان زايد بالمعيار ... مل منها 6 شهور وهو يحكي معها وماهي براضيه تشوفه ولما شافها لاعت كبده .. وحمد ربه انه ماصرف عليها كثير

رجعهم للمجمع على الساعه 9 يعني قريب ويسكر المجمع : اشوفك على خير حياتي

مناهل : تسلم حبيبي هذا احلى عيد ميلاد شفته بحياتي

سامي : وانا عندي اغلى منك

مناهل طلعت من شنطتها الصغيره شوي .. دبدوب سماوي صغير وينفع ميداليه : تفضل حياتي

سامي بتصنع يخفي استخفافه : مشكوره حياتي ..

ليلى والغيره من مناهل بصوتها : للفير " للفجر " يعني يله

مناهل : اوكيه سمسم باي

نزلت وتوها بتلحقها ليلى الا سامي مد ايده بورقه صغيره .. ناظرت ليلى مستغربه .. رفع النظاره عن عيونه وبانت عيونه العسليه الغامقه وابتسم ابتسامه تعذب : خلينا نسمع صوتك ..

ليلى داخت من عيونه وابتسامته مزيون مره ضحكت وطلعت من السياره : ههههههه

مناهل مسكتها اول ماجئت معصبه : وش قالك ..؟

ليلى تناظر سامي وهو يطلع بسيارته وعلى شفايفها اكبر ابتسامة نصر انه ناظرها بعد ماناظر مناهل بنت الرياض المدلله : قالي انتبهي على نهوله وحطيها بعيونج وانا مافكر اخونها ابد

مناهل : ههههه يخبل مو

ليلى تناظر بقايا اثار سامي : يمكن ..

سامي مشى بسيارته ورفع صوت المسجل اغنية مطربه المفضل خالد عبدالرحمن ..
(( ودعت جرحك للابد ..مالك غلا عندي ابد ..
مره تجي مره تصد ... حيرتني روح ابتعد ))
يغني مع الاغنيه وهو مبتسم فجاءه ضحك : هههههه

ناظر الدبدوب الصغير اللي بجنبه : يالهبله انتي مثل هذي اللعبه ههههههه

فتح النافذه ورمى الدبدوب منها وهو يضحك على سذاجة البنات يصدقوا بسرعه ...





 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 01:51 PM رقم المشاركة : 2
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة


الساعه 11 بالضبط
بداء النظام للبيت المتوسط اللي بشرق المملكه

ريان دخل للبيت وكان هادي مثل العاده وكانه مهجور ... جلس على الكنبه ومدد رجلينه على الطاولة وناظر التلفزيون بملل عنده فضول يعرف وش صار بالمكتبه وياخبر بفلوس بكره ببلاش

غير المحطات طفشان بعد دقايق ابوه بيجمع كل الاسره المتواضعه على العشاء واللي داعي على نفسه مايحضر

شموخ نزلت وبحضنها بيسو تلعبها شافت رايان جالس حست بقشعريره بكل جسمها اكره خلق الله جالس قبالها ..ماقد كرهت احد مثل اخواها ريان .. وتتمنى موته اليوم قبل بكره ...

ريان انتبه فيها وابتسم بخبث : اوه انسه مشاكل بكل تواضع نازله عندنا

شموخ تكرهه وتعرف انه مجنون ويسوي اي شي بس يمشي كلمته او يرد كرامته ..قالت بدون نفس وبعناد : هاي ... الرجل السيجاره ريان الهم ...

ريان : انسه مشاكله اقصري الشر ولزمي حدودك

شموخ : لما تعرفت تناديني بينك ساعتها احترمك ... بليز لاتحكي معي ...

ريان : بذمتك هذا اسم مبسوطه فيه بينك جد مصخره

شموخ بدلع : كيفك ..؟انت وش عرفك بهالسوالف ...

ريان يناظر بيسو : ايش هذا القرف وانتي ماتركتي عنك حركاات القطاره هذي ...؟

شموخ : اسمها بسه مو قطاوه ...وانت مالك دخل

ريان فاضي ومتتسبب : احلفي بتعلميني النطق ...؟

شموخ : اكيد لانك همجي ....

ريان :لا ااا انثبري ازين لك ... وين نجلاء ياانسه مشاكل
شدد على الاخيره علشان يقهرها ..

شموخ : مادري عنها شايفني امها .. وانا اسمي بينك مو انسه مشاكل ..كم مره بحكي يا رجل السيجاره ..ريان الهم ..

ريان : انتي ماتعرفي تردي صح ..؟

شموخ : لا ماعرف ...

ريان : كم مره قلتلك احكي مثل الناس لاتتميعي

شموخ زادت دلع : ياربي انا صوتي كذا انت ماتفهم .. ولا تضرب ..

نزلت نجلاء بالبيجامه الطويله والواسعه ورافعه شعرها بعكس منظر شموخ لما نزلت بالشورت الضيق والبوزه الضيقه بدلت ملابسها البينك ..وتاركه شعرها مفتوح ..

ريان : هلا نجوله

نجلاء: هلا ريان كيفك ..؟

شموخ : اف كملت القرويه نزلت

ريان : انا تمام بس لو ان انسه مشاكل مو موجوده كان انا كويس

نجلاء تحتقر شموخ اللي يعكسها بكل شي : "بينك "وش مسويه بعد .. هي لو ماهي موجوده بالكره الارضيه كلها احسن لنا كلنا

شموخ ببرود : بليز دكتوره قرويه لاتقولي اسمي على لسانك .. تشينينه

ريان : انسه مشاكل اسكتي وكلي تبن حد يحكي مع اخته الكبيره كذا

شموخ : لا مره ارعبتني اختك الكبيره قال .. – اشرت لهم بطرف اصبعها وهي توقف – اسمعوا انا طالعه فوق احسن لي واذا وصل دادي خبروني ...

ريان : انثبري مكانك بابا على وصول

شموخ : آف خنقه ... انتم ماتحسوا الاكسجين مللوث هنا

نجلاء: وين ماما ..؟

شموخ : عندها استقبال تعرفي وش استقبال انتي والا اشرح لك....

نجلاء عصبت : انسه مشاكل احترمي حالك ..

شموخ تحط رجل على رجل بالشورت الضيق : لا وتعرفي تحكي بعد يا دكتوره قرويه

ريان رفس رجلها لحد مانزلت على الارض بعد ماكانت رجل على رجل
قالها باستهزاء : انسه مشاكل ...ممكن اسالك بالله وش هالمصخره اللي انتي لابستها

شموخ تناظر بلوزتها وهي ترفس ريان رجله مثل حركته : عادي mickey mouse - باستهزاء كملت حكيها - اذا تعرفونه ..
(( ميكي ماوس ))

نجلاء : لا مانعرفه تصدقي

ريان : على بالك نانسي والا اليسا لابسه كذا

شموخ بثقه : هههه يخسون هذولا انا شيمو اند بينك ..

ريان : مبسوطه بحالك مره شيمو و بينك ..

شموخ كان يحق لها تقول كذا لانها حلوه مره حتى ان لها شعبيه بالجامعه من كثر ماهي كشخه وحلوه طبيعي ..كانت صاحبة جمال جذاب ملفت ..
عيونها وساع مره ولونها رمادي خلقه وانفها الطويل وفمها صغير مره بشفايف ممتليه شوي ..والا شعرها كان كستنائي ذهبي خلقه بعكس اختها نجلاء بشعرها الاسود وعيونها السوداء ...

نجلاء : ماعليك منها بزر ..

سامي دخل يدندن ..: هاااااااااااي

اللكل ماعدا شموخ : هااااي

شموخ : كملت ..

سامي رم جسمه على الكننبه قبال ريان واللي يشوفهم يقول مررايه تعكس اشكالهم بس الفرق ان واحد فيه الشباب ينبض ولعيونه لمعه خاصه وملابسه سبور وهذا سامي ام ريان كان عاقد حواجبه ولابس الثوب العادي وبجنبه شماغه

او مادخل سامي الجو توتر لان ريان وسامي ماينفعوا يجلسوا مع بعض يكروها بعض وكل واحد يحب يفرض رايه ..


اجتمعوا على الطاوله ساكتين ابوهم له هيبه كبيره حتى امهم تهابه .....ودخل ريان متاخر مثل العاده بس ابوه مشائها له لانه يشتغل بسهوله

شموخ دخلت لغرفتها بعد العشاء على طول .. ونجلاء لحقتها لكن بهدوئها المعتاد ..

ريان دخل لغرفته بسرعه ودق على منى منتظر هذي اللحضه طول اليوم علشان يحاكيها ...

منى : هلا والله حبيبي .. وينك اليوم ..؟

ريان : انشغلت شوي وماقدرت جيلك انتي كيفك ..؟

منى : انا بدونك طفشانه ...

ريان : هههه ياحياتي اعتبريني معك ..

منى : اوكيه امري ل الله مالي الا انتظر بكره ..

ريان : اوكيه باي ..

وسامي غرقان بالنوم ...



وهذا الفصل الأول اتمنى يعجبكم



 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 01:52 PM رقم المشاركة : 3
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة


[الساعه 6 الصباح


ريان دخل للمكتب بالصباح ومقفله معه ...: صباح الخير ..

سعيد زميله بالمكتب : هلا ..هلا والله ...

ريان يتثاوب : من متى مداوم ..؟

سعيد : من خمس دقايق ومقفله معي مرررره

ريان :انا خلاص ابترك هنا

سعيد: وين تشتغل ان شاء الله ... الوزاره تنتظر توقيعك والا مجلس ال

ريان يقاطعه وهو يدخن سيجارته : لا انا اعتذرت من الوزاره لاني احس اني مو مستعد نفسيا اكون وزير وانا بهذا العمر ..

سعيد: تتريق انت وجهك

ريان : وش اسوي لك يعني انا لقيت لي وظيفه بشركه

سعيد: والله شغل من غيري .... لا بدت تشتغل النذاله شكلك جالس مع انسه مشاكل امس وعطتك درس

ريان : لا من جدي في شركه جديده فاتحه هنا وانا قدمت وقبلوني

سعيد يمد رجلينه على مكتبه المتوسط : وش قبلوك فيه مراسل

ريان : لا مدير

سعيد يدق التلفون : يا ابو محمد جيب قهوه سائده ثقيله مسكين ريان يهلوس

ريان سحب من سيجارته : جد ...

سعيد : ومن اللي بايع نفسه موظف اكبر غشاش ونصاب بالشرقيه عنده ...

ريان: مادري صاحبة الشركه ارمله اسمها رجاوي وهي كبيره بالسن وماعندها حد يدير املاكها

سعيد: اها وانت الفارس الامين اللي بتديرها

ريان : افكورس ...

سعيد : ريان متاكد من الوظيفه

ريان ابتسم وهو يطفي السيجاره : 100 %

سعيد : الله معك ...

وصل بو محمد وحط القهوه وهو ساكت مايحب ريان ولا يحب يختلط فيه ...

ريان: ها يا شايب النحس كيف الشغل عندنا

سعيد : ريان خلاص اتركه بحاله ..

ريان : اقولك هههه بو محمد انت عندك بنات ..؟


بو محمد رجال كبير مره بالسن لكن الظروف اجبرته يشتغل كذا ..: .....................(( ساكت يتقي شره )) ناظره ساكت

ريان : انت هيييه ماتسمع احكي معك عندك بنات والا لا

بو محمد بصعوبه : ايوه عندي

سعيد ناظر بريان ساكت عارف وش كثر هو فيه شر

ريان : وش اعمارهم بالله ... حلوات بناتك والا على شكلك ..ههههه


بو محمد ماعرف وش يرد عليهم يحكون عن عرض بناته وكان ابوهم ماله غيره عليهم : ............

ريان : وش فيك ساكت مانت مشتهي تاخذراتبك كامل هذا الشهر ..؟... تصدق سعيد يقولوا ان عمي هذا الشهر حاب يخصم على اي احد يزعلني

سعيد بتردد : خلاص ياريان اتركه بحاله

ريان ناظره باحتقار : يازينك وانت ساكت ... اوه بو محمد هنا لحد هاللحين ماقلتلنا كم اعمارهم وكيف اشكالهم

بو محمد حرك شفايفه ببطء : اكبرهم ب3 ثانوي ..

ريان : مدرسه ..ليه انت عندك تدخلهم مدارس انت كويس تاكل هههههههههه

بو محمد ضغط على اسنانه يحس بالقهر والعجز ..وحس ان كلامه جاء على الوتر الحساس ...

ريان : وباي مدارس يدروس اكيد الحصان او الحماد ههههه لما اطالع بوجهك احس الحكومه ويخب عليك ...هههه

بو محمد ناظره بحقد : ايوه الحكومه ...

ريان : اي مدرسه يمكن نتوسط لها تنجح

سعيد : خلاص يا بو محمد انت رح كمل شغلك ..

ريان ناظره بحقد : انت وش حارق بصلتك ها .. لو سمحت خلك بحالك

بو محمد : تامرون على شي قبل لاطلع

ريان : ايوه نامر على بناتك .... هههههههه

بو محمد ضغط عى نفسه لايضرب ريان على وجهه ..طلع بسرعه

ريان: ههههههه ... مسكين رجال طيب هههههههه

سعيد : حرام عليك ليه سويت معاه كذا ..

ريان باحتقار : انا بروح احكي مع عمي مالي جلسه بهذي الشركه ...

ريان : انت اضمن الوظيفه قبل

ريان : بالجيب .....

طلع ريان من المكتب وهو مقرر يرتاح من هذي الشركه اللي نذل فيها ... مشى لمكتب عمه الواسع وقرر يشكره بطريقته الخاصه ...

دق باب عمه بهدوء بعد ماسمح له السكرتير ..

عمه : نعم تفضل ..

ريان بكل جراءه نفث السيجار بالهواء : ممكن خمس دقايق من وقتك ...

عمه يناظره وهو معصب ممنوع التدخين بالشركه قرر يشوف اخرتها معه : خير ..

ريان فتح العلبه وطلع سيجاره مدها لعمه : تاخذ لك سحبه

عمه عصب جد : ايش الوقاحه هذي انت عارف ان التدخين ممنوع هنا وبعد تمد لي

ريان رمى نفسه بقوه على الكرسي الجلدي ودخل السيجاره بالعلبه مره ثانيه : تنفعني بوقت ثاني

عمه : من سمح لك تجلس تفضل وقف وقوم عن هذي الكنبه ومخصوم من راتبك يوم .. لحد ماتعرف النظام ...

ريان لف بالكرسي الجلدي اكثر من لفه وكانه مايسمعه ...

عمه رمى الاوراق اللي بيده على الطاوله معصب : ريان اطلع بره ...

ريان وقف لف بالكرسي وناظر عمه باستهزاء : اقول يالشايب اخصم السنه كلها لو تحب ... واسمع انت وشركتك اللي ذليتنا فيها ..انا مالي جلسه بهالشركه المعفنه

عمه ناظره مصدوم ريان اللي دايم يهز راسه بطاعه وانصياع جالس براحته بالمكتب ويقول مثل هذا الحكي بطريقه متعاليه ...

ريان يكمل وهو يرمي الاقلام اللي بالعلب على المكتب وينثر الاقلام : شركتك هذي الفاشله بتتسكر قريب يا عمو ... وانا جاي اقولك كلمتين قبل لامشي واترك هنا .... انت فاشل وماتسوى جزمتي سمعت ...

وقف ورفع الاوراق اللي قدام عمه ورماهم بوجهه : ولا تنسى كلمتي ... انا ريان وماحكي على الفاضي انا فعل ...ولو فكرت تحكي لبابا اللي صار مايحصل لك طيب وبظرف اسبوع بتجي لعندي تترجاني .... بالاذن ياهتلر ..

عمه يناظره مصدوم هذا ريان الهادي يقول هالحكي وقف معصب : انت شارب شي يا

ريان اشر بايده : اوش اوش لا يكثر يالشايب مابغى اسمع صوتك ..

طلع ريان راضي عن نفسه وعن اللي عمله مع عمه هاللحين بس ارتاح بعد ماكسر عمه وغروره ...





شموخ جالسه بالجامعه تتفرج على اللي رايح وجاي بطفش ...: آف بالمره حر

ريوف وودها تقتل شموخ المغروره : معك حق حر هنا

شموخ : هذا يسموه تكيف الا قرف ... وش صار اذا صلحوا التكيف له اسبوع من خرب

ريوف : وش نعمل نستحمل

شموخ : استحملي لوحدك انا رايحه للمجمع تجي معي

ريوف : لا انت عارفه انو هلي مايرضوا

شموخ :ههههه بذمتك من سال بالاهل هاللحين كلنا اهلنا مايرضوا لكن مو هما يمشوننا بهواهم .. تحركي وبلا سلبيه ..

ريوف : اخاف يعرفوا ..؟

شموخ : كيف بيعرفوا قولي لي انا مضبطه مع السايق مايحكي لماما او لاحد

ريوف : لا والله لو شافوني اخواني ذبحوني ..

شموخ : آف تراك طفشتينا بتطلعي معي والا كيف ..؟

ريوف متردده كم مره تطلع شموخ وتنبسط من غير لايعرفوا اهلها وهذا هي مبسوطه :...

شموخ : اخلصي علي بتطلعي معي للمجمع والا

ريوف : اي مجمع ومتى بنرجع ..؟

شموخ : لفوائد سنتر وبنرجع قبل الساعه 2 ..

ريوف : لا ماقدر اخاف ان اخوي طالع يفطر هناك

شموخ توقف بنرفزه : براحتك يالبيبي ..

ريوف تلحقها : بينك بروح معك

شموخ : واخيرا يا بيبي يله ..

مشت شموخ متنرفزه من ريوف لعند البوابه
(( قريب يابنت الاخلاق والادب تصيري مثلي عامله حالها محترمه اذا ماوريتك انتي وامك لا بنتي ريوف ماتحب الطلعه ماتحب الجوال لانها ماتحتاج له اوكيه يابنت امك انا اوريك ))
ابتسمت لريوف : بتطلعي كذا ..

ريوف تناظر عبايتها : ليه وش فيه ..؟

شموخ : لا احس انو ماينفع عبايه راس بالمجمع

ريوف خافت ومسكت عبايتها وشدتها لجسمها : ليه ماتبغيني البس عبايه راس

شموخ ودها تقتلها وهي عارفه ان ريوف من عايله محافضه كثير : لاااااا وشدعوه بس لاتغطي عيونك يعني مجمع وكشخه وماينفع كذا

ريوف : بس انا متبرجه عيوني وتكون فتنه

شموخ ماقدرت تمسك اعصابها : آآآآآف ريوفه تراك غثيتيني ..اذا بتطلعي معي طلعي عيونك وش بيصير ..؟


ريوف اقتنعت : اوكيه بس عيوني وانتي صادقه وش بيصير ..؟

شموخ سكرت عبايتها اللي على كتفها الضيقه وحطت الغطاء على شعرها الكستنائي بلمعته الجذابه ...

.: بينك بينك ..

شموخ و ريوف لفوا على اللي تنادي : مارسيل .. زينه ...هاي

..: ههه قلتلك ماحب تناديني مارسيل انا رسل مو مارسيل ...

شموخ تغار من رسل لانها على قدر مقبول من الجمال وكل البنات يحبوها : بذمتك هذا اسم رسل احس ان كبدي لايعه وانا اقوله ..مو ريوف

ريوف تجاري شموخ لانها تخاف منها : صح ههههه

رسل ابتسمت وهي منحرجه وبالذات قدام زينه البنت الجديده اللي تعرفوا عليها من كم يوم : المهم .. وين طالعين بدري باقي محاضرتين ...

شموخ : طفشانين بنطلع نفطر ونتمشى شوي ..

رسل : خذوني معكم انا كمان طفشانه

شموخ : مارسيل انتي متاكده انك حابه تجي معي مو اخواني ومش عارفه ايش

رسل : لا اكيد لاني بنفجر هنا ...

زينه باستغراب فتحت عيونها : وين رايحين ..؟

رسل: كذا نفطر ..

زينه : والمحاضرات وبعدين من بيوصلكم ..؟

شموخ يتعالي ناظرت زينه : من يعني السايق اذا حابين تيجوا يله ضاع وقتنا .. رفرف بليز جيبي شنطتي من اللوكر – صندوق الطالبه – شنطتي

ريوف ماعندها شخصيه خذت المفتاح الصغير : طيب ..

زينه : استاذنتوا من اهلكم ..؟

رسل : لا وش نستاذن مهبوله انتي اكيد بيقولوا لا

زينه شهقت : تطلعوا من وراهم

شموخ : اسمعي انتي اذا مو عاجبك ضفي وجهك .. مارسيل انا بالسياره اذا حابه تجي ..

رسل تناظر بزينه المصدومه من رد شموخ لها : لا مره ثانيه ..باي

شموخ : متخلفين باي اذا شفتوا ريوف قولوا لها انا احتريها بالسياره ...

مشت تتمخطر لبرى البوابه وين ماوقف لها السواق مافكرت بالحكي ا للي قالته لزينه وكيف ان علاقتهم ماتسمح ترمي لها مثل هذا الحكي ...تحس ان هذي زينه حشره ومعقده وماهي بشايفتها اصلا ..

انتبهت بالخدامه : روز كويس انك جيتي معي


زينه : انا من البدايه ماحبيتها هذي شموخ على ايش شايفه نفسها

رسل : ماعليك منها من يوم يومها كذا ماهي بشايفه احد

زينه : انتي من متى تعرفيها

رسل : من متوسطه لكن علاقتي فيها سطحيه وبثالث ثانوي تعمقت ..

زينه : رسل انتي عسوله وحبوبه كيف تحكي معها..

رسل : مادري احس انها طيبه او فيها طيبه

زينه : من – بتريقه قالت – بينك ..

رسل : نفسي اعرف حياتها وش اسرارها

ريوف جئت وهي مسرعه : وين بينك راحت عني ..؟

رسل بابتسامه : لا تقول انها تنتظرك بالسياره ..

ريوف :الحمدلله افتكرتها راحت وتركتني .. مارسيل مانتي بجايه معنا

رسل ناظرت بزينه : لا مره ثانيه

ريوف: تعالي والله بتنبسطي ..

رسل ودها تروح معهم علشان تتقرب من شموخ اكثر وبالذات لما صارت تعطيها وجه : زينه تجي معنا

زينه باستنكار : لاااا انتي روحي انا كذا والا كذا داخله للمحاضره ..

رسل ماصدقت : اوكيه ابلبس عبايتي وجايه معك انتظريني ..

ريوف: لا بتعصب علي اذا تاخرت

رسل بحده : مانتي بشغالاتها تحتريك شوي

ريوف سكتت متفشله ...

شموخ معصبه : روز اطلعي شوفي الغبيه هذي وينها

ريوف : مايعرف انا ..

شموخ شافت ريوف بعبايتها الراس وبجنبها وحده بعاية البشت تتمخطر ابتسمت بخبث (( اكيد هذي مارسيل جائيه تتلزق فيني بس انا اوريك ..))

دخلوا البنتين : هاااي

شموخ بنرفزه : وينك ساعه تجي كنت راح امشي عنك

ريوف : كنت احتري مارسيل ..

شموخ من غير لاتناظر رسل : يله شوبار على فوئد سنتر ..

مشت شموخ بفوائد سنتر بعبايتها الضيقه واللثمه على خدهاوانفه وفمها ولاكانها موجود من شفافيته وخفتها ملامحها واضحه وبجنبها رسل وريوف ..
ريوف كانت خايفه ومتوتره وتتلفت
اما رسل فكان عندها عادي متعوده على هالطلعات من ورى اهلها ..
شموخ بنرفزه : آف وبعدين معك وترتيني معك

ريوف : خايفه اول مره اطلع مع السايق وبدون اهلي للمجمع

رسل : وليه طلعتي دامك تخافين

ريوف : مادري غبيه ياليتني ماطلعت

شموخ : ووالله اذا مابدلتي حكي يالبيبي ياويلك...

ريوف : اول مره واخر مره اسويها والله ماعيدها ..؟

شموخ ابتسمت من تحت غطاها (( اكيد اول واخر مره ههههه ))

ووراهم شغالتها روز رافعه اكياس محلات اللي اشترتوا منهم البنات على حساب شموخ تموت على الفشخره ..

كانت العيون عليهم وهم يتمشوا مو لان شكلهم ملفت للانتباه او لانهم يتمخطرون في اشكال كثيره مثلهم بالسوق وهم تهون عنهم ... لكن .. بهذا الوقت يكون المجمع فاضي ومافيه احد الا الشباب ...يعني توقيت ممتاز لصياعه

دخلوا لوجوه لان شموخ تدور لها على روج احمر للحفله التنكريه اللي عاملتها صاحبت امها ..

شموخ : بليز ابغى روج طماطي

اللبناني : ايه من عيوني ياانسه في هون عندك تشكيله ارواج من ديور بتاخد نبدات العال

شموخ وهي عارفه وش طلبها بس شافت اثنين دخلوا للمحل بعد مالحقوهم : امم اشوف

اللبناني : اي حادر

ريوف : ياويلي خايفه شوفوا هذو يناظرونا

رسل : انا اللي بذبحها هذي ..هاللحين

شموخ : ماعليك منها هالبزر انا عندي دواءها ..

مشوا الشباب الاثنين قالك يتسوقون ووقفوا عندهم

..: والله محتار وش اختار يا سعود

سعود : اختك كيف ذوقها يا محمد

طبعا كانوا يحكون مع بعض بالاسماء علشان يعرفونهم البنات ..

محمد: لا انا حاب افاجاها

شموخ لفت عليهم : خذ لها هذا العطر قيفنشي مع كريماته

سعود ومحمد انبسطوا ماتحتاج لتعب : هلا والله وش قلتي ..عيني

ريوف ورسل ناظروها مستغربين ..

شموخ : اقول دام محمد محتار بالهديه ياخذ لها هذا العطر

محمد كشرته وصلت لاذنه من الوناسه قالت اسمه : مشكوره على المساعده جد انا محتار

شموخ دورت بشنطتها والاثنين يناظرونها بفضول واعجاب شيطاني ..
وريوف ورسل بعدوا شوي عنهم خايفين ..

شموخ تنهدت : واخيرا ههه سوري الشنطه زحمه
طلعت كرت وردي ومكتوب عليه (( مروج وفيه رقم )) الاسم الحركي لها ..: تفضل انا بالخدمه اذا ماعجبت اختك الهديه هههه

محمد ووسعود ناظروا بعض ترقيم صريح بنت بمستواها ودلالها ترقمهم ..

شموخ لفت على اللبناني اللي متعود على مثل هذي المواقف : حط لي روج طماطي من ديور وبس

شددت على كلمة وبس علشان مايتفلسف عليها اللبناني

اللبناني : مابدك من هيدولا ..

شموخ : نو ثانكس الحساب بسرعه لو سمحت ..

مشت والبنات وراها

ريوف : انت وش سويتي ياويلي بننفضح

رسل مستغربه من شموخ ماتوقعتها من هالنوع على الاقل تسوي نفسها محتاره مو كذا قدامهم نقهرت منها يعني بحرتها هذي مو شايفتنا اصلا
رسل معصبه : انا طالعه للبيت تاخرت

شموخ ماردت عليها ولا كان حد حكى ومشت للكاشير

ريوف : خذيني معك

رسل متنرفزه : اللي جابتك ترجعك

طلعت من المحل مقهوره ...

عند الكاشير ..
طلعت شموخ بوكها اللي فيه عدد لايحصى من بطايق الصراف وعلى جنب صورتها بزاوج وحده من بنات عمها ..
هذي الايام البنات طايحين بهذي الحركه محتشمات لكن صورتها على البوك يشوفها المحاسب ..
ورويوف واقفه معها شوي تبكي وهي تشوف نفس الشباب ماشين لعندهم ..

محمد وقف عندهم و بدى حركاته علشان يضبطها وانه ولد عز مثلها : الحساب علي ..

لفت عليه شموخ بلثمتها الشفافه اللي زادت من حلى وجهها : كيف ..؟

محمد : الحساب علي انا اللي بدفع لك كهديه صغيره على مساعدتك لي

شموخ سحبت الكيس الصغير اللي فيه الروج : اوكيه ..باي يله ريوفه

ومشت لبره المحل ..ويوف تلحقها بسرعه ..

محمد وحسن يناظروها توقعوا انها بتعترض او تقول شي بس هذي كانها منتظره حد يدفع عنها ..

شموخ تمشي وعلى وجهها ابتسامه كانت متوقعه مثل هذي التصرفات منه وبالذات لما اعطته الرقم
ريوف : ليه خليتيه يدفع لك ؟

شموخ : بيدفع كيفه يدفع انا وش خسرانه ههههه

ريوف باحتقار : ماتوقعتك كذا طحتي من عيوني ..

شموخ : تعالي ناكل شي وبلا كثرت حكي

ريوف : لا مابغى رجعيني للبيت

شموخ : ولله حابه ترجعي ارجعي محد ماسكك انا بفطر و بتمشى شوي بعدين برجع واذا مو عاجبك دوري حد يرجعك ...

جلست ريوف غصب عنها وتجاري شموخ لحد ماترجع الجامعه بعدها مالها علاقه فيها ..

كلت لها شي خفيف مايخرب الدايت ورجعت
وريوف مصبه ماتبغى تاكل وتناظر شموخ باحتقار (( بنت جيرانهم شموخ منحطه وقليلة ادب معها حق امي تقول لاتحاكينها ))

من غير لاتحس ريوف سحب شموخ جوال ريوف ودورت على رقم امها وسجلته عندها ..وريوف مشغوله بالتفكير والسرحان بحقارة شموخ ..

شموخ اشرت لروز وهي توقف : انا رايحه للحمام تجي معي

ريوف حست انها جد تبغى الحمام بعد الرعب اللي عاشته : ايوه

مشوا لحد الحمامات ودخلوا شموخ وريوف وروز بره ..
واول ماسمعت شموخ تسكر باب حمامها طلعت بسرعه من الحمام وبهدوء .. وطلعت من الحمامات كلها واشرت على روز بسرعه يطلعوا ...

طلعت شموخ من المجمع وركبت السياره : بسرعه على البيت – صرخت – بسرررررررعه ...

اما عند ريوف
طلعت ريوف من الحمام وغسلت ايدها وهي تناظر الحمام اللي دخلت فيه شموخ
لما طولت دقت الباب : بينك بينك ...

مافي رد ..خافت : بينك ينك

فتحته كان فاضي ....شهقت : شموووووخ

طلعت بسرعه من الحمامات تناظر ماشافت احد الا عايله تتمشى وشباب كثير ..خافت وقلبها يدق بسرعه ..


اما عند شموخ بالسياره فكانت طول الوقت تضحك بانتصار: ههههههههه ..ههههه
اوريك يابنت الاخلاق انتي وامك..


وعند اقرب اشاره بالبيت ...
غطت شموخ عيونها يمكن ريان ااو بوها عند الباب ..
ماخافت من هادم اللذات ومن رب العباد خايفه من اهلها ..وقفلت جوالها الثاني جوال المكالمات الغير شرعيه وحطته ببنطلونها ..وتركت الجوال الرئيسي اللي ارقامه ماتتعدى 17 رقم .. (( بابا .. ماما .. المرعب اللي هو ريان ... الباشا اللي هو ريان ... دكتوره قرويه اللي هي نجلاء .. مارسيل اللي هي رسل .. ريوف .. هارديز كنتاكي ولسته من المطاعم .. وبس هذي الارقام المهمه عندها ))
صداقتها كانت قليله لانها انطوائيه وماتحب تختلط بالبنات كثير ..

دق جوالها كان رقم ريوف عطتها مشغول وهي تضحك بانتصار ...
دقت على الرقم اللي سجلته من جوال ريوف رقم ام ريوف ...

بعد رنتين : الو

شموخ عطت الشغاله ترد : هالو مدام موزه ..

موزه : ايوه نعم

شموخ تاشر لشغاله بالكلام والشغاله تفهمها على الطاير : هزا في بنت انت ريوف استغفر الله في يطلاء لمجمع فوائد سنتر مافي روه جامعه ..

موزه : كيف وش تقولين وش تخربطين ..؟

شموخ سحبت الجوال وضخمت صوتها وغيرت لكنتها : بنتك ريوف استغفر الله دوري عليها بدل مانتامي طالعه مع واحد لمجمع فوائد سنتر.. دامكم مو د لعيال ليه تجيبونهم

موزه شهقت : وشو من انتم وش تخربطون ..

شموخ : بنتك اللي شاده فيها الظهر بنت الاخلاق النبيله دوروها بالمجمعات ..

سكرت قبل لاتسمع الرد لانها ماقدرت تمسك ضحكتها : هههههههههه

والشغاله معها تضحك وهي فاهمه على شموخ : ههههه




سامي جالس بالعمل وعيونه على شاشة الكمبيوتر القديم اللي قدامه ..

وليد : ياعمي ارحم عيونك شوي ...

سامي : اسكت بتعطيني رقمها

وليد : هههه والله مانت صاحي اترك البنات بحالهم ساعه ..

سامي : ماكون سام اذا تركتها بدون ماتعطيني رقمها ..

وليد : ماقلتلي وش صار لك مع مناهل امس

سامي بلامبالاه : تنذكر ماتنعاد مثلها مثل غيرها ..

وليد : يعني كيف مو حلوه

سامي : الا يعني تشبه اريام المغنيه

وليد : اجل عز الطلب ..

سامي بثقه : خذها لكن بعد ماشبع منها

وليد : سبحان الله انت وريان على انكم توام الا اني احس بفرق السماء والارض ... تتشابهون مره لكن تصرفاتكم غير

سامي رجع بالكرسي ورى وترك الشاشه وناظر صديقه : قلتلك انا ماشبه احد وهذا ريان غبي اجل في احد مايحب البنات البنات هذولاء الحياه كلها انا عايش علشانهم

وليد : هههانت بتقولي عارف انك عايش علشان تلعب عليهم ...

سامي ماكان خويه يحكي معه

وليد : الا سام ماسمعت وش صار بمكتبة جرير ..

سامي : وش صار اكيد الناس زحمه وماتقدر تخطي شبر – بحقد كمل – ياخي هذولا اصحاب المكاتب يربحون ملايين .. ونفسي اشوف فلوسهم تحترق قدام عيني ..

وليد : ههه لك امنيتك جاهزه امس يقولوا بعد المغرب صار حريق بنص المكتبه والسبب سيجاره

سامي : جد ههههههه حلو هاللحين الناس من وين بتشتري هههه وان شاء الله تكون اصابات كثيره

وليد عقد حواجبه : ياخي عليك قلب اسود ليهه كل هالحقد الحمدلله مافيه اصابات

سامي : خساره كان نفسي اضحك ..هههه

وليد : من جدك انت ..؟

سامي بجديه : اكيد ايوه والا هذولا الناس ماتصدق تجي المدارس الا رايحه تشتري ...

وليد : انا غاسل ايدي منك من زمان ..

سامي : وعسى نظفت عدل ههههه

وكمل الدردشه مع الصيده الجديده ... وهو مبتسم لو درى ريان بينبسط ..



نجلاء فصخت عبايتها بعد مادخلت الغرفه المخصصه لها مع ممرضه من شرق اسيا .. رتبت البلوزه البيج طويله اللي توصل لنص فخذها والبنطلون الاسود الواسع ..ماعندها اي لمسه من الذوق اللي بدولابها تلبسه وماتفكر فيه بتناسقه ويمكن اللي لابسته كان عندها من اول سنه لها بالجامعه ..لبست بالطوا المستشفى الابيض ..
وطلعت تمشي بممرات المستشفى على الارضيه المطاطيه اللي مخصصه تمنع صوت الخطوات لايزعج المرضى ...

نجلاء : دكتوره مروه ... مروه

لفت عليها مروه : نجلاء مساء الخير

نجلاء: مساء النور ..كيفك

مروه تناظر الملفات اللي بيدها : شوفت عينك ....كيفك انتي ...؟وكيف البزارين

نجلاء ابتسمت : تمام ..يسلموا عليك

مروه : وش اصعب حاله جئت لك هالحين بالاطفال

نجلاء تعدل نظارتها الطبيه : هم ثلاثه وحده مسكينه طلع عندها سرطان ..وطفلين توفوا من ضرب قاسي تعرضوا له ..

مروه باشمئزاز : حرام والله بزارين ويعملوامعهم كذا

نجلاء بجديه : ايه والله حرام واحد زوجة ابوه ضاربته لحد مافقد الاحساس فجاءه والثاني ابوه يضربه وهو فاقد ..

مروه : انا علشان كذا ماتخصصت اطفال قلبي رهيف

نجلاء ابتسمت : اطفال ولا اناظر بفم الناس واستنشق الروائح الزكيه

مروه : بالعكس طب الاسنان فيه متعه ..

نجلاء : لا انا مستغنيه من هالمتعه

مروه دق البيجر الصغير اللي بجيب البالطوا الابيض تستخدمه علشان ينادوها لطوارى: شكلهم يبغوني .. اشوفك باستراحة الساعه 7 نجول

نجلاء : لا ماقدر دوامي يخلص 6 باي

مروه باستعجال رجعت لنفس الممر : باي ..

نجلاء : باي ..

خذت لها كوفي من اقرب عربه بالمستشفى ورجعت لمكتبها ..

نجلاء : دخلي المريض وليد ....

دخل وليد مع امه وهو يبكي ..

نجلاء: اهلين بالبطل ليه تبكي ..؟

وليد شهق ببكيه
قالت امه وهي حاضنته مع انه كبير ..حوالي 6 سنوات : حراره يادكتوره واذنه يقول تالمه

بعد ماكشف عليه نجلاء : فلونزا بسيطه ..- ابتسمت لطفل بحنان – اها يا وليد انت رجال ومافيك شي ليه تبكي ..؟

وليد هدى شوي ..وهو يناظرها

نجلاء طلعت له من الدرج الكبير اللي بمكتبها ..طياره صغيره ..: خذ يابطل لانك تسمع كلام ماما

وليد ابتسم وقال ببراءه : كيف عرفتي ..؟

نجلاء تهمس له : هي قالت لي وتقول وليد يشرب الدواء ومايقول يع لانه بطل

وليد ابتسم فرحان : ايوه انا بطل

طلع وليد مع امه وجلست نجلاء على مكتبها تلعب بالقلم اللي بايدها تنتظر المريض اللي بعده وكذا حالها كل يوم




بعد ما طلع من المكتب دخل بسيارته السوداء للبيت الفخم اللي قبال البحر بالضبط وماخذ مساحه منه ..

الخادمه : اهلا استاز ريان

ريان رمى المفتاح عيه : تنظيف بسرعه

ودخل للبيت الفخم وناظر الصور اللي بالجدار صور لاكره انسانه بحياته
عجوز وبشرتها مجعده رغم الشد اللي تسويه (( ياكرهك يامنى ياكرهك))

ريان : ليته "اسم الشغاله " وين مدام منى ..؟

ليته : في روح بدري ..

ريان : اها ..

ليته : بابا يبي غداء

ريان : لا لا انا طالع واذا رجعت مدام منى قوليلها يسوي انا الو

ليته هزت راسها : حازر بابا يبي شي

ريان (( وين رايحه عجوز النخل هذي بعد )) : مابغى شي فارقي
(( اطلع من هنا دامها مو فيه وش يجلسني ))

طلع من البيت الفخم بسيارته السوداء بعد ماصارت كانها جديده ...



وعود و ندى .. جالسين على الكراسي عند مدخل المدرسه .. ينتظروا سيارة ابوهم تجي ..

وعود تناظر الساعه : كانه تاخر

ندى وهي تطفشانه وبتموت من الحر : المدرسه قربت تفضى ..

وعود : الله يستر عساه خير

ندى : يعني هذي اول مره يتاخر فيها دايم يتاخر واكيد نويف مابعد طلع من المدرسه وابوي ينتظره

وعود : والله فشله كل يوم على هاللحاله

ندى تبعد عبايتها عن جسمها من كثرة الحر : آآآف اسكتي بموت من الحر .. لا وهاللحين اكييييد مكيف السياره خربان

وعود بعصبيه : ندى ماني بناقصه لحنتك

ندى : بدل ماتعصبي علي كان خليتي وحده من صديقاتك المدرسات يوصلوني

وعود : لااا احلفي انا كم مره اقولك ماني بمدرسه اجلس على الحاسب واكتب جداول و

ندى قاطعتها : بتقصين لي قصة حياتك والله عارفه اسكتي

وعود بهدوء وخمول : نديو عطشااانه

ندى : وانا جوعانه .. وفيني النووووم ...

وعود سمعت صوت سيارة ابوها القديمه وقفت بسرعه : جاء الفرج

ندى تسبقها لسياره : واخيييييييييييرا

ركبوا السياره وحطوا قهرهم بالباب سكوه بقوه ..

بو نواف : تاخرت والله عارف بس عذرويني يابناتي الشركه مديرها جديد وبيوصل بكره واضطرينا نتاخر ...

وعود : لا يبه عادي

ندى بصوت واطي : جاءت على اليوم بس

وعود دزتها بخصرها ندى :آآآه وجع ..

وعود : سمعتك انطمي

نواف وهو جالس قدام ويشرب ببسي ونافخ ريشه ..

ندى : وانت يالقروي عطني من هالبيبسي البارد اللي تشربه

نواف : اسف اقرف من البنات

ندى ضربته على راسه : مالت عليك

وعود : ههه البنات تكفى ..



شموخ نزلت من السياره وشافت ساعة جوالها 12 راجعه بدري قبل الوقت بتكذب باي شي على امها اللي يمكن مارجعت من الوزاره ..
دخلت للبيت شافت ريان جالس بحديقة البيت قبال الاب توب ..

ارتبكت لا الا ريان وش عنده طالع من الدوام بدري بس تغلبت على ارتباكها وتكلمت بثقه... : هاي

ريان بدون نفس رفع راسه : هاي انسه مشاكل

دخلت روز وبيدها اكياس السوق ..شموخ كان بودها تذبح غباء الخدامه ..


*ياترى وش راح يسوي ريان مع شموخ .؟ وكيف بتطلع نفسها من هالورطه ..؟ وليه سبب الكره الكبير بينهم ..؟
* رويوف وش صار معها ..؟
* ومن هذي منى ..؟وش دورها بالقصه ..؟
* عائله بو نواف من تكون وايش علاقتها فيهم..؟



 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 01:53 PM رقم المشاركة : 4
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة


الفصل الثاني "

سامي صحى من النوم على غرفة امه وابوه لازم ينفذ اللي براسه وهاللحين ...

الام : تفضل ..

سامي : هلا يمه صاحيه

الام : اكيد توني رجعه من الوزاره ..

سامي : اها اسمعي يام سام بدخل بالموضوع على طول

الام وهي تطلع جلابيه فخمه من الدولاب : كنت عارفه ان وراك شي قول

سامي بثقه جلس على السرير : اسمعي بالصيفيه هذي حاب نروح لمصر

الام : الصيفيه تو الناس ...

سامي : اي تو الناس هذا وانتي بالتوجيه وماتعرفي الصيف باقي اسبوع على الاختبارات وبعدها اسبوع وثلاث ايام للاختبارات ونطير على مصر .. وترى محمد معطلنا الا بنت هذي شموخ

الام : طيب وليه متحمس لسفر ..؟

سامي : طفششااان حياتي هنا والشغل ممل بالشرطه وكل شوي انت ضابظ مبتدى وانت ضابط مبتدى ..

االام لفت عليه : شكلك مدبر السفر لان شغلك ممنوع السفر

سامي : لا تخافي وليد خويي ابوه يشتغل بالجوازات ...

الام : وشغلك بعد العصر بالمكتب بعد مدبره

سامي : افا عليك يمه انا سام

الام ابتسمت : خلاص اجل بحكي مع ابوك وان شاء الله مصر ...

سامي : حلو الا بناتك مارجعوا

الام : لا توني داخله ومادري عنهم ...

سامي : اها وليه تجهزي ملابس عندك طلعه اليوم

الام وهي تتثاوب : والله محتاره اطلع والا لا جيراننا ام عبدالله عاملع عزيمه وانا مالي خلق اروح بس يمكن لاصحيت اغير رايي

سامي وقف : اخليك تنامي هاللحين يالغاليه ...وانا شكلي بنام ..- مشى لعند الباب – يمه مو تنسين

الام بكسل : لا لاتخاف مراح انسى ...

مشى سامي لغرفته وهو مبتسم (( حلو يا اصايل والله لاطيحك بيدي ))



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ




ريان بدون نفس رفع راسه : هاي آنسه مشاكل

دخلت روز وبيدها اكياس السوق ..شموخ كان بودها تذبح غباء الخدامه


ريان : ماشاء الله وش هالاكياس ..؟

شموخ بثقه : عادي اكياس فيها اغراض ..

ريان يتريق : ليه وين كنتي بالجامعه والا بالسوق ..؟

شموخ ببرود : لا الجامعه بس الجامعه فيها سوق ..

