Loading
follow | sami nawasreh

ادخل ايميلك لتصلك اخر مواضيعنا

اسمع القران الكريم
جديد المواضيع

العودة   منتديات النواصرة > الواحـــة الادبيـــــه > واحـــة الــروايــات > واحـــة الــروايــات الكاملة
الرسائل الخاصه رسائل الزوار طلبات صداقه جديدة تعليقات على الصور
واحـــة الــروايــات الكاملة قســـم يختـــص بالـــروايــات الكاملة فقط


إضافة رد

قديم 07-07-12, 10:47 PM رقم المشاركة : 131
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

ليالي الانس في فيينا......!


البــــــــــــــــــــارت التاسع والاربعـــــــــــــــ49ــــــــون


(الفصل الاول)



ايطــــــــــــــــــــاليــــــــــــــــــــا ....

" قصــر البشــــائر "
صاحب القصر وارمله اخيه على الطاوله يتناولون طعام الافطار في صمت وهدوء كل شخص يبحر بخياله الى مدى مختلف...

ابو بشاير ببنته التي انتقلت خلال اليومين الماضيين للنمسا ...
كان راح يدور عليها بكل مكان قلبه مو متطمن على بنته الوحيده
رسالتها انها بخير وتبغى وقت للراحه ماريحته ...ارتاح فقط بعد ماعرف وين مكانها بالضبط كان سامر حكيم بااتصاله باابو بشاير .....



ام اياد بوجودها بهذا القصر الغريب عنها ...حاسه بعدم ارتياح مهما كان تضل غريبه وجلوسها بهذا البيت مو حلو بحقها ...مع محاولتها عشان تتكيف مع الوضع ارضاء لحموها الي طلبها برجاء كبير وامل انها تستقر مع ولدها بقصره رغبه منه في لم شمل العائله...
والهدف الثاني واضح وضوح الشمس زواج بنته باابنها ...........




ابو بشاير * ايش السبب الي خلاك تبعدين يابنتي ...من دون سبب ..
بدون حتى ماتكلميني ..او تودعيني ...كنتي مبسوطه ومرتاحه ..
ايش سبب ابتعادك فجأه..معقوله تكون تعبانه وتبى تبعد او متهاوشه مع احد ..اكيد في شئ مضايقها ..او تبغى تغير جو ....يمكن ملت من الدراسه ...ليش يابشاير ليش...




ام اياد* هلا انا لائيما بدي ظل هون ..مابيصير هيك الزلمه بيكون اخوه لجوزي الله يرحمو بس مابيصير ضل معو ببيت واحد والله موحلوه بحقي شو اعمل لازم حاكي اياد ونرجع لبيتنا بسرعه او نرجع لسوريا..
مافيني ضل هيك مع هالانسان وانا مو محرم لالو....



الاكل مثل ماهو على الطاوله كل واحد منهم غارق في دوامه افكاره
نزل اياد من غرفته ومعه شطنه سفر صغيره...
طوال اليومين الماضيه كان يدور عليها ومالقها يحاول يعرف وين اختفت لكن بدون فائده جلس مع عمه وبعد ضغط منه عرف وينها فيه ...
حس بقهر يوم قال له عمه انها راحت النمسا بشقه ولد خالتها ....
شلون تروح لولد خالتها وتجلس ببيته وهو عزابي والادهى شلون ابوها ساكت وعادي عنده ...

التفت شاف امه وعمه جالسين صبح عليهم : صباح الخير ...

ام اياد + ابو بشاير : صباح النور ...

ام اياد: تعال حبيبي افطر ..

اياد بدون نفس : مابدي اكل ماما صحه وهنا ان شاء الله ..انا مسافر هلا بيجوز اغيب كام يوم

ابو بشاير : على فين رايح ..شايف معاك شنطه خير ان شاء الله

اياد بجمود: عندي سفره مهمه ولازم امشئ ...

ابو بشاير فهم عليه : يجوز ترجع بسرعه ...استناها كم يوم

اياد بقهر: لا مااقدر استنى ... بروح اجيبها واجي

تنهد ابو بشاير : طيب مادامك مصر خلي ادهم يروح معاك يدلك على العنوان و انتبه لنفسك ...ارجعو بسرعه

اياد تقدم وباس راس عمه وراس امه : ان شاء الله لا تشيل هم شئ انا بااتصل عليك بس اوصل .... مشكور عمي يالله في امان الله

ام اياد: الله يحفظك لا تتاخر حبيبي ...