ريان بحدة : لا من متى ..؟محد قالي انهم بنوا مع جامعة الملك فيصل مجمع الظهران ..

شموخ بلامبالاه : كيفك لاتصدق ..

ريان : وبهذا السوق محلات وجوه ولاسنز وزارا ..لا بصراحه الحكومه مكشختكم

شموخ داريه انها مستحيل تمر على ريان كذا لانه مو ساذج : عاد والله صدقت والا بالطقاق ..

ريان وقف وهو يناظرها بتامل : انسه مشاكل انطقي وين كنتي ..؟

شموخ ببرود اكثر : قلتلك بالجامعه

ريان وقف قبالها وصرخ بوجهها : انطقي ..ماني بزر عندك .

شموخ بدلع : لاتصرخ اذاني تعورني

ريان بتهديد : انسه مشاكل انطقي

شموخ مشت لداخل البيت : والله صدقت والا براحتك

ريان مشى بخطوات واسعه لعندها وهو يصرخ : شمووووووووووخ

شموخ وقفت ولفت عيه : ريري لاتصرخ اذني ماتستحمل كم مره بعيدها يعني

ريان بجديه طلع الكلمات ببطء : انطقي ..

شموخ بلامباه : يعني اكذب اوكيه هديه من هيا صاحبتي

ريان : لا اا وتكملي كذب بعد


قالت باستهزاء : انت مو راضي تصدق يا بابا حنا بالالفيه السابعه يعني تطوررررنا وصار بجامعتنا اسواق ..

ريان رفع حاجبه وقال بهدوء : اوكيه انسه مشاكل ابمشيها لك هاللحين لكن والله واللي رفع هالسبع سموات اذا سمعت ان زارا و لاسنز مو بالجامعه والله مالك روحه لها مره ثانيه سمعتي

شموخ : على بالك بكيفك ياشاطر هذا السمستر مهم ومو انت اللي تمنعني عنه

ريان : يعني طلعتي تكذبي مو بالجامعه

شموخ : الا بالجامعه وبعدين مو انا اللي اتهدد

ريان دزها بكتفها : ادخلي لجوا احسن لك لاذبحك هاللحين

شموخ خافت تنكشف اكثر اذا وقفت لان صوت سيارة السايق وصلت يعني نجلاء جاءت وبتفضحها

اشرت له بدلع ينرفز : باااي

ريان رجع جلس بكراسي الحديقه وسحب له سيجاره يدخنها كان مدمن سجاير اربع وعشرين ساعه بيده ..
اسند راسها على ظهر الكرسي باسترجاء وغمض عيونه وكلمات امه تتردد باذنه ...
(( شموخ مااااااااااهي باختك ..
شموخ ماهي بااااااختك..
شموخ امانه بذمتنا ...ماوصيك عليها ياريان انت العاقل وبتحميها ...)) ..

نجلاء دخلت وبايدها بالطوا المستشفى ومجموعة كتب : السلام عليكم

ريان من غير لايغير جلسته : وعليكم السلام

نجلاء: اوه ريان الظهر بالبيت غريبه

ريان على نفس وضعه : وانتي من الظهر جائيه غريبه

نجلاء (( آه منك ياريان تحب تغير الموضوع تجاوب بسوال .. اموت واعرف وش تفكر فيه )) : عادي وحده من البنات مسكت عني المناوبه وبروح الساعه 7

ريان : اممم

مشت نجلاء لداخل البيت وهي تدور على السرير تنام .. الا بوجهها شموخ ..

شموخ جالسه بالصاله بعبايتها والاكياس بجنبها وتحكي بالجوال مع واحد من الجدد اللي تعرفت عليهم مره عن طريق صاحبتها بالنت : هههه مره كيوت

نجلاء : السلام عليكم

شموخ : اوكيه ابحاكيك بعد شوي باي

سكرت ولفت على نجلاء وهي فيها قهر من ريان : دكتور قرويه خذي هذولا الاكياس فيهم ملابس مابغاهم

نجلاء : لا مشكور تفضلتي علي

شموخ : من جد دكتوره قرويه خذيهم ماعاد ابغاهم - تناظر اظافيرها اللي تلمع بلون الاسود الشيطاني – توني مشتريتهم وماحسهم ينفعوا لشي وبدل ماعطيهم لروز انتي اولى

نجلاء احتقرتها ودخلت لغرفتها ...

شموخ : ههههه وجه فقر القرويه ... روووز .. روز

روز : yes pink

شموخ : خذي الاكياس لغرفتي وجيبي بيسو لهنا

روز : ok

شموخ : لحضه – فصخت عبايتها ورمتها بوجهها – وخذي هذي معك ...

شموخ دقت على اقرب مطعم مسجل رقمه بجهازها وطلبت لها وجبه خفيفه ..

رجعت شموخ تناظر التلفزيون طفشانه .. مالها خلق تبدل ملابس الجامعه ..
وبعد فتره
وقفت معصبه ورمت الريموت (( احكي مع وائل احسن لي ))
دخلت لغرفتها وسكرت الباب ..وقفلته قفلتين ...وكانها تسرق

شغلت كمبيوترها وسحبت جوالها الغير شرعي تدور على رقم واحد بياع كلام ينسيها حركة ريان الظهر : آلو

وائل : هلا مروجه حياتي وينك من زمان احكي معك ماتردي

شموخ : كانت عندي ظروف ..المهم انت كيفك ..؟

وائل : انا بخير دامك انتي بخير ودامي سمعت صوتك ..

شموخ ترفع بيسو بجنبها على السرير وتلعب فيها : ايوه وكمان

وائل : كمان ايش ..؟

شموخ : زيد من هالكلام الحلو لاني طفشانه ومتضايقه

وائل : ماعاش اللي يضايقك ياعمري احكي لي وش فيك ..؟

شموخ : امم بابا تصور طلع متزوج على ماما

وائل : لااااا كيف ..؟

شموخ تزيد الكذبه : متزوج اردنيه تصور من اربع سنين وحنا ماندري

وائل : ياحياتي لاتزعلي ولا تضايقي ابوك مصيره بيطلقها ويراضي امك

شموخ : المشكله ماما ماتعرف وحنا محتارين كيف نخبرها

وائل : انتم ..؟ انتم مين مو انتي تقولي انك البنت الوحيده ..؟

شموخ : وش بلاك انا وخالي اللي عرفت منه بزواج بابا

كان حكيهم مع بعض مافيه ثقه كل واحد منهم يحس ان الثاني يكذب عليه وهذا اللي حاصل باكثر العلاقات اللي كذا ..باقرب مشكله بينهم تنقطع حتى لو كانت من سنوات ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ريوف وهي جالسه على واحد من الكراسي بالمجمع وتفكيرها مشلول .. شافت اخوها يمشي وعيونه تدور بالمجمع ..وقف شعر جسمها من الخوف (( ياويلي صقر هنا والله لويشوفني لاروح فيها )) زاد بكيها من الخوف

سمعت نغمة جوالها تدق وكان رقم اخوها ..هنا جد ماتت من الرعب . .. ضل يدق ويدق لحد ماسكت فجاءه ارتجت اعصابها شوي وشافته معصب وعيونه تدور لهاللحين اكيد يدورها بس كيف عرف انها هنا ..

مشوا من جنبها شباب وهم يوزعوا ابتسامات خافت من نظراتهم اكيد بيناظروها كذا لانها لوحدها من غير لاتحس ركضت لعند اخوها صقر وهي ترتجف من البكي والخوف ..

صقر لف عليها وجهه مايبشر خير وصرخ فيها : انت وش جالسه تسوي هنا ياحماره

ريوف ماعرفت وش ترد وش تقول نربط لسانها ومسكت فيه اكثر وهي تبكي

صقر انتبه بالناس تناظره ضغط على نفسه وهو يجرها من ايدها : تعالي لللبيت وانا اللي بربيك

صحيح ان صقر اصغر من ريوف بسنتين لكن في هذي الامور العمر مايعرف شي ...وعلشان كذا امها رسلته احسن من اخوها عبدالله الكبير اللي والله يقتلها قدام خلق الله ..

لكن مع الاسف تخطيط امها راح ببلاش وهي تدخل للبيت كان بوجهها اخوها عبدالله وعيونه حمراء من العصبيه : صقر شفتها مع مين هذي الحيوانه ..؟

صقر وخاف هو من صرخته اخوه عبد الله الكبير : لوحدها جاءت لي

موزه ركضت لبنتها وضمتها : والله ماتقربون منها الا لما اسمعها ريوف كيف رحتي وليه ..؟

ريوف قالت بصوت كلها رعب : ووالله والله مع شموخ شموخ بنت الجيران اخذتني وطلعنا ومعنا بنت ثالثه

عبدالله : مو انا قلتلك اتركيها هذي الوقحه ابعدي يمه ابعدي عنها احسن لك

موزه : يمه بنيتي والله ماتلمسها اكيد لعبين بعقلها


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

ندى : يمه حصه اطلعي سولفي معنا ...

الجده : لا السقف ماطاح علي ....

ندى تصرخ : هههه اطلعي سولفي معنا

الجده : اها أسولف لا يابنتي مالي خلق توني متغديه واحس ودي انام

ندى بنفس الصرخه : خلاص برااااااااحتك

طلعت من الغرفه وشافت وعود بالمطبخ تخلط الكيكه بيدها لان مافيه خلاط عندهم

ندى : مع وجهك شتسوين ...؟

وعود : شرايك يعني .. كيكه ..؟

ندى : وعووووده حبيبتي

وعود : لاااا خير ..

ندى : وش رايك نروح لبيت خالي

وعود : لااااا امي بتعصب بدال ماتذاكري نسير

ندى : والله طفش وبيت خالي قريب ...

وعود : روحي قولي لها جربي حظك ...

ندى : لا عارفه الرد مايحتاج ... وبعدين امهي ببيت جيراننا نسيتيي اليوم الاحد ولازم يجتمعوا الحريم

وعود بحماس : وشرايك نفرش لنا بالسطح ونتقهواء ونفلها ..

ندى بدون نفس : يللله والا ندق على بنات خالي يجون لنا

وعود : وشفيك انتي الناس تذااكر مو مثلك ...

ندى : زين خلاص فهمنا ...

نواف : بنااااات بنات الحقوا

وعود : وش فيك يالمهبول

نواف : مراح تصدقوي فاطمه و احلام بنات عمي عدنان عند الباب

وعود طاحت الملعقه من ايدها : بنااات عمي عدنان

ندى ناظرت وعود خايفه ان الانهيار اللي حصل لها بعد ماطلقها يعقوب ولد عمها عدنان يرجع

ايوه وعود مطلقه من سنه تقريبا طلقها ولد عمها يعقوب بلحضة غضب وطلب يرجع لها لكن كرامة وعود فوق كل شي فوق الحب اللي يجمعهم من صغرهم

ندى : وهذولا وش جيبهم هاللحين ..؟

وعود بهدوء عكس ارتجافها : تعالي نشوف مو حلوه يوقفوا عند الباب كذا ..

ندى بتردد لحقت وعود اللي طلعت من المطبخ بقوه وشجاعه ..

كانوا فاطمه واحلام واقفين عند الباب ينتظرون حد يدخلهم ...الا جاءتهم وعود ومن ورائها نواف و ندى

وعود : هلا والله .. ليه واقفين ادخلوا

فاطمه واحلام دخلوا بتردد لانها قبل سنه طردتهم من البيت ولا عاد جائوا لبيت عمهم ...وهاللحين ترحب ...

وعود : معليه نواف نسى يدخلكم

دخلتهم للمجلس الصغير مره والوحيد اللي فيه اثاث مقبول وكان جلسه متواضعه على الارض ......

فاطمه بتردد كبير قالت متلعثمه : لا خلينا بالصاله لان لان يعقوب بره ويبغى يدخل

ندى : نعم يدخل ... مافي احد بالبيت امي وابوي بره ..كيف يدخل ..؟

وعود ارتجف جسمها من سمعت اسم يعقوب وتخيلته جالس بمجلسهم وجاي ماخذها ترجع للبيت مثل العاده ..

احلام وعيونها على وعود : نواف هنا ونواف رجال ..

وعود : شدعوه هذا بيته هو لهاللحين ولد عمنا قولوا له يتفضل نواف رح لولد عمك وقله يقلط

كانت تتحاشى تقول يعقوب اسمه لان مشاعرها بتخونها ساعتها..

جلسوا البنات بالصاله ودخل نواف يعقوب للمجلس ..

يعقوب : ها نواف باي صف هاللحين

نواف بحقد : ما اتوقع يهمك

يعقوب ناظره وهو عارف سبب معاملته : اكيد متوسط ..

نواف ناظر الباب : آآآف ..

يعقوب جلس ساكت : جب لي مويه لو سمحت

نواف بدون نفس : زيين

وقف وطلع من المجلس ويعقوب ميل راسه يمكن يلمحها يلمح زولها واقفه تبتسم له .. بس خاب ضنه وماشاف احد ...

فاطمه طلعت من شنطتها كرت كبير شوي : هذا رت زواجي بعد بكره

احلام : حنا جينا نعزمكم مهما كان حنا اهل

ندى : ايوه اهل وجايبين الكرت قبل يومين

فاطمه : والله اول ماخلصت الكروت جبناها لكم

وعود خذت الكرت وابتسمت : مبروك ..

فاطمه تحب بنت عمها لكن الايام فرقتهم : الله يبارك فيك وترى فيه الدعوه عامه لاتنسوا بنات خالكم

ندى بحقد : اذا حنا مراح نجي كيف بنات خالنا

احلام بسرعه : ليه تعالوا

وعود : صح مانقدر نجي وانتم عارفين ليه ..؟

فاطمه واحلام وقفوا ...

احلام : حنا سوينا اللي علينا وعزمناكم ..

فاطمه سلمت على بنات عمها ببرود : كنت اتمنى تفرحوا معي بس ..

وعود : وين بدري ماشربتوا قهوتكم ..

احلام : ليه دامكم مراح تحضروا ..

ندى : احلام بلا ستهبال انتي عارفه اننا مانقدر نحضر ونشمت الناس فينا اكثر ....

وعود : .............................

فاطمه حطت الكروت الباقي على الطاوله : ياليت تجوا وماعليكم من احد مع السلامه

وعود وندى بدون نفس : مع السلامه ....

طلعوا بنات عمهم ولحقهم يعقوب وعينه تدور بالبيت عليه يتمنى يشوفها بالغلط بس سكر نواف الباب وهو ماشافها

يعقوب : وش قالوا بيجوا

احلام : اكيد لااااا

فاطمه : انا من البدايه قلتلكم مالها داعي هالحركات ماسمعتوا لي ...

يعقوب بقهر : حتى ماسلموا علي

احلام : لا واثق من نفسك بعد اللي عملته وتبغاهم يسلموا

..................

وعود جلست على الارض ماسكه دمعتها

ندى : ماعليك منهم جايين يكملوا سواد وجههم

وعود : انا ماقهرني الا جاي ويدخل بعد ...

نواف : لاتخافي انا وريتك فيه عاملته زفت

وعود تكابر : اقول قوموا ننبسط ونوسع صدورنا ....

نواف ببراءه : خلاص مانتي بزعلانه

وعود : لااااا يله بس بلا كثرت حكي ...

بعد ساعتين رجعت امهم من جمعت الحريم : السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام

ندى بحماس : يمه فاتك بيت عمي عدنان كانوا عندنا

الام ناظرت وعود بسرعه : عمك عدنان

وعود ببرود وانها مو مهتمه بعكس الشوق اللي رجع لها بمجرد ماتخيلت يعقوب كان معها بمكان واحد : ايوه جايبين كروت زواج فاطمه بعد بكره ..

ندى وعارفه ان امها بتقول نروح قالت بسرعه : وحنا قلنالهم محنا بحاضرين ..

الام : مانتم بحاضرين : ليه على كيفكم تردوا

وعود بنفس البرود لكن بنظره كلها اصرار : يمه لاتحاولي ماني بحاضره

الام : لا بالعكس مفروض تحضري وترقصي بعد والله بيتشموا فيك كذا اعملي حالك مبسوطه ..ومرتاحه

وعود : وانا جد مرتاحه ومبسوطه بس مراح احضر

ندى : اصلا ماعندنا فساتين عدله ..

الام : الا عندكم فساتين ..

ندى : لييكون قصدك الفستان الاخضر حقي والارتكواز حق وعود كم مره شافوه يمكن اربع زوجات حضرنا فيه ...

وعود : اي فساتين تحكون عنها الموضوع منتهي مراح احضر ..

ندى تغمز لها يعني ان حجتهم الفساتين

الام جلست جنب بنتها : يابنتي ولا تضايقي ولا تزعلي نفسك مفروض نحضري وتبين ان طلاقك موضوع عادي وماتخليهم يضنوا انك مستحيه من نفسك ...

وعود تبغى تنهي الموضوع لان العبره خانقتها : خلاص بفكر ..انا بروح اشوف جدتي

طلعت من الصاله تهرب قبل لاتنزل دموعها لحقتها ندى وهي تمسك يدها : صح كلام امي لازم نروح ونرقص بعد ..

وعود ناظرت بندى اختها وبئير اسرارها وعيونها مغرقه : يعني قولتك كذا ...

ندى : اكيد ونجرجر معنا بنات خالي هواجس ونور ...

وعود سكتت تفكر تروح والا لا : خائيفه ..

ندى : لاتخافي كلنا معك والله لانوريهم من حنا

وعود هزت راسها بالنفي : لا مستحيل اروح والله ماني مستعده اشوف الاحتقار بعيونهم اسفه

ندى برجاء : وعوده .......

وعود : بتروحي روحي انتي انا لا سوري ...

ندى بياس : مافي امل

وعود : ولا واحد بالميه مهبوله انا اروح لعندهم برجليلني اسفه ..

ندى مدت بوزها : اوكيه براحتك بس والله لاقنعك بتشوفي

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ




ريان سمع صراخ الجيران واستغرب بيت بوعبدالله محترمين بالعاده مايطلع لهم صوت ليه كل هالصرخ على الظهر .. رفع كتوفه بلا مبالاه وكمل شغله ..

شموخ طلعت ببيجامتها تركض للحوش وعلى وجهها ابتسامه كبيره وقفت بنص الحديقه عند طاولة ريان

ريان ببرود : اعقلي ...

شموخ اول ماشافت وجه ريان انفجرت بالضحك بانتصار : ههههههههه

ريان :ا لحمدلله والشكر انسه مشاكل انجنيتي

شموخ والابتسامه الخبيثه معطيه وجهها جمال تحت ضل المظلات : وش فيهم بيت بو عبدالله ..

ريان باستهزاء : وهذا اللي مطلعك تركضين ..

شموخ جلست قباله وحطت رجل على رجل والخبث طاغي على وجهها : استغفر الله اكيد من سوالف بنتهم ريوف ..

ريان طنشها وكمل شغله :........

شموخ تصرقع اصابعها وهي مصره تسمعه كلامها علشان تطلع من الموضوع : هذي ريوف استغفر الله تطلع من الجامعه وتروح تصيع ولقرب وقت سيارة اخوها ترجع للجامعه ..لا وتتبلى على البنات انهم يطلعوا معها..

ريان ناظرها ببرود : وانا وش دخلني تحكين لي ..

شموخ : نتسلى على مايوصل المطعم

ريان : المطعم ..؟ امي عارفه انك طالبه ..

شموخ بدلال رجعت شعرها لورى : لاومايهمني اذا زعلت لاني بينك دلوعتها ..

ريان يكرها ويكره دلعها : احلفي .. ضفي وجهك ابغى اخلص شغلي

شموخ ساحت بالكرسي الخشبي : وهذي جلسه .. والله والشغل اللي يسمعك يقول معك دكتوراه هههه

ريان : انسه مشاكل يازينك وانتي منقلعه لداخل

شموخ : ابجلس انتظر هنا كيفي ..

ريان اخذ نفس وغمض عيونه وصار يعد بداخله لحد العشره قبل لايقوم ويضربها ...(( 1 2 3 4 5..10 ))

شموخ ناظرته مستغربه وش جالس يسوي وتذكرت حركته هذي لما وقف قبال مروج اختها التوم وهي تصرخ بوجهها .. قشعر جسمها وهي تذكر وكرهت ريان اكثر من قبل .. وقفت بسرعه ودخلت لداخل

لما فتح عيونه شافها توقف بعصبيه وتمشي لداخل البيت : باللي مايحفضك ..

كمل شغله اللي تقطع عليه اكثر من مره وصوت صراخ الجيران لحد هاللحين عنده ..

دخلت شموخ للبيت معصبه . ماما مراح تصدقي

امها لفت عليها وهي تتصفح المجله ..: ايش عندك

شموخ بدلع وغنج : عارفه ريوف بنت بو عبدالله جيرانا

امها بلا مبالاه : ايوه

شموخ : استغفر الله استغفر مابغى يكون بذمتي شي بس يقولوا البنات بالجامعه انها تطلع ورى اهلها للمجمع واليوم اخوها شافها فيه ..

امها بصدمه : ريوف ..؟

شموخ بابتسامه شيطانيه : ايوه ياماما مو هذي امها اللي احرجتك قدام الحريم وقالت ان اخلاقي شينه انا ومروج الله يرحمها ... سبحان الله شوفي طلعت بنتها الوقحه

امها بطيف ابتسامه : ومن قالك متاكده

شموخ : مليون بالمئه ..انتي ناسيه انها تجلس معي بالجامعه

امها وقفت بانتصار ورمت المجله : ههه اليوم ان رايحه اجل للعزيمه

شموخ : وش عزيمته

امها : عزيمه عاملتها ام عبدالله ..

شموخ : وشكلها بتكنسلها هههه

امها : ابنتظر للمغرب اذا ماعتذرت عن العزيمه بروحيلها

شموخ : وليه تنتظري روحي له قبل لاتعتذر علشان تتاكدي بنفسك وانا بروح معك

امها : ايوه يكون احسن علشان ماتقدر تكذبني قدام الحريم ..

شموخ بشيطانيه مشت لعند المرايه وهي تتمايل بجسمها وابتسامة نصر على وجهها : الله يستر علينا دنيا واخرى ..ههه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ريان سكر جهازه بسرعه وسحب مفتاح السياره ومشى للكراج ..

: اوكيه منى حياتي ثواني وانا عندك ..

منى : انتظرك حبيبي ...

ريان (( ياشينها من فمك احس بالقرف )) / اوكيه باي

سكر الجوال وركب سيارته وهو ماشي على 40 .. مشى باقل من مهلله يتمنى الزمن يوقف ولا يروح لها يكررررها ويكره بشرتها المجعده ..
لف على الدوار اكثر من مره ودخل البيت يتحجج بالاشارات ..والزحمه

دخل بسيارته القصر الفخم ..واستقبلته العجوز الغبيه عند المدخل بالاحضان : حبيبي وحشتني ..

ريان : وانا اكثر وينك اليوم جيت لك ماشفتك ..

منى : قالت لي ليته بس ليه ماتغديت حبيبي

ريان ناظر بعيونها الصغيره اللي ملتها التجاعيد : تغديت مع اهلي المهم حياتي ماقلتيلي وين كنتي ..؟

منى وهي تمرر اصابعها المرتجفه بحكم السن على شعره : كنت اجهز أوراق الشركه لزوجي وحبيبي ريان ..

ريان بابتسامه هاديه : مشكوره حياتي انا بدونك اضيع

منى : لا حياتي انا اللي اضيع ويله تعال معي توقع على اوراق بسيطه ..

...

ناظر ريان الاوراق بتامل وقراهم سطر سطر مايثق في ابوه كيف يثق فيها .. ارتاح لما شافها موكلته على شركتها يعني 9 شهور معها جابت له هالفيلا وسيارات مايحلم فيها وهاللحين شركه لو العمر كله وش بيصير عنده ..

منى باستغرب : ريوني حبيبي ليه ماتوقع

ناظرها بتردد مصطنع وهو يتامل قسمات وجهها الكريه : لاحبيبتي اسف ماقدر اوقع

منى : ليه ..؟ في شرط ماعجبك في شي مو

قاطعها ريان وهو يرمي القلم على الطاوله : لا بالعكس كل شي ولا حلمت فيه بيوم بس انا اسف مراح اوقع

منى عقدت حواجبها وهي تناظر وجهه تبغى تعرف زعلان والا فرحان : اجل وش فيه ..؟

ريان مسك ايدها : قلبي احس اني نذل وماستاهل حنانك هذا وانا ماتزوجتك علشان شركات انتي عارفه ليه تزوجتك

منى ابتسمت براحه وعندها رضى ريان بالدنيا كلها : لاحبيبي مافي فرق بيننا

ريان رفع الورق وقطعها : اذا كذا خلاص مايحتاج ورق اشتغل بالشركه لك وعلشانك مو لتنازل ومابيننا ورق ..

منى شهقت : لااااا ليه ..؟ - لمست خده بحنان وهو تمنى يطرش اللي اكله بوجهها من لمستها المقززه - حبيبي ...
الدنيا هذي حياه وموت وانت لازم تثبت حقك ودامك بتتعب في الشركه لازم يكون لك اثبات ..

ريان ابتسم : خلاص الورقه وتقطعت ومن بكره راح اداوم يعني الموضوع منتهي ..مايحتاج اوراق

منى : لا مانتهى ومن بكره تروح للمحامي معتز وتوقع عنده الاوراق

ريان تثاوب بكسل وهو يسند راسه لورى يبغى يبعد عن وجهها المقزز : يصير خير ..

منى بتهديد : لا بتروح سمعت

ريان : منى حياتي وش رايك تتركيني براحتى انا مستحيل اوافق على تنازلك هذا - وبنظره برياءه على وسامة وجهه الجذاب – تفكري اني ماتضايق اذا اخذت منك شي او يحز بنفسي ان ابوي بخيل ومانع عني فلوسه انا احس يامنى ..

منى بسرعه : لا ياريان انت زوجي وفلوسي فلوسك ولا عاد اسمع منك مثل هذا الحكي ..

ريان : اوكيه هاللحين اتركيني من هالخرابيط وقولي كيفه قلبي مرتاح ها ..

منى ضحكت وكانها بنت العشرين واللي يشوفهم يقول جده جالسه مع حفيده : هههه الحمدلله انا بخير ...

ريان : منونه انا بنام لي ساعه لاتنسي تصحيني الساعه 11 موعد العشاء مع ابوي ...

منى : اوكيه حياتي ماتبغى تاكل شي

ريان وقف : لا الحمدلله متغدي .. تصبحين على خير

منى بخيبة امل كانت تتمناه يجلس معها اكثر بس شكله تعبان عذرته : وانت من اهله ..

ريان حس بخيبت الامل بعيونها بس طنش هو مبسو وماله خلق لوعت كبد .. مشى لعند الاصنصيل وعلى وجهه ابتسامه شيطانيه وماكتفى بكذا لف عليه قبل لايدخل الاصنصيل : حبيبتي منمن عندك طلعه اليوم

منى ناظرته بسرعه وكانها ماصدقت يكلمها : ايوه حفله ببيت وحده من صديقات بنتي ..

ريان : ومن هذي الوحده ..؟

منى : ليه تسال .. اسالتك كثيره اليوم

ريان ضحك بستهزاء من الكلام اللي بيقووله : هه ههه اغار دخيل الله انا اغااااااار وحاب اعرف

منى ابتسمت بثقه : وحده اسمعها ام عبدالله الجياد

ريان علت ضحكته نفس المكان اللي بتروح له امه وجنب بيتهم : هههههههه

منى : وش فيك ..؟

ريان (( هناك ام زوجك ياحياتي )) : سلامتك لكن اتخيل الحريم المقورات من كشختك وزرت وانتي داخله ..

منى وثقتها بنفسها زادت من كلام ريان : اكيد من يومي كشخه .. انا منى

ريان تنهد بشوق : وانا ماذبحني الا هالمنى .. يالبيه قلبي عليك اعشقك ..

منى ضحكت مبسوطه من حكيه هذا اللي تحتاجه المراء بال 65 من عمرها .. ترجع كانها مراهقه محتاجه لحنان ولعطف اكثر من اي وقت مر وهذا اللي عارفه وتاكد منه ريان : هههه..هههه

ريان دخل الاصنصيل وطلع لفوق لغرفتهم الواسعه و هو متاكد بعد اللي قاله لها بتلحقه عارف انها تموت بهواءه وتتمنى رضاه ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

نجلاء دقت الباب

ام ريان : مين ..؟

نجلاء : انا ماما

ام ريان : ادخلي ..

نجلاء فتحت الباب بهدوء ودخلت : .. ماما بتطلعي ..؟

ام ريان : ايوه

نجلاء بنرفزه : بس انتي امس طالعه ..

ام ريان : وانتي ليه معصبه عادي عندي عزيمه

نجلاء : انا مادري كيف تتحملي تطلعي كل يوم ماتملي

ام ريان بانفعال : نجلااااء وش فيك حاسدتني على كم مشوار .. – بهدوء - ويله بدلي ملابسك وخذي من بينك كم طعه مرتبه علشان تطلعي معنا

نجلاء وكان شي قارصها : لا اطلع واخذ من بينك بعد هذا اللي ناقص ..

ام ريان : وش فيها اذا اخذتي من اختك انتي ماعندك ملابس لطلعات ..

نجلاء : لا لو اموت ماخذ من انسه مشاكل هذي مصدقه نفسها من غير شي بعد اخذ من عندها .. المهم ماما انا جايه اخبرك اني بنام ببيت جدتي كم يوم ..

ام ريان وهي تلبس الاسواره الالماس : والله محد مخربك الا بيت جدك وخالاتك القرويين ..

نجلاء وهي تساعد امها تسكر الاسواره : ماما ابنام عندهم كم يوم ..وبعدين هم خواتك ..؟

ام ريان : والمستشفى ..؟ وشغلك ..؟ وحنا ..؟ وابوك ..؟

نجلاء : استاذنت منه ووافق

دخلت شموخ بفستانها الفوشي الملفوف على جسمها وكانه حاضنها .. ومبرز خصرها كان ضيق مره ومفصل جسمها تفصيل .. ويجر وراه ذيل طويل شوي وبوسطه شريطه ورديه باهته وعاري الاكمام والصدر .. وعلى شعرها الكستنائي الامع شريطه ساتان بنفس لون الفستان الفوشي وحلق وردي كبير يزين اذنها .. ومكياجها الصارخ اللي زاد من جمالها وغطى على براءت ملامحها وصارت انثى بكل ماتحمله الكلمه من معنى ..

رمشت بعيونها الرماديه الوسيعه : يله ماما جهزتي ..

ام ريان ناظرتها باعجاب : بسم الله عليك قمر الله يحفضك

شموخ ابتسمت بثقه : عارفه .. يله مشينا ..

ام ريان : انا جاهزه بس اختك تلبسني الاكسسوارات ..

مشت شموخ لعند امها ودزت نجلاء مع كتفها : ابعدي انتي انا البس ماما انتي وش عرفك ..

نجلاء : انتي كيف بتروحي بهذي الملابس وكانك رقاصه بمرقص ..

شموخ : دكتوره قرويه الغيره ماكله قلبك من جمالي واناقتي

نجلاء وهي تطلع من الغرفه وكلام شموخ صحيح تحس نفسها تخربط شعر شموخ اللي يلفت الانتباه بلونه ولمعته او تنتف رموشها الكثيفه اللي ماتحتاج لمسكرا كثير ..: انتبهي على جمالك اجل هههه مصخره كانك مهرج
طلعت وسكرت الباب

ام ريان : ماعليك منها غيرانه شوي منك ..

شموخ : شوي بس هههه الا بتموت من الغيره هههه

ام ريان يله حبيبتي بنتاخر على الشماته ..

شموخ : ماما لاترحميها تذكري حكيها عن مروج وعني ..

ام ريان هزت راسها بتاكيد : ومن قالك اني نسيت حركتها بعزاء مروج والله لامسح بكرامتها الارض ..



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ





توقعوا معي ..

س : ياترى ايش راح يصير بالعزيمه اللي تجمع منى مع شموخ وام ريان ..؟
س : موزه ام ريوف وريوف وش بتكون ردة فعلهم بوجود شموخ ..؟
س: ومن هذي اصايل اللي بيلحقها سامي لمصر ..؟
س: وعود بترضى تروح للعرس والا بتهرب من المواجهه ..



 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 01:54 PM رقم المشاركة : 5
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة


الفصل الثالث ..



دخلت شموخ بخطوات واثقه وغجريه تبعد خصل شعرها عن كتفها بدلع مشت وكانها عارضه ازياء في الفشن .. كانت تصرخ بالانوثه والدلال ..كانت اسم على مسمى شموخ الارض كله في خطواتها

كل الانظار توجهت لجهتها وانبهروا بجمالها ..وبدون مبالغه الفوضى والسواليف والاصوات المرتفعه اللي كانت موجوده بدخوولها سكتت .. وعم الهدوء المكان ..

ام ريان كانت بداخلها تقراء على شموخ من عيون االموجودين ..

ام ريوف ماتوقعت حضور شموخ بعد اللي سوته لا ومن وقاحتها جايه مع امها : اهلا يام ريان تفضلي ..

ام شموخ بابتسامه لها الف معنى : الله يحيك ..

شموخ جلست بمكان بعيد عن امها وكان بصدارت المجلس وهي متاكده انها شاغله عيون اللكل .. جلست من غير لاتسلم على احد وانفها مرفوع لفوق بغرور ..

منى كانت جالسه على جنب ببيت بنتها وناظرت البنت اللي خذت عقول الكل ...: ساره من هالبنت هذي ..

ساره حفيدة منى قالت بغيره : هذي بنت جيراننا بنت فارس الخيال ..

منى عقدت حواجبها : الخيال ..؟ اخت ريان الخيال ...

ساره : ايوه جده عندها اخوان توم ياخذوا العقل خياااال بس مايشبوا لها ابدا

منى : توم .. من ..؟

ساره : اممم ريان وسامي ..

منى : توم لريان ..

ساره : ايوه اسمه سامي .. ماعرفتيه سامي الخيال لاعب كرة السله هو ضابط بس بعد يلعب مادري كيف ساكتين له ... وهذا يموت بالبنات وسمعته لك عليها اما ريان ثقيل مايعطي البنات وجه

منى بعصبيه : وانت وش لك فيه مايعطي البنات وجه

ساره باحراج : لا جده ماقصد بس ..- وقفت - انا بشوف ريوف ..

منى ناظرت شموخ بتامل (( اجل انتي اخت ريان والله ماتوقعت ان اخته بهالجمال والكشخه صحيح انك مزيون ياريان بس هذي شموخ غير ورافعه خشمها بعكسك ..... وعندك توم بعد وش مخبي علي ياريان بعد ...)) : سارونه خذيني معك ....

طلعت مع حفيدتها ...و راحت لصالون اللي برى البيت تقريبا ...

دقت على ريان ..

رد عليها : هلا والله حياتي

منى : حبيبي صحيت

ريان :ا يوه من شوي وهاللحين طالع بطريق الحبيل للخبر .. وانتي كيف العزيمه عندك ..؟
وبعد السماعه عن اذنها من نشاز صوتها

منى : عادي ممله بس علشان خاطر بنتي

ريان : معك حق بنتك لها حقوق ... حبيبي اتركك تكملي عزيمتك

ندى بخيبة امل ثانيه : اوكيه وانتبه على نفسك بالسواقه ..باي

..................................

اما ساره تجهت لغرفة ريوف ..,و فتحت الباب بقوه ..التفت لها ريوف وهي تبكي مقهوره من ضرب عبدالله لها ..

ساره : الحقي الحقيره تحت

ريوف ناظرته بقهر : اطلعي مالي خلقك ..

ساره : يالغبيه بينك شموخ تحت عندنا

ريوف بصدمه : شمممموخ ..؟

ساره بقهر : وبكل وقاحه جايه تصوري وكاشخه ولا كانها عملت شي ..

ريوف بكت اكثر : ياووويلي اكيد وراها مصيبه مايجي من وراها الا المصايب ..

ساره : ماعليك منها لاتخافي ...وانزلي بعد واكسري عينها

ريوف بخوف : لااااااااا مهبوله انا هذي حقيره وتعمل اي شي انتي ماتعرفيها مثلي ....


احساس ريوف ماكذب ...

ام ريوف : شموخ اطلعي للبنات فوق ..

ام ريان بصوت مرتفع : لا بينك اجلسي انا محب بنتي تختلط مع مين من كان استغفر الله العظيم ..

شموخ : ايوه انا ماجلس مع بنتك ريوف بعد اللي صار لها اليوم

وحده من الحريم : وش فيك تحكون بالالغاز وش صاير ..؟

ام ريان : و لا الغاز ولا شي سمعنا ومنتشر بالكليه ان ريوف ماتحضر الكليه وتطلع بعد مايوصلها اخوها للمجمعات والمطاعم استغفر الله ...وين تروح هذا اللي ماندري عنه ..

الحريم صاروا يتساسرون وهمس بكل مكان ...ام ريوف انربط لسانها ماتوقعت يكونوا بهذي الوقحاه يجوا لبيتهم ويفضحوا ببنتهم ..

وقفت شموخ وهي تنفض فستانها بخفه : قبل لاتتهمي بنات الناس يام عبدالله ناظري بناتك ومروج ماماتت مثل ماقلتي خافي ربك وهذا الزمن دار وبنتك هي اللي طلعت مثل ماقلتي عن مروج الله يسامحك ويستر على بناتك هههه

ام ريوف : يالكذابه انتي معها بنتي مافيها شي من اللي تقولونه هذا فيك وببنتك وهي اللي ودت بنتي

ام ريان بثقه ان بنتها برياءه : اللي بيته من قزاز لايحذف الناس بحجر ..

طلعوا ام ريان وشموخ ونشوة النصر ماخذتهم بفخر : هههههههه ......

ومايحتاج اقولكم عن حال ام ريوف والحريم اللي صدقوهم لان سكو ت ام ريوف اكد حكيهم ...

دخلوا للبيت وهم يضحكوا

شموخ : ياماما شفتي وجهها ههههه

ام ريان : لا ولحد هاللحين مصره تتبلى عليك ..

شموخ : ماعليك منها من القهر هههههه

ام ريان بتانيب ضمير : مسكينه كسرت خاطري .. والله تنرحم

شموخ (( بدينا آآآف )) : ماما انبسطي ماعليك لازم نحتفل بهالمناسبه

بصوت بارد : اي مناسبه ..؟

شموخ : آآآآآآف ..

ام ريان : هلا والله ريان حبيبي متى جيت ..؟

ريان وهو يناظر شموخ من فوق لتحت مبهور وكانها بنت ثانيه غير البسيطه والبنوته بالبيجامه هذي جمالها اخاذ وانثويه لاخر درجه حاول يبعد عيونها عنها ماقدر كل اللي بباله شموخ ماهي بختي شموخ ماهي باختي .. ياكثر مايكرها ووده ياخذها ويرميها باقرب بانيو تمسح جمالها المصطنع .. كان متاكد انها من دون مكياج اجمل بس هذي المره له سحر خاص ومعطيها هاله من الانوثه ..

ام ريان :ريااان احاكيك متى جئيت ..؟

ريان التفت لها : من دقايق

شموخ وهي تناظر بالمرايه اللي بطولها وترتب خصل شعرها ولا كان حد موجود

ام ريان ..: ريااان ريان

ريان ماكان معها كان مع الدلع اللي قباله وهي تتجاهله بكره متعمد ... يكره دلعها وحركاتها تنرفزه بس في شي بداخله يقول هذي مو اختك يعني يتيمه مالها ظهر ابتسم على افكاره ...

ام ريان : وش فيه هذا ...؟ شموخ ..

شموخ حطت ايدها على خصرها وهي تميل جسمها يمين ويسار قبال المرايه : ماما ....؟

ام ريان : نسيت .. بينك تعالي معي

انتبه ريان : وين ..؟ اقصد يمه مافيه عشاء اليوم ..؟

شموخ تتعمد تطنشه لكرهها له : آف . لبسنا على ثواني

ام ريان وهي تدخل لغرفتها : بينك يله بدلي وانا ببدل بعد ساعتين العشاء

شموخ بكسل : اوكيه ..

ام ريان بدلت وقررت تنام على مايوصل زواجها (( يارب سامحني على اللي سويته بس حبيت ارد كرامة هاليتامه .. يارب سامحني )) ..وناامت ..

ريان بعد مادخلت امه جلس على الكنبه باسترخاء وهي يخفي وراء نظراته البارد مكر الدنيا كله : هاللحين انتي طالعه لناس بهالمنظر ..

شموخ ومتوقعه منه هالحكي لان مستحيل بالسعوديه واحد يناظر اخته انها حلوه حتى لو كانت ملكة جمال ..: والله اطلع باي شكل يعجبني انت وش دخلك ..؟

ريان : روحي بس بدلي هالمصخره واغسلي وجهك اللي يشوفك يقول مهرج

شموخ : سبحان الله انت ودكتوره قرويه تستخدموا نفس الممصطلحات لانكم تغاروا مني

ريان ناظرها سطحيه لابعد حد ...نزل لعقليتها : نغار منك وليه ..؟ على ايش ..؟

شموخ : على ايش ..- شدت ظهرها بفخر واشرت على نفسها من فوق لتحت - على هذا على جمالي ...

ريان بتوتر : هههههههه جد بزر

شموخ شغلت الاستريو الكبير اللي بجنب التلفزيون على اغنية .. وحده وحده لمحمد حماقي
(( (( (( الا باء اللخبطه دي ليه ...
ياللي خاطفنيي ياليت توالي ))

شغلتها وجلست ترقص عليها .. تتمايل بخصرها مع دقت الموسيقى ولاكان ريان موجود ..
هي متعوده ترقص بوجوده وكانت ترقص معها على ايام توامها مروج فكان عندها الموضوع ايزي

لكن

عند ريان كان غير هذي اول مره ترقص وهو عارف انها مو اخته ومتاكد بعد ... ابتسم وعيونه تميل مع ميلت جسمها ..

شموخ تناظره وهي عارفه انه ينقهر من دلعها وابتسامته المستهزاءه ماكده ضنونها .. زادة دلع قهر له .. وماهي بعارفه عواقب حركاتها ...

دق جواله يصحيه من لحضات السكر بجمالها ودلعها
ناظر الرقم "منى " داقه عليه (( اف شتبغى هذي هذا وقتها ..)) وحصلها فرصه ينكد على شموخ : انتي هييييييه ..

شموخ لفت وعطته ظهرها وهي ترقص يعني ماشوفك

ريان صرخ من صوت المسجل المرتفع : انسسسسسه مشاكل سكريه ..

شموخ تشوفه بالمرايه كملت رقصها ولا كانه يحاكيها

ريان قام وقطع السلك وهو بااارد لانه مايبغاها توقف رقص ...: ابحكي تلفون

شموخ : اطلع بره ادخل غرفتك انا ابغى ارقص

ريان : ارقصي بره بغرفتك انا ابغى احكي منتظر تلفون مهم

شموخ رجعت السلك بالفيش : بتحكي اطلع بره

ريان عطاها نظرة تهديد : اقولك بحكي هنا ...

شموخ : وانا برقص هنا ..

ريان قطع السلك مره ثانيه : لاااا بحكي وانتي بتجلسي ماكله تبن ...

شموخ : باحلامك

مشت بترجع السلك ..مسكها ريان من ايدها : اقصري الشر وخليني احكي وبعدين اعملي اللي تبغي ..

شموخ هزت راسها بياس : سوري ماقدر ابرقص هاللحين

ريان : وريني كيف بترجعي السلك ..
رماها على الكنبه بقوه ..
شموخ عصبت من هو علشان يضربها : انت مين علشان تمد ايدك علي ..

ريان دق على منى وحكى معها ببرود : هلا هلا وغلا بحبيبتي

شموخ ضغطت على ايدها بعصبيه : غبي انا اوريك ..

وتوها بتمشي تركب السلك الا دخل ابوها : السلام عليكم

ريان وشموخ : وعليكم السلام ..

ريان قبل لايحكي كلمتين مع منى سكر الخط واعتذر بطريقه لبقه ..

شموخ ناظرت ريان مقهوره راحت عليها الرقصه ابوها رجع

بو ريان : مشاء الله شموخ وين كنتي بعرس

شموخ : لا بابا ببيت ام عبدالله عاملين عزيمه

بو ريان : اها .. يا شيخه ياشيخه (( ينادي ام ريان .)) .= كل هالكشخه واسمها شيخه خخخ

شموخ : روز روز نادي ماما شيخه ...

كلوا عشائهم بصمت وشموخ بفستانها ماتبغى تبدله مانبسطت فيه ولازم تحلله ...ونجلاء هذي المره ماكانت موجوده ببيت جدتها مثل العاده ..

خلصوا من العشاء وكالعاده اللكل توجه لغرفته ونام ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بو نواف : وين وعود تتعشى معنا

الجده : ماعندنا عشة حمام ياوليدي حمد رميناها من زمان

بو نواف بصراخ : يمه اقول تتعشى معنا اقصد وعود

الجده : العود ان شاء الله – وقفت ..