ابو بشاير: مع السلامه ...



خرج من القصر وقلبه يشتعل من الغيره والشوق والحنين لها
من راحت وهو يحترق بنار فراقها ...
مشتاق لها ولانفاسها ..لابتسامتها ولدمعتها ..لريحتها ...
مشتاق لكل شئ فيها حتى عنادها ..ااه ياعنادها
نشفتي ريقي يابشاير ..تعبتي قلبي الي ذايب بهواك يا نبضه..
وجودها مع رجل اخر وبعيد عن عينه يحرقه اكثر واكثر
كاانه كتله نار الغيره قاتله وموجعه حتى النوم مو متهني فيه بسببها ...



تنام بشقه ولد خالتها..لحالهم ..الفكره بحد ذاتها تذبحه وتوصله لحافه الجنون مشاعر تشتعل بقلبه لها رغبته القاتله بااعادتها ودفنها بين اضلعه ..
مستحيل يتركها تبعد عنه بعدها ..انتي لي يابشاير لي ....
يكفي اني احبك ... اعشقك ..مااقدر اعيش بدونك ولا اتحمل
اااااااه صرت مجنونك من دون مااحس ...
ومجنونك مع مرتبه الشرف...... وش اسوي لقلبي...


سامحيني جرحتك وعذبتك ..انتي غلطتي وانا السبب ...
حتى ماعرفت اعالج غلطك الا بغلط اكبر ....
انا دايم كذا اوجع الي احبهم ...مجنون حبيبك...وانتي تعرفينه...


ارجعي لجلادك وعلميه معنى المحبه ..ارجعي وغيريني واغيرك
ارجعي وخلينا نحاول سوا ...خلينا نصلح اغلاط بعض ..
ارجعي ياانفاسي ...


ياترى ايش تسوي دحين ...متذكرتني ؟ اكيد زعلانه مني ....
جالسه لوحدك ...تبكين ...او تضحكين ....ناسيتني او مفتكرتني ..
اكيد جالسه معاه ..."عض شفايفه بقهر"


بالقوه او بالطيب بترجعين لي...بتحبيني مثل مااحبك ..
ادري فيك تحبيني وبتحبيني اكثر
جرحتك وزعلتك وقهرتك وانا غلطان وحمار ...اوعدك اصلح كل شئ
تضلين حقتي... ملكي ..حبيبتي انا وبس ..
ااااه مشتاق لك يا عذابي مشتــــــــــــــــــــاق ...




يا هوى روح و قلو قلو كتير اشتقتلو لو بدو عمري كلو بعطيه
لما يا حبي تردو راح كمل عمري حدو نار تطفيلو بردوا و دفيه

ردو يا هوى لعندي قصر لي المسافات
حامل بإيدي ورده آهات و ذكريات

حبيبي يالي بحبو قلبي معلق بقلبوو عم بحلم فيه

بغنيلو ما بيسمعني حتى يحن و يشفعلي من يوم الي ودعني بناديه
نيمت الصوره حدي غفيت عالم خدي غمضت عيوني و بدي دفيه

ردو يا هوى لعندي قصرلي المسافات حامل بإيدي ورده آهات و ذكريات
حبيبي يالي بحبو قلبي معلق بقلبوو عم بحلم فيه



اخذ اول رحله برفقه ادهم احد الموظفين بشركه عمه متوجه للنمسا بالتحديد للعنوان الي ساكنته بشاير ..وشوقه سابقه لها ....






************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************







بيـــــت بنــــــــــــــــــــــــدر

بدا بحزم اغراضه واغراض رنيم بعد ماجدد جوازات سفرهم وحجز لاقرب رحله لكندا اخذ اجازه مفتوحه من عمله وهو حاسم قراره وحاس براحه كبيره له لاول مره حس انو انصف بحياته وسوا الشئ الصح ..

راح يسافر معها ويبدأ معها بدايه جديده ببلد بعيد عن المملكه
حياه جديده وجميله بااذن الله ....
بعيد عن الماضي الحزين ..راح ينسيها الي عاشته ...
ينسيها كل لحظات الالم والاه الي حستها ...
ينسيها كل شئ تسبب بنزول دموعها ...يعوضها عن كل الي صار ...
الا امهم ... ما يقدر ينسيها او ينسى هو ...
كل الي يقدرون يسوونه يحققون امالها فيهم ......
عشانك ....يمه بنعيش وبنستمر وبنحقق احلامك...
لازم يمحى الي عاشه من ذاكرته ..كفايه انهزام كفايه بكاء ......
يبدأون ...وكأنهم توهم انولدو من جديد...

كلم صديق له يهتم باامور البيت بفتره غيابهم الي ممكن تكون طويله المدا
كلم رنيم تستعد سفرتهم بكره وماعاد في وقت...


جهزت كل شئ بااسرع وقت مو مصدقه انها راح تسافر وتكمل دراستها بره مثل ماحلمت طول عمرها ...راح تبعد كل شئ موجع بحياتها...
تنسى الماضي المرعب ....راح تنسى الحب وايامه واهاته ....
راح تنسى الجرح وتدفنه بمكانه ..طفلها الي راح ...
راح تنسى عبدلله والي سواه فيها ..راح تنسى الحب....

تنســــــــــااه وتنظف قلبها ...
تنظفه من كل شئ عالق لسه فيه ..مايستحق يضل لها أي ذكرى له
ولا لاي شئ يتعلق بهذا المكان ..
مافي شخص يستاهل يضل بذاكرتها بعد اليوم دموعها نزفت اكثر من الازم لازم تخلي مساحه لفرح جديد ولحياه جديده ..
يمكن تلقى حب جديد بعيد عن هذا المكان الي عذبها طويلا....
تبعد عن كل شئ ....


اااه اخيرا باارتاح اخيرا بحس اني انسانه يحق لها تعيش ...مثل كل الناس
اعيش انا وبندر بمكان ثاني بعيد احقق احلامي واعيش مثل مااتمنى
وكاني ماعاشت قبلها يوم ....


حسها ولاول مره بحياته تبتسم له من قلب نظراتها له كانت غير نظره محبه وابتسامه ترد الروح .... اول مره يشوفها بعيونها ....
فهم الان سببها ..عمره ماسوا شئ واسعدها فيه دايم يقهرها ويزعلها ..
عمره مافرحها بكلمه او بااي شئ ...كيف يشوف النظره بعينها ....!
وايش سوى اصلا عشان يلقى منها هذا الحب الي يشوفه الان ....ولا شئ..
حست بوقفته معها لاول مره سبب تفرح عشانه وتمنحه هذي النظره والابتسامه ...ياطيبه قلبك وطهر روحك يارنيم ...
ماا تستاهلين تنزل دمعه من عينك
راح اعوضك ياقلب اخوك راح تشوفين بندر ثاني ..



بندر: رنيـــــــــــــم يابنت فينـــــــــك ...

نازله من غرفتها وبيدها اكثر من شنطه : جـــــــــايه لحظه بس معايا الشنط ...بندووووور تعال ساعدني الشنط ثقيله مره

ركض لها وسحب منها الشنط وهو زعلان صرخ بوجهها عفويا : ليـــــــش تنزلينها بنفسك كان خليتي ميشا تنزلها.....

لوت رنيم بوزها وهي تنتفض : مافيا شئ اقدر اشيل بس ساعدني شوي ميشا مشغوله ...

بندر يحاول مايعصب عليها بطبعه حار وعصبي :رنيــــــــــــم انتي لسى تعبانه مالك كم يوم راجعه من المستشفى ...لا تشيلين شئ انا وميشا بننزل كل الاغراض انتي ارتاحي

رنيم ووجهها صار احمر شوي وتبكي : بس انا ابى اساعدكم ...

ضمها وهو يشوفها شوي وتبكي ...صارت حساسه وبسرعه تتأثر ماتحمل يزيدها عليها : لا تزعلين مني يارنيم والله من خوفي عليك مالك فتره خارجه من عمليه وانتى ادرى فيها ....

رنيم ودموعها تنزل : انا اسفه ....