ام نواف : عمتي وين بتروحين ..؟

الجده : بجيب العود لولدي حمد يتبخر فيه ..

اللكل : ههههههههههههه

ام نواف : ياعمتتتتي يقول وعود وعود بنت ولدك

الجده : اها وعود وش هالاسم الله يهداكم لو انكم مسمينها حصه مو احسن

نواف : وععع ههه

ندى : ههه ههه

بو نواف : انت معها احترموا جدتكم ..

ام حمد الجده جلست وكملت اكلها المهروس لقلة اسنانها ..

بونواف : وين وعووود ..؟

وقفت الجده من جديد : تبغي العود

اللكل : هههههه

نواف : امي حصه مصممه على العود خخخخ

بو نواف يرفع صوته : لا يمه ارتاحي نواف بيجيبه

الجده : من اللي جيبه مقطوع ..

اللكل : ههه هههه

ندى : لاحول ولاقوة الا بالله هههه

بو نواف بهمس لف على ندى : وين اختك ..؟

ندى بنفس الهمس : نايمه ..

بو نواف : وش عندها بدري

ندى ارتبكت : انت عارف يبه المدرسه لازم ..

بو نواف هز راسه بتفهم : اهاااا ..

الجده رفعت راسها من الاكل ومسحت فمها بملفعها مسكينه مراءه كبيره ماتعرف ..: ندى روحي افرشيلي بدخل انام

ندى : آآف الواحد مايعرف ياكل لقمه عدله بهالبيت ..

بو نواف عطاها نظره خلتها تفز من مكانها ..

................

شموخ كانت تتقلب بفراشها تفكر بكلام امها واختها تروح ولا لا ..
لازم تروح علشان تكسر عيونهم .. بس ماتقدر تخاف
نامت وهي تفكر ومابعد قررت كويس



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ريان صحى من النوم وتكشخ هذا اول يوم له بشركته الجديده .. حلق ذقنه وترك بس بداية ذقنه والشنب بشعرهم الاسود .. تعطر باكشخ عطوره ولبس ساعته قيفنشي هدية منى له بمناسبة سلامته من الفلونزا الوهميه اللي اخترعها ..
طلع من البيت بسيارته السوداء الفخمه ماكانت البي ام دبليو او الكسز كانت سيارة ( بيل جيتس اشتراها تناسب مكانه بالشركه .. لمبنى الشركه الجديد وفي باله الف شغله وشغله والله لايفلس عمه اللي رضى يشغله وباعلى راتب بالنسبه للموظفين مثله .. يعني ناوي يعض الايد اللي نمدت له ...

مرزوق : هلا والله ومسهلا استاذ ريان

ريان ناظره من نظراته الشمسيه وهو يدخل لمكتبه : لا يكثر بس وناد لي معتز محامي الشركه ..

مرزوق هز راسه : حاضر …

ريان دخل لمكتبه الفخم وجلس على الكرسي وقباله الطاوله وريحة الصبغ فيها مختلظه بالدخون " البخور ".. ابتسم بفخر وصل لكرسي لو درس سنين وشتغل اعوام ماوصله ..

فتح علبة السجابر واخذله وحده اشتاقلها اخر سيجاره كنت امس قريب العصر بحديقة بيتهم ..

دق جواله وكانت منى اكيد وصلها الخبر انه داوم .. مارد عليها لعانه انه مشغول ويشتغل بذمه ..

وقف لعند النافذات الطويله اللي يشوف منها السيارات والشركات الصغيره اللي حوله والمساجد ..
سحب نفس طويل من معشوقته السيجاره …وصوت نغمة منى الحاصه تدق وكانت اجنبيه من اعاني مطربه المفضل "توباك "

معتز : احم احم السلام عليكم

ريان : داخل على حريم انت تتنحنح ...

معتز الشايب : شفتك سرحان ..

ريان : ناوي تسولف بعد اسمع ابغى تغيير كل موظفي الشركه ..

معتز بصدمه : لكل الموظفين ... بس انا محامي ماللي دخل ..

ريان جلس ورى مكتبه : عارف انك المحامي وانا علشان خاظر منى مراح اغيرك وانا اخبرك علشان تنفذ كلامي والا مصيرك مثل الموظفين الباقي ..

معتز سكت وهو حاس بحقارة ريان من زمان : .........

ريان : يله ناد لي مسول الماليه والعلاقات العامه ونائب المدير وابغى تقولهم ان المدام منى هي اللي طلبت تغيرهم سمعت

معتز : بس ماينفع كلمهم هذولا معهم اسرار الشركه وهم سنين فيها و

ريان : انا مو عاجبتني السياسه اللي مستخدمينهم – سحب من السيجاره – ومابغى عجز بالشركه ابغى كلوا شباب سمعت ..

معتز خاف انه يلحقهم وينطرد لان منى ماتثني كلمة ريان واي شي يقوله معه حق فيه ...: حاضر ..

طلع معتز وريان يراقبه معقد حواجبه دق على منى ..ردت على طول : الو حبيبي ليه ماترد

ريان : كنت مشغول مع معتز ومانتبهت بالجوال

منى : وقعت الاوراق

ريان : لا مو وقته بعدين

منى : لا حبيبي والله بزعل

ريان (( زعلتي والا جهنم الحمراء تاخذك )) : اوكيه حياتي ماعليك من هالسواليف وكيفك انتي ..؟

منى تتنهد : كويسه انتي اللي كيفك مه الشغل الجديد

ريان : كويس ومعتز اقنعني اغير كل الموظفين ..

منى بشهقه : كلهم كيف ..؟

ريان : احس ان معتز على حق لازم اغيرهم اكيد هم مع المدير اللي قبل ..وبعدين حبيبتي لاتعوري راسك بهالمشاكل انا مامسكت الشركه الا علشانك ....

منى : اوكيه براحتك بس انتبه الفراش بو نواف لاتغيره ..

ريان : الفراش ليه ..؟

منى : له فضل علي

ريان باستهزاء : الفراش

منى بجديه : ايوه ياريان انتبه لا تغير لو شيصير

ريان بلا مبالاه : اوكيه حبيبتي تامرين على شي انا مشغول

منى : ليكون تاخذك مني هالشركه هههه

ريان (( ضحكتي بلا ضروس )) : لاحياتي انتي الخير كله

منى : اوكيه باي وانتظرك على الغداء ضروري

ريان : اوكيه باي ...

سكر ريان منها ونفسه يدوس ببطنها عجوز النحس تدلع بعد ياشين الدلع عليك ..
اكيد بعد دلع شموخ منى دلعها ماصخ وماله داعي ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


سامي : ايوه ياوليد بسافر معكم

وليد : حلو ومنها الاهل يتعرفوا على بعض

سامي بخبث : اكيد الا انت عندك خوات = يستهبل هو عارف ان عنده خوات

وليد : وش فيك فقدت الذاكره من ابتدائي وانت معي وماتعرف يعني

سامي : لا اقصد خواتك بكبر اختي شموخ ونجلاء – قال اسماء خواته استدراج لوليد

وليد : ايوه اتوقع ان اصايل بعمر شموخ اختك

سامي مثل ماتوقع ان اصايل اللي شافها مع سامي هذاك اليوم بالمجمع بعمر شموخ : اها حلو ...

وليد بابتسامه واسعه : المهم ياحبيبي يله نخطط لمصر ام الدنيا

سامي (( هههه والله لو تدري وش ناوي عليه مابتسمت كذا )) : ياعمي خلها تجي كذا من غير تخطيط ....


وليد : غريبه انت كل شي تخطط له

سامي بمكر : الا هذي هذي السفر ابغاها على البركه ... اقول وليد وش رايك تعزمني على بيتكم نفطر

وليد : ياسعادة الضابط الزم المركز احسن لك ..لايجي بو عزام يغسل شراعك ....

سامي : ياخي اذكر شي عدل بو عزام وبعدين قل ماتبغاني اجي لبيتكم وبلا هالفه الطويله

وليد بسرعه : آفاا والله افا ..حياك الله هذا بيتك ياخوي

سامي ابتسم برضى : الغداء عندك

وليد : ابشر ...

دق جواله ليلي حب يثقل ومارد عليها ....او بالاحرى شاغلته اصايل ..اخت صاحبه وصديق عمره ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ بالجامعه بالكلاس جالسه لوحدها صدقاتها قليله لانها انطوائيه وماتحكي الا مع بنات حلوين

كلثم : شموخ ليه جالسه لوحدك

شموخ من غير لاتناظرها : وش دخلك ..

كلثم عارفه طبايع شموخ بس تحب تكشخ فيها قدام صديقاتها : لا بس اسال .. ريوف وينها غريبه ماداومت

شموخ :هههه ولا راح تداوم هههه

كلثم : ليه .؟

شموخ : مادري
وقفت وتركتها (( مابقى الا هذي تحكي معي ))

شافتها رسل بالمر واحتقرتها ريوف دقت عليها وقالت لها كل شي ...

شموخ حطت السماعه باذنها ومشت تتمخطر وعيون البنات عليها مميزه يالجامعه بشكل لايوصف لبسها وتسريحة شعرها وجسمها اللي تتمناه اي وحده

ناداها صوت ناعم وخجول : شموخ شموخ

شموخ كملت مشيها فكرت انها تتهياء حد يناديها لان الاغاني معبيه اذانها ..وهي ماتحب تلتفت لاي احد يناديها من شدة ثقتها بنفسها ....

رجع الصوت يناديها لكن هذي المره وقفت البنت الناعمه وملامحها الطفوليه قبالها : شموووخ

شموخ ابتسمت مصدومه : ريهاااام

ريهام حطت ايدها على فمها بخجل وهي تضحك : ايوه ههههه

شموخ نزلت السماعة من اذنها وناظرت صديقتها ريهام وصديقة اختها مروج ايام المتوسطه اللي تركتها ناظرتها من فوق لتحت لحد هاللحين بنوته وحلوه شكلها براياء وجذاب كانوا دائما يقارنون بين جمالها وجمال شموخ ومروج .. ولانها اقصر منهم كانوا يربحون وترجح كفتهم بس بياضها وصغر ملامحها وشعرها القصير والمقصوص بطريقه جنونيه وملفته للانظار كانت ستايل جرياء وناعم بعكس شخصيتها الخجوله والحساسه

قاطعتها ريهام وهي تضمها بشوق : وحشتيني

شموخ والغيره تحرقها لان البنات يناظروها ويقارنوا بينهم مثل العاده بايام متوسط : وانتي اكثر كيفك من نقلتي من متوسط ماسمعنا عنك شي ..

ريهام: تعالي نجلس واسولف لك مشتاااقه لكم .. – ارتبكت باحراج نست ان مروج ماتت - اقصد مشتاقتلك

شموخ فكرتها متعمده حقدت عليها اكثر : وانا اكثر ..

جلسوا بالكافتريا المزحومه والعيون تناظرهم صديقات حلوات ومن هذي اللي معا شموخ بنت فارس الخيال

ريهام بحماس : يوووه يا بينك ايااام ولا كانها اربع سنوات ماشفتك فيها كانها سنين ... مشاء الله بعدك حلوه

شموخ بثقه وغرور : من يومي حلوه ههههه

ريهام استغربت بالعاده شموخ كانت تتريق اذا حد قالها حلوه وتقول عيوبها هي ومروج بس شكل الايام غيرتها بعد موت مروج : هههه ها ماتزوجتي

شموخ تناظر اظافره : الخطاب كثير بس مافي احد يستاهل بينك ..

ريهام: ههههه ليه ..؟

شموخ : كذا ...ماجابته امه اللي ياخذني ...

ريهام: الله يهنيك ..

شموخ لفت عليها ببرود تناظر ايدها الخاليه من الخواتم : وانتي ..؟

ريهام: انا لا مابعد بدري

شموخ : اهااا ماقلتيلي متى جيتوا لشرقيه

ريهام: من اسبوع بس انتقل بابا لهنا وجينا وانا احس اني مشتاقه لشرقيه

شموخ : ليه جده ماعجبتك ...

ريهام: يعني ماحسيتها مثل هنا بس تعودت ..

شموخ وهي تحاول ماتناظرها لانها تتمنى تحرق وجهها البرياء : ايوه .. وناوين تستقروا هنا على طول

ريهام: ان شاء الله ماتتصوري يابينك انا كيف مبسوطه بشوفتك

شموخ ابتسمت بنفاق : وانا اكثر اسمعي من اليوم وطالع تجي معي على طول وانتبهي لاتتعرفي على اي بنات ترى هذي الجامعه فيها همج كثير

ريهام: جد ..؟

شموخ : اكيد علشان كذا ماحب اختلط باحد

ريهام: يعني ماعندك شله

شموخ : لاااا

ريهام فتحت عيونها على الاخير : بينك ماعندها شلللللله غريبه

شموخ : كبرنا على هالحركات

ريهام: بس انتي اجتماعيه مره

شموخ بغرور : ههههه انا لا هذاك اول


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بعد الغداء

دخلت وعود لغرفه اللي تجمعها مع لمياء وصارت تمشي تروح وتجي تروح تجي تشبر الارض وهي تفكر تروح والا لا ...
الله الهمها تروح وتكسر عيونهم واللي فيها فيها ...
جلست على مجموعه البطانيات بزاويه الغرفه الفاضيه بس فرشه قديمه ودولاب قضى عليها الدهر ومراية حمام مطرزه بالابيض مسنده على الجدار ...

وعود : بعدين حتى لو بروح ماعندي فستان البسه ..جاءت على الفستان وشعري والمكياج .. بس فرصه يمكن اشوف يعقوب .. – قامت من البطانيات وتوجهت لدولاب اللي بدون ابواب تناظر فستانها الارتكواز القديم اللي لبسته مليون مره – ياربي فشله اروح فيه بس شسوي مالي غيره ياليت عندي فلوس حتى لو 200 ريال بفستان لحجي بس جديد ..

انفتح الباب بقوه ودخلت ندى : طحت عليك

وعود بعيونها الحيره : هههه هههه

ندى شهقت : وافقتي تروحي

وعود : فكرت وقررت لازم اكسر عيونهم بس المشكله ماعندنا فساتين وفشله نروح بهذولا

ندى بحرمان : بعد وش نسوي مسكين ابوي الديون كاسره ظهره ومايقدر ..

وعود غرقة عيونها : عارفه بس اتمنى والامنيات حلال ...

ندى طلعت هي الثانيه فستانها السمواي اللي فيه شك وردي من فوق وتحت قطعه ساده موديل قدييييم مره : مانقدر نعدله

وعود : اكيد لا ..مافيه امل حتى

ندى بتفكير : والمكياج ..والشعر ..

وعود : اكيد بناخذ استشوار لمياء والمكياج بالبيت نحط كحل وروج ناعم والروج الوحيد اللي عندنا

ندى : قلك نعماااات اه لو عندي فلوس كان رحت للمساء الاخيره او اشراقه العنود يقول مكياجها مثل حنان دشتي ..

وعود مدت بوزها : آآآآآآه ... بس آآآه ..

ندى رجعت فستانها الوحيد لدولاب : اقول نحمد ربنا ان فيه على الاقل فستان واحد بالدولاب ..ههه

وعود : وانتي صادقه ههههههه

ندى : تخيلي عندك بطاقة بنك وفلوس كثير وناسه

وعود : خيالك واسع ههه ..

ندى تغير الموضوع : اجل بكلم بنات خالي هواجس ونور يتجهزوا

وعود : اكيييد والله ماروح بدونهم ..

ندى طلعت بسرعه وهي تصرخ : بروح ابشر امممممي ..

وعود ناظرت فستانها بانكسار وقهر نفسها تعيش مثل البنات وتشتري اكشخ فستان واغلاه ..



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على طاولة الاكل الفخمه ...

منى: قول مين شفت امس ..؟

ريان عارف من تقصد اهله : مين ..؟

منى : ماتتصور شفت امك واختك ..

ريان : طيب عادي ..ولاتخافي محد من اهلي يعرف اني متزوجك ...

منى : عارفه حبيبي انت مستحيل تخبر احد والا من بيفكني بعيالي ...

ريان : حنا بالاجبيل وهم بالخبر وين بيعرفوا لاتخافي ان مستحيل اضرك بشي .. وبعدين سنتين ومحد يدري هالسنه بيدرون ..

منى : عارفه والله عارفه حبيبي ليه تضايقت

ريان ابتسم ببرود : لا ماتضايقت بس ماقلتيلي ايش رايك بشموخ اختي ..

منى بحقد بعد اللي سوته ببنت بنتها ريوف : بصراحه مغروره وماهي بشايفه احد . .. واخلاقها شينه

ريان بمكر : بس حلوه صح ..تشبه لي

منى : هي حلوه وبرستيج وكانها اكبر من سنها بس مو احلى منك ..وماتشبه لك انت احلى

ريان : ههههههه انا هههه حرام عليك ياشيخه هذي مليكان بيتنا

منى : وش فايدت حلاها دام اخلاقها كذا

ريان ببرود : ليه وش عملت لك ..؟

منى : مو لي لبنت بنتي ريوف تصور ت

ريان قاطعها وهي يحط الملعقه : الحمد لله ..حبيبتي انا علشان كذا ماحبك تتعرفي على اهلي ولا اعرف اهلك بيجيبوا لنا المشاكل وبيفرقوا بيننا – بنظره تطيح الطير من السماء بعيونه العسليه الناعسه – منونه حبيبتي لاتخلي احد يخرب حبنا ..

منى ابتسمت : والله ماغلطت يوم تزوجتك ..

ريان : هههه قلتلك مراح تندمي

منى :الا ريان ليه مارضيت توقع اوراق الشركه

ريان : لاحول ياذي الاوراق بالمكتب معتز وانتي هنا خلاااص خلاص بوقعهم ..

منى : مو تسكتني اكيد .

ريان : اكيد ياعيوني لارجعت لشركه وقعتهم

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



س: ايش راح يصير بالعرس ..؟



 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 01:56 PM رقم المشاركة : 6
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة


الفصل الرابع



بكافتيريا المستشفى ..

ريماس : بيتنا زحمه الله لايوريكم ...كل عيال اخواني وخواتي عندنا ..

نجلاء : خالتي وش قصدك ..؟

مروه : واضح تقصدك انتي ...

نجلاء تنهدت : وش اسوي لاعت كبدي من شيمو وسواليفها اللي ماتخلص ..

ريماس : هذي مادري ليه شايفه نفسها هي ورى اختي شيخه دايم

نجلاء : قصدك امي اللي وراها مو هي وراء امي

مروه : صار عندي فضول اشوفها ..

ريماس : لا لاتلوعي كبدك ترفع الضغط
..: السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام

نجلاء ناظرت بريماس لانها تميل لدكتور مشعل كثير وماعندها سيره غيره

الدكتور مشعل : ممكن اجلس مع الصبايا ..

نجلاء (( آف شيبغى هذا مع وجهه ))

مروه : اكيد دكتور مشعل تفضل ..

جر مشعل كرسي وجلس قبال نجلاء : اووه الثلاث الدكتورات فاضين ..

ريماس بارتباك : ايوه ناخذ break

مشعل بابتسامته الجذابه : كلكم

نجلاء ماتطيق هذا الدكتور لانه جذاب ووسيم واغلب البنات اللي يشتغلوا بالمستشفى يتمنوا منه نظره و يذكرها بغرور شموخ وثقتها بنفسها .. ولانه ولد صاحب المستشفى يعني المستشفى حقته ..: ايوه عندك اعتراض

ريماس انقهرت من نجلاء وضغطت على جزمتها

نجلاء لفت عليها معصبه : خير وش فيك تضربين ..

ريماس وجهه تغير الوان وودها تذبح نجلاء : لا شكلي دست عليك مادري

مشعل بابتسامه مرحه : لا ماعندي اعتراض بس انتم بنوتات ولمتكم تشد ..وانتم حديث المستشفى ..

مروه : هههه نجلاء وريماس يمكن بس انا ولله الحمد متزوجه ,,

نجلاء احتقرته من كلامه الصريح بالنسبه لها ماصار له ثواني جالس يتكلم براحه كبيره معهم

ريماس : وفي احد اسالك انتي متزوجه والا لا ..

مشغل بغرور : لا بس شكل مروه حابه تحذرني ..

نجلاء ((ياشيخ على هالغرور الزايد ))

ريماس ببراءه ودلاخه : تحذرك من ايش ...- بعد ثواني لما ناظروها نجلاء و مروه - آهااااا هههههههه ..

نجلاء تشرب الكابتشينو وتناظر ساعتها (( متى ينقلع هذا ))

مروه تغير الموضوع : وانت دكتور مشعل اشوفك فاضي ..

مشعل ببشاشه : يعني كانت عندي عمليه من شوي وكانت صعبه مره بس الحمدلله عاش المريض

ريماس : عملية قلب صح ..

مشعل استرخى بالكرسي بكسل : ايوه معه تضخم بالقلب

مروه : الحمدلله اني اسنان ..

ريماس : لا انتي قرف اسنان انا مرتاحه بالعيون والمرضى قليل ..

مشعل يدور ويرجع لنجلاء :محد مرتاح الا دكتوره نجلاء اطفال ..

نجلاء رفعت عيونها عن ساعتها (( شيبغى هذا ..؟)) : اذا كنت قاصد بكلامك حسد فريح نفسك مانحسد شي بقسم الاطفال

مشعل ضحك : هههههه لا مو حسد

ريماس تبغى تسولف معه : نجلاء تخصصعا جراحة قلب مثل تخصصك والاطفال حاله عرضيه

مشعل رفع حواجبه : انتي دارسه قلب ..

نجلاء ناظرت ريماس نظره لها معنى تهديد ونجلاء ابتسمت بخبث ردة لها حركتها بسرعه
ردت بدون نفس وهي تناظر ساعتها : ايوه

حطت الكابتشينو .. ورفعت سماعتها الطبيه من الطاوله : انا تاخرت على المرضى عن اذنكم .. ريماس فزي معي ..

ريماس : ماعندي مرضى بجلس شوي

نجلاء : براحتك ..

ومشت متنرفزه ماتحب تتعدى علاقتها مع الدكاتره اكثر من الشغل وماتعطيهم مجال يتمادوا معها


مشعل ناظر نجلاء وهي تبتعد ((على بساطة لبسك جمالك واضح فيك شي جذاب ))

ريماس كانت بعالم ثاني مع عيون مشعل وحركاته ونظراته - البنت خاقه عليه ههه

مشعل لف عليها فجاءه نزلت عيونها بسرعه ماهتم كثير متعود على مثل هالنظرات : مخطوبه ...؟

ريماس بارتباك اشرت على نفسها : انا ...؟!؟!؟!؟

مشعل هز راسه : لا دكتوره نجلاء ..

ريماس ببراءه : لا لا مخطوبه ولا متزوجه ولا تفكر حتى ..

مشعل : ليه ..؟

مروه بنرفزه : شي خاص يادكتور مشعل ..يله يا ريماس قومي تاخرنا بالبريك ..

ريماس قامت وهي مبتسمه : فرصه سعيده دكتور مشعل

مشعل رفع ايده وابتسم : وانا الاسعد ..

ريماس ترددت تسلم ولا لا لكن نظرت مروه المصدومه خلتها تبتسم وتمشي ...

مروه بنرفزه : لا كان بستيه على خده بعد ..

ريماس : ليه معصبه حبوب الرجال

مروه : انتبهي على نفسك هذا مرقم نص دكتورات المستشفى

ريماس : اشااااعات ياماما اشاعات

مروه : اسمعي هاللحين دوري لك صرفه مع نجلاء بعد لقافتك

ريماس : والله نجلاء بنت اختي وغصب عليها تسكت وتحترمني ..

مروه : الله يعينها عليك ويعينك على نفسك

ريماس : اقول روحي لشغلك احسن لك ...

................

نجلاء جالسه بالمكتب بغرفتها تفكر بتخصصها اللي ماقدرت تشتغل فيه لان الفرصه ماجئتها (( بس انا برجع اكلم المستشفى يمكن فيه امل ياااارب فيه ))

ادق الباب ودخلوا المرضه ورجع دوامها الممل ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بيوم الزواج

ندى : وعوده ايش رايك بعيوني ..

وعود : هههه امسحيه بس امسحيه ..

ندى : يوه هذي ثالث مره امسحه ومايعجبك ..

وعود : وش اسوي فيك يعني مو حلو ..

ندى : طيب وش اسوي ..؟

وعود : صيري مثلي وانتظري لحد مايجوا بنات خالي هواجس ونور

ندى : ومحد قالك انهم بيتاخروا ومراح يروحوا للعرس

وعود: مراح يروحوا ليه

ندى : باختصار ماعندهم فستان

وعود : ايوه راح عن بالي لاااا خساره

ندى : مو تقولي مانتي برايحه بذبحك

وعود : لااااا اكيد بروح خلاص طلع من ايدي الوالده واقعت

ندى : هههه احسن تستاهلي

اندق الجرس

ندى : اكييييييييييييد وصلوا

.....................

نواف فتح الباب : هلا

هواجس تقرص خده : هلا وغلا بزوج بنتي هلا فيك ..؟

نواف : لاااا انتي تزوجي بعدين زوجيني بنتك المنتظره

نور تدفه : ابعد بس موتننا حر على الباب وين الخايسات ...

نواف : داخل بغرفتهم ..

هواجس : نيفو حبيبي انا عديتها هالمره بس المره الجايه مستعده ارمل بنتي واذبحك

نواف : لااااا الله يغنيني عنك وعن بنتك

ام وعود : هلا والله بالبنات حياكم

هواجس ونور : هلا عمتي ..

نواف دخل بسرعه يكمل لعب بالبلاي ستيشن

ام وعود : ها جايبين العده هههه

نور ترفع شنطة المكياج : اكيييد

هواجس : الله يسلمك عمتي كلها بودره وكم روج وانتي تقولي عده

ندى قفزت عندهم هي ووعود : هلالالالالالالالالالالا وغلى بالحامل والمحمول حياكم تفضلوا

هواجس بغرور مصطنع : يله حبي يدي وجهزي القهوه

ندى : ههههه بالمشمش

وعود : هواجس بسرعه تعالي ابغاك ضروري

هواجس : يالله وش هالعيال عمه مايعرفوا يسوا شي بدوني

ام نواف : ههههههه شفتي كيف ياهواجس انتي عمة نواف المستقبليه لازم نستشيرك

هواجس وجهها حمر سمعتها عمتها وهي تطفش نواف : كنت امزح

نور : هههههه يله بس ندخل ..

هواجس زينة وعود ونور زينة ندى .. لان هوجس ونور هم اللكوافيرات بالعايله البسيطه ..

وعود ناظرت شكلها بالمرايه روج وردي وشدو وردي ناعم وهذا الموجود ...: طيب مافيه ماسكرا

نور وهي مندمجه بوجه ن\ى : لا احمدي ربك طلعوا هذولاء

ندى : ومعورين راسنا من الفجر مكياج وعده وشنطه كبيره على الفاضي

نور : ندى اسكتي ماني قادره اركز

ندى : زييييين سكتنا

هواجس : انا قلتلكم ماعندنا مكياج ينفع لزواجات

وعود اخذت فستانها ودخلت لغرفة امها تبدل

ندى :خساره ليتكم معنا

هواجس قفزت عندها : كيف رضت

ندى: هههه ماهنت عليها جئيت حبيب القلب

نور باستغرب : جاء هنا

ندى : ايوه ومعه بنات عمي

هواجس : بس مافالت لي الخايسه انه جاء

ندى : اسكتوا نفسيتها رجعت تسرح واذا حكت سالت عن الزواج وتوقعاتها باللي ممكن يصير ..آه ياخويتي جيته طيرت قلبها

نور : مع وجهه له عين يجي

هواجس : وش رايكم نروح معكم

نور: لاااااااااا كيف ..؟

هواجس : مادري بس بعد اللي سمعته تحمست نفسي اشوف وجه فتوح مقهوره وهي تشوف وعود داخله زواج بنتها ...

ندى : ايوه ياليت تحضروا بليييز وانا احكي مع لمياء بنت الجيران تدبر فستانين من خواتها

نور: لا ماينفع مفروض حكينا من قبل ..

وعود : وشرايكم حلو شكلي .؟

لفوا عليها البنات وفستانها ذكرهم بيوم خطوبتها وملوا من شكلها فيه بس مع كذا نعومتها زادت وجمالها برز حلوه وتحلي ملابسها ..

هواجس : اسم النبي حارسك وصينك دنتي امر يابنت ...

وعود : ههههه اضحكي علي يله ندوش البسي نشوف فستانك

ندى : عادي وش بيصير حفظنوا شكلي فيه

نور : اقول لايكثر ولبسي نشوف شكلك ..

وعود : لحضه قبل لاتطلعي ندوش اسمعوا فكروا معي ابغاه يشوفني

نور : يعقوب !!!!!!!!!!!

وعود تنهدت : وفيه غيره ابغاه يندم انه تركني ويتعذب لما يشوفني انا متاكده انه ميت فيني وماعزمونا الا لانه الح عليهم

هواجس: تعجبني الواثقه هههههههههههههههه

وعود : والله متاكده اجل ليه جاء ..

ندى : لا هواجس ووعود اجتمعوا راحت عليك يا يعقوب ههههه

نور : وانا معهم يله فكروا باخلاص ..

ندى : انتي بعد انا بروح ابدل ولا لقيتوا حل بشروني

طلعت وهي عارفه خبالهم لاجتمعوا اكيد بيجيبوا حل وبيخبلوا يعقوب ...: هههههههه

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ : لا حمود انا ماحب هذي الحركات وماتعجبني ورد وشوكلاته لا احب اخذ المبلغ وانا اشتري اللي احبه

حمود : جد غريبه بالعاده البنات يموتوا على هالسوالف

شموخ : قلتلك انا مروج غييير ..

حمود : عارف انتي غير لانك حبيبتي

اندق الباب بسرعه ..: آآآف حمود حبيبي شوي بشوف من بالباب .... مييين

الخدمه : انا روز

شموخ فتحت الباب : خييير وش تبين ..؟

روز : هاذا نجلاء وريماس في يجي ويقول ماما كبير ينزل

شموخ : اقول ضفي وجهك ومابقى الا الموس القرويه الثانيه انزل لها ..

روز : يعني يقول لماما مافي ينزل

شموخ بنرفزه : انتي ماتفهمي ماني بنازله

رجعت شموخ لسماعه متنرفزه : حمود تاخرت عليك ..

حمود : لا خذي راحتك

شموخ : ايوه ايش كنا نقول

حمود : جبيبتي ليه متنرفزه كذا وسعي صدرك

شموخ : باي خياط هههههههه .. من قالك اني متنرفزه بس خالتي عندنا وانا ماطيقها

حمود (( نفسي مره تقولي تحب احد او تطيقه )) : ليه ..؟

اندق الباب من جديد : خييييييير

ام ريان : ماما شموخ

شموخ : ماما ..؟ - بهمس – ماما تبغاني باي

سكرت في وجهه و فتحت لامها الباب : هلا ماما

ام ريان : اهلا حبيبتي ..يله انزلي خالتك ريماس هنا

شموخ : مابغى ماطيقها القرويه هذي

ام ريان : لا ياحبيبتي يله انزلي

شموخ : لااا ماني بنازله ماما لاتحاولي ...

ام ريان : طيب اذا قلتك انزلي علشان خاطري جلسي معي شوي عوروا راسي بسواليفهم عن الكتب والطب ..

شموخ : هههه قرائوه وش تبين يسولفون فيه ... – رفعت بيسو و سكرت باب غرفتها – هذا انا نازله معك

ام ريان : والله انك حبيبتي انتي

شموخ : متى جئت نجلاء خلصت من الاعتكاف ببيت جدي

ام ريان: مادري عنها مفشلتنا هناك

شموخ بخبث : عاد هم خلقه من الله كذا مايحبونك بعد انتي رايحه لهم

ام ريان : اييييه والله وهذا امي وابوي

شموخ : ولا يهمك انا امك وابوك

ام ريان ناظرتها بحنان ماقد حست انها مو بنتها بالعكس كانت اقرب عيالها لها : هههه فيك الخير

سامي كاشخ بالثوب والشماغ وهذا من النوادر : هااااي

شموخ فكرته ريان قالت بدون نفس : هااااي

ام ريان : هلا ريان غريبه راجع بدري

سامي : ههههه بسم الله علي انا سامي

ام ريان : ساميييييييييييي ؟؟؟!!

شموخ : غريبه صاير رجال بالثوب

سامي بثقه : ايش رايكم ..؟

شموخ : عادي وكاني اشوف ريان الهم

سامي : اقول انتي وجهك ماخذت رايك ..؟

شموخ : لاااا تتمنى اصلا اني اعطيك راي

ام ريان : سام حبيبي كاشخ على وين ..؟

سامي : عندي موعد ..

شموخ بخبث : اكيد من اياهم ..

سامي : بليز انسه مشاكل قلتلك انتي لاتدخلي

ام ريان بعصبيه : انت وبعدين معك متى بتترك سواليفك صر رجال وترك بنات الناس بحالهم مو يعني ساكت لك تاخذ راحتك ..

سامي يناظر السقف وماكان حد يكلمه

ام ريان : والله اذا ماعدلت سلوبك مالي الا ابوك اقوله عن خرابيطك

سامي : بدل ماتهدديني وتصارخي شوفي ولدك ريانوه على مين ملتم وش البلاء اللي وراه ..

شموخ بحماس حق الشماته : وش وراه العله ..

سامي : فاتح شركة جديده وباسمه وحقته وشركه محترمه استيراد وتصدير مادري من وين طاح عليها ..

ام ريان : يعني توظف هناك

سامي : اقولك فاتح يعني حقتتتتتته باسمه ..

شموخ باستغرب : حقته وباسمه من وين له ..؟

سامي : مادري يمكن يتاجر بالمخدرات

ام ريان حطت ايدها على صدرها مفزوعه : مخدرات ..

سامي وشموخ : ههههههه

شموخ : مو غريبه عليه هههه

سامي يناظر الساعه : اخرتوني عن الموعد باااااااي الا بينك خالتك ونجلاء تحت والا طلعوا فوق

شموخ بدون نفس : تحت الله يعينك على الندوه الثقافيه اللي بتمر عليها

سامي : ماعليك انا اصرفها

ام ريان سرحت بو لدها ريان صحيح انه متغير عنده فلوس دايم وسيارات وفكرته ياجرهم مثل سامي علشان الكشخه بس انه يفتح شركه وكبيره من وين له

شموخ بدلع : ساااااام وين الموعد ..؟

سامي : هي انا مو زوجك تدلعي علي .. مالك دخل

شموخ : سام خذني معك

سامي: وين انهبلتي انتي ..؟

شموخ تناظر امها : حرام عليك شوف وش سويت بماما ههههههه

سامي بقوه صرخ : يمممممه

ام ريان : ها وش فيك ..؟ بسم الله ..؟

سامي : ههه امزح معك مو مخدرات مادري في شي ثاني وراه ..

ام ريان عطته نظره : اصلا انا واثقه بريان ..

سامي : ايوه دارين بااااي... شيمو حبيبتي باااي

شموخ : على بالك بتقهرني لو ابغى طلع ...

نزل سامي رايق وحالف ان ولا شي يضايقه اليوم مناهل بتطلع لشقه ..: هلا ريماس كيفك ..؟

ريماس : الحمدلله وانت

سامي : كويس .. باااي

طلع قبل لايسولفون معه اكثر ..

نجلاء : ريماس ماقلتيلي وش صار مع الدكتور هادي عطاك اجازه

ريماس: لا النحيس مارضى بس انا وراه وراه

نجلاء : ايوه لو انك لابسه ضيق وحاطه مكياج كان وقعها مغمض

ريماس : وانتي صادقه ..

نزلت شموخ وجلست معهم من دون ماتسلم او حتى تتكلم ...

ريماس ونجلاء طنشوها وكمل حكيهم ...

شموخ : آآآف ...

نجلاء : مو عاجبك ارجعي غرفتك

ريماس : يهوديه عندك انا ماتسلمي ..

شموخ : ماطيقك اكرهك ليه اجاملك وبليز انتي معها انسوا اني موجوده

نجلاء : انتي مصدقك حالك كثير حنا اللي ميتين فيك ..

شموخ : ااااااااف دكتوره قرويه يازينك وانتي ساكته ...

نجلاء : اقول ريماس تعالي نطلع فوق ونرتاح من وجهها

ريماس : يكون احسن ...

ام ريان ووراها روز بعربة الشاهي والقهوه والحلاء : ويييين طالعين ..؟

شموخ : اتركيهم البعد عنهم راحه اطلعوا اطلعوا فوق وتناقشوا بالحنجره والبنكرياس

ريماس بهدوء:والله ودنا نجلس معك ياختي بس بنروح ندور على كتاب ضايع

ام ريان : اجلسوا بس جلسوا تقهوا معنا ...

ريماس جلست : ان شاء الله

نجلاء جلست معها وهي تحتقر شموخ : علشانك يمه بنجلس ...

دخل ريان وريحة سيجارته سبقته : السلام عليكم ...

اللكل :وعليكم السلام

ريان : اوه رموس عندنا

ريماس : هلا ريان شخبارك

ريان : شوفت عينك

جلس جنب امه :هلا يمه كيفك ..؟

ام ريان : الحمد لله

ريماس : ريان ابوي يسال عليك ..

ريان : يووه جدي لهاللحين عايش هههههه

شموخ بدلع : ههههههههههه

ريماس ناظرت نجلاء مصدومين :لا عايش جدك ...

ام ريان ضربته بخفه على ايده : وجع لاتقول على جدك كذا ..؟

ريان : وش فيكم ماقلت شي وانا صادق جدي قربت تنتهي اقامته بالدنيا ..

شموخ انفجرت بالضحك تقهر ريماس ونجلاء : هههههههههههههه

ريان ناظرها : عجبتك ..؟

شموخ لفت وجهها : لالالااااااا

ريماس مقهوره : الله يحفظه ويخلليه لنا ....

ريان : آمين ..

ام ريان : دامك ياريماس هنا نامي عندنا و احضري الحفله التنكريه بكره ...

ريماس : لا ماستعديت وماجهزت لي ملابس

شموخ : هههههههه مايحتاج ملابسك لوحدها تنكر .... وكانك تمثلي دور شحاذه بفلم ابيض واسود ههههه

ام ريان سكتت تعرف شموخ عنديه وماتقدر تسكتها ....

نجلاء : احترمي خالتي شوي ...

ريماس وصلت حدها من اول مادخلت البيت وهم يهزاءوا فيها : لا خليت السوالف التافهه لك ...

شموخ : الجلسه معكم ماتنطاق
مشت بغرور لبرى البيت لعند الحوش

ريان عيونه تلحقها : وين وين طالعه

شموخ : بقابل يعني وين بتمشى بره شوي بعيد عن هالقرف ..

طلعت بدلع ..

ريماس ونجلاء ناظروا بعض ساكتين لان ام ريان بدت تدعي لشموخ وتقولها تنتبه على نفسها ...

ريان : يمه وين سامي ..؟

ام ريان : مادري عنه طالع لموعد من خرابيطه

ريان : اذا شفتيه قوليله يداوم بالشركه عندي بكره العصر ..

ريماس : صحيح على البركه يقول سلطان انك فاتح شركه جديده

ريان بغرور : ايوه ... الله يبارك فيك ..

نجلاء : شركه جديده من متى ..؟
ام ريان بدون نفس : ايوه اليوم قالي سامي انت من وين لك كل هالفلوس ...

ريان تثاوب : رزق وين غداكم ..؟

ام ريان : هاللحين يصير جاهز وبمشي الموضوع هاللحين بس بالليل نتفاهم ...

ريان : يصير خير ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي : ادخلي حبيبتي ليه خايفه ..؟

مناهل تلتفت : وينها ..؟ وين اختك ..؟

سامي : هاللحين بتوصل خمس دقايق وهي فيه ماعليك منها وقولي لي ايش رايك بالشقه ترى كلها ذوقي

مناهل ترتعش من الخوف: حلوه

سامي بنظرت خبيثه يمثل الزعل : آفا نهولتي بس حلوه ..اذا موعاجبك شي اغيرها – مس ايدها البارده من الخوف - لانها شقتك انتي ياقلبي هذي مملكتك انتي ..

مناهل ابتسمت بحب لريان اللي اخذه عقله وقلبها : لا عاجبتني دامها ذوقك ..

سامي جلسها : ارتاحي حياتي ليه واقفه

مناهل جلست وهي تبلع ريقها :لا مايحتاج اجلس حنا تفقنا خمس دقايق ... وين اختك ؟

سامي : ليه خايفه .. حياتي انتي تخافي مني انا سام حبيبك تخاف منو ماهقيتها والله منك ... انا اللي يشمخك بس اشرحه ..

مناهل ارتحت من كلامه : عارفه والله عارف .. سامي انا مارضيت اقابل اي واحد غيرك وانا واثقه فيك

سامي ابتسم بابتسامه لها الف معنى ومعنى (( ايوه هين )) : اكيد ياحياتي ... عارف .. دقيقه اجيب لك شي تشربيه ..

مناهل هزت راسها وسامي مشى للمطيخ وهو ماسك ضحتكه على الغبيه اللي مبهوره فيه ...

سحب سامي كاسين وصب العصير وطلع من الدرج علبة حبوب ومسك بيده حبه برتغاليه صغيره ماكانت منوم لا ابدا ..كانت نوع ثاني نهايا

رجع لمناهل بسرعه : طولت عليك حبيبتي

مناهل : لا عادي ...

مد لها الكاس : تفضل ياحياتي ..

مناهل ناظرته بشك ...سامي ضحك : هههه مو مصدقه اوكيه ابشر منه وانتي اشربي بعدي عادي ...

مناهل : ايوه ..

شرب سامي ربع العصير ومد ايده ورمى الحبه البرتغاليه بخف ورشاقه ماحست فيها لانها كانت تطالع رقبته تتاكد اذا العصير نزل ببلوعومه او لا ..

مد لها الكاس بابتسامه عريضه : تفضلي ..

مناهل براحه شربت من العصير ومن خوفها كان ريقها ناشف شربت نصه ..

سامي بحنان مسك ايدها : شكلك عطشانه كمليه لا تستحي مني انا مثل زوجك

مناهل ابتسمت ببراءه وكملت شربه وبقت القليل ...

سامي : ماودك اوريك ياقي الشقه ..

مناهل بتردد : ها .. واختك

سامي : ادق عليها من التلفون اللي جوا تعالي ..

قامت معه ومشت وراه وهي جاهله بنيته .. مشت بين الخوف والامان انه معها لكن كل ماتذكرت ان هذا سامي حبيبها اللي طول الشهور اللي فاتت ماطلب يقابلها الا من كم يوم وارتاحت له كثير وزادت عشق له .. وهو وعدها بالزواج واكيد راح يتزوجها ...

سامي وقف عند غرفه فيها سرير اطفال وصيغها طفولي ..: حياتي شرايك هذي بتكون غرفة عيالنا ان شاء الله

مناهل عضت شفايها وتورد خدودها : عيالنا ..؟

سامي : اكيد عيالنا وانا ابغى اسمي احمد على اسم ابوك ياقلبي اللي ينبض انتي ..

مناهل الفرحه ما وساعتها : يحياتي انت ..

سامي باس خدها : والله انتي اللي حياتي – مسك ايدها وسحبها معه ووقف عند الغرفه المنشوده - ها ايش رايك بغرفة النوم هذي راح تكون غرفتنا ان شاء الله ... ايش رايك ياقلبي واغيرها لو تحبي

ناظرت مناهل الغرفه بخجل خقيق وقلب ينبض لسبب سعادتها بالدنيا ... : لا جنان

سامي بعيون عاشقه جد كان لحضتها بحس انه يعشقها يعشق كل شي فيها .. قرب من عندها : انتي الجنان ياحياتي ...

طارت من الفرحه وهي تناظره وطار معها اغلى شي عندها شرفها وعفتها حياتها كلها راحت من اول ماخطت رجلها معه لشقه .. كل شي ضاع تحت مسمى الحب الشيطاني ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

داخل قاعة السيف ...

ندى ووعود جالسين مع امهم بطاوله ...
كانت نظراتهم للموجودين بالنقص والحرمان تمنوا انهم ماجئوا للزواج وكانوا جالسين وكانهم بعزاء مو بزواج .. وعود كانت ماسكه دموعها لتنزل وندى اعصابها شوي تنفجر .. حتى امهم حست انها اكبر غلطه جئت لعندهم ..
جلسوا ساكتين يناظرون الموجودين بعيون النقص وبلذات ان بنات عمهم يمروا من عندهم بفساتينهم الكشخه وبتسريحات شعرهم الخيال ومكياجهم الجذاب ..

بمكان مو بيد مره احلام وبنت خالتها وفاء ..يناظرونهم ...

وفاء: وع عيال عمك هذولاء متى بيتسنعون وش لابسين ..الخلاقين ..

احلام : فشلونا ماني قادره اوريهم صديقاتي

وفاء : معك حق انا كنت اشوف هذي الوعود بس كان لبسها مقبول شوي مو كذا هي واختها

احلام : اكتي وتعالي نمصخرهم شوي هههه

جلسوا وفاء واحلام معهم بعد السلام .. وكان الجو متوتره بينهم

وفاء بابتسامه متعاليه : ها وش رايكم بالزواج ..

وعود وندى سكتوا ماقدروا يجاملونهم لان هذي وفاء تكرهم من قبل ..

ام نواف: مشاء الله يهبل

احلام : اكيد يهبل هذا زواج فاطمه وبعدين ماتوقع انكم حضرتوا مثله من قبل

ندى : لا حضرنا واحلى منه زواجكم عادي مو لهناك ..

وفاء: جد مو لهناك انتي وش عرفك ماتعرفي لمثل هالزوجات انتي بالسطح ويخب عليك ههههه

احلام : هههههه

وعود : السطح جد لو انك عارفه لزوجات كشخه مثل ماتقولي كان سويتوا عرس ولدك يعقوب بمكان عدل مو بالقصر الابيض ... والا لان اهل زوج فاطمه ذوقهم ارقى من ذوقكم بكثير

وفاء واحلام تنرفزوا وماعرفوا شيردوا عليها .. وبعد ثواني ثقيله على الكل ..

وفاء تناظر وعود من فوق لتحت : مو هذا فستانك بملكتك على يعقوب ..

وعود هذا اللي كانت خايقه منه حست باحراج ونربط لسانها : ........

ندى بثقه مصطنعه وهي ودها تبكي : ايوه هو نفسه حتى انا فستاني من ملكة وعود شوفيه تذكرينه

احلام : اكيد وهل يخفى القمر هههههه

وفاء: هههههههههه

وفاء بنفس الابتسامه ..: صح والله دايم تلبسونهم ليه تحبونهم لهالدرجه .. والا ماعندكم غيرهم

ندى ووعود كانها حطت الملح على الجرح حسوا الدنيا ضايقه فيهم وامهم حست فيهم وعورها قلبها عليهم قالت لاحلام بدن نفس : احلام وين امك شدعوه ماجئت سلمة علي ..

احلام ماتغلط على زوجة عمها : ها مادري شكلها مانتبهت

وفاء : ايوه خالتي مشغوله مسكينه فاطمه غاليه على قلبها ..

ام نواف : ايوه الله يوفقها ...

احلام : وعود ندى ليه ساكتين .. تصدقوا كان بودي اعرفكم على صديقات العروس فاطمه ..... بس شكلكم ماستعديتوا كويس ونسيتوا تحطوا ميك اب ههههههههههه

وفاء : هههههههههه

ندى وعود ناظروا بعض وقاحة بنت عمهم زادت ..

وعود بشجاعه ماعرفت من وين جائبتها : لا حبيبتي حنا بسم الله علينا مانحتاج لمكياج كثير مثلكم يغطي عيوبنا حنا جمالنا رباني ...

وفاء تنرفزت لان مع بساطتهم وقلة مكياجهم جمالهم بارز فتحت صحن الفطاير والبيتي فور اللي على الطاوله : كلوا كلوا مو كل يوم يصير عندكم

احلام : ههههههه

ندى وصل عندها الطبلون مليون : ليه حد شتكالك الحال .. والا شايفتنا ماكلين غداك والا عشاءك ...

احلام ببرود : يوووه ندى الله يهداك وش فيك عصبتي وتحسستي وفاء ماتقصد

وفاء : لااااا اقصد شوفي اشكالهم كيف نحاف تقولي ماكلوا من سنين ...

احلام : هههههه شدعوه تبالغين ..

ندى : قبل انم

قاطعتها امها : اقول احلام ليه بنت خالك ماهي حاشمه احد ..

وفاء واحلام سكتوا منحرجين لانهم تقريبا نسوا وجود ام نواف ..

جاءتهم بنت خال احلام الثانيه تكسر السكوت والتوتر اللي بالطاوله : وفوو.. حلوم انتم هنا وانا ادور عليكم ..- ناظرت وعود وندى وامهم بحتقار – جالسين مع هذولاء جد ماعندكم سالفه ربى وسجى وصلوا

ربى وسجى بنات عم وعود وندى هم باعمارهم تقريبا وهذولاء ساكنين بالرياض ومن النادر يجوا لهنا ابوهم حالته المدايه كثر من ممتازه واللكل يحسب لهم مليون حساب لقروشهم ..

احلاااام وقفت بسرعه : احلفي هناااااا وينهم

وفاء وقفت معها وهي تعدل نفسها بالدله الفضيه : شكلي حلو يله نروح لهم ....

تركوهم ومشوا من غير لايناظرونهم او حتى يودعونهم بكلمه ..

ندى تتنهد بضيق وعيونها مغرقه : احس اني مخنوقه ...

وعود حطت ايدها على قلبها واخذت نفس والدنيا ضايقه فيها : حتى انا يمه خلينا نمشي نطلع من هنا ...

ندى تايدها : ايوه يمه ياليتنا ماجينا

ام نواف : ولا انا بعد جائيت ..- وناظرت وعود بحنان – والله يابنيتي تعبتي بحياتك كثير هذا وانا معك عاملوك كذا كيف يوم كنتي معهم لوحدك ...

ندى : وبتتعب اكثر اذا ماشالت يعقوب من بالها ..

وعود تنهدت ورجعت بذاكرتها للحضات الحلوه مع يعقوب والايام الشينه مع اهله هي نست كل هذا تقريبا قبل اليوم لكن بهالحضه هذي وجلستها مع وفاء ذكرتها باشياء نساها اياه الزمن ايام سوداء ببيت عمها ودموع القهر والذل : لا لاتخافي يمه انا نسيته من زمان ..

ندى ابتسمت : وحتى لو مانسيتيه ابذبحك من الضرب لحد ماتنسيه ..

وعود : هههه حبيبتي توني ماعشت شبابي

ام نواف : الله يقطع بليسك يا ندى حتى وحنا متضايقين تتريقين

ندى : وش اسوي بعد اغير جو لاني بنفجر ...

مروا من عندهم سجى وربى من غير لايلتفتوا لهم اصلا

ندى : وع اكرهم

وعود : ماكان ربى نحفانه كثير بعد ملكتها

ندى : حبيبتي انتي ماشفتيها سنه اكيد بتنحف ...وبعدين تخسي توصل لرشاقتي

ندى كانت نحييفه مره وطويله وكانها ولد على جسمها النحيف او بنت ببداية مراهقتها ..

وعود وامهم :ههههههههه ...

وعود : الحمدلله والشكر شوفي بنات عمك كيف مبسوطين فيهم

ندى : مو بس بيت عمي حتى بيت خالتهم الله لايبلانا عند الفلوس يصيروا عبيد ...

ام نواف تنهدت وقالت بقلب صادق : يااااارب وياجعل بهاليوم وهالساعه المباركه انك ترزقنا وتكسر عيونهم يااااري

ندى ووعود بياس وبصوت واطي فاقد الامل: آآآمين ..

وعود وكانها تذكرت شي : يمه انتبهي مو تروحي تاكلي من البوفيه مانبغى منهم شي

ام نواف : اكيد من قالك باكل نفسي عافتهم ..

ندى بخبث قالت بهمس : وعوده تخيلي كبه وورق عنب ولازانيا وبلح لشام وتبوله ..همممم يمم يمم

وعود : ههههههه احلفي عاملتي اغراءت ..- بقهر – مو بس انتي مشتهيتهم حتى انا بموت واكل منهم بس العين بصيره والا يد قصيره ... والله اجوع ولا اكل منهم ..

ندى : يالمهبوله ومين قالك اني باكل ...

ام نواف نزلت دمعه من عيونها بسرعه قياسيه مسحتها : بنات وش رايكم ادق على ابوكم نرجع هاللحين

ندى : تسوين خير

وعود ارتبكت بتخترب خطتها اللي عاملتها مع يعقوب بس تذكرت معاملة اهله وماودها ترجع للعذاب : يله يمه دقي عليه ..
بعد دقايق وقفت ام نواف : يله يابنات ابوكم بره ...

وقفوا معها : واخييييرا

مشوا لعند البوابه وكان اغلب البنات متجمعين عنده ..

وفاء بسرعه تحرك ايدها بتعالي : وين ..؟ وين ..؟

ندى : للمريج يعني وين طالعين ..

احلام باستهزاء : طالعين هاللحين وعشاءكم ماكلتوه

وفاء : ايوه ترى العشاء بوفيه ..

وعود بعصبيه : ياكبرها من فمك بوفيييه وخري بس وخري بنطلع ...

وفاء : ماينفع هنا اطلعوا من البوابه اللي ورى الرجال عند الباب بيدخلون ..

مشت وعود وورائها امها وندى وهم ودهم يضربوا وفاء واحلام ..
مشت ندى وانتبتهت لطاوله فيها دفتر تكتبي فيه اهداءت للعروسه ..سحبته ولفت بعبايتها وهي تبتسم كان كبير بس قدرت تغطيه بعبايتها وابتسمت بنصر ...

مشوا ببمر فيه غرف اللتبديل والاستعداد .. وقفوا باخر الممر ولبسوا عباياتهم

وعود بين اسنانها : والله والله لو مادري مين حب رجلي وقالي احضر زواج لهم والا ازورهم ماني بحاضره

ام نواف : خلاص .. هذا حنا بنطلع ...

يعقوب دخل من الباب متكشخ والابتسامه ماليه وجهه واول ماجائت عيونه بعيون حرمته النوم اختفت ابتسامته ووقف يناظرها : وعود ..

وعود بسرعه تغطت وهي تحس قلبها بيوقف مكانها مكتوب تشوفه تشوفه ..

ندى تغطت معها وخبت الدفتر بسرعه

ام نواف بدون نفس : السلام عليكم ...

يعقوب انتبه لنظراته ولف عليهم بابتسامه متوتره : وعليكم السلام ..هلا هلا خالتي كيفكم ..؟

ام نواف : الحمدلله وانت شخبارك

يعقوب ناظر وعود وتنهد : انا .. عائيش ...- التفت لندى – ندى كيفك ..؟

ندى بدون نفس : كويسه ..

ورجع ناظر وعود وقال ببحه غريبه : وعود كيفك ..

وعود طنشته وطلعت تكابر وتضغط على قلبها ..ندى لحقتها بسرعه

ام نواف : مع السلامه يايعقوب .. وعالبركه ..

يعقوب ناظر وين ماطلعت وعود ((طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك
تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك ))
: الله يبارك فيك خالتي ...

طلعت ام نواف وركبوا السياره واللكل ساكت ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي : لاتخافي ياحياتي بتزوجك انتي زوجتي اصلا ..

مناهل تبكي : سامي انا خايفه ...

سامي : حياتي لاتخافي تعالي معي وان شاء الله بتزوجك تعالي ...

طلعها من الشقه وهو مبتسم ...مشت معه مناهل لان ماعندها خيار غير هذا تمشي معه ..

جلسوا بالسياره ساكتين بس صوت بكي مناهل ..سامي وده يصرخ فيها ويسكتها لكن استحملها لحد ماوصلها بيت صديتها ليلي اللي اخذها منه ..

: نهوله حياتي لاتخافي انتي لي ومراح تكوني لغيري اوعدك ..

مناهل هزت راسها وهي تتمنى يكون صادق صدقته او مره وطلع نذل وضيعها ..:.........

ريان : باي حياتي

نزلت من لسياره تجر رجلها جر ..

سامي رجع لشقه وهو مكيف على الاخير دخل لغرفة النوم وناظر الدولاب وهو يبتسم بخبث طلع من فوقه كاميرا صغيره : ههههههه باي نهوله هههههه

دخل تروش وهو يغني (( وناويلك على نيه بس انت اصبر شويه ))

طلع بعد دش طويل وناظر ساعته : اها الساعه 11 موعد العشاء .. اشوف الحلو وبعدين اطلع للبيت ...

جلس على الكنبه يناظر الشريط مع مناهل ماكن واضح منه الا ظهره اما مناهل فالكاميرا كانت عليها طول الوقت .. سكر الشريط بسرعه وجاءته الحاله مثل كل مره تمدد على الكنب يحس بتشنجات ويحاول يتكلم لكن صوته مايطلع يحرك فمه يصرخ لكن مافي صوت مسك رقبته بيدينه وفتح فمه لاخر حد وصرخ باعلى مايقدر لكن الصوت ماطلع ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ربى : عادي احس انها عاديه ...

سجى : لاااااا مو عاديه وع لحجيه بالمره

ربى : رياض حبيبي انت اخوي ...ماعليك منها هذي ماتحبها لانها مطلقه بس

رياض : واثقين من اعماركم اني بوافق اتزوجها

ام رياض : وليه ان شاء الله ماتوافق هي بنت عمك وانت اولى فيها من الغريب

رياض : بس انا ماحبها ولا قد فكرت بيوم اني اتزوجها احسها مثل اي وحده بالشارع يمه شيلي وعود مادري سجود هذي من بالك .....

سجى : رياااض وع لو تشوف مكياجها والا ملابسها تفشششششل ...

رياض : سمعتي حتى انها مو من مستوانى ...

ام رياض : بلا مستوى وبلا خرابيط انا البنت حبيتها وكان نفسي اخذها لك قبل لاتاخذ هذا يعقوب وهذا صار لها سنه من تطلقت وبسم الله عليها احلى من قبل ...

رياض : انسسسسسي تعرفي شنهو يعني انسي انا احب كاترين ومراح اتركها وبنت اخو زوجك هذي مابغاها

بو رياض دخل : بنت اخو زوجها هذي تكون بنت عمك وزوجها اللي مو عاجبك يكون ابوك يا استاذ رياض ولا معك كم شهاده انبسطت يعني ...

رياض شاف ابوه انحرج وسكت ..

بو رياض : اسمعي كلمي زوجة حمد بكره واخطبي منها وعود ..وانت بتتزوجها برضاك والا غصب عليك واذا موعاجبك مفتاح السياره وبطايق البنك ومفتاح الاستراحه يكونوا عندي هالحين ..ودبر لك مكان تشتغل فيه سمعت ...

رياض وقف بعصبيه : يعني تبتزني ..عادي ولا يهمني خذ اغراضك وانا اقدر ادبر نفسي وم

قاطعه بو رياض : ولا تنسى مفتاح بيتك الي جالس فيه مع زوجتك كاترين يوصلني هاللحين واذا حاب تجلس فيه تدفع ايجاره مو يكفي متزوج لبنانيه لاعندها اخلاق ولا اصل وقالك حطيتنا بالامر الواقع يله هاللحين تتزوج بنت عمك ...وعود ..

سجى معصبه دخلت غرفتها بالجناح اللي نازليه فيه بشيرتون الدمام ...

ربى ابتسمت وعود من زمان كانت تتمناها تاخذ رياض ويطلق هذي الكاترين ...

رياض انقهر وسكت مايتخيل ان كاترين تقدر تتحمل تعيش بغير المستوى اللي عودها عليه هو يموت بكاترين ..
قال والكلام يطلع منه بالغصب : خلاص يبه اللي تشوفه ...

بو ريان ابتسم براحه : هذا رياض ولدي اللي اعرفه يام رياض مثل ماقلتلك من شوي تخطبي له وعود وياويلك اذا قلتي انه متزوج من هذي الكاترين وانت – اشر على رياض – مابغى احد من عمامك كلهم يعرف عن زواجك من الفاسقه هذي ...

رياض ضغط على اعصابه : ابشر يبه ...

ربى ابتسمت من الفرحه : مبروك رياض صدقني مراح تندم بيوم انك تزوجت وعود

رياض عطاها نظره وده يقتلها فيها ..: عن اذنكم

طلع من الفندق ضايقه فيه الوسيعه من وين طلعت هالوعود هذي بعد .. فتح بوكه وناظرت صورة كاترين الشقراء وعيونها السماويه هذي حياته وقلبه .. لكن هي بالرياض وهو بالدمام ..: والله ولا عشره من وعود ينسوني اياك ياحياتي ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على طاولة العشاء ...

بو ريان : وين نجلاء وسامي

شموخ : نجلاء مع هواجس وسامي طلع من الغداء ومارجع

ام ريان بكذب : كلمته من شوي وقال بيجي بس تعرف الطريق زحمه

بو ريان : اها زحمه كلوا واذا رجع انا اتفاهم معه

ريان وهو ياكل الربيان طبقه المفضل : يبه كيفك ..؟ وين عنك من زمان ..؟

بو ريان : انت من فتحت شركتك االجديده مابينت ...

ريان : ههههههه ليكون حاسدني مثلهم يبه

شموخ عوجت فمها : على ايش يحسدك ..؟

ريان عطاها نظره (( انتظري علي ))...

بو ريان : لا لاحسد ولاشي بس عنك يقول انك بتخسر بسرعه ..

ريان عارف ان ابوه استاذ جامعه وماله بالتجاره : لا هو غيران لان شركتي تعتبر منافسك ههههه وعمي مايحب احد احسن منه

بو ريان : لا انت بس لاتستحي منه واذا

ريان رمى الشوكه على الارض ومسك قلبه نغزه بقوه : آآه

ام ريان بسرعه : ماما ريان ايش فيك ..

شموخ بقلب ميت ابتسمت على شكله تغيرت ملامح وجهه لضيق ..

ريان ماقدر يستحمل النغزات وطاح على ركبته بالارض ... طاح بطواه وثقله على ركبته بالارض ..

ام ريان وبو ريان خافوا ووقفوا عنده : ريــــــــــــــــــــــــــــان

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



س : ايش صار لريان ..؟

س: وهل بتوافق وعود على رياض وتنسى يعقوب ..؟ ومن هذا رياض وش قصته ...؟

س : ايش مصير مناهل مع سامي ..؟

س: مشعل ونجلاء وهواجس هل في شي جديد بيغيرهم ..؟



 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 01:57 PM رقم المشاركة : 7
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة


الفصل الخامس




ام ريان مسكت ايده : ربان وش فبك ..؟

ريان بصعوبه قدر يتكلم : س.... ا......مي .....

بو ريان اخذ كاس مويه من الطاوله وقربها لريان : خذ اشرب ..

شموخ جالسه تاكل ولا كان ريان بيموت قدامها تكرهه .... هي عارفه شعوره هاللحين ...... فاهمه كيف التوم يحس باخوه وكانه هو .. مجربه هذا الاحساس كويس ...
رفعت كاس العصير وهي تبتسم وتشوف ريان يحاول بهدي من نغزات قلبه (( اشرب خذ ياريان من الكاس اللي شربتني اياااه والله ماسامحك ويارب يموت سامي علشان تجرب كيف تنزع روحك مع موته ))

ام ريان بكت وهي تشوف ريان ..
مايجيه كذا الا اذا سامي فيه شي ...

بو ريان بعصبيه : ليه تبكين اسكتي ...

ساعد ريان يجلس على الكرسي مره ثانيه بعد ماهدى شوي ..

بو ريان : ها ريان هاللحين احسن

ام ريان بدموعها : حبيبي ريان بسم الله عليك وش فيك وش تحس فيه

ريان غمض عيونه واستحمل نغزات قلبه علشان امه وابوه وشوي شوي راحت النغزات هنا خاف جد خاف ان سامي فيه شي .. فتح عيونه وطاحت عيونه عليها شموخ ناظرته بشماته وكانت على شفايفها اكبر ابتسامة استهزاء .... عيونها كانت مبسوطه وفيها الضحكه... لف وجهه عنها : لاتخافي يمه مافيني الا الخير بس شكل سامي الخايس تضايق شوي ولعوزني معاه هههههههه

بو ريان عارف ان ريان يكذب علشان امه : سمعتي مافيه شي ...

ام ريان هزت راسها وهي تبكي :لالااااااااااا .... والله مارتاح الا اذا شفت سامي وواقف قدامي

ريان : ليه كل هالمشوار انا قدامك ناظريني

ام ريان : انت الثاني مو وقتك ..

بو ريان دخل لغرفته : انا بنام مابغى ازعاج ...
دخل وسكر الباب ...


ام ريان جلست بمكانها : يالله ابوكم هذا مايحس ..

ريان طلع جواله من جيبه : وهذا انا بدق عليه قدام تطمنين ..

ام ريان على اعصابها : تسوي خير .....

ريان دق على سامي علشان يتطمن هو مو امه .. حط على السبيكر ينتظر الرد ...

شموخ بنفس الابتسامه : يمكن الجوال مو معه او تاركه بمكان

ريان ناظرها وعارف ان اللي صار ارضى غرورها : يازينك وانتي س

قاطعه صوت سامي االمبحوح بعد الحاله اللي صارت له : هلا ريان

ام ريان بسرعه سحبت التلفون : ماما سامي فيك شي صاير معك شي

سامي حط ايده على رقبته وتذكر الالم اللي كان بيطلع روحه من دقايق : لا يمه مافيني شي ..ليه تسالين ..؟ انتم فيكم شي ..؟

ام ريان : لا بس ريان تعب شوي وخفت يكون صار لك شي

سامي : قصدك جهاز الانذار حقي ههههه.. لا تخافي مافيني شي

ام ريان ابتسمت : الحمدلله ....

ريان سحب منها الجوال وحطه على العادي : هلا سامي ..

سامي بتعب : هلا ريان

ريان بصوت واطي علشان ماتسمعه امه : فيك شي

سامي : لاااا مافيني شي ..

ريان : اوكيه مع السلامه


سكرت ريان مع انه متاكد ان سامي صار له شي بس علاقتهم ماتسمح انه يساله اكثر ...

دخلت ام ريان غرفتها بعد ماتطمنت شافت بو ريان ماسك جواله ويدق ....

ام ريان : من تكلم ..؟

بو ريان مارد عليها وضل ينتظر لحد ماسمع صوت سامي ..

سامي مستغرب : السلام عليكم يبه

بو ريان تطمن من صوته يعني مافيه شي : انت وينك هاللحين ها ..؟

سامي : انا...انا با....مع ربعي ..

بو ريان : مع وجهك مانت عارف ان العشاء مع اهلك اهم من ربعك

سامي بهدوء : ان شاء الله بكره اوعدك اكون على العشاء

بو ريان : غصب عنك ..

سكر بوجهه السماعه

ام ريان : .................(( سكتت ضعيفه شخصيتها عند زوجها كان ودها تصرخ عليه بدل مايتطمن على ولده يصارخ عليه ))

بو ريان : وش فيك تناريني كذا ...- تمدد وغط نفسه – كل يتطمن على عياله بطريقته ...

&


شموخ تكمل اكلها وهي توزع ابتسامات وبعد ثواني : هههههههههههههههه

التفت لها ريان مستغرب لهذي الدرجه مبسوطه في شي بداخله تحرك وهو يناظر بحر عيونها الرماديه لكن قال بعصبيه : مبسوطه اكييييد جاءتك على طبق من فضه جاهزه تشمتي

شموخ حطت الشوكه بروقان ومسحت فمها بالمنديل وناظرته بغرور : لا ابشرك مانبسطت كثير لان سامي ماصار له شي ...

ريان عصب من جده : فيك ولا في سامي ..

شموخ حطت رجل على رجل واسترخت بدلع : جالسه على قلبك ..

ريان ببرود : حياك الله القلب اوسع لك من العين ..اذا ماحطيتك بقلبي وين احطك ....

شموخ وقفت : وفر كلامك لخوايتك ولاتنسى انت جالس مع اختك ...

ريان وقف بسرعه وصار قبالها شموخ استغربت من حركته : خييير ..

ريان بين اسنانه : مره ثانيه اذا شفتي حد قدامك بيموت لاتضحكي زين ...

شموخ : ابعد بس ابعد فكرت غندك سالفه ....

ريان : شموخ انا ساكت لك علشان امي وابوي بس والله لو ماني واعدهم كان لحقتك بمروج

شموخ بانفعال : تخسي الا انت تلحقني بمروج .. والله ياريان والله لو اخر ساعه اعيشها لاسجنك ..........

ريان اشر لها : تفضلي روحي لغرفتك و عيشي مع حقدك على الناس ..هههههههه

تركها ومشى ناظرته مقهوره وهو يروح جلست على الطوله من دقايق كانت شمتانه فيه وتضحك عليه وهو معصب و هاللحين يضحك عليها وهي المعصبه ..

وهي تحاول تنسى شكل ريان وصوته رجعت ذاكرتها لخمس سنوات ورى ..

(( كانت شموخ واقفه عند باب الغرفه على اعصابها وطول الوقت تحس ان قلبها ناغزها وهي عارفه ان هذا لان مروج تتعذب داخل وفجاءه وقفت النغزات : ياربي لا ياارب مايصير بمروج شي يارب .. يارب


طلع الدكتور بعد مانزل الغطاء اللي على فمه يتنفس ..

شموح ركضت له : ها دكتور طمنا

الدكتور هز راسه باسف : اسف ماقدرت اسوي شي تطلبك الحل

شموخ صرخت صرخه ملت المستشفى : لا مروووووووج لا - بكت ومسكت الدكتور من ياقته- كذااااب انت تكذب مروج ماماتت مروج عايشه

الدكتور هز راسه بياس

شموخ نزلت دموعها اكثر : انت كذاب تكفى قول انك تمزح وتكذب علي مروج ماماتت صح ..

الدكتور بعدها عنه وهي منهاره / ادعي لها بالرحمه ..

ركضت لغرفه العمليات اللي طلع منها الدكتور : مرووووجه مرروج

وقفت عند سرير مغطى بشرشف ابيض فتحته بسرعه وبهستيريه .. شافت وجه توامها وروحها الثانيه ابييييييض وخالي من الحياه والدم ...
حست انها تشوف شكلها وهي ميته ... هزت مروج بقوه تحرك معها السرير : ميجاوا .. مروجه .. ريييد .. حياتي مروج تكفين ردي علي ..مروج لاتصير سخيفه حاكيني

سكتت تنتظر رد ماسمعت
هزتها اكثر وبهستيريه : ردي علي تكفينن حاكيني ...

حطت ايدها المرتجفه بجيبها وطلعت ساعه ضعيفه : مروج هذي ساعتك خذيها خلاص كنت امزح معك مراح البسها انتي بتلبسيها قبل ..ماعاد ابيها خذيها

حطت الساعه قدام عينها المغمضه : شوفي شوفيها والله مابغاها افتحي عيونك هي نفسها .. تكفين افتحيها وناظري بالساعه ..لاتناظريني انا ناظري بساعتك ..

مسكت الساعه بايدها اليساار وحاولت تفتح عيون تومها بايدها اليمين تحاوول تفتحهم وتحط الساعه قدام عيونها وهي تبكي وتصرخ : شوفي ساعتك ماعاد ابغاها ... تكفين قومي البسيها قبلي

دخلوا ممرضتين يسحبونها / اتركوني قربت تقوم .. فتحت عيونها ناظرتني ... شفتها بعيوني تبتسم لي ...

الممرضه : لاحول ولاقوة الا بالله

طلعوها من الغرفه وهي تصرخ وتضرب الارض يهسترياء : لاااااااااا مروج بعدها عايشه مروج ماماتت ...

طاحت على الارض بعجز وبيدها الساعه ضاعطه عليها / والله ماماتت هي وعدتني نموت سوا هي حلفت لي مانفترق ابد ...

امها جاءت ورفعتها وهي منهاره : خلاص حبيبتي قومي لاتعملي بنفسك كذا

شموخ صرخت وهي تضرب خدها وجهها : مررررروج مروج ماتت مروج راحت ... ريان قتلها قتل مروج ..- بعدت امها عنها ومشت بممرات المستشفى بجنون - رياااااااااان ريان قتلها ريان السبب ... والله لاقتله

امها كانت تلحقها ومسكتها : تعالي حبيبتي تعالي معي نرجع للبيت .. تعالي

شموخ ركضت بهستريه : رياااان قتلها قتل مروج .. والله لاقتله ...

طاحت على الارض

امها ركضت لعندها : شموخ

...................

فتحت عيونها وهي ماتدري كم مر من الوقت وهي مغمضتها صرخت / مرررررروج مروج

امها عند راسها ابتسمت : الحمدلله على السلامه – بكت وكانها كانت ماسكه دموعها - خوفتينا عليك مايكفي مروج راحت انتي بعد

ابوريان مسكها : الله يهداك هي ناقصه

شموخ ناظرت ابوها : بابا بابا وين مروج بابا ماماتت صح مروج عايشه

ابو ريان ناظرها والدمعه بعيونه ماسكها : البقى براسك يابنتي ..

شموخ رجعت لها هستريتها وضربت خدودها وشدت شعرها وهي ناسيه نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن لطم الخدود ..
: ريان رياااااان قتلها انا شفته ريان .. والله لاقتله والله لاقتله
قامت من سريرها وسحبت انبوب المغذي بقوه وماهتمت للالم اللي طلع منه ..

ابو ريان رجعها وهيي تصرخ وتبعده : اتركني اتركني ابروح له الحقير .. اخذ مروج مني

امها ماستحملت اكثر وطلعت من الغرفه ... شهرين ماتحس باحد بغيبوبه ولما صحت بهالحاله ...

ابو ريان : خلاص يابنتي لاتعملي بنفسك كذا مروج ماتت ودفناها خلاص صراخك مايرجعها

شموخ بجزع : دفنتوها ليه ليه تدفنوها ريان قتلها وانتم دفنتوها ...

دخلوا الممرضات وكان ريان ببرود يمشي معهم ... وقف عند الباب يناظرها ..

اول ماشافته شموخ ابعدت ابوها بكل قوتها وركضت لريان وضربته بقوه على صدره وجهه كانت تضربه بقسوه وحقد : انت اللي قتلتها انت يا حقير واكيد دفنتها

ريان دخل يدينه بجيب بنطلونه وهو يناظرها ببرود وبدون اي تعابير على وجهه ..وكان هذا الوقت صغير وبعمر المراهقه

زادت عليه ضرب لحد ماعورته ...ابعدها بقسوه عنه

سحبوها الممرضات لسرير وهي تصرخ بجنون عطوها الابره ... وهي تصرخ تبغى اختها تبغى توامها مروح ياما لعبوا مع بعض وياما ستهبلوا على السايق وياما وياما وبالاخير يقتلها الاناني هذا : والله لاقتلك والله لاقتلك وال

سكتت لان الابره المهداءه ثقلت لسانها واسترخى جسمها معها ...

قطع افكارها ريان اللي رجع يقولها شي بس لما نادها وماردت شاف سرحانها وقف يناظرها وهو متاكد وعارف وش تفكر فيه اكيد مروج ... : شموووووخ شموخ ..

ناظرته شموخ بنظرات كره واشمئزاز من زمان ماشافهم بعيونها
مشت بعصبيه لباب غرفتها وصوت صراخها بهذاك اليوم بيفجر اذنها
جلست على سريرها تناظر الجدار تناظر وماتدري وش تناظر كان بالها وتفكيرها مو معها مع مروج وضحكاتها العاليه بباص المدرسه وصوت صرخاتها وهي تركض قدامها بالحديقه : بييييييييينك اتحداك تسبقيني ...هههه

شموخ مسكت قلبها : لاااا خلاص ماقدر انتي سريعه ..

رجعت مروج لورى بسرعه : شيمو حبيبتي فيك شي قلبك....

شموخ بابتسامه حنون من نظرات حبيبتها وتومها الثاني : لا هههه لاتخافي

مروج : ياخايسه خوفتيني عليك


ضغطت على راسها تبعد هالذكريات اللي انفجرت مره وحده : خلااااص راسي يالمني خلاص .... خلااااااااااااص

نامت بملابسها ...وماحست بشي ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


اليوم الثاني ..

بالمستشفى ...

مشعل : اسف انت معك تشنجات وتضخم بالقلب ..

المريض جلس على الكرسي من الصدمه : لا لاحول ولاقوة الا بالله ..

مشعل بتاثر : الله معاك ويصبرك ...

المريض بعجز وعيون مدمعه : انت متاكد يادكتور ..

مشعل هز راسه : ايووه ...

المريض شهق بالبكي : يااارب يااارب رحمتك ..؟

مشعل وقف لعند المريض وحط ايده على كتفه : الحياه رايحه وهذا اختبار لك ..

المريض طلع من الغرفه وعلى وجهه هموم الارض ..

مشعل رجع لمكتبه وهو ساكت ...والتفكير شاغل باله رفع الاوراق اللي قدامه المريض سليم وقلبه مافيه شي بس ارتخاء بصمام القلب مشكله بسيطه (( لو كل واحد بنمشيه كذا وقف شغلنا وما ربحنا شي وصفينا على الحديده ))

رفع تلفون المستشفى دق على رقم وبعد ثواني طلع صوت : مرحبا مستشفى ال.......

مشعل : مرحبا عفاف ..ابوي عنك

عفاف : ايوه لحضه دكتور مشعل ...

بو مشعل : هلا بالسبع هلا ..

مشعل ابتسم بفخر : هلا يبه شخبارك

بو مشعل : الحمدلله كويس لاتقول داق علي تسال عني مراح اصدقك هههههههه

مشعل : حرام يبه انت ظالمني دايم ...

بو مشعل : ها اخلص وش تبي

مشعل : سلامة راسك بس كيف الحاله الماديه هذي الايام ..؟

بو مشعل : تسلم عليك ولو ان شغلنا مو مثل قبل وبالذات بعد ماجاء هالالماني ومسك قسم العظام

مشعل : وش لك فيه قلعه ..

بو مشعل : لااااااا دكتور رافع المستشفى وبلاوينا كلها عنده ...

مشعل : طيب يالغالي انا بهالشهر هذا بس دخلت 4 حالات من اللي يحبهم قلبك وابغى الحلاوه

بو مشعل : ابشر يالسبع آمر تدلل...

مشعل : مايامر هليك ظالم يا تاج راسي بس في دكتوره هنا بالممستشفى اسمها نجلاء الخيال هي تخصص اطفال لكن الظاهر عندها مشاكل وماقدرت تشتغل بالقلب وياليت اياديك البيضاء تساعدها وتنقلها عندي تحت سلطتي ...

بو مشعل : وش لك فيها ومهتم تنقلها ..؟

مشعل : لا يروح بالك بعيد بس مغروره ومصدقه نفسها ابكسر خشمها شوي ..

بو مشعل : خلاص بدرس الموضوع وبرد عليك

مشعل : بو مشعل مو علي هالسوالف خلصها باقرب وقت ...

بو مشعل : ههههه ابشر يله هاللحين عندي اجتماع مع السلامه

مشعل : انتر خمس دقايق يبه والاوراق تكون عندي

بو مشعل : اوكيه وانا اقدر عليك هههههههه
مشعل ابتسم : اوكيه ....مع السلامه ...

.............................

بمكان ثاني بالمستشفى ...

نجلاء : لا اليوم ماعندي زحمه كثير علشان كذا قلت اجيلك ...

ريماس : تصدقين نجوله مادري كيف مستحمله اهلك بالبيت ...

نجلاء : اسكتي واليوم بعد بيطلعوا للحفله التنكريه وانا ماني طايقه نفسي ...

ريماس : تعالي تغدي عندنا ولا ترجعي للبيت ...

نجلاء : اوكيه ... الا وش اخبار حبيب القلب ...

ريماس تتنهد : آه يجنن بس مانملاء العين ...

نجلاء: ماعندك سالفه على ايش عاجبك

ريماس : خفيف دم وحبوب وابتسامته تهبل ..

نجلاء: والله جد انك مراهقه مو دكتوره

ريماس : انا حرام عليك يعني حرام احب والا انتي بعد بتقولي مثل شموخ عانس ...

نجلاء: ههههه اذا انتي عانس انا وش اصير ...؟

ريماس : هههههه تعالي نطب على مروه ونطفشها حياتها

نجلاء: لا انتبهي متهاوشه مع زوجها وطفرانه حياتها من شوي مريت لعندها لعنت خيري وطردتني ...

ريماس : ماعليك انا اروقها انتي تعالي بس

مشوا بممرات المستشفى وهم ناوين على مروه كانوا لابسين ثنتينهم بنطلون اسود واسع وقماشه ناعم مثل بافلام عام الف واربع مئه وخشبه ... او يمكن قبل الميلاد ووجيههم تنطق بالجديه ...

مشعل شاف نجلاء ابتسم : هاااي بنات ...

ريماس : هلا والله

نجلاء بدون نفس : هاي

مشعل : كيفكم اليوم

ريماس : كويسين انت كيفك

مشعل (( وانتي وش دخلك تردين )) : انا تممممممام الا وين تاركين مرضاكم ورايحين ..؟

نجلاء ماتطيقه تناظر بالوحات الارشاديه المثبته بالمستشفى ولا كانه موجود ..

ريماس بسرعه ترد على اسالته وهو يناظر نجلاء : لا بس كنا بنمر مروه شوي

مشعل : ايوه يعني فاضيه يادكتوره نجلاء

نجلاء لفت عليه (( شيبغى هذا )) : ليه ممنوع اكوون فاضيه

مشعل بسرعه : لااااا ممكن دقايق من وقتك ...

نجلاء التفت لريماس مستغربه : تفضل

مشعل : لا على انفراد ..

ريماس : اوكيه اتركم براحتكم

مشت قبل لاتعارضها نجلاء ...

نجلاء : نعم...؟

مشعل : بنحكي هنا تعالي معي لمكتبي ...

نجلاء : ليه ماينقال هنا

مشعل : لا بالعكس عادي بس بالمكتب احسن

نجلاء : اوكيه

مشت وراه نجلاء وهي تفكر وش يبغى هذا فيها جد لزقه من شهر وهو كل يوم ناط عندهم ..

جلست على الكرسي اللي قبال مكتبه وحركت نظارتها وقالت برسميه ..: نعم

مشعل رفع اوراق قدامه : الله ينعم عليك ..- ابتسم – تفضلي هذي اوراق نقلك لقسم القلب عندنا حرم انتي انظلمتي كثير

نجلاء ماصدقت اذانها هي بتشتغل بنفس تخصصها ابتسمت بعفويه وقالت بحماس : جد ....؟؟

مشعل حط الاوراق قبالها وهي مبتسم لبتسامتها : ايوه جد وبكره تكون الاجراءت كامله

نجلاء : هههههه ماني مصدقه بشتغل بتخصصي

مشعل : وبالراتب اللي يعجبك و كل شي مكتوب بالاوراق واللي مو عاجبك نغيره

نجلاء بسرعه : لا اكيد كل شي عاجبني – ناظرته بامتنان – والله ماني عارفه وش اقولك دكتور مشعل انا ... انت ... جد مشكور و هذا مراح انساه لك ..

مشعل تسند على الكرسي : لا شدعوه انتي هنا مكانك الحقيقي

نجلاء والابتسامه زادت على وجهها وعطتها طفوله وبراءه لانها كانت صادقه وعفويه : مشكووور مشكور ...

مشعل : العفو .. كم دكتوره نجلاء عندنا ..

نجلاء حست انها كانت غلطانه بحكمها على مشعل وانه حبوب ومايستاهل ..: بس تستاهل الحلاوه اطلب اي شي وانا بالخدمه ..

مشعل : هههههه لا مايستاهل ماعملت شي

نجلاء : لا ضروري غداك علي اليوم ...

مشعل : هههههه متاكده

نجلاء : ايوه اكيد ..- رفعت جوالها تدور ارقام – امم فيه هارديز وماكدونلز وووو كنتاكي وو كودو وهذا كودو ماحبه ..

مشعل كان يناظرها مبتسم اخيرا حست وعطته وجه لو هو داري من زمان نقلها لقسم القلب ماتوقع انه كان حلم حياتها وابسطها كذا

نجلاء حاولت تكفر عن نظرتها الشينه له : هممم دكتور مشعل وش تختار

مشعل ابتسم : كان بودي من المطعم الايطالي او الصيني بس بما ان بخيله خلينا على هارديز احسن

نجلاء توردت خدودها وقالت بحده : من قالك اني بخيله اطلب من المطعم التايلندي اذا حاب

مشعل : ههههههه امزح معك وش فيك ...؟

نجلاء : انا ماحب هذا النوع من المزح

مشعل (( شكلي بتعب معك كثير يانجلاء بس لجل نظره من عيونك انا حاظر )) : اوكيه من هارديز كوردون بلو ..

نجلاء رفعت جوالها من جديد : اوكيه ..

طلبت اللي تبغاه لثلاث اشخاص ..
بعد ماسكرت

مشعل : من الثالث

نجلاء : ريماس ..

مشعل بخيبة امل : آآآها

نجلاء دقت على ريماس بس محد رد عليها تذكرت انها حطت جوالها بمكتبها ...

مشعل حب يشاركها تفكيرها علشان يشدها له : وش تطلعاتك للوظيفه الجديده

نجلاء : مافي شي محدد بحاول اكون اكثر دقه وحماس علشان اسى الكسل بعد الشغل مع الاطفال .. وقبل كل هذا اقوي قلبي لاني اكيد بواجه حالات حرجه ...

مشعل : انا قريت بكتاب ان بعض دكاترة الاطفال يكونوا حساسين ورقيقين بالتعامل كيف بتقدري تقولي لناس بوجههم عن طبيعة حالتهم الصعبه مثلا ...

نجلاء : لا ماني بخايقه من شي لاني بقدر اتالم مع الجو بعد التعب والدراسه اللي درستها

مشعل : انتي وين درستي ..؟

نجلاء: بدبي .. كانت بعثه من الحكومه لاني كنت الاولى على الشرقيه بعلمي ...

مشعل ابتسم : لا مشاء الله عندنا متفوقين هنا

نجلاء ضحكت بحياء ماقد كان التفوق يسبب لها حياء بس اسلوب مشعل وهو يكلمها كانها طالبه ثانوي خلاها تستحي : ههههههه

مشعل : يوووه رجعت خدودك حمراء

نجلاء حاولت تكون جديه : نعم ...؟

مشعل : اقول خدودك رجعت تصير حمراء .. ليه تستحي من المدح

نجلاء : لا عادي متعوده
قالت كذا علشان تغطي على جراءت مشعل اللي حسستها انها حلوه وبنوته وفي امل احد يلاح انفعالات وجهها ...

مشعل : ياواثقه ههههه ...

نجلاء : لا من جد من صغري وانا اسمع كلامات المدح من اللكل على تفوقي تعودت ...

مشعل حس ان ماعندها فرصه تتكلم عن نفسها كثير وماصدقت جلست معه وتكلمت بحريه : يعني كنتي دايم من الاوائل والا متفوقه كذا

نجلاء بسرعه : لا من الاوائل اكيد وبكل حفل اتكرم ..

مشعل : اتوقع السبب ان ابوك دكتور بالجامعه علشان كذا

نجلاء ابتسمت مستغربه وهي تبتسم : كيف عرفت ان ابوي دكتور بالجامعه ...؟

مشعل ابتسم بثقه وقال بجديه : نجلاء انا اعرف عنك اشياء كثير وماتتصوري اني اعرفها

نجلاء ارتبكت من طريقة كلامه بس مابينت وقالت باستهزاء : وكل دكتوره تعرف عنها كل شي

مشعل : تقدري تقولي كذا ..

سكتوا شوي ..وكل واحد له تفكيره

مشعل يفكر بالبنوته اللي قدامه وجهها بدون مكياج وفيه سحر ويجذب مع انها محجبه وبدون ماتبين شعره وحده منها ....وجسمها من دون اي كشخه او اناقه لكن له ميلانه الخاص .. هو متاكد ان ورى هالنظارات عيون تسحر ..

نجلاء تفكر من متى هي تعطي رجال وجه مثل كذا وتضحك معهم (( بس اسلوب مشعل يشد ويجبرك تتكلمين ..وبعدين كلها ربع ساعه اتغدى معه واشكره مره ثانيه ولا كان شي صار ))

مشعل : مطمعك شكله طول

نجلاء وقفت : ان استاذن واذا وصل ب

قاطعها مشعل : لااااا ماقصد كذا استريحي بس شفتك تناري ساعتك خفت اني عطلتك عن صديقاتك ..

نجلاء جلست : لا كنت اناظرها كذا ماحب اضيع وقتي وانا فاضيه ..

مشعل ابتسم : شكلك جديه كثير بحياتك

نجلاء : تقدر تقول كذا

اندق الباب وكانت سستر مشعل تدخل اكياس المطعم وريحة الاكل وصلت معها : وصل هذا انت دكتور ..

مشعل : ايوه اتركيه هنا

نجلاء طلعت من جيب بالطوها بوكها ومنه الحساب : خذي ...

طلعت السستر وجلسوا على كنبات جلديه موجوده على الجنب ..

طاع مشعل الوجبات

نجلاء ماهي عارفه تاكل وهو بجنبها وحاسه بنظراته .. اكلت لقمات بسيطه

مشعل ضل يناظرها وينار حركاتها مدوخ دكتورات المستشفى مدوخته ابسطهم
مشعل فتح سندويشته بعفويه ووطلع منها الطماط

نارته نجلاء مستغربه وش يسوي مفروض تقرف بس ابتسمت عليه وكانه طفل يفتح بسندويشته قبل لاياكلها ...