مسح دمعتها ولمها له : لا تبكين ياقلبي ...ارتاحي وريحيني كل شئ بيصير زيي ماتتمنين بس انتي اسمعي كلامي ....

هدأت وهي تسمع كلماته تمسكت فيه وهي تحس بحنانه عليها :
الله لا يحرمني منك يا بندر

بندر : ولا يحرمني منك يارب ....يالله روحي اجمعي اغراضك لا تنسين شئ وارتاحي بغرفتك كلها شغله ساعتين بس

رنيم ابتسمت: حاضر ...طيب خلينا نسهر سوا اليوم في فيلم مررره حلوه

بندرمسح على راسها بحنان : حااضر ياا احلى رنوووم يالله خلينا انزل الاغراض وارجع لك ....

بعد ساعتين رن جرس البيت بشكل مستمر ...
نزل بندر وفتح الباب تفاجأ وهو يشوف خالته وزوجها هم الزوار بهذا الوقت .....

ابو عبدلله : مافي تفضلو ياولدي

بندر بجمود ..نظرته ماكانت مرحبه وجودهم لكن احترام ان المرأه الواقفه تضل خالته ومالها ذنب... مو قادر ينسى الي صار كلو بسبب ولدهم حاله رنيم والي وصلو له : تفضلو....

دخلهم للمجلس الداخلي نادى على ميشا تجيب العصير ماحب رنيم تعرف انهم موجودين نفسيتها ماراح تتحمل جيتهم ويمكن يجي ببالها انو ناوي يزوجها فعلا لعبدلله .....

الجو كان متوتر بينهم ..ابو عبدلله منحرج ومنكسف مو قادر يحط عينه بعين بندر وزوجته بحاله اسوا من حالته ....

ابو عبدلله تحمحم: احم احم كيفك ياولدي يابندر ان شاء الله بخير انتا واختك ايش اخباركم ...

بندر ركز عينه فيه : بخير ...عايشين الحمدلله ...

ام عبدلله بتوتر : يمه بندر وينها رنيم مااشوفها جات تستقبلني ..؟

بندر بجمود: رنيم نايمه وتعبانه ماحبيت ازعجها ...بس ايش سبب الزياره ياخاله خير ان شاء الله الوقت متأخر ولا تزعلين من سؤالي

حزت الكلمه بخاطر ام عبدلله بس ماتقدر تشره عليه ولا تفتح فمها بكلمه وحده سواد وجه ولدها يكفي ...: لا مازعلت ياولدي ...بس ابا اشوفها واتطمن عليها وعليك ...

بندر بهدوء يحاول مايزعلها بكلمه قد مايقدر : تطمني مافينا شئ وعايشين احسن عيشه لا ينشغل بالك ياخاله

نزلت دموع ام عبدلله غصب عنها : انـــت تحســـب اني مو حـــاسه يا بندر انا حـــــاسه وقلبي يوجــــعني الي صــــار كســـــرني مثل ماكســــركم ويمكن كسرني اكثر منـــــــكم انا بين نارين رنيــــــــــم بنتي وعبـــــــــــدلله ولــــــــدي والي ماتت اختــــــــــي قلبي يتحمــــــل ايش والا ايش فهمنــــــــــي...

مسكها ابو عبدلله يهديها : بس حبيبتي هدي ..

بندر ماعرف وش يقول حاله خالته مزعلته بس مايقدر يبتسم لها ويقول لها مافي شئ ولا كأن شئ صار....راح يكون منافق لو سواها ...
وبنفس الوقت مايبي يحملها كل شئ صار وذنب ولدها ..
بتضل مالها ذنب بشئ ........الغلط كان من عبدلله نفسه وبس .....

بندر مسك كتفها : بس ياخاله ...خلاص يكفي الي صار صار ...انتي مالك ذنب بااي شئ بس رنيم كمان مالها ذنب ...امي مالها ذنب بشئ ..

ابو عبدلله: بس نقدر نصلح كل هذا يا بندر امك ماتت والله يرحمها هذا يومها وكانت بتموت باليوم الي ربي كاتبه ولو على فراشها ..هذي حكمه رب العالمين ورنيم الحمدلله بخير وربي بيعوضها ..احنا جينا اليوم نحل كل شئ بنخطب رنيم لعبدلله ..نزوجهم وبكذا حلينا جزء كبير من المشكله ...