مشعل انتبه انها تناطره : ههههههه سوري اقرفتك بس والله ماطيقها مع الطماط

نجلاء : لا خذ راحتك

انتهى مشعل من عمليته وبداء ياكل بهدوء واسترخاء

بعد دقايق
نجلاء تركت الاكل : الحمدلله

مشعل : ماكلتي شي

نجلاء : شبعت ..؟

مشعل نار سندويشتها ماكول ربعها : ههههههه هذا اكل طيور كلي كويس لاتستحي

نجلاء ابتسمت : لا جد شبعت

مشعل : افا بس على العموم صار بيننا عيش وملح مثل مايقولوا مشكوره على الغداء

نجلاء : العفو .... –وقفت بتطلع -

مشعل وقف معها وترك اكله : لاتنسي وجبة ريماس

نجلاء تذكرت ريماس بتذبحها اذا عرفت انها اكلت مع مشعل ولوحدهم : لا مايحتاج اكيد تغدت

مشعل مد لها الكيس : وش مايحتاج من بياكلها ...؟

نجلاء اخذتها : اوكيه باي ومشكور مره ثانيه

مشعل : العفو .. ولا تنسي بكره تداومي هنا ...

نجلاء : اوكيه

طلعت وطيرت قلب مشعل بجلستها معه طلعت عفويه واحن من الجديه اللي كانت فيها قلبه ماكذب يوم اختارها من قبل شهر ...




@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


ريان : واخيرا فكرت تداوم ياستاذ سامي

سامي بابتسامته المعتاده : والله شركة اخوي وكيفي

ريان : اقول سام عن الخرابيط الزايده ورح لسكرتير يوريك مكتبك وطبيغة الشغل فيه ...

سامي : لا مشكور اليوم اللي بعده اليوم عندي جوله ميدانيه بالشركه ...

ريان : نعم جوله ميدانيه من المدير هنا

سامي: انا انت وانت انا محد بيفرق هههههه

ريان بجديه : سام اترك حركات الثانوي والهبال وتسنع ابغى هذي الشركه تحطم عمك تطيحه من السوق ابغى كل كبارية السوق بجيبي وابغاه يجي لعندي يترجاني اتوسط له فهمت

سامي: لا حرررام مايستاهل عمك بنته راويه حلوه

ريان : سام انا اكلمك بجد يله رح لمكتبك وخلصني وراي شغل ..

سامي : اعصابك يابو الشباب مو موسستك تذلنا ...

طلع وهو يطلع كان المحامي معتز داخل وخاف من اشكالهم المتشابهه

ريان بطفش: تعال ادخل هذا اخوي بسرعه خلصنا وش عندك

معتز متلخبط : دا شبهك اوي...

ريان : وبعدييييين ..؟

معتز بسرعه : دي الاورا محتاقه تتوقيعك اورا التنازل من الست منى

ريان ابتسم : ايووووه قلتلي هاتها

بعد ماوقع الاوراق سمع صرخ ودخل شايب عند الباب وهو يلهث ...: داخلتن على الله ثمن عليك ...

ريان مارفع راسه من الاوراق وضل يوقعهم

الشايب مشى لداخل اللغرفه والسكرتير يلحقه :تعال انت وين داخل يا بو مشاري تعال

بو مشاري وقف عند مكتب ريان وبعيونه القهر : يا ولدي ريان داخلن على الله ثمن عليك ...

معتز : في ايه

ريان خلص من التوقيع وضل يقراء الاوراق ولا كان حد معه بالمكتب : خلاص ياطلال اطلع انت ومعتز ...

السكرتير طلال ترك ايد بو مشاري وطلع وطلع معه معتز ...

ريان رفع راسه يناظر الشايب بوجهه السمح : خيييير ..؟

بو مشاري : يا وليدي انا م

ريان قاطعه وهو يسحب السيجاره : تهباء تكون ابوي ... ماني بولد

بو مشاري بلع ريقه وماستبشر خير من كلامه : يا ستاذ ريان ..انا

ريان ابتسم ابتسامه بسيطه وهو يسحب السيجاره : ياعم ريان ...

بو مشاري بين اسنانه : عم ريان

ريان بتلذذ : قل عمي ريان وتاج راسي

بو مشاري ناظره بحقد : عمي ريان وتاجراسي داخلن على الله ثمن عليك انا بناتي مالهم الا الله ثم انا ... والله حنا على معاشي وعندي بنت معاقه وتحتاج علاج ..

ريان تثاوب : الزبده ..

بو مشاري : رجعني لشغل رجعني حتى لو مسؤل الارشيف ...

ريان : لا متافئل مره مسؤل الارشيف مره وحده .. اقول بو مشاري ضف وجهك وارجع لبناتك احسن لك .....

بو مشاري : بس يا طويل العمر محد بيوظفني بعد هالعمر وحتى لو توضفت مايسد الاجار ولا يجيب اكل لب

ريان نفث دخان السيجاره : انت قلتها بعد هالعمر ماتنفع تشتغل عندي انا مو مستعد املي هالشركه واقلبها دار عجزه ... يلله انقلع بره ولا عاد اشوف وجهك ...

بو مشاري انجرح بكرامته ولحفظ ماء وجهه طلع .. ولما وصل عند الباب

ريان : بو زفت لحضه ...

لف عليه بو مشاري وعنده امل انه غير رايه ...

ريان طفى السيجاره وهو ياشر لبو مشاري : تعاااال هنا ...؟

بو مشاري مشى لعنده وهو مبتسم : نعم طال عمرك ...

ريان طلع من الدرج عشره ريال وحطهم على الطاوله : خذ يمكن يفيدونك ...

بو مشاري سكت يناظر مقهور : ايش هذا ..؟

ريان : اها فهمت ..طلع عشره ثانيه : خذ هذولاء يكفون هههههه

بو مشاري احتقره وطلع بدون اي كلمه زياده (( والله وجاء الزمن اللي يذلك واحد مثل ريان بزر وماعنده سالفه حسبي الله عليك حسبي الله عليك ))

ريان ابتسم لنظرات بو مشاري له : هههههه ليه عصب هههههه والله هذولاء الشياب مصخره ههههههه ..

هذا نقطه من بحر بمعاملت ريان للي يشتغلوا عنده

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي بعد ماطلع من عند اخوه نفخ ريشه ومشى بالشركه كان لابس بنطلون جينز وبلوزه رماديه مكتوب عليه عبارات كثيره بالانجليزي .. مشى والموضفين يفكروه ريان واستغربوا انه جائي بدون ثوب ...

مشى لعند كافتيريا الشركه حتى العمال يبغى يشرف عليهم مخترع بالشغل ...

دق جواله وكانت مناهل متصله عطاها مشغول رجعت تدق قفل جواله مره وحده (( الظاهر يبغالي اغير الرقم لان هذي بتغثني ...القلق ....

شاف اثنين شايب ومعه احد اسمر مره وعمره صغير بالعشرينات .. استغرب ليه ريان تارك هالشايب يمكن لانه حلو = تفكيره لك عليه الولد ....

بو نواف : انتبه شوي تاخرت على بناتي بالمدرسه

اللي معه : لا ماقدر غطيت عليك الثلاث الايام اللي فاتت لكن هاللحين مقدر هذا المدير مايرحم ..

نواف : لا لاتخاف مراح يدري جوهر بناتي بالشمس لوحدهم

سامي بس سمع طاري بنات فز عندهم : السلام عليكم

لفوا عليه الاثنين وتصنموا ...

سامي ابتسم : لاتخافون انا مش المدير ريان ... انا سامي اخوه وتوني اليوم مستلم الشغل .. وش فيكم تتهاوشون كذا

بو نواف ارتبك هو خايف انه يلحق البقيه : لا سلامتك مافي شي ...

سامي بابتسامه خبيثه وودوده علشان يوصل للي يبغاه : انت وش سمك يالطيب

بو نواف : انا انا حمد بو نواف طالع عمرك فراش هنا ..

سامي : هلا والله بو نواف شكلك رجال طيب ..

بو نواف استغرب هذا حباب عكس مدير الشركه صدق انه توائمه : تسلم هذا من طيب اصلك

سامي : انا سمعتكم ولا تخاف انت قولي بنات باي مدرسه وانا ارسل احد يجيبهم

بو نواف بسرعه : لا مايحتاج .. انا ادبرها

سامي : لا يابو نواف انت موظف عندنا من زمان والنعم فيك وريان اخوي يمدح فيك علشان كذا خلاك بالشركه قول بناتك باي مدرسه وانا بنفسي اجيبهم ... هم ابتدائي ...

بو نواف تردد : لا ثانوي بس والله مايحتاج تجيبهم انت ولدي نواف اكيد بياخذ تاكسي ويجيبهم ...

سامي : لا يابو نواف انت لك توصيات خاصه قول باي مدرسه

بو نواف : بالمدرسه ال..........

سامي : خلاص تطمن هاللحين ارسل حد يجيبهم او انا اروح اجيبهم لان دوامي خلص ...- ابتسم – ولا تخاف هم مثل خواتي ..

بو نواف على نياته ...: مشكور والله يعطيك العافيه ... واسماء بناتي ندى حمد الرباح ...

سامي : ههه بناتك وهي وحده
بو نواف : لا الثانيه غائيبه

سامي : اوكيه

رجع سامي لمكتب اخوه ...

ريان بطفش : خير .. دق الباب مره ثانيه

سامي : اسمع ابغى مفتاح سيارتك عندي مشوار ضروري ...

ريان : اوكيه واترك مفتاح سيارتك هنا

سامي سحب المفتاح : سيراتك كثير احتاج الثنتين

طلع من المكتب من غير لايعطي ريان وجه ريان ساكت لسامي لانه مايقدر يضره بشي وهو عارف ان عنده مشكله مايقطيق الناس كلها بس سامي غير لو يقطعه مايقوله شي ....

طلع سامي مبسوط وطربان لسياره الفياغراء السوداء .. ريان يحب السياره السوداء وكل سيارته كذا لونهم ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ صحيت من النوم وراسها ثقييييل بالمره امس مانامت كويس ناظرت الغرفه من حولها لونها وردي من الستايرونور الشمس ..اليوم ماداومت بالجامعه مالها خلق بعد امس ..

لفت راسها لجهة بيسو قطوتها وماكانت موجوده اكيد روز طلعتها ...

تذكرت اليوم الحفله التنكريه ولحد هاللحين ماعزمت ريهام عليها وماودها تعزمها تبغى تكون هي لوحدها المليكان مو احد ثاني وماتحب ان ريهام تغطي عليها ..

ناظرت جوالها 3 مكالمات من ريهام : آآآآآآآف اكيد تسال عن الدوام مالي خلقها حدي ..

رمت الجوال على الطاوله ... وضلت تناظر بالغرفه محتاره باي اي ملابس ولك تلبس بالحفل : آآآف لو عندي اخت مثل الناس مو القرويه كان اخذت برايها ...

تروشت وطلعت على صوت تلفون البيت : الو

ام ريان بحماس : بينك انزلي بسرعه

شموخ : خير ايش فيه

ام ريان : انزلي عندي لك مفاجاءه جنان انزلي بسرعه ..

شموخ : ماما بدري على الحفله

ام ريان : عارفه ..بسرعه انزلي هاللحين

شموخ : اوكيه

استغربت من حماس امها ولبست اقرب شي قدامها بنطلون جينز برمودا وبلوزه صفراء بسيطه ... خلت بشرتها تتورد ...مشطت شعرها المبلول وتركته على راحته ...

نزلت لدرج ببرود اكيد من خرابيط امها مصم جديد ناويه تروح له ...

ام ريان واقفه وبجنبها بنوته شعرها قصير شوي وشكلها انثوي ...صرخت شموخ وهي تشوفها :سجــــــــــــــــــــــــــــى ....

سجى رفعت حواجبها : مفاجاءه

ركضت لها شموخ وضمتها : هلا حياتي كيفك ..؟

سجى مبسوطه : هههه وانتي اكثر

شموخ : متى جئيتي لشرقيه

سجى : اممم امس كان زواج عندي المهم كيفك انتي ...؟

شموخ : كويسه وحشتيني

ام ريان : جلسوا بتوقفوا كذا

شموخ : لا هذي سجو الغاليه .. تعالي غرفتي ...

سجى : ايوه خالتوا بنطلع لفوق

ركضت شموخ لفوق ومعها سجى : سجو وحشتيني ...

سجى : بينك تعالي يالخايسه اليوم عندك بارتي ...

شموخ : لا خلاص ماني برايحه مالي خلق ...

سجى بعد ماجلست على سرير شموخ : يالله اشتقتلك واشتقت لمروج بالمره لاتتحسسين بس وحشتني

شموخ شغلت نفسها بترتيب السرير : لا عادي ...

سجى : قوليلي كيف حبيبي ..

شموخ : هههه ريان الهم جد ماعندك سالفه سام احسن منو ..

سجى : لا لاتحاولي صحيح يشبه له بس ريان غير فيه شي رزه وكشخه

شموخ : مالت عليك دوري من هالمزاين بالفيصليه

سجى : لايخسون عندهم مليون وحده يعرفونها اما ريان حيبي غير

شموخ تنرفززت : مادري وش شايفه فيه ياكررررهه عندي انتحر ولا اتزوج واحد مثله

سجى : انتي في احد مالي عينك ..

شموخ : اتركي هالسواليف عنك وقولي لي كم جالسين بالشرقيه

سجى : اممم اسبوع هو مفروض نذاكر بهالاسبوع بس ماما جئت تخطب لرياض بزواج بنات عمي الفقر

شموخ : جد رياض خطبتوا له و كاترين ..

سجى بلامبالاه : كيفه هو معها حاول يقنع ماما وبابا انه مايبغى العروس هذي بس مثل العاده قدر بابا عليه وهدده بالمصروف

شموخ : ومن اخذتوا له ..

سجى باشمئزاز : آآآف لاتذكريني لو انك تشوفيها تحسي بالقرف .. بياخذ بنت عمي وحده من بنات الفقر تجيب الصداع قرووووويه

شموخ شهقت : بعد اللبنانيه قرويه

سجى : لا ومو كذا بس وش اقولك ماعندها اي مائهلات للانوثه

شموخ : لااااا ليكون مثل نجلاء و ريماس يجيبوا الهم

سجى : ياليت كان تهون هذي عارفه فستان اللي كيف اوصفه اللي وقفوا صنعه او خياطته ماقد شفت عليهم غيره ...

شموخ كانها تذكر : انا خبري ان رياض مزيون حتى ازين من متعب

سجى : لا من قالك متعب ازين منه بكثيييير

شموخ : اخذتنا السوالف وش تشربي ...

سجى وقفت : لا بطلع

شموخ : احلفي

سجى : جد بطلع تاخرت على متعب يحتريني بالسياره عارفه الهر وهاللحين طلعة مدارس وبتصير زحمه

شموخ وقفت : يالبايخه انا ماصدقت شفتك بعد ماغيرتي رقم جوالك وقفلتي ايميلك صرت مو قادره اوصلك

سجى : اوكيه – طلعت كرت هذولا البنات مصدقين اعمارهم بزياده كل وحده عاملها لها كرت فيه رقمها وايميلها – خذي تاخرت على امي تراها ماتدري اني جيتلك متعب ياحليله هو اللي وصلني هنا ..

شموخ : اوكيه باااي حبيبتي

نززلت معها لتحت توصلها الا بدخلت سامي ...

سامي مستعجل : هاااي

شموخ وسجى : هاااي

سامي مانتبه بسجى كل تفكيره في بنت بيروح لها هاللحين لازم يكشخ

سجى : هذا ريان والا سامي

شموخ بطفش : لابس بدله اكيد سام ...

سجى : ليه تقولوا سام ..مو حلو سامي احلى ...

شموخ : كذا هو يحب كذا ... اسمعي انا بشوف يمكن ريان بره انتظري هنا ...

سجى : اوكيه

طلعت شموخ تناظر بالحديقه مافي احد لفت على الديوانيه وسمعت صوت اكيد ريان الهم ابقوله لايطلع هاللحين ..

دخلت المجلس وهي ماودها تشوه من غير لاتلتفت له : اسمع لاتطلع ...فهمت

متعب كان جالس طفشان بالمجلس دخله صبيهم وتركه هنا اول ماشاف اللون الاصفر داخل فتح فمه لا وتحكي معه بغرور : ابشري ..مراح اطلع

لفت عليه شموخ الصوت غريب ...شاف متعب يناظرها ومبتسم .. ركضت بسرعه لداخل (( وع من هذا اكيد من ربع سام ..وع ياشينه هو وشفايفه السود ))

سجى : وش فيك تركضي كذا ..

شموخ : لا مافي شي بس واحد من اخوياء سام وشكله يقرف بشفايفه السوداء من السجاير

سجى : اها وشفتيه وشافك ههههههه

شموخ : شكله قروي وماعنده ماعمد جدتي المهم انتي اطلعي هاللحين ريان مو فيه ...

سجى : اوكيه باي واوعدك بزورك بهالاسبوع

شموخ : غصب عنك هههههه

سجى : اعشق الغرور هههه

طلعت سجى ووقفت عند السياره ودقت على متعب لحد ماطلع ..

سجى معصبه : وين كنت متعب تاركني بالشمس

متعب مبتسم : اركبي وانا اقولك ...

سجى ركبت بعد ماركب متعب وهي مستغربه وش فيه مبسوط : الله يدوم عليك هالابتسامات

متعب : امييين ... يوه سجاوي حبيبتي مراح تصدقي وش شفت ببيت صديقتك هذي

سجى : وش شفت ..؟

متعب تنهد : صدق من قال بنات الشرقيه دلع ..

سجى استنتجت : ليكون انت اللي شفت بينك ههههههه

متعب : ها .. هذي بينك اللي تقولي عنها يالبيه قلبي عليها يحق لها الدلع ..آآآآآآه تاخذ العقل قليله فيها

سجى ابتسمت : من جدك انت ..؟

متعب : دخيل البينك واللون الاصفر ...هذا البنات السنعين ... مو بنات عمك احلام ومادري من ..

سجى : صح بينك حلوه بس تراها مو من هالبنات اللي تعرفهم محترمه

متعب : وهذا اللي عجبني فيها اكثر اول ماشافتني ركضت لداخل مو احلاموه وبنات عمك يوقفون يتفحصون فحص شامل بعدين يدخلون والا يسولفون ...

سجى : هههه انت مخبلهم الله يهداك ... المهم اتركنا من بينك هاللحين ودريت بماما وبابا وش ناوين على رياض

متعب : ايوه امس قالي جاء لعندي الكورنيش مع الشباب وقالي ....

سجى : عقبالك هههههه

متعب ابتسم : اوعدك قريب وانتي اللي بتخطبين لي

سجى استغربت متعب يقول بيتزوج من متى : من جدك انت ...؟؟

متعب : ايوه بس انتظري شوي وبسحب بينك هذي معي لرياض

سجى باستهزاء : بالحلم بينك ماتاخذ اي احد

متعب : ليه من تكون ..؟؟

سجى تقلد شموخ : انا شموخ الخيال وماجاءبته امه اللي يتزوجني

متعب: ياقلبي والله انها عز الطلب تعجبني المغروره

سجى : هههه خلاص بينك خبلتك هههههه

شموخ جلست مع امها مبسوطه نفسيتها تغيرت جاءت صديقتها هي ومروج ايام الطفوله لعندهم بعد ماتفرقوا بعد الثانويه لانهم انتقلوا لرياض مع تقاعد ابوهم وشركاته .. تحب سجى بعكس ريهام ماتحبها لانها تمثل الطيبه

ام ريان : انا عزمتها هي وامها عندنا بكره ...

شموخ : جد ماقالت لي بس حلو ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


انفتحت بوابة المدرسه وطلعوا البنات
.....اللي تتمخطر بالمشي ....... واللي تركض للباص .... واللي تسولف مع صديقاتها بوسط الشارع
واشكال بنات الثانوي كثيره وبالذات في مدارس الحكومه ...

ندى : آآآف حر ..

صديقتها فيّ : وانتي صادقه لا واليوم وعود غايبه اكيد بتجلسي لوحدك

ندى : لاااا انا ماكده على ابوي يجي بدري اخاف اجلس مع الحارس لوحدي

في ّ: خلاص ابنتظر معك لحد مايجي ابوك

ندى : لا اذا جاء ابوك روحي بس وانا معي الله والبنات شوفيهم كثير...

وقفت سيارة سامي الفياغراء عند باب المدرسه ومع زحمة السيارات .. وطبعا من النادر توقف قبال هالمدرسه القدديمه مثل هالسيارات البنات تعلقت عيونهم عليها

ندى : يلعن من بنته اللي بتركبها

فيّ : لا والمزيون اللي بداخلها .. اكيد سيارة ابلة

ندى : صح يمكن ابله ساره لانها كشخه

في ّ : تتوقعين هذا اخوها والا زوجها

ندى : لا هي مو متزوجه او يمكن واقف يغازل

نزل سامي من السياره وهو رافع ثوبه عن الارض الوصخه .. ابشركم لابس ثوب ومتشخص بالشركه مالبس بس هنا بنات .. ..
رفع ثوبه بقرف وتلطم الشماغ قالك عن الروائح الكريهه ...ووقف عند الحارس وعيونه على البنات بس النظره الشمسيه ماتبين عيونه

ندى : انتبه بس مع وجهك

فيّ : وععع جائي يتفشخر

ندى : خساره فاتها وعود الشكل المصخره ههه

فيّ : اموت واعرف من بتركب معه ..

سامي فتح الشماغ وبينت سكسوكته العذاب : ناد على ندى حمد الرابح

الحارس ماسمعه من الشماغ وعطاه الميكروفون : ناد انت

سامي بقرف مسك الميكرفون وقال بصوت واثق : ندى حمد الرباح ...

سحب منه الحارس وناد بصوت عالي قريب للصراخ : ندى حمد الرباح ... ندى حمد الرباح ..

فيّ : ندى طالعي يناديك

ندى : داريه سمعت يمه من هذا ...

فيّ : روحي شوفي ...

ندى : لا و الله انقلعي من هذا وش يبغى ...

فيّ : ندوووش روحي وانا بجي معك ..

ندى : واللله اي احد ينادي اسمي اروح له ..

فيّ : معك حق هذا شكله مايقرب لكم وكشخه ..

رجع صوت سامي يناديها : آآف ندى حمد الرباح

فيّ: تعالي نتفاهم معه

ندى : لاااا والله استحي اي رجال اكلمه ...

وهم على هالحال لحد ماجاء بو فيّ ...

ندى : لااااا لاتتركيني هنا

فيّ: وش رايك اقول لابوي يتفاهم معه

ندى : تسوين خير ..

راحت فيّ عند سيارتهم وتفاهمت مع ابوها وكان معصب لانها تاخرت لكن بعد ماسمع كلام فيّ قال برحابة صدر ونزل يتفاهم مع سامي

سامي واقف يناظر البنات بدو يخفون مابقى الا كم بنت وتافف شكلها رجعت البيت ... الا وقف قدامه رجال ومد ايده يسلم : السلام عليكم

سامي توقع انه يعرف ريان ومشبه عليه : ياهلا وعليكم السلام ...

بو فيّ : هلا اخوي انت تنادي من شوي على ندى حمد صح ..؟

سامي : ايوه

بو في ّ : وش تبغى فيها

سامي : نعم انت اخوها

بو فيّ : لا انا ابو صديقتها وهي خايفه البنت ليه تناديها ومن انت

سامي : هههه لاتخاف انا سامي اشتغل بشركه اللي يشتغل فيها حمد الرباح وطلب مني اجيب بنته لانه مايقدر يستاذن واذا مو مصدقني نادها تحكي مع ابوها

بو فيّ : اها ابناديها هاللحين ..
اشر لبنتين وحده ضعيفه بالعبايه والثانيه مليانه شوي ..: فيّ تعالي وانت يا ندى

مشوا ببطى لازقين ببعض ومستحين ...

بو فيّ : يابنتي هذا موظف عند ابوك بالشركه وجائي ياخذك لانه مشغول

سامي لف على البنات مو عارف اي منهم ندى وحتى عيونهم ماتبين : انا سامي مع ابوك بالشغل وقال مايقدر يطلع وانك لوحدك بالمدرسه واختك غايبه وعطاني عنوان بيتكم وهذا انا بدق عليه علشان تصدقي

ندى تمسكت اكثر ب فيّ لانها السند الوحيده هاللحين : دق ابغى اسمع صوت ابوي

سامي رفع جواله n 70 ودق على رقم ...وهو يناظر البنت الضعيفه اللي كلمته : هلا يابو نواف انا عند مدرسة بنتك وهي مو راضيه تركب معي الا لما تتاكد ...

بو نواف : هههه تستحي عطني اياها

سامي مد الجوال اخذته ندى بايدها الضعفه وهي ترتجف ..ابتسم سامي على براءتها : الو يبه ..

بو نواف : هههه ندى حبيبتي ماقدرت اطلع هذا اخو مديري بالشغل اركبي معه

ندى لفت وجهه عنهم وقالت بصوت وواطي اسمعوه : بس شكله يخوف يبه اخاف

بو نواف : لا لاتخافي شكله رجال طيب وهو شرطي ترى يعني مايخوف

ندى : يبه مابغى اخااااف والله اخاف

بو نواف : شسوي ماقدرت اطلع والرجال طيب عرض يوصلك .. يله اركبي بلا دلع

اكبر خطاء انك تثقف باي احد وتسلم بناتك له حتى لو كان شرطي ووجه برياء ...

ندى بلعت ريقها : طيب واذا صار لي شي بذمتك ...

عطت سامي الجوال لانها ماتعرف تسكره ..

سامي : ها امشي والا بتجي ..

ندى هزت راسها بايوه

راحوا فيّ وابوها .. وركبت ندى ورى سامي وهي ميته من الخوف وماسكه الباب لطوارى
سامي جلس وابتسم وهو يناظرها بالمرايه (( ياحلو الخوافين هههه ))

انا اقولكم سامي من اي نوع من انوع التماسيح اللي يحب كــــــــــــــــــــــــــــل البنات وعنده اي بنت حلوه ويعشقها من جده ... يحبها ويميل لها هذا نوع لايمل ولا يكل و (( والجنه بدون بنات ماتنداس كيف الدنيا ))..هذا شعاره

(( ملاحضه : اقصد بالجنه هنا الارض الخضراء يعني من جنان الارض مو الجنه الجنه ))


ندى قلبها يدق بسرعه وترجف من الخوف متعوده تركب مع تاكسي بس معها وعود وهذا سعودي وواضح عليه لعاب ... (( يااارب ليه ماداومتي يا وعود .. انا اوريك يبه بس ارجع للبيت ))

سامي : ممكن اشغل موسيقى

ندى خافت اكثر: ........

سامي مصمم ينطقها : يزعجك اشغل موسيقى ...

ندى : .........

سامي : اها السكوت علامة الرضى يعني عادي – طلع سيدي وحطه بالمسجل –

ندى ساكته تناظره (( صوته حلو ههههه وسيارته كشخه تجنن ماتخيلت نفسها بيوم راكبه مثلها ))

سامي حط شريط يحبه هذا النوع من البنات البرياء والبسيط (( ياطيبه .. لا اضحك عليكم ههه ... حط اغنية انا صاحي لهم لراشد الماجد ))

ندى تحس المشوار طويل وتتمنى يخلص : ....

سامي : حرانه ارفع على التكييف

ندى بهمس وهي تحس ان اكثر من هالتكيف بيجمدها مو متعوده على هالدلال حتى مكيفات بيتهم مو بهالبروده : لا ..

سامي: هلا ماسمعتك

ندى : لاااا

سامي: اها اجل بردانه ...

ندى بسرعه : لا

سامي : يعني التكييف كويس

ندى (( اف هذا يبغى يسولف وبس )) : .....

سامي : انا اتفقت مع ابوك عمي حمد اوصلك كل يوم انتي واختك لانكم على طريقي ..

ندى استغربت معقوله ابوها يكون عم هذا لا ومتفق معه يوصلهم يمكن ابوها جائته ترقيه بس حتى لو مايصير عم بو الفياغراء

سامي لما طولت : دوامك كل يوم كذا

ندى : لا الاسبوع الجاي الاختبارات ويتغير ...

سامي انبسط بدت تسولف جد البنات مهبل بسرعه يصدقون : اها ..وكيف بيكون دوامك

ندى بطريق غير مباشر تقلعه : مايركب مع دوامك هذا يعني احيا 9 واحيانا 11 ..

سامي : لااتوقع يناسبني انا شرطي و اقدر اطلع وامشيها

ندى (( مبروك درينا انك شرطي )):...........

سامي دخل لحاره ضيقه بالمره : ايهم بيتكم ..

ندى انبسطت اخيرا وصلت : هذا السماوي

سامي شافه بس حب يستهبل : اي واحد سوري نظري لك عليه

ندى : امم شفت البيت اللي واقف عنده هذا اللي لابس بلوزه اللهال ومعه ثلاثه بزارين .. هذا اللي يمشون عنده بنتين ..

سامي رفع النظاره الشمسيه : ايوه شفته

وقفت سيارة الفياغراء عند البيت السماوي القديم وكانوا هواجس ونور يمشون لعند بيتهم و نواف مع ربعه ...كلهم لفوا على السياره ونزلت ندى بسرعه من غير لاتشكره او شي ...

سرعوا لعندها بنات خالها وهم يناظرونها

هواجس : وجع نديوه من هذا اللي راكبه معه

هذا اخر شي سمعه سامي لانه طلع بسرعه من هالحاره القديمه ماكانها بالشرقيه ماتوقع ان في هالبيوت هاللحين ..وهو على باله انهم على قد حالهم بس بعد اللي شافه غير ...

ندى بغرور: ابعدوا عني انا بنت الفياغراء

نواف وربعه معه : من هذا ..؟

واحد من اصدقاء نواف : اختك راكبه مع لاعب كرة السله المشهور

ندى : اي مشوار

نور بعصبيه : ندييييه بسرعه ردي علينا

ندى ضحكت ودخلت بيتهم ببرود : ههههههههه

وتركت المعصبين وراها



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

الساعه 9 ..

رياض جالس يقنع بامه تشيل هذي من باله ..

ام رياض : انسى الموضوع سمعت .. انسسسسسسى انا حكيت مع بيت عمك وبيردوا علينا بعد اسبوع ...

رياض : وانا قلت مابغاها ...

ام رياض : لا بتاخذها غصب عنك والله عاد سكتنا لك بكاترين مادري نتالي وماتكلمنا ودي افرح فيك خلاص

رياض : اقولك متعب عندك افرحي فيه انا وش لك فيني ..

ام رياض : متعب مو حق زواج مستهتر وفسقان انت تكانه وتشرف

رياض : اللي يسمعك يقول اللي خاطبتها لي تشرف لاتلوعي كبدي بس

سجى دخلت : وبنفس الموضوع اكيد اغسل ايدك ماما مصره ...

رياض : ابعدي عن وجهي زييييين ..

سجى : وش فيه هذا معصب ..؟ خلاص خطبنا البنت وانتهى الموضوع

ام رياض : اللي يسمعك يقول انها وافقت

رياض بثقه : والله بعد هذي تقدر ترفض اكيد بتوافق ..

سجى : طراروه اكيد بتوافق



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ




ريان : نجلاء وين امي ..؟

نجلاء توها راجعه من المستشفى ومبسوطه على الاخير : مادري عندها حفله الظاهر

ريان : غريبه وش هالابتسامات ..؟

نجلاء: اليوم توضفت بتخصصي بالقلب ماني مصدقه

ريان ببرود: على البركه وعسى الراتب زين ..؟

نجلاء(( هذا اللي يهمك )): ايوه ..

ريان : كم ...؟

نجلاء : نفس اللي قبل ...

ريان : يعني كم ..؟

نجلاء : مبلغ حلو وخلاص

ريان: لاتخافي ماناظر بفلوسك ... بس اسال انتي وجهك

نجلاء : آآآف

ريان بتردد : وين شموخ ..؟

نجلاء : اسكت لاتنط هالحين ..تستعد للحفله ..

نزلت ام ريان لابسه جلابيه وملفع وفارقه شعرها لنص وحاطه شخوط (( شخوط شي احمر ينحط على الشعر لزينه هذا من للعجاير )) وحناء سوداء اصطناعيه طبعا

ريان ونجلاء اول ماشافوها : ههههه

ام ريان بنرفزه : وجع وش فيكم

ريان : يمه وش مسويه بنفسك

ام ريان : شرايكم للحفله التنكريه

نجلاء: هذا لتراث مو لحفله تنكريه

ام ريان : انتي وش عرفك بهالسوالف

ريان : جد ناس ماهي عارفه وين تودي فلوسها يمه انتي والموجهات صديقاتك شافطين

نجلاء: انتظر هاللحين تنزل انسه مشاكل وتشوف الاعظم ..

ريان : اكيد هذيك بتصير مهرج قالك احلى من نانسي هههههه

نجلاء: وانت صادق هههههه

ام ريان : روز جيبي الدخون اتبخر احسن من وجيهم ..- صرخت – بييييينك بينك ..

شموخ من فوق بدلعها قالت : فايف منت ماااااما

ريان (( ماما ياحليلك لوتدرين ماقلتيها هههه)) ..

ام ريان : وش عندك ريان جالس بالبيت اليوم

ريان (( ايه والله من زمان عن منى بس هي مشغوله مع بنت بنتها ريوف ومشكلتها ))

نجلاء: ريان ماما تحاكيك

ريان : ها معك ..يعني مايصير اجلس بالبيت بعدين انا انتظر المحروس سام ..

ام ريان : ليه .؟ وش لك فيه ..؟

ريان : لا سلامتك بس مشتاق له ولسيارتي اللي لطشها

سامي دخل : ههههه سيارتك يالطيب وصلت سالمه

ام ريان : لو ذاكرين مليون احسن

سامي: آفا مانعقبشي ...

ام ريان : لا تعجب بس من يومين ماشفتك

سامي: وش دعوه امس واليوم بس .. هلا نجوله شخبارك

نجلاء(( الحمدلله احد فتكر فيني )) : كويسه انت كيفك

سامي رمى نفسه على الكنب : انا عاااااااال العال ... يمه وش هذاههههههههههههه

ام ريان تنرفزت : جاكم الثاني انتم وش عرفكم

سامي: ياقلبي تهبلين قمر حتى بهالدراعه

ام ريان ابتسمت : ناس تفهم ..

سامي : وين رايحه حفله تنكريه

ام ريان : ايوه عندك مانع ..

سامي: لا بس وين شيومه عنك ... الا يمه بسالك من الحلوه اللي كانت مع شموخ الظهر

ام ريان : بسم الله متى قزيتها .؟ انت ثواني وقفت

ريان نفخ من السيجاره وقال ببرود : مايكون سامي اذا مانتبه ببنت

سامي: كنت مستعجل مامداني ارقمها من هذي يمه ماخبر شموخ تعزم صديقاتها الا ريوف بنت الجيران كانت تنط عندنا

نجلاء: ياحبك للبنات وسواليفهم

سامي : ياحبيبتي نجوله الجنه بدون بنات ماتنداس شلون الدنيا ..
(( ملاحضه اقصد بالجنه هنا الارض الخضراء يعني من جنان الارض مو الجنه الجنه ))

ام ريان : هذي سجى صديقتها القديمه ايام الثانويه وجاءت من الرياض قالت تمرها ...

نجلاء: وعععع كملت ..

ريان : وش فيك

نجلاء : هذي سجى مثل شموخ نسخه من بعض ونفس التفكير ...

ام ريان تنادي : بينك يله بنتاخر ..

سامي : غريبه نجوله ساكته ماقلتي شي من كلامك عن تاخر شموخ

ريان : لا هي مبسوطه اليوم

سامي : غريبه اقصد حلو .. وش عندك ..؟
نجلاء بعد رد ريان قل حماسها قالت بلامبالاه : سلامتك بس نقلوني لقسم القلب من الاطفال

سامي بحماس: جد من جدك ..مو هذا حلمك

نجلاء ابتسمت غصب عنها انبسطت ان سامي يعرف عن حلمها : ايوه

سامي: على البركه والله ماتعدي كذا .. البسي وعازمك على احلى مطعم ..

نجلاء انبسطت سامي حبوب وفرحها بردة فعله : جد ..؟

سامي : ايوه يله البسي ..

نزلت شموخ من الدرج وهي تقفز وتختصر الثلاث درجات بوحده ..: هاااااااااااااااااااي

ام ريان : ياقلبي ايش هذا يجنن

ريان لف عليها ..كانت شموخ لابسه فستان اسود لنص الفخذ ومنقط بالابيض مثل فساتين الثمانينات ... ورافعه شعرها بتسريحة سعاد حسني ونفس مكياجها وروجها الاحمر نفسه ..
كان ستايلها مثل سعاد حسني بالضبط لكن عيونها رماديه وشعرها الكستنائي كانت احلى من سعاد حسني وبشاشتها اجمل ...

شموخ ميلت راسها ومسكت ايدها ببعض ورمشت بالرموش الكثيفه اللي ركبتهم علشان توصل لستايل سعاد : أأأأي رايكوا احلى من سعاد حسني صح هههههههه

ريان ناظرها لثواني وقلبه يدق بسرعه حاول يضبط اعصابه واخذ له سيجاره ثانيه ..

نجلاء بدون نفس وقفت : انا بلبس عبايتي وبنزل

سامي يصفر : ايش هذا ياخطيره

شموخ تلف على نفسها : عارفه جنان صح ...

ريان ميل فمه : الا مصخره ..

شموخ : عاجبني بكيفي .. سام يجنن صح ..؟

سامي : لا شموخه بتغطي على اللكل

ام ريان : بسم الله عليك من عيون اللكل اقري على نفسك ..

ريان بعصبيه : انتي متى بتكبري لابسه مصخره وانتم تضحكوا لها وتصفقوا ..

سامي : ريان ليه معصب عادي خلها تنبسط ..

شموخ باحتقار : ومن قالك اني بهتم اتركه يقول اللي يبغاه للفجر

ام ريان : لاحول ولا قوة الابالله يله شموخ تاخرنا ..

شموخ لبست عبايتها : بليز مسيو ريان لاتدخل فيني مره ثانيه

شموخ طلعت مع امها ...

سامي : ريان خف شوي على شيمو تراها حساسه ودلوعه

ريان رمى السيجاره على السراميك وداس عليها : انت مالك دخل

نجلاء نزلت تحت : جهزت ..

سامي وقف : يله – مسك ايدها – اسمعي ابغاك تمسك بايدي طول الوقت خليني اكشخ فيك ..

نجلاء : اعقل بس ههههه

طلعوا وجلس ريان لوحده يفكر بشموخ (( من عرفت انك مو اختي وانا حالتي حاله الله يلعنك يابليس ودي اكفخها هذي المغروره ماهي بشايفه احد حولها غبيه ....اطلع لمنى احسن لي ))

رسله لمنى رساله (( انا بمشي للجبيل اذا حابه تجي تعالي ))

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

هواجس : وعوده .... وعود

وعود فتحت عيونه بكسل : همم.. جويس ببيتنا

هواجس : بسرعه قومي الحقي ...

وعود : وش الحقه شصاير

هواجس : هههههههه انتي نايمه بالعسل وانتي انخطبتي يعيني ماقدروا على جمالك ...

وعود فزت : جويس اذا جائيه تثقلي دمك والله مالي خلقك ..

هواجس : والله والله ماكذب وندى ونور هاللحين جالسين يسحبون كلام من عمتي

وعود ناظرتها مو فاهمه شي : كيف انخطبت ...؟ ولمين ..؟

هواجس : والله علمنا علمك بس وحنا نتعشى طبعا صحيناك وانتي مو هنا ..دق التلفون وتوقعي من المتصله ..؟

وعودعلى اعصابها : مين خلصينا ...؟

هواجس : الجازي ام رياض .. – رفعت حواجبها وقالت بدلع – ريااااااض

وعود : من رياض ..؟

هواجس : اوووه رياض زوجت عمك فهد ام ربى وسجى ...


وعود : خالتي الجازي .....؟ ليه داقه

هواجس : وعييييد والله بذبحك هاللحين اقولك انخطبتي واقولك عن رياض يعني محد خطبك غيره

وعود : رياااااض ولد عمي خطبني ...؟

هواجس : ايوه امه دقت من شوي وخطبتك – تضمها – مبروك يابنت عمتي الله بيعوضك عن يعقوب واهله ....

وعود بعدتها تستوعب : لحضه .. امس اروح للعرس وارجع على العصر انخطب شدعوه ولا نيكول كيدمن .. وبعدين رياض ماتزوج ومعه شهاده مو سهله بيخطبني انا اذا كنتي تمزحي فمزحك ماله داعي وسخيف ...

هواجس : والله من جدي – صرخت – عمتتتتتتي ندوش رنون تعالللللوا

لثواني كلهم صاروا بداخل الغرفه وعلى وجههم اكبر ابتسامه ...

ام نواف : صحيتيها ...؟

وعود : يمه خرابيط هواجس صحيحه ...

ندى بحماس جلست عندها : وعوده ام رياض بتنجن عليك ومانتظرت حتى لكم يوم كلمة امي وخطبتك وقالت ان عمي فهد بكره او اليوم بيزور ابوي هههههه واخيرا يا وعوده بتعيشي حياتك ...

وعود : ومن قالكم اني ابغى اتزوج ... لا ومن اعيال عمامي بعد ...

ندى وهواجس ونور استغربوا فكروها بتنبسط ....

ام نواف وكانت متاكده من ردها : ليه ...؟لحد هاللحين تنتظري يعقوب

وعود بسرعه : لايمه قلتلك نسيته بس انا اللي شفته بزواجي من يعقوب يكفي وماني مستعده ادخل بمشاكل مع بيت عمي فهد ...

ام نواف : انا مراح ارد هاللحين وهم جالسين بالشرقيه اسبوع فكري وردي

طلعت بعد ماغمزت للبنات يكملون المهمه ...

وقفت وعود معصبه : لاتحاولون طاوعتكم بزواج فاطمه وشفتوا ايش صار لي هاللحين انسوااا الموضوع ...

ندى : لا من هنا ولا هناك

وعود : انتي مع راعي الفياغراء خليك بحالك سمعتي

ندى تنرفزتها تنهدت : سامي بعد قلبي

نور ضربتها : هييييييييه انتي استحي على وجهك

هواجس : الوقحه تركب مع اي احد لاتستعجلي بتركبي باكشخ منها سيارة رياض زوج وعود

وعود : ماتفهمون لو تقطعوني ماخذه بعد يعقوب نووووو

ندى : يعني مانسيتيه ..

وعود : لا نسيته بس اخاف اعيد التجربه اسفه مابغاه ..ولاتفكروا حتى .. والله اذا فتحتوا الموضوع ياويلكم ..

نور : خلاص مو هاللحين نحاكيك بعدين تعشي ووسعي صدرك ...

هواجس ساكته وببالها تقنعها غصب عنها وبشروطها ..

طلعت وعود لصاله وكلمت امها معصبه : يمــــــــــــــــــــــــــــه يمــــــــــــــــــــــــــــه

ام وعود : وشفيك

وعود : هاللحين هاللحين تكلمينهم وتقولي مابغى ولدها
بو وعود : وشفيك ..؟

وعود توها تنتبه بابوها : يبه مابغاه اذا تحبني تحاكيهم هاللحين وترفض

ام وعود : مايصير انتظري بكره

وعود : هاللحين والله مانام الا لما ترفضوه هاللحين

بو وعود : كيف هاللحين انتظروا كم يوم

وعود بعناد مو من عاداتها ابدا : هاللحييييييييين


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

س: وش بيصير على وعود بترفض رياض ..؟
س : سامي بيلعب على ندى مثل مناهل ..؟
س: ريان وشموخ وبعدين معهم ..؟



 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 01:58 PM رقم المشاركة : 8
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة


الفصل السادس

ام وعود : لاتضايقي نفسك كذا

وعود بكت وجلست عند ابوها : يبه وغلاتي عنك تكفى مابغى اتزوج ...

بو وعود : خلاص يابنتي اوعدك بنحكي معهم ونقول لهم ... بس مو هاللحين مو حلوه بعد كم يوم وش قلتي ..؟

وعود واثقه بابوها : اوكيه

قامت رجعت للغرفه وهي تمسح دموعها

ندى : يالهبله ليه سويتي كذا ..؟

هواجس : وجه فقر مالت عليك

نور : قالك حب متاثره من المسلسلات

وعود العبره خانقتها : تكفون مالي خلقكم اللي فيني مكفيني ..

هواجس : تعالوا نطلع احسن من الجلسه معها

طلعوا لغرفة الجده ..

ام حمد : ها يابنات وش عندكم جاين عندي

نور : سلامتك يمه سعديه بس نسير عليك

ام حمد : نسر عليكم ليه من طالع للقنص ..

هواجس :هههه يمه اي قنص بدتى الارسال ينتهي ...

ندى متضايقه علشان اختها : ......

نور : ههههه هو منتهي من زمان ...

ام حمد : نديييييوه وين وعيد ..؟

ندى : نايمه

ام حمد : هاااا

ندى : ناااااااااايمه

ام حمد : احد ينام الظهر

هواجس : ياليل مطولك اي ظهر الساعه 11 ..

ندى : 11 وانتم ببيتنا

نور : كلي تبن على قلبك جالسين هههه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ بداخل الحفله النتكريه كانت مثل العاده ملفتت الانظار وحابست الانفاس وكان من بين الضيوف موجهه مع امها كانت سمراء بالمره ولابسه افريقي وحاطه عظمه على راسها اول ماشافتها شموخ انفجرت بالضحك وماقدرت تسكت وامها منحرجه منها .... والمراء ناظرتها بحقد .. وشموخ مستمره بالضحك ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



يوم السبت


ريماس : جد بتجلسي ببيتنا ماني مصدقه

نجلاء : وش اسوي كلهم بيسافروا لمصر

ريماس : وانسه مشاكل ماهي برايحه معكم

نجلاء : الا اكيد بس ترى مو اكيد

ريماس : لا ليكون اجل ليه قلتيلي

نجلاء : والله بكيفك و بكيفهم انا قلت بس يطيروا اهلي بطير لبيتكم

ريماس : حللللللو ..يله انقلعي لشغلك وعلى الغداء بنتفاهم

نجلاء : عارفه قلبك ابيض ومستحيل تتركيني اتغدى لوحدي او تطرديني من بيتكم

ريماس : ههههه احبك شسوي ...

دخلت نجلاء لشغلها الجديد واندمجت فيه بسرعه لانها مانسته ابدا ... وكانت عيون مشعل تراقبها بدون ماتحس ...

مشعل : كيف الشغل دكتوره ..

نجلاء : كويس ..

مشعل : مرتاحه معنا

نجلاء : اكيد ...

مشعل سكت شوي يناظرها وهي تكمل شغلها بالاوراق اللي معها : متى البريك عندك ..؟

نجلاء : لا اليوم ماعندي مزحومه مره

مشعل : اهااا ولا على الغداء

نجلاء رفعت راسها وهي مندمجه مع الاوراق : ريماس عازمتني اذا حاب تجي حياك ..

مشعل : لا مايحتاج اخاف اضايقكم

نجلاء (( لو تدري عن هبال ريماس عليك ماقلت كذا )) : لاعادي ..

مشعل : لا مره ثانيه

نجلاء رفع كتوفها : اوكي براحتك ..

مشعل (( ماصدقت )) : اوكي اشوفك على خير

طلع وتركها نجلاء كملت شغلها مو مهتمه ..
بعكس مشعل المقهور (( معقوله ماتشوف هذي لابسه نظاره وماتشوف البنات بيموتوا علي وهذي ماتعبرني بنظره .. يا حليلك يا نجلاء ماتهتمي بالمظاهر .. وهذي ريماس العذول انا اعرف اتصرف معها ))


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

شموخ : لا انشغلت شوي

ريهام : خفت عليك لاني دقيت ومارديتي وكم يوم ماداومتي

شموخ : ايوه انتبهت بس ماكان لي خلقك

ريهام تعودت على اسلوب شموخ : ايوه ..

شموخ : ليه كان في شي ضروري حابه تقوليه لي

ريهام ابتسمت بخجل : انخطبت

شموخ شهقت : انخطبتي .. اثصد ساكته لهالحين

ريهام : ههه كنت بحكي من البدايه بس شفتك سرحانه

شموخ بغيره : مبرررروك

ريهام : انتظري مابعد يصير شي بنملك اليوم ...

شموخ بمجامله مع انها تحترق من جوا : من ولده

ريهام : واحد من جده كان مشارك بابا بالشغل هو بطران كثير ..

شموخ بين اسنانها : لا بطران على البركه ... وش اسمه

ريهام حمرت خدودها : لؤي ...

شموخ : هههه وش دعوه شالاسم

ريهام : لا حرام عليك شوفي صورته احلى من اسمه

شموخ : معك صورته ..

ريهام : ايوه امه عطتني اياها ..

شموخ : ممكن اشوفها اذا م

ريهام بسرعه قاطعتها وهي تفتح شنطتها : اكيييد جبتها لك مخصوص

شموخ مسكت الصوره وكان شكله من اهل الغربيه المزايين ورزته بالشماغ تكفي .. كان ودها تسحب الصوره وتحطها بشنطتها : امم يعني المهم زوج والسلام

ريهام : لا حرام عليك والله يهبل

شموخ بتعالي : توقعتك تاخذي اجمل منه هذا حتى ماعنده مقومات

ريهام انكسر خاطرها من كلام صديقتها توقعتها بتفرح لها اكثر : النصيب

شموخ : لا تقولي انك بتروحي لجده ..

ريهام : ههههه مكتوب علي اعيش هنا

شموخ (( على جثتي )) : الله يتمم عليك ...

ريهام : يالله يابنك محتاره وش البس اذا جاء يشوفني

شموخ :حبيبتي هذولاء اهل الغربيه كل شي عندهم عادي البسي خالع احسن لك

ريهام : لاااا استحي

شموخ : لو انا بمكانك لبست كذا علشان اخليه يموت فيني
طبعا هذا كله كذب وراح تعرفون بعدين كيف ..؟

ريهام : قولك يعني اجل بلبس مخلع

شموخ : ماقلتيلي متى خطوبتك

ريهام : مابعد نحدد ..

شموخ : وكيف اهله اخوانه

ريهام : لا هو الوحيد مواصفات جنان صح

شموخ من ورى قلبها : صح ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

رياض بعصبيه : نعم ..؟ رفضت

سجى : حلو جاءت منها

ام رياض : ارتحت هي اللي ماتبغاك

رياض : ومن هي علشان ترفضني

ربى : ليه معصب خلاص رفضتك مو انت ماتبغاها

رياض : حتى لو مابغاها انا ارفضها لكن هي ماترفضني

سجى تبرد اظافرها : مادري على ايش شايفه نفسها على العموم حنا راجعين اليوم الرياض وبنفتك من قرفهم

رياض بعصبيه : وماقالت لك ليه رفضت ..؟

ربى : يمكن دروا عن كاترين ..

ام رياض : لا مادروا بس البنت بعد ماتطلقت ماتبغى تتزوج اصلا

رياض ضرب ايده كف بكف من العصبيه : هذي ليه شايفه نفسها مطلقه وبنت فقر وترفضني

ربى : وانت بس هذا اللي قاهرك انها رفضتك ..

رياض : ايوه هذا اللي قاهرني – بكبرياء – جد عيال فقر مو وجه نعمه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


دخلوا وعود وندى السياره بعد ماتعودوا بالثلاث الايام اللي فاتت ان سامي يجي ياخذهم ...: السلام عليكم

سامي بابتسامه يضبط الكاب : وعليكم السلام

خططهم ..هم ماودهم يركبوا معه ولا ابوهم لكن غصب عنهم لانه هدد ابوهم بطريق غير مباشر ..

سامي : اوووه اليوم السبت ...يعني اختبارات .. تصدقوا فقد تكم الايام اللي فاتت

ندى ووعود ناظروا بعض ياكرهه ...

سامي يكمل : كيف التقديم

ندى ووعودبدون نفس : حلو

سامي : انا شكرا ههههه

ندى ووعود (( ياثقل دمك يا شيخ ))

ندى بخجل : لو سمحت

سامي بسرعه : ياهلا

وعود تكمل عنها : بنات خالي الثنتين يشتغلوا بمدرسة ال .... ممكن تمرهم معك

سامي : ايوه اكيد

وعود ون\ى ناظروا بعض بدت الخطه والتطفيش ...

دخلوا هواجس ونور السياره

هواجس باستهبال : يوووووه يوه السياره كشخه

نور تشهق : كبيره مررررررررره

سامي ناظرهم هذولاء همج (( وجع قولوا مشاء الله .. الله ياحلو السياره وفيها اربع بنات ))

ندى : تاخرنا عليكم

نور : يعننني

هواجس : انتبهوا قولوا لسواقكم بكره يجي بدري

سامي : نعم ...؟

ندى بسرعه قالت : اكيد اصلا ابوي قال ياويله اذا تاخر على بنات خالكم

وعود : ههههه

ناظروها البنات انطمي ..

سامي : سواق ها .. ايوه انا سواقهم الجديد

نور : مش بطال .. مع ان كومار كان احلى منه

سامي ابتسم : مقبوله

ندى : الله نظارتك مره حلوه

سامي لف عليها مبسوط : جد

وعود دقتها على كتفها بقوه ندى طنشتها وكملت : ممكن تعطيني اياها شوي

وعود بهمس : ندوووش مو كذا

سامي فصخ نظارته جورج ارماني والكريستالات اللي فيها ..: تفضلي ...

ندى مسكتها : الله شوفوا جنان صح ..؟

وعود بين اسنانها : يالهبله رجعيها

هواجس ضربتها بكوعها وعود خافت منها وابتسمت : ايه والله تجنن

سامي مبسوط اكيد تجنن ماخذها بعشر الاف 0 ريال ..: وش رايكم حلوه

ندى : جنان بصراحه ذوق مره

هواجس : يالله ياندى كانها ماركه

نور باستهبال : لا وش ماركه هذي من بو عشره

سامي : لا اي عشره ريال هذي جورج ارماني

ندى تزيد الاستهبال : آآآها طلع متسلفها من صديقه جورج

وعود : مشاء الله تعرف امريكان بعد

هواجس : لا ماتوقع اكيد هذا حلاقك اللبناني جورج ارماني ...

سامي كل ماجاء بيرد قاطعته وحده ...

نور : انتم وش فيكم بدو هذا جورج ارماني المغني السوداني المشهور

ندى : ايوه اللي اغنيته – قالت بالسوداني - كيفنكم كيف حالكم صار لي زمااااااااااااااان ماشفتكم

سامي بصوت مرتفع علشان يسمعونه : لاااااا هذا مصمم ساعات ونظارات مشهور

وعود : اي مشهور تحصلونه من هذولاء اللي يبيعون بسوق الحب او السويكت ...

هواجس : لا هو صادق هذا مصمم مشهور بالبحرين وبالذات بالمحرق

سامي ناظرهم من المرايه (( جد بنات فقر ))

هواجس حركتها بقوه ... لحد مانكسرت بالنص ومسكت ضحكتها وقالت بصوت واطي لكن تعمدت يسمعها سامي : ا نكسرت

وعود و نور و ندى ماتوا ضحك تحت الغطاء لكن بدون صوت

سامي فتح عيونه على الاخير بس سكت لما سمعها تهمس لهم ..


ندى بنفس همس هواجس : ههههه انكسرت

نور تتكمل معهم الهبال : جيبيها جيبها بالشنطه ماعليك منه مايحس

هواجس : صح شكله مفهي

سامي كان يسمعهم وعصب بس سكت وش يقول جد بنات فقر همج ...

نور : انا بصلحها وبججيبها بكره

سامي ناظر الطريق ولا كانه يسمعهم وهو معصب هذي السنه شاري النظاره وهذولا ء يلعبون فيها ...واكسروها (( آه ياقلبي ماصدفت اشتريتها تسرونها يالفقر ))

هواجس قالك بتضيع الموضوع بس قالت بغباء متعمدته : مشاء الله ساعتك تبرق

نور : اشوف ارفع ايدك

سامي نزل كم البلوزه وغطى الساعه : لا هذي تقليد

وعود : اكيد من نفسه هذا جينس ناري

ندى : ياحظي جودي رمانه ...

هواجس ونور ووعود بدلاخه متعمده : آآها

سامي سكت وهو معصب ...وساق سيارته بسرعه لعند بيتهم : وصلنا ...

هواجس : يووووووه خساره ودي انام بهالسياره

وعود فتحت الباب بسرعه وانفجرت ضحك : هههههههههههههه

نور : مسكينه وعود ماهي مصدقه انها راكبه سياره كشخه

هواجس : ايه والله

ندى قبل لاتنزل : لا تنسى تعال بكره الصباح ماعندنا حد يودينا ...تعال بدري مو تتاخر

نزلوا البنات كلهم لداخل البيت

وكل وحده طاحت على الارض من الضحك : هههههههههههههههه

ندى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

هواجس : هههههههههههههه

نور : هههههههههههههههههههههههههههههه

وعود ركضت للحمام من كثرت الضحك ..

طلعت ام نواف بملاسها : بسم الله وش فيكم

نور : ههههههههههه بطني ارحموني ماني قادره

هواجس تمسح دموعها من عيونها المغرقه من كثرت الضحك : خلاااااص ماني قادره هههههههههههههههه

ندى ركضتت للحمام وهي ميته ضحك : ب...س..ههههه ... بسر....عه ...هههههههه

وعود طلعت من الحمام وهي مستمره بالضحك : ههههههههههههههه

ام نواف ضحكت على ضحكهم : ههههههه الحمدلله على نعمة العقل بس هذا اللي اقوله ..

.........................

سامي كان موصل الطبلون عنده مليون (( هذي اخر مره اوصلهم بنات الفقر على بالهم سواقهم بس هين انا لكم ))

ناظر السياره من ورى : والله مانت هين ياسامي من دقايق كانو اربع بنات معك بالسياره ...

دخل لشركه مره ثانيه وماشاف بو نواف حمد ريبه انه ماشافه والا كان قتله ... جلس على مكتبه وفتح اول درج شاف جواله الهمر من زمان عنه
فتح جواله المقفل ... ومثل ماتوقع فوق ال 500 مكالمه من مناهل وليلى ومسجات بالهبل ...
قفله و رماه باقرب زباله قدامه : ايحياتي نهوله صرتي قديمه ههههه هاللحين مكانك اربعه


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

رجع ريان من الشركه بعد ماعطى تعليماته لسامي يكملهم ...

ام ريان خلص دوامها بالوزاره وتقريبا بدت اجازتها لان الاختبارات بدت وهي ماعندها شغل ... ناظرت ريان داخل وعلى فمه سيجارته : ريااااان

ريان ابتسم : هلا يمه

ام ريان : غريبه رجع بدري .. الساعه 10

ريان : انا متقصد ارجع بدري ابغاك بموضوع ضروري

ام ريان عقدت حواجبها وجلست على الكنبه : موضوع و ش موصوعه

ريان جلس وقال بجديه : يمه تكفين ماني قادر انام ولا افكر .. من هي شموخ .. من هذا عمي هيثم ..؟

ام ريان : انا قلتلك اذا بتسال كثير مراح اقولك وانت وعدتني

ريان : خلاص يمه تقبلت الوضع وانا احسها اختي ...

ام ريان وقفت : ماعندي حكي غير انها بنت عمك هيثم عمك اخو ابوك مو عمك اللي تشتتغل عنده بالشركه

ريان مسك ايدها يجلسها : كنت كنت اشتغل عنده بعدين هذاك مو عمي اخو ابوي ولد عم ابوي يعني ياخال ابوي حك ظهري .. – بنظره ثقه ورجاء – تكفين ريحيني الله يريحك ...


شموخ رجعت من الجامعه مقهوره والنار تحرق صدرها (( هي بايش احسن مني تنخطب حتى انها قصيره وانا اطول ... لااااا وتاجر معروف بعد ... هذي ريهام دايم كذا حقيره ))

نزلت من السياره وبسرعه دخلت البيت ولما جئت بتسكر الباب سمعت صوت امها تكلم احد بمقلط الحريم اللي تصميمه يكون بداخل الصاله وقفت عند الجدار تسمع امها علشان تخوفها وتصرخ بوجهها ... وياليتها ماسمعت ... سمعت شي دمر احلامها وقتل كل معاني الانسانيه البافيه عندها .. تمنت تموت مليون مره ولا تسمع اللي سمعته ...

ام ريان : وش تبي تعرف

ريان : كل شي .. شموخ مو اختي يعني كيف ..؟ ومن هذا عمي ...؟

ام ريان : ابقولك بس لاتقاطعني

شموخ سمعت "مو اختي " عقدت حواجبها وفكرت انها ماسمعت عدل ...

ريان : اوكيه ..

ام ريان : ابوك كان عنده اخو من ابوه واسمه واسمه هيثم

ريان : هذا هيثم عمي ابو شموخ ..

ام ريان : ايوه ولا تقاطعني

شموخ رددت وراه ببلاهه : ابوي ..

ام ريان : هيثم كان متزوج وحده من العراق واسمها .. هدى .. كانت حبوبه وطيبه تركت اهلها وجاءت سكنت معنا بالبيت ...بيت جدك القديم اللي كنا كلنا سوا عايشين فيه .. انا ولدتك انت وسامي وفرحنا فيكم وبعدها بسنه نجلاء اختك .. – ابتسم – وزوجة عمك تاخرت بالعيال وكانت تقولي انها تغار مني وكنتم تنادونها ماما معي .. وبعد ثلاث سنوات حملت زوجة عمك وانبسطنا لها وولدت التوم شموخ ومروخ مثل مادعت ربها توم مثلكم .. وبعد شهرين من ولادتها راحت مع عمك للحج هي ناذره اذ حملت تحج – غرقة عيونها – وبعد هالحجه مارجعت لاهي ولا عمك احترقت فيهم الخيمه اللي مع وحده من الحملات وضاعوا بعز شبابهم ..

شموخ حطت ايدها على فمها تمنع صرخه زلزلتها من جوا الكلام اللي سمعته بيجننها بيطير العقل اللي فيها .. حست بقشعريرها بكل جسمها رجلها ماعادت شيلتها بس وقفت تسمع الباقي .. باقي حقيقتها .

ريان : وكيف سجلتوهم باسم ابوي ..؟ وحنا كنا ثلاث سنوات ليه مانذكر ليه ماحسينا ..؟


ام ريان :انا كان عندي خبره بالتوام وربيتهم معكم حتى كنتم تحبونهم كثير وسجلناهم بسم ابوك

ريان : زورتوا ...؟

ام ريان بعصبيه : ايوه بس اوراقهم الاصليه موجوده وحتى بوفاة مروج الله يرحمها كانت شهادة وفاتها باسمها

ريان : كيف ..؟ والمدارس والتسجيل ..؟

ام ريان : هذا اللي اخرنا وخرب علينا تاخروا بالتسجيل سنتين كاملين لان تغير اعمارهم لاصغر من عمرهم كان مسبب مشاكل ...

ريان اتوضح له كل شي وحس انه مرتاح هاللحين : علشان كذا ماتحبي تاخذيهم لبيت خوالي وماتعزمي خوالي عندنا

ام ريان : ايوه اخاف احد يقولهم شي او يجرحهم

ريان بانفعال : طيب حرام عليكم ليه حرمتوهم من اسم ابوهم وعمرهم الحقيقي ..

ام ريان بانانيه : لاني انا امهم وابوك ابوهم ماحد رباهم غيرنا هم اغلى من بناتي حبيتهم ولبستهم وشربتهم بيدي

ريان : وين اهل امها بالعراق ..؟

ام ريان : الحرب ماتو كلهم .. ومابقى لها الا حنا

شموخ وش اقولكم عن حال شموخ كل الغرور والكبرياء ورفعت الراس والشموخ صار بالارض مثل اللي كان فوق بالسماء فوق طاير ببحر غروره وعزته بنفسه لانسان محطم ومتكسر ...
من قوة صدمتها مانزلت دموعها بس كانت ترتجف وقلبها من قوة دقاته صار صدرها يرتفع وينزل وكانها طالعه من مرثون او سباق لاميال طويله ..
عارفين الاحساس لما تضحك مع اخوك وتلعب معه ويطلع مو اخوك .. لما تنادي على امك وتوريها مكان الالم ولمسى منها تشفيك تطلع مو امك ... ولما ينفتح باب البيت وتصرخ وتقفز بابا بابا وبالاخير يطلع مو ابوك .. لما تجلس ببيت تدخل فيه اللي تحب وتطرد اللي تحب وانت بالاساس دخيل وغريب بهالبيت ..
هذا اللي حست فيه شموخ حست انها باكبر ضحكه وسخريه ضحكت عليها الدنيا ...

صحت على صوت تكسير قزاز وبعده صرخت ريان : ومن قالك اني ابغاها انا اكررررررها اكرها .. وهي مو اختي كيف وهي بنت عمي انا اح

اللي سمعته كفاها طلعت من البت بسرعه وبهدوء ماتبغى تسمع شي ماتبغى تسمع الباقي اللي سمعته يكفيها ..
ومشت بالحديقه الكبيره ولورى البيت عند المسبح ... وقفت عنده وتتمنى تغرق بداخله ؟؟ جلست على ركبتها قباله وهي تسترجع حكي امها ... حست ان مصايب الارض كلها نزلت على راسها ومستحيل احد يكون مثل همها او مصيبتها ...
فجاءه غطت وجهها بيدها و بكت و بكت نزلت دموع حرقت قلبها قبل خدها (( مااااما مو ماما .. بابا مو بابا ... انا مو بنتهم انا دخيله عليهم ... وماما ماما ماتقرب لي ابدا وبابا عمي .. وانا مو بنتهم ... انا مو بنتهم ابدا ..))

.......................

ريان جالس مع امه وهو على اعصابه خامس سيجاره يدخنها من جلس ..غط على راسه : يمه ابغى اعرف ليه قلتيلي انا وهاللحين بالذات

ام ريان تناظر القزاز اللي بالارض من الطاوله اللي كسرها ريان من شوي : لانك غلطة على مروج وضيعتها بدون سبب ضيعت شبابها ولا تفكرني نسيت او سامحتك بس انت ولدي وهي بنتي ..

ريان عصب : ولو رجع الزمن قتلتها مره ثانيه انا شفتها بعيوني مع صاحبي كانت خاينه ومو قد الثقه ت

قاطعته ام ريان : انا مابغى اسمع شي بس بوصيك على شموخ الله الله بشموخ تراها بنت عمك ويتيمه – رفعت اصبعها بتهديد – واذا ماعدلت اسلوبك معها لي تصرف ثاني سمعت .. انت قاسي عليها .. حنن قلبك لها هي من لحمك ودمك وتراها مثل اختك

ريان غمض عيونه بقوه وعد للعشره امه بتجننه شوية العقل اللي فيه طار .. مره اخته ومره بنت عمه

ام ريان : تسمعني انا اكلمك ولا عند شموخ سديت اذنك

ريان وقف معصب وطلع من البيت .. دخل سيارته وتنهد ..
شغل " توباك " بموسيقته السريعه وساق سيارته بسرعه جنونيه لفت الخبر والدمام .. ضاقت فيه الوسيعه (( آه يايمه انا وش دخلني .. ليه تحمليني مسئوليه انا جبان فيها ..مو كافي مروج آآآه منك يامروج ماكنت عارف انك مو اختي وانك برقبتي ))

لف بالسياره لحد ماشاف نفسه بالجبيل قدام فلته مع منى اللي قبال البحر ..

دخل ويبغى ينسى الدنيا والعالم وششموخ ومروج وامه : السلام

منى جالسه قبال التلفزيون : هلا حبيبي خير وش فيك ..؟ صاير معك شي ..؟

ريان بنفس ضايق تنهد .. تمنى انه ماجاء بس شاف وجهه كره كل شي حوله : لا مافيني شي بس متهاوش مع امي شوي

منى بابتسامه تقرف : ياليت تتهواش مع امك كل يوم علشان تجي لعندي

ريان (( علشان انتحر )) : انتي كملي البرنامج وانا بطلع بالطراد شوي ..

منى : لا حبيبي هذي لازم تنكتب بالتاريخ جاي لعندي على الغداء وامس على العشاء بيومين ورى بعض .. هذي يبغالها حفله ..

ريان بعصبيه : يوه منى قلتلك ابغى اطلع بالطراد يعني بجلس لوحدي شوي ..

منى استغربت من النادر يصرخ عليها كذا : ليه متضايق كذا امك وش مزعلتك فيه

ريان بعصبيه اول مره يناظرها مثل هالنظره : منى ليه صايره حنانه كذا قلتلك حاب اجلس مع نفسي شوي

منى بنرفزه وصوت مرتجف بحكم السن : ليه تحكي معي كذا ياريان ماني باصغر عي

ريان وقف لعندها وقد ماقدر لين ملامحه مو من مصلحته يتهاوش معها هاللحين الشركه لسى باولها : حبيبتي منى لاتزعلي مني انا اعصابي شويه تعبانه وامي تبغى مني فلوس مثل العاده وانا خلاااص منحرج منك وماقدر على طلباتها الكثيره

منى تموت على ريان نظره من عيونه العسليه الناعسه تكفيها : لا حبيبي لاتضايق نفسك وبعدين مافي فرق بين فلوسي وفلوسك كم مره بعيدها لك يله حبيبي نام وهدء اعصابك

ريان : لا انا بمشي اكيد امي هاللحين قالبتها مناحه

منى : حياتي عيوني دق علييها بالتلفون وطمنها ..

ريان (( عياتي عيوني بوجهك المقرف هذا )) ابتسم ابتسامه صفراء : لا حبيبتي ماقدر هاللحين بتسالني بتتغداء وين ومع مين

منى : ماتوقعتك ولد المامل

ريان بخبث : انا ولد حبيبتي وزوجتي منى وبس يله قلبي باي وحولي للرصيدي 20000 للوالده واشوفك على خير

منى : هههه الله معاك وابشر

ريان باسها على خدها ببرود : باي

طلع وندم انه جاء .. بس على الاقل قدر يستفيد و يحول الجئيه لصالحه استفاد 20000 مع انه متاكد انها بتنزل له 40000 ..: ههههه غبيه تموت فيني هههه

....................................

شموخ
ضلت تبكي وتبكي لحد ماسمعت صوت سيارة السواق يعني نجلاء وصلت ..


فصخت عبايتها ورمت شنطتها ودخلت داخل المويه الحاره بهذا الوقت الظهر .. دخلت تغسل وجهها ودموعها مستحيل تخلي حد يشووفها بهالضعف وبالذات انها موبنتهم .. المويه هدت اعصابها شوي لانها تبغى تهداء هي اقوى من كذا مصيبه مروج علمتها الصبر ..

......

نجلاء دخلت : هاااي

كانت امها جالسه ومهمومه : هلا ..


نجلاء: وين الشباب ..؟

ام ريان : سامي مادري عنه وريان طلع من ساعتين وبينك بالجاامعه

نجلاء ناظرت ساعتها : الساعه 2 ونص وبينك مارجعت

ام ريان هي الانيه ماحست بالوقت ولا درت كم مر اللي قالته رجعها لذكريات كثيره كانت فيها هدى ام شموخ اخت لها ...: والله غريبه وينها ..؟

نجلاء : يمكن هاللحين على وصول ...

ام ريان رفعت جوالها ودقت على شموخ ...

شموخ سمعت صوت الجوال طلعت من المسبح بملابسها المبلوله ..وردت بعد ماصاروا مكالمتين لم يرد عليهم : الو

ام ريان : الو بينك وينك

شموخ قوت صوتها : انا بالمسبح ليه ماما بغيتي شي

كانت كلمة ماما ثقيله بلسانها

ام ريان : لا بس اي مسبح ...مسبح البيت

شموخ : ايوه

ام ريان : متى رجعتي ..؟

شموخ : من نص ساعه وشفت المسبح اغراني .. ارسلي روز تجيب لي ملابس

ام ريان : اوكيه باي

شموخ بهدوء : باي

ناظرت جوالها والدمعه بهدبها بس مسكتها مستحيل تكون هذي مو ماما مستحيل

رفعت عبايتها ووشنطتها ومشت بتدخل للبيت

ريان رجع للبيت للغداء وهو هادي بعد ماعرف الحقيقه كامله وريح تفكيره ..واخذ له شي من منى

دخل من الباب وشاف شموخ وملابسها مبلوله وكل شي فيها مبلول ولازق بجسمها تمشي على العشب الاخضر وبيدها عبايتها وشنطتها والايد الثانيه جزمها كانت تمشي منزله راسها وتفكر بعمق ..
حس بقلبه يدق ومشاعر بداخله متخربطه وهو يناظرها

قال باستهزاء بعكس اللي يحسه : مشاء الله موضه جديده بالملابس هذي

شموخ مارفعت راسها بسرعه لحد ما تحكمت بمشاعرها اللي قربت تخونها وتبكي وكانت بتصرخ ((عارفه اني مو بنتكم وماتحبوني ))
رفعت راسها بنظرات الكره والغرور المعتاده : خير احد كلمك انت ..؟


شموخ (( معقوله ريان مو اخوي معقوله كتلة النار هذا والشيطان مو اخوي وانا اللي مفكرته اخوي وان له كلمه علي عرفت هاللحين ليه اكرهه كذا لانه ولد عمي ))

ريان : ليه عامله بنفسك كذا وكانك مجنونه ..

شموخ قدمت راسها لقدام ونزل شعرها قدامها حركته بايدها تجففه بعدين رفعت راسها من جديد : اي شي اعمله لابق لي ..

ريان حركتها هذي وترته وطلع سيجاره : ومن اللي ضحكك عليك وقالك كذا

شموخ ماكانت رايقه لها ولا فيها طاقة ترد عليه دخلت لداخل وتركته وحمدت ربها ان امها ونجلاء ماكانوا فيه

ريان : غريبه ساكته وماكله تبن

شموخ رمت عبايتها وجزمتها على الارض وصرخت صرخه سمعوها كل اللي بالبيت وكانت بتصم اذنها من قوتها : روووووووووووز ياحماره

روز وام ريان طلعوا بسرعه من المطبخ

ونجلاء نزلت تركض من الدرج خافوا ان فيها شي ...

شموخ كانت تبغى تثبت اني هنا بالبيت مثلكم ولي كلمتي

ريان : هبله انتي وش هالصراخ

شموخ طنشته وهي تصرخ على روز : يا بقره وياغبيه وين الملابس ها ... مو ما- سكتت راح صوتها ماقدرت تطلعها ماقدرت تقول ماما – احم احم مو انا ق

ريان باستهزاء : اكيد يروح صوتك من الصرراخ

نجلاء بنص الدرج : جد انك انسه مشاكل فكرت صار لك شي ..

شموخ لفت عليها مقهوره : اكيد امنتيتك يصير لي شي بس جالسه على قلبك وانا الداخله وانتي الطالعه

نجلاء مافهمت وش تقصد : ارجع لغرفتي احسن لي

طلعت فوق وشموخ تصرخ فيها : غبيه عانس شينه قرويه ارجعي لكتبك وتمقلي شهاداتك التفوق

ام ريان : شيمو حبيبتي ليه كل هالصراخ وش فيك ..؟

روز كانت خايفه ركضت ورفعت اغراض شموخ لغرفتها ..

ريان : انتي لاتصارخي كذا وكانك مسكونه بالجن اعوذ بالله ..

شموخ بحقد : انت مالك دخل فيني سمعت لاتدخل فيني ..

ام ريان : بسم الله عليك شموخ ليه معصبه ذا

شموخ خافت انه يحسوا انها درت وقالت اي كلامه وياليتها ماقالته لانها شافت نظرات الاستهزاء بعيون ريان

شموخ : الغبيه الحماره ريهام نخطبت لتاجر بجده .. على ايش تنخطب هي بشنهو احسن مني .. غبيه حتى اني اطول منها وتوصل لكتفي .. حماره ماتفهم ولا هذا يفهم .. اجل انا شيمو هذي تتزوج وتنخطب قبلي

ام ريان ابتسمت لسطحيت تفكيرها : وهذا اللي معصبك الدنيا نصيب

ريان باستهزاء احتقرها : وكل هالصراخ لان صديقتك نخطبت

شموخ كملت كذبتها وعصبيتها : اصلا الف من يتمنى نظره مني ..

ام ريان : اكيد ولا يهمك ازوجك سيد سيده هاللحين خلاص بدلي وانزلي تغدي

شموخ طلعت لدرج وهي ترتجف من اللي تحسه ومن مسكها لدموعها وهم فكروها ترتجف من العصبيه : كلوه انتم انا بنام ..

دخلت لغرفتها وسكرت الباب بقوه ... سكرته وقفلته مرتين واستندت عليه وبكت طلعت دموعها اللي قدرت بنجاح تحبسهم ... يكت وسجيت مخدات صغيره مرميه بالارض وعضت عليها باسنانها وصرخت من القهر واحساس فضيع تحسه جفف عروق دمها ..

وقفت فجاءه مثل المجنونه وفتحت دولاب طلعت منه صور ها مع مروج كانوا يتشابهون بكل شي حتى الملابس ودايم بجنب بعض ...

شغلت مسجل بجنبها وكان لحاتم العراقي ارفعت على الصوت لاعلى حد علشان محد يسمع صوتها وهي تبكي ..جلست بجنب الدولاب و نزلت دموعها اكثر لحد ماشهقت و قالت تكلم الصوره ..

: حياتي حبيتي اختي بعد قلبي هم مو اهلنا هم يكرهونا مايبغونا ... ماما ماطلعت ماما .. تذكرين كيف انت تستر علينا لما نخرب لعبنا وماتقول لبابا تذكرين ... والا تذكرين الورده اللي كانت تعطينا اياها بعد مانرجع من المدرسه ... تذكري كيف كنا دلوعاتها وحبيباتها ماطلعنا بناتها ماصارت امنا .مارضعنا من حليبها ..... وبابا اللي ركبنا على ظهره وهو خيلنا وحنا الفرسان ماطلع ابونا – شهقت وحطت ايدها على فمها بمموجت بكي ثانيه وهي تضم الالبوم - حبيبتي مروج تسمعيني .. مروج محتاجتلك ..تعالي تكفين تعالي لاتتركيني معهم لوحدي تعالي والا خذيني عندك ..
- بعدت الصور بهدوء عن صدرها ورجعت تناظرهم - هم مازعلوا عليك مثلي محد بكى لك كثري .. ماطالبوا بحقك ودمك لانك مو بنتهم ماحترق قلبهم مثلي لانه ولدهم ويحبونه اكثر منك بس والله والله الي خلقني وخلقك واخذ روجك و رفع سبع سموات والله ماتركه يتهنى بعيشته ولا يذوق طعم الراحه .. سمعتي يامروج ورب مروه والصفاء ماتهنالي عيشه ولا تهنالي غطت جغن الا وماخذه حقك وماخذه حق دمك ... اصبري يامروج اذا مادفعته ثمن كل شهقه وزفره زفرتيها وانتي تموتي ماكون اختك ولا دمي هو نفسه دمك - رجعت تنهار وتبكي اكثر - لاتخافي اباخذ حقك وبجي عندك اوعدك بس اشوف دمه بالحقك .. اكيد انتي مع ماما وبابا هاللحين انتظروني جايه لعندكم بس – بحقد قالت – لما اشوف ريان قدام عيني يتعذب ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


سجى وربى ورياض ومتعب وصلت طيارتهم بالسلامه لمطار الرياض

وعلى طول بدون اي تفاهم كان رياض يفتح باب بيته اشتاق لعيونها السماويه ولشعرها الاشقر اشتاق لها لحياته وقلبه .: كاترين كاترررين

كاترين طلعت له وقالت بلهجتها اللبنانيه : حبيبي انت اجيت .. – ضمته – اشتاتلك كتير (( حبيبي انت وصلت اشتقت لك ))

رياض : وانا اكثر ياقلبي .. يالله ياكاترين مروا الايام ثقيله علي ..

كاترين : يالبي شوبيك شبوا وشك باينتك تعبان كتير من السفريه (( ياقلبي وش فيك وش فيه وجهك شكلك تعبان كثير من الصفره هذي ))

رياض ابتسم لها : دخيلكم انا على اهل لبنان ودلعهم .. كنت تعبان بس بشوفتك صرت منيح

كاترين : هههه حبيبي انت هلا اتسطح وارتحلك شوي وبعد هيك بنحكي ...(( حبيبي انت هاللحين نام وارتاح شوي وبعد كذا يحللها الف حلال ))

رياض جلس وجلسها بجنبه : لا حياتي مشتاق لك وبجلس معك شوي ..

كاترين : وانا كمان اشتاتلك وحياة عيونك ..

رياض تنهد كيف يبغون يحرمونه من هالقمر وحب حياته ويزوجنه لوحده اسمها وعود : ياقلبي انتي والله ..

كاترين وقفت : حبيبي ايد هلا انت جوعان بجبلك اشي تاكلوا ..

رياض : اوكيه

راحت كاترين ووتمدد رياض على الصوفايه على قولة كاترين وغمض عيونه وبباله وعود ليه رفضته معقوله تحب يعقوب لهالحين ومنتظرته بس ربى تقول انها ماتطيقه اجل ليه رفضتني جد مو وجه نعمه اجل انا انرفض

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بداخل مركز الشرطه

سامي : هلاااا والله بو خالد ..

وليد : هلا فيك كيفك ..؟

سامي : باحلى حال ..

وليد : وينك كم يوم ماتمرنا الديوانيه ... وبالشغل شفتي مايركب مع شفتك ..

سامي : كنت مشغول المهم وش جديدكم

وليد : ههههه الله يعافيك انا والذيب حامد طايحين عليك على كنز

سامي : لا تقول بنت شي

وليد : اي بنت اقولك كنز .. قروش دراهم

سامي : كيف ..؟

وليد : ههههه عارف هذي قنوات الخطبات واللي تخطب احد دخلنا فيها باسم بنت مهجت الليل ولعبنا على واحد مهبول اننا نبغى نتزوج وماندور الا الستر

سامي : وصدقكم

وليد : ايوه اسمه عبدالعزيز من الشرقيه عمره 30 نيته صادقه بالزواج هههههه ارسل لنا المهر وطبعا التعامل كله صار بالنت – رمش بعيونه وقلد صوت البنات – عند اخوي حامد

سامي : هلااااااااااا والله كذا الشغل والا بلاش كم رقمه هذا وش ايميله ..

وليد : لا اسف حنا تعبنى عليه دور لك احد ثاني

سامي : افاااا والله افا هذا وانا بسافر معك لمصر

وليد : بتسافر مو تذلني ووالله كل شوي بسافر معكم وبسافر معكم ..

سامي : اوكيه مردوده يابو خالد ...

وليد : الا وش اخبار الجو عندك هالايام ..

سامي عطاه نظره : ولك عين بعد تسال

وليد : هههههه

سامي : ارتحت من مناهل قلعتها باقرب زباله

وليد عقد حواجبه : وش فصدك ..؟

سامي : مو لازم تفهم اسمع طايح على اربع بنات شي ..

وليد : اربعه متى لحقت

سامي : لا وفي وحده بكره بقابلها الساعه 6 المغرب بمنتزه الملك فهد ومالي خلقها ابدا ...

وليد : لاتروح

سامي : لااا تعبت عليها شهرين وانا معور راسي معها

وليد : الله يعينك هههههههه

سامي : ولو اني عارف انك تتريق بس بعديها لك علشان الخلطه الجديده هذي الا من وين جاءت لكم الفكره هههههههه

وليد : والله من طاش ما طاش جلسنا نشوفها ووجربنا وجد نفعت ..

سامي : المفروض انتم مثل البزارين يشفرون عنكم القنوات حتى االسعوديه هههههههههه

سامي يناظر وليد وهو يضحك ... (( الا وش اخبار اصايل يا وليد .. قولها تجهز لحبي الجديد هههه ))

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على سفرة العشاء .... بداخل غرفة البنات ...

وعود : والله مصخرناه

هواجس : لا وندى الحماره تدخلها بالشنطه ..هههههه

ندى : هههه ماتوقعتك بتكسريها يالهبله

نور : كل شي كوم وهو يغطي ساعته كوم هههههههه

هواجس : ههههه وش رايكم بحركة الساعه كان بينتحر

ندى : هههههههه ويا ما له من هالاشياء كثير علشان يحرم يركبنا بسيارته

نور : لااا وش مايركبنا ونظارته لازم ارجعها له

وعود : ههههه ماقدر خلاص كل ماتذكر اموت ضحك ...

هواجس : اضحكوا بس وسعوا صدوركم في احد ماخذ منها شي

وعود : لاتنسوا جهزوا للخطه ب ..

نور : افا عليك العده جاهزه ..

ندى : خخخخخ والقنابل بالشنط

نور : اكييييييد

وعود : الحمدلله شبعت .. اسمعوا بنات ناموا عندنا

هواجس : والا يابنت عمتي امي عندها قاعده جلسي طوووول اليوم عندهم والزقي فيهم بس وقت النوم ارجعي للبيت

نور : اقوول " هوجد = لقب هواجس اذا كذبت ..ويعني بلا كذب " استريحي

هواجس : ههههههه

ندى : يله بس انا بكمل مذاكرتي

وعود : اطلعي بره

نور : السطح يضفك

ندى تنهدت : هانت كلها هالاختبارات والحقكم بالفراغه

هواجس : يله بس ضفي وجهك يللله ..

ندى بحقد ناظرتهم : انتم شيلوا الصحون انا عندي اختبارات ماقدر اترك المذاكره

وعود : اوكيه بس ضفي وجهك ...

طلعت ندى من عندهم لسطح البيت تذاكر .. كان الجو ليل فرشت على الارض وتمددت تناظر السماء والنجوم اللي تبرق فيها والقمر كان مختفي .. رفعت اصبعها وصارت تكتب بالهواء وكانها تكتب على النجوم سامي .. ابتسمت : ياحليله حبوب وبشوش بس لو يترك اللقافه

تمددت على بطنها والكتاب قبالها وبدل ماتذاكر البلاغه المشهوره بمادة الملاغه جلست ترسم وتكتب سامي وحوليه قلوب وحروف اسمه بالانجليزي

هذي يسمونها حمه الاختبارات الوحده لجست تذاكر تشغل نفسها باي شي وتفكر فيه حتى لو سواقهم او هندي البقاله بس اهم شي ماتذاكر ... وهذا بعد من الفراغ العاطفي اللي تحسه ندى

وبعد ساعات من الشخابيط صار كتابها ديوان اشعار كتبت فيه

عيونك دنيتي والقلب بيتك
وعيني وين ما ترحل مكانك

انا عطشان لك مهما رويتك
ولا في العمر امان الا امانك

بدت تذاكر بجد وهي عارفه ان مالها اي امل تجيب النسبه ولا تبغاها لانها باختصار ماتقدر على مصاريف الكليه والبس والكشخه ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ
سجى : آآه ياحلو الرياض واهلها ...

ام رياض : يله بس نامي وبلا كثرة حكي

سجى بدلع : ماما ..

ام رياض : خير

سجى : بنت تحاكي خطيبها وانتي عندك زوجك وانا طفشانه

ام رياض : الساعه 9 اطلعي انبسطي ...

سجى : كل صحباتي يستعدون للاختبارات الاسبوع الجاي ويناطلع وانبسط

ام رياض سجى اللي فيني مكفيني من اخوك رياض لاتعورين راسي

سجى بدلع بعدت شعرها : اروح لنت احسن لي

ام رياض : روحي وريحيني

سجى : اخر يسوال

ام رياض بطفش : هاااااااا

سجى : الطباخ الجديد متى بيوصل

ام رياض : ذكرتيني احكي مع متعب واكد عليه بعد " مقبولي = الطباخ القديم " حنا ضايعين

سجى : جيبوا مراء احسن علشان ادخل للمطبخ بحريتي ..

ام رياض : وش الفرق يعني طباااخ مايناظر ...

سجى : وانتي صادقه

دخلت سجى لغرفتها ولبست عبايتها وطلعت مع السايق لستار بوكس بشارع الملك عبدالله تناظر الرايج والجاي وتشوف اغلب الكناري اللي حولها .. المشكله ماتحب تكلم شباب لانها باختصار تحتقرهم وماتحسهم رجال يعني مثل اخوها متعب .. حاولت تكون مثل شموخ بس ماقدرت تكره النفاق .. وهي جالسه تفكر قررت تصير صحفيه تراسل وحده من الجرايد وتكتب عندهم باسم وهمي بس وش الاسم اللي تختاره قاطعها صراخ طفل وهو داخل : لا ماما مابغى انا ماحب هذا المكااان ..

الام بعصبيه : وليه ان شاء الله ..؟

الطفل : لانه مو حلو ظلام

دفعت حسابها وطلعت قبل لاتكسر فنجان القهوه على راسه ...
(( لقيتها بسمي نفسي فنجان قهوه حلو ))


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


اليوم الثاني ...

اندق الباب ..

نجلاء : تفضل ..

الممرضه : دكتوه نجلاء مريض غرفه 233 صحى من النوم

نجلاء وقفت : اوكيه جائيه

الممرضه : اوكيه

مشت نجلاء لحد ماوصلت لغرفه 233 وهي مابعد شربت قهوتها صحيح كانت بنعمه مع البزارين : صباح الخير

المريض لف وجهه للجه الثانيه من غير لايرد

نجلاء اخذت الدفتر وناظرته بعدها ناظرته مبتسمه : كيفك بعد العمليه

المريض باستهزاء : مثل الحصان

نجلاء استغربت ليه كذا اكيد نفسيته تعبانه ومتاثر مع مرضه كثير ..شكله صغير مايتعدى 29 سنه .. قراءت اسمه (( احمد سعود ))

نجلاء : ها يا احمد مستعد تاكل

لف عليها وبعيونه شر : اسمعي انا مو بزر عندك تحاكيني كذا سامعه ..

نجلاء خافت منه بس ضبطت اعصابها : سوري اذا ضايقتك بس انت مستعد تاكل هاللحين

احمد رجع لف وجهه : لا اااا ...

نجلاء : اوكيه انا برسلك الاكل واذا جوعان كله .. وترى بعد اعتين اذا ماكلت شي بتاكل ..

سكتت كانت بتقول غصب وتضحك بس هذا بيذبحها

احمد بهدوء : اوكيه ارسليه ولاتقولي كلام ماتعرفي تكمليه

نجلاء تنرفزه هذا له شخصيه وهيبه لكن مو علي انا دكتورته لكن ماتعاملت مع كبار مثلك كذا ..

لف ناظرها ليه تناظره ... نجلاء بسرعه قالت وهي تعدل نظارتها : ياا احمد انا دكتورتك هنا مو موظفه عندك فياليت تحاكيني باسلوب ارقى ..

احمد بنفس نظراته : اوكيه ممكن تطلعي هالحين وترسلي لي الاكل

نجلاء تنرفوت جد : تقدر تدق على الممرضه وترسل لك اللي تبغى لكن انا دكتوره هنا

احمد : دكتوره ياشيخ استريحي هاللحين حتى البنقاليه يقدروا يزوروا الشهادات

نجلاء فتحت عيونها على الاخير لكن ضبطت اعصابها : اوكيه برسلك الاكل تامر على شي ثاني ..

احمد : لا ..

طلعت نجلاء وهي وجهها احمر من العصبيه بس مسكت اعصابها لانه مريض (( يالله مقروض ضبطت اعصابي هذا مريض جد اني اطفال ويخب علي بس ينرفز مررررررررره ))

مشعل بابتسامته المتفائله : صباح الخير

نجلاء بحده : صباح النور

مشعل : ليه كل هالعصبيه ..؟

مشت نجلاء وهي متنرفزه : لا مافي شي بس مثب ماقلت بعد الاظفال يصير الدكتور حساس و قلبه ضعيف

مشعل : لا عادي فنره وتعدي ...

نجلاء : المشكله ماعرفت اتصرف ..

مشعل : بايش ..؟

نجلاء : مريض عصبي ومعقد ماعرفت اتفاهم معه

مشعل : لاااا بقسمنا كثير ميله لازم تكون رقيقه معهم علشان ماتشدي على قلوبهم المريض

نجلاء : اها ومنكم نستقيد

مشعل : انا ماافطرت فطرتي

نجلاء : لااا

مشعل : خلو جايب معي فلافل من البوفيه اللي عند المستشفى بس مرتب

نجلاء : فلافل ..؟ لا ااا لاا انا ماكل هالاكلات من هالاماكن

مشعل : تعالي ولاتصيري دلوعه ..

نجلاء : لا جد ماكل فلافل

مشعل دخلها غرفة مكتبه : تعالي جربي وبتدعين لي ...

نجلاء : لا مستحيل

مشعل جلسها وجلس وفتح الاكياس : جربي ومراح تخسري شي

نجلاء : لا من جد دكتور مشعل سوري

مشعل : مشوااااار دكتور مشعل دكتوره نجلاء مشعل كذا .. احلى

نجلاء رفعت حواجبها وخافت انه يتمادى : لا ياليت الالقاب موجوده احسن

مشعل : والله انتي بتقولي دكتور حياك الله بس انا بناديك نجلاء كذا ....

نجلاء ناظرته وقبل لاتحتج

مشعل ابتسم : نجلاء ليه تعقدي الامور خليها ماشيه ببساطه حنا بنشتغل سوا هاللحين العمر كله وبنظل نعور حلوقنا بدكتور ...

نجلاء : لا لو سمحت دكتور مشعل تناديني دكتوره نجلاء ..

مشعل : اوكيه بناديك دكتور اذا اكلتي من الفلافل اما اذا ماكلتي بناديك نجلاء كذا

نجلاء بجديه مع اسلوبه الفضيع : لا ما قدر هذا .. هذا فلافل بوفيه

مشعل : نجلاء نجلاء نجلاء

نجلاء ابتسمت حلوه نبرة صوته وهو يقول نجلاء : دكتووووره نجلاء لو سمحت

مد لها فلافل : اوعدك اذا اكلتي هذي بقولك نجلاء وقبلها هذي دكتوره

نجلاء ابعدت ايده عن وجهها : مستحيل اجرب هذي الاكلات

مشعل صرخ بصوت عالي موسيفي : نجلااااااااااااااااااااااااء

نجلاء ضحكت على هباله جد انه شافط : هههههههههههه

مشعل : عجبتك اعيدها نج

قاطعته نجلاء وهي تسحب الفلافل : لا خلاص استسلمت

اخذت الفلافل تقلب فيها يمين ويسار

مشعل : هههه ببساطه كذا ياكلونه

وقرب واكل اللي بيدها كلها ..

نجلاء خافت فكرته بيضربها والا شي الا شافت الفلافل كلها بفمه وهو ياكلها وذقنه اللي فيه شعر السسوكه يتحرك ببرود

مشعل مد لها وحده : ههههه خذي

نجلاء عرفت انها مراح تخلص الا اذا كلت خذتها وقطعة منها قطعها صغيره واكلتها بقرف بس حست طعمها حلو ابتسمت وقعطتها قطعه ثانيه منها واكلت ..

مشعل : هههه حرام عليك هي صغيره بعد تعذبينها وتقطعينها

نجلاء لمعت عيونها باعجاب : تصدق حلوه

مشعل (( بس مو مثلك )) : هههه واخيرا نالت على رضى الدكتوره نجلاء ....

نجلاء ابتسمت له وهي مصدومه ببساطته واسلوبه بالحياه (( سبحان الله وسامه واخلاق ))




@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بسيارة سامي المرسيدس بعد ماعطرها وقف عند المدرسه ودخلوا وعود وندى : السلام عليكم

سامي : هلا والله وعليكم السلام

ندى بامر : كويس انك ماتاخرت

سامي : ليكون على بالك اني سواق ابوك مثل ماقلتي لبنات خالك امس

وعود : لا هي ماتقصد بس اللكل يفكرك سواقنا عاشت الدور مسكينه اختي تتوهم كثير فيها حاله نفسيه

ندى : ايوه فيني حاله نفسيه تصور اني اعسل وجهي اول ماصحى من النوم

وعود : اعوووذ بالله تحمد لا الله يبلاك

سامي : تستهبلون انتم ..؟

وعود : بس وقف وقف هذا بنات خالي عند مدرستهم

ندى بسرعه : لاتفشلنا انت سواقنا

دخلوا هواجس ونور وبدت هواجس هبالها ..

هواجس : الللللللللللللللللللللله الله الله ايش هذا مرسيدس ماني مصدقه

نور : وااااااااااااو وااااو كشخه

ندى تضرب قزاز السياره بقوه : شوفي قزازها اصلي

سامي ناظرهم وعلى اعصابه

وعود سكتت لانها اذا تكلمت بتضحك

نور طلعت النظاره من شنطتها وكانت ملزقتها باللزقه البنيه العريضه يعني الشكل حفله : تفضل نظارتك نسيتها عندنا

هواجس : بس فيها انشلاخ وانشلاح بسيط ادى الى انكسارها

سامي ماقد مروا عليه مثل هالبنات اخذ النظاره : مشكورين توقعتها ماترجع

ندى : وحنا نقدر الحق حق صح يابنات

هواجس : اكيد

طلعت نور من شنطتها شيبس وبيبسي وشوكلاته وزعته بينهم بس ..

وعود ماسكه نفسها بالموت : الله بطاااااااطس

نور : ايوه سرقته من المقصف مايدرون

ندى : بس هذولاء كان اخذتي اكثر ..

هواجس : مامدانا المديره كانت موجوده المهم كلوا ووسعوا صدركم

ندى فتحت الشيبس بالعرض ونكت كله بالسياره يووووووه

هواجس : عادي عادي سامي مايدري

سامي : شدعوه عمي ...

نور : ليكون زعلت انه انكت

سامي : لا عادي

وعود : يقوولك عندهم ناس تنظف وصخوا وصخوا وخذوا راحتكم

نور ماقدرت تمسكها لان وجه سامي تغير لالوان : ههههههههههه

هواجس : لا عيب ..


جلسوا ياكلون ويتعمدون يطلعون اصوات بالاكل علشان يقرف

هواجس : جيبي بيبسي

ندى : لا هذا بيبسي

وسحبوا من بعض لحد ماميلت ندى ايدها ونكت على المقاعد الجلديه

سامي هنا انفجر : انتم بزارين .. ايش هذا ...؟

ندى وهواجس ونور ووعود كانوا بمرحلة الانفجار بس مسكوا نفسهم وسكتوا

ندى بقمة الاستهبال مسحت بعبايتها الكراسي : حصل خير حصل خير

سامي هداء وقال بصوت هادي : خلاص تركيها ..

وماكتفوا بكذا بس الاستهبال اذا جاء جاء

وعود : نور احذفي لي شوكلانه

نور : اي وحده
وعود : جلكسي

عطتها نور الجلكسي وجلست تاكل بس هي كانت وراء سامي وجزء من شماغه عندها بخفه منها استخدمته منديل لها ...

وصلوا للبيت نزلهم وراح بسرعه يبغى يفتك منهم

اما هم ماتوا من الضحك لداخل البيت ...



 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 03:42 PM رقم المشاركة : 9
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

الفصل السابع


ريان رجع للبيت على الساعه 9 الصباح كان بالشركه طوال الوقت ...وهو ماشي بيدخل غرفته سمع صوت انين .. احد يائن .. استغرب من يطلع صوت مثل كذا .. دخل لجناح البنات دق الباب على نجلاء ماحد رد والصوت واضح من غرفة شموخ ..

وقف عند الباب شوي.. ناظر صورت بينك ومروج على طول الباب وشموخ لابسه وردي و مرووج مثل العاده برتغالي .. ناظر في الباب هذي الصوره قبل سبع سنوات .. كانت عيون شموخ تبرق من السعاده وابتسامتها ماليه وجهه .. متردد يدق والا لا ...وصوت الانين كل شوي يرتفع ...

دق الباب .. وفي شي بباله (( هي بنت عمك مو اختك ياريان .. شموخ بنت عمك )) ..
ماسمع رد الاصوت الانين ..
رجع دق بصوت اعلى ...
مافي رد ..
ريان : شموخ .. شمووووخ
وقف (( ادخل والا لا .. لا انا وش دخلني ان شاء الله احترقت .. ))
لكن في شي بدخله حركه وفتح الباب بهدوء (( غريبه بالعاده تقفل الباب ))

والغرفه كانت ظلام وريحة عطرها المميز فيها
قال بصوت واطي قريب للهمس : شموووخ شموخ

شموخ كانت ببطانيتها تئن وتهذي بكلام متقطع ...

ريان شاف الستاير كان بيفتحم بس غير رايه وشغل النور
قرب من السرير بتردد كبير ودقات قلبه سريعه (( معقوله شموخ تبكي لا مستحيل هذي تحس اصلا ..)): شموخ انتي نايمه
رفع الغطاء عن وجهها بشويش شاف وجهها احمر وعاقده حواجبها وتحرك شفايفها ببطى وتقول كلام مش مفهوم
حاول ريان يفهم وش تقول ماقدر حركها بخفه ويحس بمشاعر داخله تخونه : شموخ شموخ

فتحت عيونها ببطى ناظرته ورجعت غمضتهم
ريان فكرها بالبدايه تحلم لكن لون عيونها الصفراء وخدودها واذانها الحمر شككوه .. حط ايده على جبينها وكان ساخن مره تصادم مع برودة ايدها : اوف وش هالحراره .. شكلها مسخنه ..

شموخ فتحت عيونها وناظرته بفس النظره هو عارف انها ماتشوفه ولا تدري من هو .. وتكلمت وبين كلامها اللي مش مفهوم قالت مروج .. ريان هز راسه : لا من جدها هذي تعبانه يالله وش اسوي ..؟ مالي الا امي

مشى كم خطوه الا يد شموخ البارده مسكت ايده

ريان لف بسرعه
(( عيونك اخر امالي ..... وليلي اطول من اليم
كيف القاء كلام عذب .... يوصف دافي احساسي
......))

ريان : بنادي امي وبجي

شموخ ماسكه ايده باصرار وشدة عليهم

ريان : يالله وش هالنشبه هذي شكلي توهقت ..- ناظر بعيونها المغرقه – شموخ ركزي معي بنادي لك امي ..

شموخ ماتركته ريان ابعد ايدها بهدوء وقال : برجع ..

رمى شماغه على اقرب كنبه بغرفتها وطلع لغرفة امه وقفت اصابعه قبل لاتوصل للباب : لا ااااااااااااااا وش اقولها هاللحين بتفكر شي ثاني ... وبتقول ليه رايح لها وش اللي مدخلك غرفتها ...طيب وش اسوي ..))

رجع لعند شموخ بالغرفه وقف ثواني كان متلخبط واول مره مايعرف يتصرف بشغله .. لمس جبينها مره ثانيه وكان حار مثل قبل .. طفى التكييف ودخل الحمام اخذ له مويه بزبديه ومناديل وحطهم على الكومدينه وجلس على ركبته عند سريرها ..وشمر ثوبه : والله يابنت عمي هذا اللي يسونه بالافلام مادري بيفيد والا مالنا الا المستشفى ..

شموخ رجعت فتحت عيونه وناظرته وقالت بهمس : ريان ..

ؤيان دخل بعالم ثاني وغرق ببحر مشاعره الجديده مع شموخ .. من زماان مانادت اسمه بهالطريقه .. بهمس ولطف .. ..: هلا ... شموخ انا هنا ..

انتظرها تتكلم رجعت وغمضت عيونها ...
واول ماحط عليها المنديل المبلل شهقت

ريان بحنان وكانه انسان ثاني هو نفسه ماعرفه : معليه استحملي بس بالبدايه كذا ..

شموخ بنفس الهمس وهي مغمضه عيونها : ريان اكرهك ..

ريان ابتسم باستهزاء على نفسه ليه اثرت فيه الكلمه مع انه دايم يسمعها منها : .......
بدل المنديل ...
شموخ ناظرته معقده حواجبها و ارفعت ايدها المرتجفه للمنديل وبعدته : قرف ..

ريان مسك ضحكته (( حتى وانتي مريضه )) : شموخ ارتاحي ..

غمضت عيونها مع المنديل الثاني وكانت هذي اخر مره فتحت فيها عيونها

ريان جلس يبدل لها بالمناديل وهو يتاملها من زمان ماشافها بهالقرب اخر مره يوم مع مروج كانوا جالسين يلعبون اونو .. وكانت هي بصفه دايما ومروج مع سامي يعني مثل الفريق .. ايام المراهقه كانوا يكبرون مع بعض وهم مكونين احلى رباعي اخوي طبعا .. بس الشيطان لما دخل بينهم ضيع كل هذا وضيع مروج معاه (( الله يرحمك يامروج انتي اللي ضطريتيني اسوي كذا والا كان هاللحين عشتي منبوذه ومحد يحبك اللي سويتيه مايغفر لك ابدا .. بس الله يرحمك ويحللك ...ضيعتينا وضيعتي نفسك ))

تحركت شموخ لليمين عطته ظهرها وهي تشهق وتتكلم وعاقده حواجبها .. ريان رجعها لنفس وضعيتها : لاااا وين رايحه هناك تعالي ..

رجعت شموخ بسهوله كان جسمها تعبان ومسترخي من الحراره اللي كانت نتيجه لصدمه من اكتشافها ..

ريان وهو يغير الكماده : وين ماتجيلك حراره وانتي داخله للمسبح بملابسك .. اموت واعرف كيف تفكري بس

شموخ مسكت بثوبه وشدت عليه وكانها تشوف حلم يزعجها
ريان ارتفعت دقات قلبه للحد الاقصى وخاف عليها ايوه خاف . .. : شموخ شموخ
هزها بقوه يصحيها من الحلم .. تصورتوا ريان خاف على شموخ من حلم مزعج وهو قاتل اختها ...وتومها ...

شموخ فتحت عيونها وفكت ايدها من ثوبه ورجعت تنام .. كانت مو حاسه بشي .. ماتدري عن اللي حولها ..

ريان تنهد كان يشوفها احلى خواته بدلعها وشكلها لكن لما عرف انها بنت عمه صار يشوفها احلى البنات مافي حد بجمالها ... وبراءتها وهي مغمضه عيونها تحسسه انها اجمل شي بحياته وبهالكون ...

حس برتجافها يرجع مره ثانيه .. لمس جبينها لحد هاللحين ساخنه ماتغير وضعها (( اكيد يبغالها غطى ثاني ))

فتح الدولاب ماشاف الا بنطولنات وفتح الدولاب الثاني مافيه بطانيه بهدوء تاام طلع من الغرفه وركض لغرفته فتح الباب وكانت ظلام سحب بطانيته وطلع ..
حط لها الغطاء ولحد هاللحين ترتجف وحرارتها مرتفعه ...: آآف وش الحل

سمع صوت باب غرفة امه قفل الباب قفلتين لانها لو دخلت وشافته هنا بتطرده من البيت اكيد هذا اقل شي لانه بنظرها نذل بعد موت مروج ...

: ياذي النشبه هاللحين ..آف انا وش مدخلني عندك .. لو انك نجلاء مو احسن .. نجلاااااااء ايوه كيف نسيتها هي دكتوره ..

طلع جواله من جيبه بسرعه ودق على نجلاء ....

نجلاء كانت مع مشعل يجهزون للعمليه الجايه والاشعه قبالهم .. ومشعل كان مغير بالاشعه والتحاليل لان هذا المريض سليم بس هو لاعب بالاوراق علشان ياخذ فلوس اكثر سبحان الله شفتوا في دكاتره نسوا الذمه والقسم اللي قسموه ولما دق جوالها ردت مستعجله

نجلاء: الو ريان ايش فيه امي فيها شي

ريان حاول يضبط اعصابه وقدر: لا ..وش فيك مخترعه

نجلاء: لا ولاشي بس مو من العاده تدق علي

ريان : ايوه صح انا داق بسالك واحد من الشباب عندي مرتفعه حرارته وش اللي ممكن اعمله ..؟

نجلاء: خذه للمستشفى

ريان توهق : لا هو مايقدر يتحرك تعبان مره ..

نجلاء: عطه دواء الحراره او اعمله كمادات

ريان بسرعه : ايوه هذي الكمادات عملنا له لكن حرارته تزيد

نجلاء : غريبه كمادات الثلج والمويه البارده تفيد

ريان : ثلج ..؟ مويه بارده ...؟

مشعل اشر لها يستعجلها : يله

نجلاء: اوكيه جائيه ... اسمع ريان رتكون المويه مرررره بارده علشان التشنجات ..

ريان : ههههه تصوري حنا مستخدمين مويه دافيه جد اللي ماله بال..

سكت لان شموخ فتحت عيونها وقالت بصوت مسموع : ريان م

ريان سد فمها بيده لاتفضحه : اوكيه نجوله مشكوره

نجلاء: العفو باي

سكرت مستعجله ..

مشعل بغيره مكتومه : هذا مريض عندك

نجلاء: لا انا ماعطى حد تيلفوني هذا ريان اخوي ...

مشعل ارتاح : اها يله مستعده

نجلاء: يله ..

..................

اما عند ريان رفع ايده عن شموخ : هههه بدل ماكحلها عميتها ...اجيب لك شي بارد ..اوه امي بره

فتح ثلاجة شموخ ماحصل الا بايسن وبيبسي لفهم بمنديل وحطها على راسها : وش اسوي لك الحاجه تبرر الوسيله يابنت عمي

ريان كان مقنع انها بنت عمه برمج نفسه على هالشي ...

شموخ اول ماحست بالبروده رجعت نامت وبراحه اكثر

ريان شاف شكلها وهي نايمه حس ان جسمه مكسر ونفسه ينام .. قرر اذا مانزلت حرارتها بعد نص ساعه بياخذها للمستشفى ..

حط مويه بارده وبوسطها البايسن والبيبسي يبردونه... وغير كمادت
وعيونه ناعسه من امس مانام ..كل شوي تغمض عيونه يرجع يفتحها بسرعه لحد ماغمضت وسند راسه على السرير ونام ...


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


سجى كانت مندمجه تتراسل مع جريدة اليوم واتفقت معهم تكتب مقالات عندهم وبرحابة صدر رحبوا فيها وقرروا يشوفون اول مقال لها ..

ربى وهي تشرب بالكوفي : ها وش قالوا لك

سجى مبسوطه : يقولوا ننتظر منك مقال واذا حلو بيشغلوني معهم

ربى : في راتب

سجى : انا ماقدمت علشان فلوس انا حابه افرغ طاقاتي الكتابيه وابين نظرتي لناس

ربى : لا بس كل شي وله ثمنه

سجى بلامبالاه : مافكرت اتفاهم معهم بالفلوس .. اسمعي لاتدري ماما

ربى : لا مهبوله انتي وش ناويه علينا ..

سجى : لا بعد خفت تفكرينه عادي

ربى : ومن متى امك احد يقدر يحاكيها

سجى : انا طالعه لصيدليه باخذ لي كم كريم تجي معي ..

ربى : لااا زواجي قرب واخذ اطلع بالظهريات الشمس قويه

سجى : طيب تبغي اجيب لك شي معي

ربى : اكيييد انا مجهزه ورقه كنت برسل ميري تجيبها

سجى : لا انا بروح

طلعت سجى لصيدليه واخذت لها الاغراض اللي تبغاهم بس عند الكاشير شافت رياض اخوها مع كاترين يشتروا اغراض .. طبعا كاترين كل يومين عندها زياره لصيدليه تهتم ببشرتها ... : رياض كاترين

رياض لف عليها : سجى ..؟

كاترين بدون نفس : اهلين انسه سجى كيفك

سجى : منيحى انتي كيفك ..؟

رياض خاف تصير معركه داخل الصيدليه : وش عندك هنا

سجى : اقضي لربى مشاء الله كل ماجئيت هنا اشوفكم

رياض وجهه تغير : عادي صدفه

سجى : دامك بتدفع لزوجتك ادفع لي معك ...

رياض بسرعه بعد الفشيله : ايوه خلاص اكيد

سجى : باي مزموزيل كاتررررررين

خذت اغراضها وطلعت (( مالت عليه اقوله وصلني للجامعه قال انا مشغول تركي " منهات = السايق " يوصلك ... وهو عارف ان السايق مايرجع الا الساعه 9 بس انا اوريك مع وجهك لزوجتك تراكض .. ادفع بس ادفع ))

رياض : حياتي خلصتي

كاترين : اي اربت (( ايوه قربت ))

رياض وقف ماسك شنطتها وعربت اغراضها وهي قدامه تختار وطبعا كاشفه وجهها حراام يعقدها ...

كانت تشتري وهو بافكاره بعيد في شي بداخله ملعوزه وحارمه الراحه (( كيف ترفضني من هي ومن تكون اساسا انا ماني بشايفها بس علشان امي .. تحمد ربها اني فكرت اناظرها ملايين يتمنون نظره .. على ايش يابنت عمي نافخه ريشك كذا ومانتي بشايفه احد ))
.....................




سجى بعد ساعه رجعت من الصيدليه ومعها اغراض كثيره واكياس كلها لبشرتها ..

ربى : جبتيلي اللي وصيتك ..

سجى بطفش : ايوه يالله وش هالحر تقولي بفرن

ربى : انا علشان كذا ماطلعت ..

سجى : عن اذنك بروح اكل جوعانه واشرب لي شي باااااااااارد

دخلت سجى للمطبخ بعد مارمت عبا يتها على الكنبه ..اول مادخلت طاحت عيونها على عيون سوداء وسيعه وتحتها هالات سوداء كثيره شهقت : ياماما ...

...... حك شعره بخجل وهو يشوف صرخت البنت الحلوه قدامه : اسف

سجى : نعم خير من انت .؟

.....: انا الطباخ الجديد

سجى ارفعت حواجبها : سعودي ..

..... : ايوه وانتي مين الخدامه ..؟

سجى شهقت : نعم خدامه بعيونك انا معزبتك سجى

ناظرها مبتسم بتودد وخاف انه ماصار له ثواني من دخل لهالبيت بعد يطلع منه : اسف ماكنت عارف يا مدام سجى .

سجى عصبت : مدام مدام انت من وين تشوف ساعه خدامه وساعه مدام ... انا انسه يا فالح انسه

....... : اوه .. انسه سجى ..

سجى ببرود وهي تتمقله نحيف مره وابيضاني وملامحه حاده وعيونه وسيعه مره وتحتها هالات كثيره وكانه مدمن ..: وانت وش اسمك ..؟

.......: انا راكان ...

سجى بقرف : راكان عشتوا حتى انتم وصلكم اسم راكان ..

راكان متعود على مثل هذي المعامله ابتسم ..

سجى : جهز لي شي اكله

راكان : حاضر بس وش حابه تاكلي

سجى جلست على كراسي الطاوله وهي محصله سالفه لمقالها اللي بتكتبه للجريده : و انت و ش تعرف تسوي

راكان : اي شي يخطر ببالك اكلات فرنسيه ايطاليه سعوديه يبانيه شاميه مصريه

سجى رفعت حراجبها باستهزاء : لا مشاء الله بمطعم جالسين .. اقول بلا كثرة حكي واعمل لي اي سندويشات وعن الكذب

راكان هز راسه ..: حاضر

سجى طلعت من المطبخ وهي تتحلطم : بس لكذب جاهزين حتى السعودين .. مثل المصارواه والهنود بالتمسكن ...

ربى : وش فيك معصبه

سجى : لا سلامتك بس هذا الطباخ الجديد ما

قاطعتها ربى بحماس : شفتيه سعودي يجنن

سجى : وشو .. ؟

ربى : هذا راكان خطير عيونه عيونه يابنتي والا جسمه ولا عارض ازياء

سجى : انتي انهبلتي تراك متزوجه

ربى : عادي وش فيها ..؟ ان الله جميل ويحب الجمال ..

سجى : اولا مو المقصود منه كذا .. المقصود ان الله جميل ويحب ان الانسان يهتم بمنظره ويكون جميل مو مثل ماتقولي انتي .. وبعدين واغضضن من ابصاركم

ربى رفعت حاجبها : من متى الشيخه صايره مثقفه

سجى : انا بدخل بال22 وانا لهالحين سطحيه وتافهه لمتى انا قريت كثير لان الصحفيه لازم تكون مثقفه

ربى : انتي قريتي متى ...؟ بس امس قررتي تصيري صحفيه و

سجى قاطعتها : انا قريتها من زمان بس توني افكر فيهم واطبقهم مو ناخذ الشي ومانطبقه

ربى صفقت ايدها ببعض وهو مستغربه : لا منك السلام وعليك السلام البنت قضت .. انتهت

سجى : مشكلتكم هنا تستخفوا بالاشياء وماتخذوها بمحل الجد

ربى كانت بتنتف شعرها سججججججججججججججى السطحيه التافهه تفكر بهذي الجديه ..: انا اتركك لانجن ..

سجى بس راحت اختها ضحكت : ههههه امووووووت على التمثيل تعالي

ربى كانت فوق ...

الشغاله جائبت صينيه فيها سندويشات مرتبين واشكالهم تشهي : ايش هذا

الشغاله / انت في يطلب اكل

سجى : معقوله خلصهم بهالسرعه ليكون جاهزين

الشغاله : لا هذا في يسوي قدام عين مال انا
سجى : اشوف نذوق طبخه

الشغاله : مايخاف هذا وااااجد جين

سجى : اقول ورى ماتضفين وجهك ..

اكلت سجى من السندويشات وكانت مكوناتهم دجاج معه صلصه غريبه وغريب طمعها وعليها الصمون والخس ...: امم حلو ...واثاريه خطير هالراكان ... جد شكله حلو مانتبهت

دخلت للمطبخ عباطه : ايش هذا الاكل انت تسمي هذي سندويشات

راكان : ليه ماعجبتك ...؟ بس البنات يحبوها ..؟

سجى : لاتجلس تبربر على راسي واعملي شي اكله

كانت تتامل وجهه وهي تكلمه ماشافت الزين اللي تقول عنه ربى ولا الشغاله خاقه عليه على الفاضي

راكان كان بهذا اليوم مرحت اختبار وهو محتاج لريال : ان شاء الله في طبخه معينه حابه اعملها

سجى : الشغاله تقولك انا مو فاضيه وبسرعه ارسليهم للصاله ..

راكان سكت يناظرها شكله بيتعب بهالبيت دام هالمدلله هذي فيه من وين طلعت لي هذي ..

سجى طلعت من المطبخ (( جد ماعندهم ذوق اجل هذا وجه مزيون .. لا وطباخ بعد مصخره ))



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

(( صدق او لاتصدق ..
كل ماتباعدت المسافه
بين
الرغيف والجوع
تلقى الفرح اكبر ))

وعود : هههه خطه تمام ..

ندى : اسمعوا كذا اتوقع بيحرم يجي لنا

نور : لا هذا وجهه صبيه ومايفهم بيجي

هواجس : لاتخافون وانا له ...

ندى بتهديد : قصدك حنااا له ..

هواجس : اوكيه لاتضايقي حنا لك بس ابن الكلب ذوق

نور : مو بس ذوق تحسي فيه شي مميز

ندى حطت ايدها على خصرها : والله تتغزلوا فيه وانا اللي جبته لكم

هواجس : نععععععم ياروح امك انتي اللي جبتيه والا زوج عمتي ابوك ..

نور : ايوه ابوك مو انتي

ندى : بس انا السبب بجيته

وعود : ههههههههههههه

لفوا عليها مقهورين ...

ندى : خير

هواجس : استجنيت وعوده

وعود : هاللحين انتم ليه جالسين تتهاوشون عليه ..؟

نور : صح حنا وش نتهاوش عليه

هواجس بفشيله تغير الموضوع : المهم اللي عنده مذاكره يدخل يذااااكر سمعتوا

ندى : اقول اذا في احد هنا بخاطره يكلمني لايستحي يقول ماعض

نور : آآآآف ندى هواجس بليز بلا ثقالة دم واسكتوا ..

وعود : صح اسكتوا وتعالوا نساعد امي بالمطبخ

ندى ركضت لفوق السطح : انااااااااااااا بذاكر

نواف دخل ورمى كتابه على الارض معصب : السلام

هواجس بدت تتحرش : وليه تقولها كذا بدون نفس

نواف : من ولد عمي الغبي

وعود : اي ولد عم بعد ..؟

نواف : العاشق المتيم يعقوب ..

وعود ناظرته معصبه : خلاص نواف احترم ولد عمك شوي مهم كان هو اكبر منك وولد عمك

نواف بقهر : هو لما يحترم نفسه احترمه

نور : ليه ..؟ وش سوى لك ..؟

نواف : واقف قريب من البيت صار لي كم يوم اشوفه يوقف من العصر الى المغرب يناظر بالبيت بعدين يروح ودايم يلفلف بسيارته حول البيت

وعود سكتت وقلبها يدق بسرعه مثل ماتوقعت مستحيل ينساها ..

هواجس بخبث : حررررررررررركات والله

وعود : انطمي احسن لك ...

نور باستهبال : وليه ماتقلطه عندنا بالمجلس

وعود : لما يصير بيتك قلطيه

هواجس ونور : هههههههههههه

وعود وقفت للمطبخ : ياسخييييفات تعالوا للمطبخ تنظيف ...

هواجس ونور وراها وهم يغمزون ويلمزون لها ويضحكون .....

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

سامي دخل الكراج مقهور من البنات وتوعدهم بداخله ..نزل من السياره ورمى المفتاح لراهول : خذ ونظفها كويس اليوم عندي موعد

دخل للبيت وعلى طول لغرفته ماله خلق احد ..ويفكر وش يشتري لسمر واليوم بيقابلها ...

فصخ شماغه اللي يلبسه بس لما يجيب عصابة الفقر (( هذا اسمهم عند سامي من اليوم ورايح )) شاف شوكلاته بنهاية شماغه واضح انها مقصوده رماه على الارض معصب : جد بنااااات فقر ... انا لكم يا عصابة الفقر

شغل المسجل وطلعت له اغنية مذهللللللللللله ...

...........................

ريان فتح عيونه مفزوع على صوت محمد عبدو.. : مذهلللللللللللله ..
(( الله ياخذك ياسام اكيد على هالظهر رايق ..... مذهله بعيونك ))
ناظر شموخ كان وجهها فيه راحه .... تحسس جبينها الحراره نزلت كثير : آف الحمدلله ..

رمى المناديل بالزباله ورجع كل شي لمكانه لكن ماشغل التكيف علشان ماتتعب مره ثانيه ...تردد ياخذ معه البطانيه ولا لا بس لازم ياخذها والا بتعرف امه .. هي عارفه عارفه من شموخ ...
تنهد وهو يناظرها (( اكرهك و اتمنى اناظر فيك طول العمر ..والله ياشموخ مادري وش اخرتي معك ..))

سحب البطانيه بهدوء و طلع ...

دق الباب على سامي

سامي كان متمدد على السرير : ميييييين ..؟

ريان بزمره : انا ..؟

فتح له سامي الباب : خييييير

ريان : انت موجود وين الخير وش هالعرس اللي عامله على هالظهر ..

سامي : اقول اصفط على جنب
سكر الباب بوجهه بقوه ورفع على الصوت لاخر حد اعناد بريان : مابقى الا انت بالشركه وهنا ...

ريان : جد بزر الغبي .. متخلف

مشى لغرفته الا بوجهه امه : ريااان...؟ وين طالع ببطانيتك ..؟

ريان: هههه لا كنت بنام عند القلق سام بس انتي شايفه العرس اللي عامله يدوخ الراس ..

ام ريان : اتركه والله الاغاني اللي حاطها ترد الروج وتروق

ريان : اسمعي يمه لاتصحيني لو وش يصير بس لصلاة الظهر ..

ام ريان : طيب

دخل لغرفته وتمدد على السرير بعد مابدل ثوبه ...
تقلب النوم اللي فيه طار كله (( ريان اكرهك )).. لف للجهه الثانيه يمكن يشيلها من باله لكن على مين صوتها لمست ايدها لحد هاللحين مائثرين عليه ..(( خلاااااااص ياشموخ اطلعي من بالي ))
غطاء نفسه بالبطانيه ينساها لكن ريحتها ببطانيته .. شمها بقوه وابتسم وبسرعه اختفت ابتسامته وهو يتخيل عيونها الرماديه تناظره مغرقه (( ريان اكرهك ))

وبعد محاولات بالتقلب قدر ينام ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

صحت شموخ من النوم وتحس راسها ثقيله وان حرانه ومزكومه ناظرت التكيف وهي ترفع البطانيه قالت بصوت مزكوم : آآف وش هالحر من الحماره اللي طفت المكيف ..

رفعت نفسها لكن جئتها دوخه شوشت النظر عندها رمت نفسها على المخده : يالله وش هذا ..آآآآآآآه ياربي راسي

رفعت جوالها من الكومدينه ودقت على امها : مامت

ام ريان مستغربه : pink

شموخ بس سمعت صوت امها تذكرت كل شي .. كل شي رجع بذاكرتها كلام ريان مع امها اللي ماطلعت امها ...غمضت عيونها بقوه وسكرت السماعه (( هذي مو ماما ..ماما ماتت ... بس احسها ماما ))
غطت وجهها بالمخده وضغطت عليه يمكن يخف الالم لكن مافي نتيجه لا عولات نفسه على الفاضي ... وتذكرت ان الصباح في احد فتح الباب عليها بعدها ماتذكر شي يمكن اللي جاء اكيد نجلاء او روز ..

انفتح الباب بسرعه ام ريان : pink

رفعت المخده عنها وفتحت عيونها وقالت بتعب من غير لاتحس :ماما الحقي علي ..

ام ريان بخوف ركضت لعندها : pink فيك شي ..؟

شموخ بتعب وصوت مزكوم : مادري احس راسي يعورني وبضغط على اذني

ام ريان حطت ايدها على شموخ : لا حراره بسيطه شكلها داخليه ..ياحبيبتي معك فلونزا ..

شموخ حبت تعرف غلاتها عند ام ريان : ماما حلقي يعورني

ام ريان بلهفه : بسم الله عليك حبيبتي خليني اساعدك تبدلي علشان نروح للمستشفى

شموخ بدلع : ايوه ماما انا تعبانه

وكانت جد تعبانه كل شي فيها يالمها جسمها ثقيل واطرافها بارده وحلقها منتفخ
ام ريان فتحت الدولاب وطلعت اقرب ملابس
..ساعدتها تلبسها : بسم الله عليك حبيبتي ماتشوفي شر

شموخ : لا ماما اعرف البس ...

ام ريان : لاااا اتركيني اساعدك ..شوفي وجهك كيف احمر ..

لبستها ملابسها وعبايتها واسندتها عليها لحد مانزلت تحت : رووووز روز

روز: yes

ام ريان : جيبي عبايتي والحقيني لسياره

طلعوا لعند السياره ودخلت شموخ فيها ..وكان راهول يناظر بام ريان مستغرب بدون عباءيه طالعه قدامه ..

روز طلعت وعطت ام ريان العبائيه ..: اذا جاء بابا قولي انا بالمستشفى ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ
نجلاء : انتي ليه هاللحين معصبه

ريماس : لانك تقهرين ماعاد شفنا من شتغلتي بقسم القلب

نجلاء بغرور : والله ماني بفاضيه لكم هذا شغل مو سهل ليكون على بالك عيون مثلك والا اسنان مثل مروه جرررراحة قلب

ريماس : لا من متى هالحكي

نجلاء: من زمان ريماس انتغيرانه مني صح ..؟

ريماس بصدمه : انا ...؟ جد ماعندك سالفه انا اغار منك ..؟

نجلاء: اج وش تفسرين تصرفاتك هذي .. لاتخافي دكتور مشعل مستحيل اناظره

ريماس: ومن قالك اني اعاتبك علشان مشعل انا بس مقهوره لانك ماتجلسي معنا كثير ... حتى بيتنا ماتجي له

نجلاء: قبل كم اسبوع كنت عندك خلاص يكفي

دكتور مشعل قاطعهم : دكتوره نجلاء في اجتماع بعد ربع ساعه جهزي نفسك واوراقك انتي عارفه انه بيحدد جلوسك هنا


ريماس تناظر بمشعل وقلبها يدق بسرعه جننيه : كيفك دكتور مشعل

مشعل عطاها هذيك الابتسامه : هلا والله دكتوره رياس كيفك اسف مانتبهت لك

ريماس : لا عادي ..

نجلاء تناظر بخالتها الهبله اللي بتاكله بعيونها حست انها مشتاقه : اوكيه دكتور مشعل دقايق وانا هناك شكرا

مشعل : العفو ... دكتوره ريماس خلينا نشوفك

تركهم وراح ..

ريماس مسكت قلبها : يالله يجنن يهوس هذا الرجال والله

نجلاء : ههههه هبله

ريماس نست الزعل وكل شي : يالله شفتي كيف ابتسم يهوس والله

نجلاء: ايوه خلينا اروح للاجتماع لايغصب على فرسك الملثم

ريماس : جد ماعندك سالفه روحي بس روحي ...



@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ


بمنتزه الملك فهد الترفيهي ..

سامي : آلو ..مرحبا تهاني كيفك ..؟

تهاني : كويسه وانت ..؟

سامي باستعجال : تمام .. ها حولتي لرصيدي الدراهم

تهاني : ليه بتخلص من سمر اليوم

سامي : لا اليوم مبدئي وبعد كم يوم الكبيره

تهاني : اجل اليوم لك نص الدراهم ولما تخلص الموضوع كلها

سامي: اوكيه باي

تهاني : باي

مشى سامي يناظر بالموجودين لحد ماطاحت عيونه على سمر .. البنت القصيره شوي البيضه بوجهها المدور جالسه تناظر الناس وهي تاكل ذره

سامي ماكان رايق لها او لشي بس لما شافها دق قلبه (( الجنه بدون بنات ماتنداس كيف الارض )) : مرحبا

لفت عليه سمر بعيونها لخجلانه : اهلين سامي

سامي جلس بجنبها : من معك ..والا لوحدك ؟

سمر : لا لوحدي

سامي بصوت عارف تاثيره على البنات : وحشتيني ..

سمر ناظرت الارض بخجل بعيد عن العذريه : وانا اكثر ...

سامي : ليه خجلانه كانك اول مره تشوفيني ولا وي صوتك وكلامك بالتلفون

سمر ابتسمت : لا مو خجلانه ..

سامي: تعالي نتمشى شوي

سمر : رب ساعه لان السوا ينتظرني بره ..

سامي : اكيد ياعيوني بس ترى مالك حق اليوم بسامحك ربع ساعه بس المره الجايه نص ساعه

سمر هزت راسها موافقه

سامي مشى بجنبها وتنهد : يا ربي احفظ لي هالقمر اللي بجنبي ..سموتي انتي عذاب قممر

سمر :مشكور

سامي : والله من جدي

سكرها بكلامه الحلو وبالضبط بعد ربع ساعه ودعها تركب سيارتها وكان مودب معها طول الوقت

سامي بجديه : سمر تكفين ابغى اشوفك مره ثانيه

سمر بابتسامه : اكيييد

سامي : بكره بنفس المكان وش رايك

سمر بتردد : لا خلها بعد بكره او اللي بعده

سامي بخبث : خلاص اللي يناسبك ماني بمستعجل

سمر : اوكيه باي

سامي : باي

راحت وهو تمشى شوي ورقم له كم وحده وماعطاها الهديه قرر بكره مره وحده ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ



متعب دخل للبيت وشماغه على كتفه والطاقيه والعفال على راسه وسرواله اطول من ثوبه واطرافه بنيهه باختصار عرررربجي ..صرخ والسيجاره بفمه : يااااميري ميري

ميري ركضت لعنده تخاف منه مايتفاهم الا بالعقال : نعم بابا

متعب بصراخ وعربحه زايده : حطي العشاء لعنة الله عليك ..

ميري دخلت للمطبخ ترتجف : روكان سوي غداء بيسرعه هذا رامبو يبي غداء

راكان : من رامبو

ميري : هذا ولد ماما كبير مافي جين

راكان : اها وش يبي

ميري بسرعه : ينته انت هذا نفر مافي الا كبسه .... بورياني ..كوزي ..

راكان : اها ...

.............

متعب مستمر بصراخه وهو يدخل للمقلط : يممممممممه يمه ..

ام رياض : وجعه توجع بلاعيمك ان شاء الله وش هالصراخ ..

متعب قدم الطاقيه لقدام لحد ماغطت على حواجبه : ابعرس

ام رياض باستهزاء : لا ومن سعيدة الحظ

متعب : يمه صبرك علي وحنيتك بس هذا اللي نبغاه ياشيخه

ام رياض : اذا بتحكي معي لاترفع صوتك كذا وانا كم مره قلتلك لاتقولي ياشيخه ماني بواحد من اصدقائك

متعب : ههههه اما عاد يام رياض تكوني واحد من الربع فله ..

ام رياض تنهدت مافيه فايده منه : استغفر الله

متعب تربع على الارض وكانه بدوي بخيمه يجهز لقصيده : يمه ابيك تخطبيها لي

ام رياض بطفش : ومن هذي ..؟

متعب : شموخ صديقة سجى اختي ها وش رايك

ام رياض ابتسمت بحماس : والنعم والله هذي الساعه المباركه نسب يشرف

متعب : آفا وش هالوناسه ..وكانت رابحه صقر بطلعت قنص

ام رياض : هذي ام ريان .. هذي الغاليه والله من عيوني ...

متعب : بس مو هاللحين اصبري كم يوم في شغله ببالي

ام رياض خف حماسها : وش شغلته ..؟

متعب صرخ : مييييييييييييري ياجعلك الضربه و السكته القلبيه وين العشاء ..؟

ام رياض: اخلص وش شغلته ..؟

متعب : بعدين بعدين يمه بس انتي انتبهي لاتحكين هاللحين ..

ام رياض : نشوف اخرتها معك ..

دخلت الشغاله وبيدها الصينيه ووهي ترتجف متعب كان رعب حقيقي للخدم بالبيت ..

متعب : وانا خو شيخه وين السفره يابقره

ام رياض متنرفزه : كل على الطاوله بس انت ماتفهم ..

متعب : يمه اتركيني براحتي احب ادقها بالخمس

ام رياض : والله حرام عليك الدلع كله شموخ شكلي بفكر بالموضوع

متعب : لا يمه ذيك الناقه الصفراء حرام تطير علي

ام رياض وقفت معصبه : ناقه ناقه ..آه بس بتطلع على مين يعني اذا جدتك هيله ..

طلعت وتركته

متعب : وانتي ليه واقفه الحقيني باللبن و السفره ..

ميري بسرعه طلعت من وجهه ..

سجى بهدوء : يالمهبوله ليه تركضين

ميري : بابا متاب

سجى : اوه متعب هنا هلا والله ههههههههه

دخلت على اخوها وهو يتابع تفحيط سيارات ومكيف على الارض : هاااي

متعب : مرررحبا بشيختهم

سجى : لا وش هالرضى علي

متعب : والله من الناقه خويتك

سجى جست مخترعه : ناااقه خويتي

متعب تنهد : ايييييه الناقه الصفراء شموخ ... بينك

سجى : ههههه من جدك انت

متعب : ياالطيبه هذي من اجود انواع الناقه

سجى : هههه لو سمعتك بينك انتحرت

متعب : انا بخطبها وامي وافقت

سجى كان حد كات عليها مويه بارده جد مخترع وماشاف بنات بس شافها مره وحده خطبها وخوياته نساهم كلهم لان الحلوه ركضت لداخل على طول وعلى باله انها محترمه وبالذات انها جميله فماتتفوت : انت وبينك مستحيل اكيد تمزح

متعب : وليه ان شاء الله

سجى خانها التعبير : بينك بينك وش اقوولك بينك دلوعه وحلوه وكلها دلع وانت عربجي

متعب : ياااشيخه عارف لبنات الشرقيه نص خوياتي منهم هذولاء بنات الدلع ..

سجى : اسمع انا من هاللحين مالي دخل بهالموضوع ها مابغى اخسرها

دخلت الشغاله وفرشت السفره وعليها الاكل

متعب : وين الشطه والبصل اجل فيه كبسه بدونهم

سجى (( سوفاج سوفاج هذا مايركب مع بينك لااااا مستحيل ))

متعب : لاتناظرين كذا كان موعاجبك شي

سجى : لا عادي

متعب رمى الملعقه مثل العاده وبدء اكل بالخمسه بطريقه وش اقولكم اللقمه الوحده عن ثلاثه ...

سجى : لااااا من جد متعب ماينفع كذا بينك ناعمه وحساسه ومتعوده على البرستيج والاتكيت و

متعب : انتي اطلع منها وهي عامره

سجى : اوكيه براحتك

متعب : ياحلاة هالكبسه من عاملها

سجى بسرعه : اسمع بينك ماتعرف تطبخ ولا تحب الطبخ

متعب : تتعلم ..

سجى : لااااا انت تحلم ...

متعب : اسمعي قوليلها انا ماعندي حريم تدلع وماتطبخ المراء مالها الا المطبخ وزوجها وعيالها

سجى : اللي يسمعك هي وافقت انت هال

قاطعها متعب وهو يرد على التلفون : اسكتي ...هلا والله بو رمش كيف الصحه ..؟

سجى : آآف مافي ذرابه جد .....

متعب: بو رمش ناد الشباب وتعال للبيت عندي لك كبسه من اللي يحبهم قلبك ..
ايوه وحده بوحده ... يله احتريك ضف وجهك

سكر السماعه ولف عليه : وش كنتي تهذرين

سجى : سلامتك ابطلع فوق قبل لايجي بو رمش حقك ...

طلعت لغرفتها تتحلطم ابدا ماينفع لبينك وهي متاكده انا مستحيل توافق عليه علشان كذا مراح تدخل وتخسر صديقتها او اخوها الغالي مهما كان او عمل ....مستحيل اجل في حد يتعشى كبسه ماهو بصاحي ...

((الاختلاف ...
ربما يتطابق الموجب مع السالب او يقد يختلفان ...
كما يوجد بداخل المكان الواحد اشكال تتتفاوت كالاسود والابيض وقد ينجدبان ويحبان بعضهم ... الخ ))

مددت يدينها بعد ماخلصت اول مقاله لها بتنزله بالجريده وبيحدد مستقبلها اللي حمسها ان ابوها رحب بالفكره ودعمها معنويا ...لكن امها مثل العاده تمصخرت عليها واستهزاءت على ميولها ...

على الماسنجر

((فنجان قهوه )):
هذا مقالي ياستاذ

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
مشاء الله بهذي السرعه خلصتيه

((فنجان قهوه )):ايوه ..لاني متحمسه

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اها ان شاء الله دايم انا بقرائه وبرد لك خبر

((فنجان قهوه )):
اوكيه بس متى بترد علي ..؟

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
اذا ماشفتيه نازل على جريدة بكره اعرفي ان فيه شي واخلي على الماسنجر الساعه 5 المغرب

((فنجان قهوه )):اوكيه استاذ تركي مشكور

(( تركي نائب رئيس التحرير )):
العفو برد لك بكره ..

سكرت الماسنجر وهي مبسوطه واثقه ان اسمها فنجان قهوه بكره بالجريد بيطلع .. نامت واحلامها ببالها ...نست قصة شموخ واخوها متعب ..

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

على طاولة العشاء

نجلاء :
ريان كيف صاحبك هاللحين ..؟

ريان خاف ينكشف :
لا الحمدلله كويس – يغير الموضوع – يمه انا ماحب فيليه السمك ليه عاملينه اليوم

سامي ببرود :
لاني احبه .. وانت قدامك صحنك ..

ام ريان ناظرته نظره لها معنى :
ريان وش فيك اليوم ماداومت بالشركه وهاللحين مانتبهت بصحن الدجاج

ريان بثقه :
مافيني شي بس يتهياء لك

بو ريان رفع راسه :
اسكتوا احترموا النعمه

اللكل سكت .. وريان نفسه يسال عن شموخ وينها بس كرامته وحقده منها ومن كلامها منعه ..

بو ريان رجع ناظرها وعقد حواجبه :
وين بينك ..؟

ام ريان تنهدت :
ياحياتي معها فلونزا حاده واخذناها للمستشفى

بو ريان هز راسه بتفهم

ريان ببراءه :
وش قصة الناس مع الفلونزاء هالايام ..؟

نجلاء حركة نظارتها بتفكير عميق ورفعت كتوفها :
مع انها مو موسمها

سامي :
احلفي هذي الفلونزا من الامراض يعني ... خضار هي علشان يكون لها موسم ..

نجلاء:
اقصد ياذكي ان مافيه جو بارد ولاتقلبات بالجو كل شي طبيعي مو موسمها يتعرض لها الناس

ريان طنشهم ورجع يسال عن شموخ :
واذا فلونزا يعني ماتتعشى معنا

نجلاء :
اكيد الدوء منومها لانه يخدر

سامي :
ههههه نجلاء وش قصتك اليوم موسم ويخدر وش هالمصطلحات

ام ريان بعصبيه :
مسكينه بالموت تفتح عيونها وانتم تتريقون عليها جد اخوان مافيكم خير ..

ريان :
شدعوه يالغلا ماقلنا شي

سامي :
است لاتكلمها من مرضة الدلوعه وهي طول اليوم صراخ ..

نجلاء بغيره :
اكيد هذي بينك ..

ام ريان بحسره تنهدت وهي تناظر ريان :
خسرة وحدة تكفي ماني مستعده اخسر الثانيه ..

بو ريان ناظرها ...
ريان فهم قصدها : الحمدلله

تركت السفره وطلع لغرفته متنرفز

نجلاءوسامي سكتوا ماتوقعوا امهم تفتح هالموضوع لمحرم مره ثانيه ..


@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

بعد كم يوم

سامي وقف سيارته عند باب لمدرسه على الموعد لكن محد طلع انتظر وانتظر طولوا محد طلع منهم (( ياليتني ماخذ رقم جوالهم .. هم ماعندهم جوال اصلا ..))

وعود : خلاص مصخناها نطلع

ندى تناظره يتافف: لا اصبري خليه يموت من الحر والقهر

وعود : انتي كيف الله بيوفقك بالاختبارات وهذا تفكيرك

ندى :
احسن يستاهل ههه ههههه

وعود :
ههههه يله بس نطلع

ندى :
يله ههههههه

دخلوا لسياره وكل وحده سكرت الباب باقى شي عندها ..:
السلام

سامي : الرقه على البيبان لو سمحتوا

ندى : رد السلاااام واجب

سامي ابتسم : وعليكم السلام

ندى باستهبال : تاخرنا عليك صح ...؟

سامي: يعني

ندى: معليه اعذؤرنا كنا نسرق من المدرسه عارف اخر الدوام ومحد حولنا هههههه

سامي: تسرقون ..؟

وعود : اسكتي يالغبيه مو تفضحينا

ندى: يوووه عادي سامي ولدنا

وعود: لا وش دراك انه مايقول للمديره

ندى: ىتخافي السكينه اللي بشنطتي تسكته

اما سامي ماحرك السياره مصدوم من كلامهم (( سكين .. حرامي ...هذولا ايش ))

وعود: يووووه يله متنا حر حرك

سامي حرك السياره وهو يتحلطم بداخله من القهر

وقف عند مدرسة هواجس ونور ... ركبوا بسرعه وسكروا الباب بقوه مثلهم هذا الاتفاق

ندى بصراخ وانفعال : هلاااااااا والله هلا

هواجس تضمها وبنفس الصراخ : هلا حبيبتي وينكم امس فقدناكم

ندى : بالدنيا والله

نور: كيفك سامي وشلونك ..؟

سامي استغرب من متى يعطونه وجه : كويس انتم كيفكم

ندى: ماعليك منه وين المطلوب .؟

سامي حرك المرايه وناظرها فيها مقهور .. صار يميز ندى وهواجس منهم ...

هواجس فتحت شنطتها وطلعت شريط لونه اسود ومدته لسامي وقالت بامر : شغل هذا

ندى : من جدك جبتيه ياحليك والله تهبلين

سامي ناظرهم من تحت المرايه : وش هذا ...؟

هواجس: عادي اغاني ...

ندى : اررررفع الصوت ها ..؟

سامي (( اوكيه نشوف اخرتها معكم نشغله ))... شغل الشريط ..وطلع صوت عالي وكان لطقاقه موضي ...ومايحتاج اقولكم كيف تجبرك هالطقاقه ترقصي من كثر ماتحمس

((حمام جاءنا مسير ....ولاسلم علي
يذكر كل ولهان على فرقى خويه ....

- و الطقه عدل -

حماااااااااام جاءنا مسير ..... ولا سلم علي ...))

والبنات كلهم يصفقون ويرقصون واشكالهم مره غلط .. سامي لف ماستوعب الاشكال اللي بالسياره ماهو متعود ...ابدا

ندى تتعمد تدزه بالسيت انها ترقص بحماس

هواجس: لللللللللللللللول ورى ورى

وعود : عااااااااااااشوا ..عااااشوا

سامي طفى المسجل : وين جالسين

نور: ليه اتركنا ننبسط يوووه

سامي: اي هذا وين جالسين انتم

هواجس: بالسياره وش فيك

سامي سكت بيخرب كل خططه وانه الشاب الفزعه والحبيب ...

ندى : شغله شغله – تصفق –

سامي رجع شغل الشريط ...
(( مشكلني حبك ياروح الروح ...مشكلني ..
واتعبني قلبك مع الحساد اتعبني

ياما نصحتك وقتلك كانك تحبني ابعد عن الشر وغني لوا

يوه دانا اللي دان داني وا ويلوا
ابعد عن الشر وغيلوا ))

ندى: عاشوا ورى .. عاشوا البنات

نور تكمل معها : كتف رقبه عاشوا ...

كانو بالاشاره وسامي تغير وجهه الوان من اشكالهم وهم لعانه يزيدون وماسكين ضحكتهم لاينفجروا لان شكله حق شماته

الاغنيه اللي بعدها كانت
(( قلبي يحب هالبنيه
يله يله ...
يالا ياللا لي ...
عصر خميس اللذي فات ...
يالاااا يالاله يالالي ...
قلبي يحب هالبنيه ...))


..وفجاءه ضحك : هههههههههه
ضحك ضحكه عاليه وشيطانيه على الاغنيه

البنات ناظروا بعض بس كملو هبالهم علشان مايخترب تخطيطهم ..

سامي رفع نظارته وناظر بعيون ندى بالضبط وميل فمه لابتسامه خبيثه ...
ندى بس شافته خافت وقلبها وصل لحلقها نظرته خبيثه ترعب وقفت عن الحركه وسكتت

هواجس انتبهت فيه ضربتها تكمل : ماعليك منه

ندى كملت استهبال لكن على خفيف مره وقلبها لحد هاللحين يدق وعيون سامي ببالها لهالحين مع انه رجع يناظر الطريق ساكت ...

@@!!!ّّ+_()*&^%$#@!ًَُّلإلأ[]ٍِ
فديت ترابك يالسعوديه
~~**{لآلأأـ،،///ْْْْ؟.,’آلآ{**لإإ‘÷×؛؛:.×,)’*÷آ

س: سجى ومواهبها الخفيه اللي تحسها وين بتوصلها .؟
س: ريان وش قصة مشاعره الجديده ..؟
س: ايش سر نظرت سامي هذي لندى ..؟
س: رياض بينسى رفض وعود له ويرضخ للامر الواقع والا ....؟ّ!!!!
س: مشعل ريماس نجلاء..؟؟؟؟؟؟؟؟؟




 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس

قديم 10-07-12, 03:47 PM رقم المشاركة : 10
الملف الشخصي
بابا حبيبى

الصورة الرمزية انا مونى

إحصائية العضو







انا مونى est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية عشاق من أحفاد الشيطان / كاملة

الفصل الثامن


وصلوا البنات للبيت ...

هواجس بقطة وجه مقصوده : الشريط حقنا

سامي طلعه بهدواء : لاتخافي بعطيك اياه ... تفضلي ..

سحبته هواجس وطلعوا من السياره يضحكون : هههههه

ماعدى ندى كانت لحد هاللحين خايفه من نظرته لها الف معنى ومعنى ..

قبل لايدخلون البيت ..

لف يعقوب وعود من ايدها معصب : من هذا ...؟

البنات لفوا عليه مستغربين وسكت ضحكهم لكن وعود عرفته لانها انتبهت بسيارته

وعود سحبت ايدها وقلبها يدق بسرعه وبالذات ان ريحة عطره ذكرتها باحلى ايام بحياتها ونعشت حبه بداخلها : نعم خير

يعقوب واضح عليه يضبط اعصابه : وعود من هذا

وعود ناظرته باستهزاء بعكس مشاعرها : ومن انت علشان تسالني..؟

يعقوب كان وده يقول زوجك وحبيبك واغلى انسان عندك
قال لها وعيونه مليانه عتب :انا ...انا من ياوعود ... اوكيه انا ولد عمك لهاللحين

هواجس قاطعته معصبه : انت قلتها ولد عمها يعني مش اخوها

يعقوب ولحد هاللحين عيونه بعين وعود قال بهدوء : من هذا وعود ..؟

وعود خانتها عيونها وغرقة دموعها من زمان ماسمعت اسمها بهاللهفه من يعقوب ..: مالك دخل

دخلت لبيت بسرعه

ندى : بليز يعقوب اللي فيها مكفيها خلاص انساها واتركها تنساك ...

لحقت اختها ومعها نور

وطبعا هواجس لازم تترك توقيعها عليه : سمعت اتركهم بحالهم مايكفي اللي جائها من وراكم ومن ورى اهلك جد الاقارب عقارب ..

دخلت وسكرت الباب بوجهه

رجع يعقوب لسياره مقهور ومشتاق لوعود .. : غبي ليه رحت لها ليه سويت كذا بس من هذا الغريب اللي يوصلهم .. الخايس نواف مايرضى يحكي هذا البزر ...ياااااااارب اجمعني مع وعود من ثاني ...

وعود ماسكه دموعها وهي جالسه على درج السطح عند مدخل البيت : لا مراح ابكي عليه

هواجس : ايوه يخسي هو واهله

وعود بعتب: لا هوجد لاتحكين عنه كذا

نور وندى وهواجس بوقت واحد : مالت عليك وعليه

ام نواف بس سمعت صوتهم : يابنااات تعالوا لصاله

دخلوا الصلاه : السلام عليكم

نور وهواجس: يممممممه ..

ام هواجس ابتسمت : ايوه امكم والا نسيتوها

جدتهم سعديه : نعم من ناداني

ندى: لايمه سعديه مو انتي هذي خالتي ساره زوجة خالي سعيد

جدتهم : العيد .. محد قالي ولا خيطت لي دراعه ...كل عام وانتم بخير ..

اللكل: ههههههه

هواجس: وانتي بخير ..يمه شخبارك

ام هواجس: الحمدلله يله جهزوا اغراضكم وارجعوا معي لشقه ..

نور: لييييه ..؟

ندى: لا تركيهم عندنا

ام نواف: خالكم سعيد رجع من بانكوك ولو درى انهم هنا بيفضحنا

هواجس من قلب : اف رجع ..

جدتهم : من اللي رجع ودوه للمستشفى يمكن تعبان
(( رجع عند اهل الشرقيه.. استفرغ كل اللي ببطنه ))


هواجس : لا جدتكم ترفع الضغط

ام هواجس: احترمي نفسك يابنت ويله جهزوا اغراضكم ..

طلعوا البنات يجهزون اغراضهم ووعود نست يعقوب بحزنها لفراق بنات خالها لانه اذا جاء مايتركهم يزوروهم ولايناموا عندهم واكيد مايقدورا يجعوا مع سامي بالسياره

ندى: اسمعي هوجد تجي معنا لسياره سمعتي ..والله انتي شفتيه يخوف

هواجس بثقه وكان الحل والربط بيدها : اكيييد

ناظراتها نور: وابوي

هواجس: ماعليك منه يوصلونا سامي لبيتكم وعلى طول ندخل عمارتنا هي قريبه يعني

نور: على مساوليتك

هواجس: ههههه على مسوليتي ...

طلعوا البنات لبيتهم بعد وداع بدون دموع لكن وداع الخوات والصديقات وبنات العمه وبنات الخال
...
هم عارفين ان زياراتهم بتقل بعد مارجع ابوهم من السفر

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بصالة القصر الفخم بالعاصمه الحبيبه الرياض



ام رياض : هلا والله رياض جاي لعندنا على الغداء غريبه

رياض: هههه وحشتيني قل اسير عليك

ام رياض شخصيتها قويه والسبب بكذا لانها بنت خير ونعمه واخذت فهد" بو رياض" منتف على قولتها وبفلوس ابوها كبر علشان كذا كلمتها مسموعه : كويس انك افتكرت ان عندك ام والا هذي الكاترين ماخذتك من الدنيا كلها

رياض : شدعوه يمه انتي الاصل

سجى دخلت وهي تركض : رياضعندنا هلا واللللله

رياض استغرب: هلا فيك ..؟

سجى لما شافت امها سكتت كانت بتقوله عن ميولها تكون صحفيه بس خافت ان امها ترجع تتريق عليها : وين كاترين ماجبتها معك

ام رياض بانفعال : يعني تستهبلين مانتي عارفه ان مالها دخله لبيتي ...

رياض بتردد: يمه بغيتك بموضوع

ام رياض: قول من اول انك جائي لكذا كنت عارف ان وراك سالفه .. قول

ناظر رياض بسجى ... ام رياض فهمت عليه : سجى روحي قولي لطباخ يستعجل بالغداء

سجى فهمت عليهم : حاضر ...

طلعت سجى ولتفت رياض لامه

ام رياض: اخلص وش تبي ..؟

رياض: يمه ابغى بنت عمي

ام رياض: شقصدك ..؟

رياض: اخطبي لي وعود مره ثانيه ابغاها ..

ام رياض بعصبيه : ياسبحان الله مو هذي اللي كنت بتموت وماتاخذها ..وهاللحين تبغاها بعد م



رياض قاطعها : يمه انتي دخلتي البنت براسي وابغاها ..

ام رياض : خلاص قالوا مايبغونك بادور لك وحده ثانيه ..

رياض : لاااا بترجعي تكلميهم وتقولي الرجال شاريها ويبغاها ...

ام رياض : خلاص لاتحن على راسي بحكي معهم ..

رياض : متى ..؟

ام رياض : جد .... سبحان مغير الاحوال كنت بتقتلني وتقتل ابوك علشان مانخطبها ولما رفضتك

ربى دخلت وكانت معهم طول الوقت وماحسوا فيها : ببساطه لانه مدلل وما توقع انه ينرفض ..

رياض : انتي اطلعي منها وهي بخير ...

ام رياض : ربى من متى هنا ..؟

ربى : من زمان .. ماما ترى عمر بيجي يتغدى معنا ..

ام رياض : حياه الله

رياض: يمه يله حاكيهم ..

ام ريان : خلاص قلتلك بحاكيهم لاتحن على راسي ..

رياض ابتسم (( ونشوف يابنت حمد بترديني هالمره بعد ...اذا ماعلمتكم من رياض اللي ترفضينه ماكون حبيب كاترين ))

................

سجى دخلت للمطبخ
وهي لابسه بنطلون بيج وبلوزه سوداء وكانها من التجنيد بس هي مش فاضيه هاللحين مشغوله بالكتابه ..: اسمع انت ..

راكان لف عليها ووجهه احمر من نار الفرن : نعم ..؟

سجى (( ياحليله كنه بيبي هههه)): جهز الغداء بسرعه

راكان : حاضر

سجى : و وش غداءك ان شاء الله ..؟

راكان حب يسولف معها ويغير جو : للعم متعب والعم بو رياض برياني ..وللعمه ام رياض لزانيا و للانسه ربى ك

سجى : والله بتقصلي قصة حياتك اسمع خلال خمس دقايق الكلوب هاوس يكون جاهز على السفر

راكان: لكن الغداء جهز و

سجى : مالي شغل سمعت .. جاااااااهز مابقى الا العبيد بعد يحكون

طلعت من المطبج تتبسم ...

راكان انقهر منها من قلب البزر هذي تتحكم فيه لكن الحاجه اللي حطته عندهم ..طلع من جيبه صورة صغيره لنور وابتسم لها (( ياحياتي يابنت خالي راجعلك )) تامل فيها وهو ميت بهوائها ..نور حبيبته وحياته وحلمه السعيد ....

دخلت سجى مره ثانيه وشافته ماسك الصوره لكن ماقدرت تعرف هي صورة شنهو بالضبط : لااااا مشاء الله جالس تتفرج لي على صور وتارك الاكل على النار

راكان دخل الصوره بسرعه وكانه خاف عليها من صراخ سجى : ...........

سجى رمت ورقه على الطاوله : اسمع جهز هذي الطبخات على الطاوله خطيب ربى بعد نص ساعه بيوصل بيض الوجه

رفع راكان الورقه وناظر الطبخات (( تبوله
ورق عنب ..
محاشي بانواعها باذنجان وكوسه وفلفل رومي ..
دجاج التامريند
عصير مانجو بالفراوله ...
عصير برتغال بالجزر ...
ايس كريم اوريو ..
سينبون ..
))

سكر الورقه وناظرها وسجى على وجهها اكبر ابتسامه شيطانيه : بنص ساعه يجهزون

راكان عطاها نفس ابتسامتها ونظرت التحدي : تاكدي على السفره بيكون موجودين بالتوقيت ....

سجى انقهرت من ثقته : هههههههه ...... نشوف


طلعت واول ماطلعت راكان رفع جواله : صالح محمد الحقوا علي همتكم

محمد: خير ...

راكان : اللي انا عندهم بنتهم ملحوسه ماتفهم طالبه مني 6 اصناف بربع ساعه .. بسرعه ارسلولي من هذا المطعم اللي تقولون عنه ..

محمد : واذا انكشفت

راكان: لاتخاف وانا حبيب نور ماتكشفني بزر مهبوله

محمد: اوكيه ربع ساعه وحنا عندك

راكان براحه : اوكيه ..

سجى طلعت لغرفتها مبسوطه : ههههههه احسن ههههههه ...نشوف ياركين كيف بتجهزهم ....

جلست على النت تنتظر تركي نائب رئيس التحرير يدخل مع انها عارفه ان وقته الساعه خمسه لكن حبت تجرب ..ومع الاسف خاب ضنها ....

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

شموخ جالسه بغرفتها من كم يوم ماطلعت وكل حجتها انا تعبانه هي خفت حرارتها من ثاني يوم لكن ماكانت حابه تشوف احد وماشافت الا امها اللي كل ساعتين تمر لعندها واجلت كل حفلاتها علشان شموخ..... ابتسمت على حب امها او زوجه عمها لها : وانا بعد اموت فيك ياماما ومالي ام غيرك ....

طلعت بعد ماتاكدت ان اللكل طالع وبالذات بعد الغداء يفضى البيت ...

نزلت وجلست بالحديقه على الكرسي تمرجح ... تحس بانها منبوذه هي شخصيتها انطوائيه وصدقاتها قليله علشان كذا دايم بغرفتها وطفشانه ..

(اغلب التوام كذا والا بس انا .. الا يمكن لاني يتيمه .. لااااااا بلا هبال من يدري اني يتيمه الا ماما وبابا وريان الهم ...)

ضلت تهز بالكرسي وتناظر السماء والزرع من حولها .. دق جوالها ...(( فيصل يتصل بك ))

تنهدت وردت : الو هلا فيصل

فيصل : هلا وغلا بمرووجه

شموخ ببرود : هلا ...

فيصل : ايش فيه صوتك حبيبتي تعبانه

شموخ تنهدت ورمت راسها لورى (( ياليتك حبيبي جد وانا حبيبتك كان قلت لك كل اللي بنفسي )):.............

فيصل : الو بينك بينك ..؟

شموخ : الو معك

فيصل : لا فيك شي

شموخ : فيصل عندي اختبارات وهذا اللي مضايقني وماقدر اكلمك عرفت هاللحين

فيصل بحنيه : باقلبي انتي لاتضايقي اسبوعين وتنتهي

شموخ : معك حق اسبوعين وتنتهي ..

فيصل : بس هذا اللي مزعلك

شموخ بدلعها : ايوه فصولي

فيصل : هلا حياتي ..

شموخ : بتطيق فراقي اسبوعين

فيصل : لا والله ماقواها بس علشان مستقبلك

شموخ (( ايوه هين )) : اوكيه حبيبي من اليوم ماقدر احاكيك بذاكر باي

فيصل : ليه ..؟ مو لهدرجه عاد تسكري هاللحين

شموخ : فصولي مستقبلي ... باااي

فيصل : باااي ..

سكرت منه ........ ماتدري ليه ردت عليه بس كانت محتاجه تتكلم ..

يادبوها هزت هزتبين بالكرسي رجع جوالها يدق (( آآآآآآآآآآآآآآآف انا الغلطانه نزلته معي )) قفلته ورمته بحضنها وافكار كثير ببالها اشياء ماكانت تعطيها بال لكن هاللحين غير ...تحس انها مخنوقه ..

ناظرت الساعه وكانت 4 العصر ..طلعت لغرفة امها ودخلت من غير لاتدق الباب ...: ماما ماااما
(( لازم تمشي حياتها وتكلمها .. لازم ))

ام ريان فتحت عيونها منزعجه : ايوه ايش فيه ...؟ ليه قمتي من السرير ..؟

شموخ جلست على السرير : ماما احجزي بالشليهات بموووت من الملل ..

ام ريان : يوووه مصحيتني علشان كذا

شموخ : ماااااااما مالي دعوه ابغى اروح لشاليهات

ام ريان رمت الغطاء معصبه وبان وجهها بلفلفات الشعر البرتغاليه : اف ماني قادره انام .. نعم خير وشاليهاته بهالوقت

شموخ لمعة عيونها : ماما انتي تحبيني

ام ريان ابتسمت : والله انك نصابه داريه خلاص لاتستحدمي هالاساليب ابحكي مع ريان لشاليهات

شموخ بسرعه وكان شي قارصها : ريان لااااا قولي لسامي ...

ام ريان : زين اي واحد بس انتي ماعندك اختبارات

شموخ وهي تسند راسها على عامود السرير بملل : اذاكر هناك ماما ..لاتخربينها عاد ..

ام ريان : طيب ..خلاص ابشري

شموخ : ثااانكس ماما هالحين هالحين تحكين مع سام ...هاللحييييييييين

ام ريان رفعت جوالها : طيب خلاص ..
دقت على سامي وبعد فتره رد ...وهو متنرفز من بعد حركة البنات فيه ..: هلا يمه

ام ريان : هلا سامي شخبارك

سامي : شايفتني الصباح وعلى الغداء ..اكيد كويس ..

ام ريان : وجع ليه تزامر انا امك

سامي : مافي شي ها يمه وش تبين ..؟

ام ريان : اسمع نبغى نروح لشاليهات بكره ونجلس كم يوم

سامي : وانا وش دخلني ...؟

ام ريان : وش اللي .... وش دخلك ..؟ نبغاك تحجز لنا و

سامي : انا مشغول هاليومين عندي بنات مرتبط معهم

ام ريان عصبت : وش بناته اترك عندك هالسواليف وامك اولى لك

سامي : انا مفلس عندك ولدك البطران ويله مع السلامه

ام ريان بدون نفس : مع السلامه ..

شموخ : وش فيه ..؟

ام ريان : انتظري – دقت بجوالها على ريان وهي متشائمه – الو عطني ريان الفارس

شموخ ضربت المخده بايدها وقالت وهي تبعد خصل شعرها عن وجهها : لييييه اف وش قلتلك ..

مرزوق بطفش : من اقوله..؟

ام ريان : قوله امه بسرعه ...؟

مرزوق بسرعه : المعزبه هلا والله اسف اسف ماعرفتك ..

ام ريان نفخت ريشها : ايوه .. بسرعه عطني اياه

ريان : هلا هلا والله بتاج راسي ..

ام ريان ابتسمت : هلا فيك

ريان : سمي يمه وش بغيتي ..؟

ام ريان : شموخ اختك نفستها تطلع لشاليهات ..

ريان بس سمع اسم شموخ توتر وصار يشخبط بالورقه اللي قدامه وقال ببطى وتردد : اممم وشموخ مابتذاكر للاختبارات

ام ريان ناظرت شموخ : تقول بتذاكر هناك ..

ريان : اها احسن لها بعد تغير جو ..وين حابه احجز لها ..

ام ريان : وين تبين يحجز لنا

شموخ : عادي اي مكان مع ان هذا مايطلع منه شي سنع

ريان سمعها وزادت شخبطته بالورق لحد ماتشققت ..: قولي لها وين تبغى بسرعه ..؟

ام ريان : يوووه خذ كلمها واتفقوا ..

شموخ بدلعها المعتاد سحبت التلفون قالت بصوت حاد : ليه كل هذا احجز لنا باي مكان كل الشاليهات تتشابه

ريان زاادت دقات قلبه وهو يسمعها وحشه دلعها ثلاث ايام ماسمع هالصوت ... قال بهدوء : وانتي ليه حابه تطلعي لشاليهات

شموخ سمعت صوته وحسته صوت اكره انسان بوجه الارض وكرهه زاد بعد ماعرفت انه ولد عمها مو اخوها : والله مزاج كيفي والا عندك مانع

ريان : اذا كنتي حابه تغيري جو بس ذاكري بالحديقه او ب

شموخ : ريان الهم بليز اذا بتذلنا بلاها هالشاليهات ..

ريان : لا بالعكس انا بعد حاب اغير جو ..

شموخ : اجل احجز لنا بشاليهات النخيل او الخليج ...اليوم علشان بكره نروح

ريان : لا انا اعرف شاليهات بالمره حلوه بحجز فيها ونقدر نروح لها من اليوم ..
طبعا ريان كان يقصد شاليهات منى ..

شموخ : انا مايهمني كل هالحكي اللي اعرفه ابغى اطلع من الخنقه .. باي

سكرت السماعه من غير لاتسمع رده ..

ريان سكر التلفون بهدوء وناظر بالورق المشخبط قدامه وهو دقات قلبه مو منتظمه .. اخذ نفس يضبطها وسحب سيجاره من العلبه ودخن فيه ربع ساعه وهو بحالة تفكير ...
دق على العلة منى : هلا حبيبتي

منى بصوت كله نوم : هلا ريان

ريان : اهلي حابين يطلعوا لشاليهات وبغيت المفاتيح

منى : مفاتيح اتوقع ان فيه مستاجرين

ريان: لاااا اوكيه انا اعرف اتصرف بس انتي كلميهم يعطوني المفاتيح

منى: لا مايحتاج انت قولهم انك ريان وهم بيعرفوا

ريان: لا ياقلبي ناسيه السنه اللي فاتت وش صار وقفت ساعه بره ..وانحرجت مع الشباب كلميهم احسن ...

منى: اوكيه ابشر حياتي

ريان: اوكيه باي ...

بعد ماتفق معها ياخذ اللشاليهات
لكن كانت محجوزه .. طلعهم بحجة حرامي هارب و موجود ....
ماهمه سمعت الشاليهات بس كان يبغى يطلع شموخ من البيت بعد ماعرف انها متضايقه وتبغى تغير جو ..

اما عند شموخ : ماما هذا ولدك اكررررررررررررهه اكرهه ..آف

ام ريان هزت راسها : مافي فايده انتم قطوا وفار ...

طلعت تجهز نفسها لشاليهات وقررت تطلع لدبينهامز تشتريلها شويه ملابس واغراض لشاليهات ...


*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

سجى جلست على طاولة الطعام تنتظر بشماته ...متعب جالس على الكرسي منزل رجل ورافع رجل وساند ايده عليها : وين الغد اء بطني يصفر من الجوع

ربى : هاللحين اكيد بيوصل

بو رياض : متعب وين طالعين تقنصون هالمره

متعب حك خده اللي فيه عوارض بسيطه ...: والله يابو الشباب على حسب .. بو رمش شار علينا نطلع ل

ام رياض: لااااا ليكون بتقلبوا الغداء سواليف عن القنص

سجى : ايه والله هذا من بيسكته اذا تكلم

متعب : ليكون تقصدين انا يالجاهله ..

سجى شهقت : انا جاهله ياللي مامعك الا ثانويه لا وماخذها ليلي بعد

متعب: والله ليلي مسائي انا حر انا رجال ومايعيني الا جيبي ...

ربى مقهوره كلهم يتعشوا هنا ونسوا عمر زوجها مع رياض بس ..

ام رياض : متعب سجى وبعدين ....

دخلوا الخدم ومعهم صحون الاكل وسجى متحمسه تشوف الطبخات اللي كتبتها ومستحيل تجهز بنص ساعه لكنهاانصدمت لما شافتهم قدامها على الطاوله ...

ام رياض عقدت حواجبها : وش دعوه وش هالاكل

سجى توهقت هي متفلسفه من غير لاحد يطلب منها : انا ياماما قايله لهم يعملوا كل هذا

اللكل ناظرها وعيونهم تقول ليه ..؟

سجى ابتسمت : لازم عمر زوج ربى هنا لازم نضيفه صح ربى مو انتي قلتيلي

ربى بغباء: انا .... ايوه تذكرت قلتلك

متعب سحب صحن البرياني وجلس على الارض : بسم الله

واكل ولاهمه احد ...

ام رياض بقهر من ولدها : تفضلوا .. ...

عمر : ان شاء الله ...

سجى ماكلت مقهوره متى امداه يجهز كل هالاكل شكله مو سهل .. هذا اذا كان جد هو اللي عامله ...

بعد دقايق : الحمدلله

ربى : ماكلتي ..

سجى: لا شبعانه ..


متعب: هذي مايعه معدتها مثل معدة العصفور اتركوها بحالها بس

سجى : انا مو مثلك يالجرافه
طلعت وراحت للمطبخ على طول
...............

رياض كان جالس مع عمر ساكت وكل تفكيره بوعود بترفضه مره ثانيه والا لا .. وش بيقول لكاترين لما تعرف انه تزوج عليها ...هذي لبنانيه وممكن تزعل ورجع لاهلها ..(( لا بس انا اقدر اقنعها اعرف كاترين تحبني وماترضى علي او ماتقدر تفارقني ..)) كان يفكر بانانيه كل همه يرضي غروره ويكسر عيون وعود ويعلمها مو رياض اللي ينرفض ..

.................

راكان بعد ماجهز الغداء لهم ... جلس يقلب بالاكل وهموم الدنيا على راسه كيف يرتاح وياكل وامه واخوانه الصغار محرومين من هالاكل ناس ترمي الاكل وماتعرف قيمته عند غيرها ...بيرسل اول راتب لهم علشان يدفعوا ايجار البيت .لانه مضطر ينام بهالبيت هذا العقد معهم ...

دخلت سجى بعد مابدلت ملابسها لتنوره طويله وبلوزه ساتره بالاكمام وحجاب علشان عمر زوج اختها وكان الخدم والطباخين ماهم برجال تتغطى عنهم : لااااااا فاكر اني غبيه وبصدق ان هذا انت طابخه

راكان رفع راسه ناظر اللي واقفه عند الباب ونفسه يدخل الشوكه اللي بيده بحلقها : ليه ماعجبك الاكل

سجى وايدها على خصرها مقهوره : على بالك اني غبيييييييييييييه والا ماعرف طبخ المطاعم ... – رفعت اصبعها بتهديد – اسمع انا بعديها لك المره هذي – اشرت على راسها – بكيفي بمزاجي سمعت ..لكن بالمره الجايه تجهز الاكل انت مو من بره ..

راكان قلتت اعصابه شوي وقال بين اسنانه : بالعقل يعني بنص ساعه متى بيمديني اجهز كل هذا ..

سجى ضربت الارض برجلها وكانها طفله : مالي دخل اذا قلتلك تعمله انت تعمله انت ..

راكان بالشوكه ضغط على قطعة الدجاح اللي بصحنه هذي مدلعه وغبيه مستحيل تفهم : اوكيه

سجى بقهر: نشوف يا ... يا ... يا حشره يامتخلف ...آآآآف

طلعت من المطبخ وهي مقهوره من جدها ..وطلعت لغرفتها تذاكر للكوز ...

راكان بعد ماراحت رمى الشوكه بالصحن : بزر ماتفهم ..جد ناس ماتعرف تربي ...الله يلعن الحاجه اللي حطتني تحت وحده مثل هذي ..

سجى جلست على النت وطنشت الملزمه مالها خلقها حفظتها بالاسابيع الي فاتت ذاكرت كثير ..

دق جوالها رساله
(( ريهام صديقتنا ملكت ..وخطوبتها بعد كم يوم شفتي الحظ ماخذه رجال والنعم فيه ...اذا فاضيت حاكيتك باي .))
المرسل : Pink

سجى شهقت : ريهام القصير ه .. ماغيرها جد الدنيا حظوظ ..يوووه يا Pinkكيف مستحمله وانتي جالسه معها الله يعينك عليها ...

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

بداخل المستشفى

نجلاء دقت الباب : ممكن ادخل

مشعل سكر الجوال بسرعه : ايوه اكيد تفضلي ..

نجلاء دخلت وجلست على الكرسي اللي قباله ماهي عارفه كيف تتكلم : دكتور مشعل

مشعل : ماقلنا بلاها هالدكتور

نجلاء: لا يكون احسن ..دكتور

مشعل بقلة حيله : ايوه دكتوره نجلاء تفضلي وش عندك..؟

نجلاء بتردد مدت ملف قباله : دكتور مشعل هذا ملف لمريض هنا عندنا .. لما عملناله تحاليل وتشخيص وفحوصات ..طلع تشخيص الاول غلط

مشعل ((لااااا هذا اللي ماحسبت حسابه )): كيف غلط

نجلاء باستغرب : مادري هو طلب نعمله فحووصات مره ثانيه وطلعت التشخيص خطاء الظاهر من الممرضه هو مامعه شي بالقلب وتشخيصك يقول معه سرطان بقلبه

مشعل بعصبيه : ومن قالك تشخصي بعدي

نجلاء بهدوء : انت كنت مع الوالد الله يطول بعمره وعملتهاانا..لانه كان مصمم

مشعل : ماهو بعذر لوسمحتي لاتدخلي بشغل وتشخيص غيرك .. انا لي 6 سنوات اشتغل هنا تجي انتي بالاخير وتقولي تشخيصي خطاء

نجلاء: لا العفو ماقصد كذا لكن عادي تحصل لاحسن الدكاتره و

مشعل سحب الملف منها بقسوه : شكرا انا بشخصه مره ثانيه ...

نجلاء استغربت عصبيته طول الاسبوع اللي فات كانت معاملته لها عسل (( راح والا جاء رجال مايحب حد يغلطه ...)): اوكيه اسفه مره ثاني تدخلت بخصوصياتك

طلعت من الغرفه وتركته معصب (( لاشكلها هذي اللي بتوقف شغلي انا الغبي اللي جبتها لعندي ... المشكله تعجبني .. آآآف وش هالمشكله هاللحين ))

نجلاء مشت بالممرات تفكر ليه عصب كذا معه حق لو انا 6 سنوات دكتور ولاغلطت وجئتني وحده ماصار لها اسبوعين وتغلطني ...

دخلت لغرفه 233 للمريض احمد سعود وهي مبسوطه تحس داخل غرفته بالدفاء والراحه يمكن من ريحة القهوه والعود اللي تحطهم له امه كل زياره له .. او عيونه الحزينه ومعاملته الجافه .. : السلام عليكم

احمد بدون نفس من غير لايناظرها : وعليكم السلام ..

نجلاء: كيف الصحه اليوم ..؟

احمد تنهد: نفس كل يوم

نجلاء سكتت شوي تناظر الكشف بعدها قالت بابتسامه وهي تشوف القلق بعيونه من اللي قرءته : لااااا اليوم عال العال ...

احمد ناظر الورد اللي حوله : يصير خير عال العال

نجلاء كانت بتقوله لاتيائس وتصبر لكن هي متاكده ان هذا الكلام سمعه من كل اللي زاروه اليوم : ممكن تقبل مني هديه بسيطه

احمد باستهزاء: لا على اي اساس ...

نجلاء: كذا اممم بمناسبة ان صحتك كويسه ..

احمد بجفاء : وريني وش عندك ..؟

نجلاء: هذا كتاب حلو .. و عزيز على قلبي كان معي طول دراستي بكلية الطب يعني يسليني بالغربه ...

احمد: ليه انتي وين دارسه ..؟

نجلاء: بدبي ...- مدت له كتاب- تفضل ..

احمد ببرود : حطيه ولو اني مراح اقراءه متعبه نفسك على الفاضي ..

نجلاء: انت جرب اقراء بالبدايه بعدها راح تحبه

احمد رفع الكتاب وقال بصدمه : هتلر ... يحكي عن حياة هتلر

نجلاء بثقه وهي تناظر بعيونه الحزينه : ايوه هتلر عاش بطل ودكتاتور حتى على نفسه لما قتلها وانتحر ..

احمد : مستحيل اقراءه يكفي الكائبه بالغرفه

نجلاء ودها تبعد عنه الحزن والضيقه وهي مستغربه من نفسها هذي اول مره تحس بهالمشاعر مع مريض: لا صدقني حياته تسلي

احمد رفع الريموت وشغل التلفزيون : لا مشكوره اتابع شانيل 2 ارحم لي..

نجلاء يعجبها عناده وثقته بنفسه وطريقته الذربه وهو يبعد اللي حوله عنه : اوكيه تبغى شي انا طالعه (( تكفى قولي جلسي شوي سليني ))

احمد مد لها الكتاب: خذي كتابك معك ..

نجلاء بخيبة امل : لا خله معك ..يمكن تحتاج له ...

طلعت نجلاء من غرفته وهي بمشاعرها الحلوه اللي تحسها تنعش قلبها وتغير نظرتها للي حولها من اربع ايام وصل للمستشفى وهي حست بوجوده حلو تجي بدري علشان تمر عليه وقبل لاتطلع تمر عليه

*************************************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
*****************************************

متعب : هلا والله بو رمش كييييف الحال

بو رمش " ماجد ": حالي مثل حال الصقر الجريح

متعب: ياشيج على الرومنسيه .. تعال قلي وش مضايقك ..؟

بو رمش " ماجد" : ياخي .. الكابرس خربت يابو الهش

متعب : لاااا متى..؟

بو رمش: اليوم دعستلي فيها كم دعسه راحت فيها ...

متعب : ولايهمك سيارتي الموستنج دايم بالكراج خذها

بو رمش: والله هذا الفزعه بخويي بو الهش

متعب: يله نمشي عند الشباب ..

بو رمش" ماجد " : عند الكبري ها

متعب: افا عليك اليوم التحدي قوي بيض الوجه عاد ...

*************************************
*****************************************

**



 




عرض البوم صور انا مونى رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® Copyright ©2006 - 2013
جميع الحقوق محفوظة لموقع النواصرة
Live threads provided by AJAX Threads v1.1.1 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2014 DragonByte Technologies Ltd.

a.d - i.s.s.w


جميع الآراء والمشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط ولا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر موقع النواصرة

SEO by vBSEO