ام عبدلله : أي هذا الحل لكل شئ ..ادري عبدلله غلط وسبب لنا مشاكل كثيره بس هو يحبها ويباها

وقف بندر ولف وجهه عنهم : بس انا مو موافق ازوجها لعبدلله

ابو عبدلله استغرب: طيب ليش ؟ بعد الي صار لازم يتزوجون ماراح نسلم من كلام الناس ومستقبل اختك اهم.....

لف بندر وحط عينه بعينهم: اختي ماتبى ولدكم ..وانا ماراح اجبرها على شئ هي ماتباه كفايه العذاب الي تعذبته بسبب عبدلله ...

وقفو الاثنين مصدومين بكلام بندر ...توقعو رنيم ترفض بس رفض عبدلله شكل صدمه كبيره عليهم ...

ابو عبدلله: كيف يعني ماتبغاه ...هذا ولد خالتها والي صار بينهم مو شويه الناس بتاكل وجيهنا..

بندر بقوه: الناس مايدرون وش صار بينهم وانا ماراح ابني أي شئ على حساب سعاده اختي لا كلام الناس يهمني ولا أي شئ ثاني

ام عبدلله: يعني شلون ...كيف بنحل المشكله هذي يابندر اعقل مهما كان يضل عبدلله اولى فيها من الغريب يحبها وشاريها

بندر بعصبيه: أي باين يحبها وشاريها يقوم يغتصبها ناسي ورامي ورى ظهره كل شئ وكل الناس ماحط اعتبار لاي احد حتى خالته ....

ابو عبدلله : بندر سمي بالرحمن ياولدي ..انت كلمها وحاول تقنعها يمكن ترضى وتتزوجه وتحل القصه

: بس انا ماابيه ...

التفت الكل للباب كانت واقفه وهي متحجبه مو باين الا وجهها منها ...

ام عبدلله : رنيم فكري حبيبتي عبدلله يحبك وكل الي سواه لانو يبغاك وانت عرفينه وانتو صغار

رنيم بخوف وهي تطالع بندر : انا مااباه ياخاله مااقدر اتزوجه وبندر وعدني يخليني براحتي

وقف بندر وسحبها وهو يشد على يدها كمسانده منه : وحتى لو رنيم ماعندها مانع انا لا يمكن اوافق ياخذها بعد الي سواه فيها

ابو عبدلله بجديه: بندر الموضوع مو سالفه توافق او لا هذا في سمعه العائله لازم نزوجهم ومانخلي مجال لاي شخص يتكلم

بندر: وانا اصلا ماراح اعطي مجال لاي احد يتكلم انا ورنيم مسافرين بكره بنكمل دراستنا بره ونبعد

تفاجأ ابو عبدلله وام عبدلله بالخبر ... كل الي يسمعونه كان مفاجأ تماما ..

ام عبدلله: بندر انت تتكلم جد ..كيف تسافر معاها وبيتكم واهلكم ..وشغلك ودراست رنيم ..مافكرت بكل هذا ...

بندر بثقه: احنا مدبرين كل شئ بنسافر نكمل دراستنا بره وانا بشتغل هناك هذا احسن حل اما زواج عبدلله من رنيم فمن سابع المستحيلات .......




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:48 PM رقم المشاركة : 132
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

الفـــــــــــــــــــــــــــــارس

سمع صوت يعرفه زين يناديه ...وكأنه بحلم رفع راسه ..

: فــــــــــــــارس ...

اشتبكت عيونه بعيون مناديه ...وقف وعيونه متعلقه في وكأنه منوم مغناطيسيا ....
وكأنه في حلم من اروع الاحلام الورديه
عدم التصديق ....امل ضعيف يسكن نواحيه ....رغبه ....
مستحيل ...لقد بدأت اهلوس ...!
اتخيل اشياء لا يمكن حدوثها الا بخيالي الذي يريدك ...!



اه ياحبيبتي اصبحت مجنون ...
بل ايقنت انني الان تخطيت حدود الجنون ...
اتخيلك بكل مكان حتى في غيابك ....
هل انتي بجسدك امامي ...هل هذه يدك ممتده الي ....صوتك يناديني ..
ربما عقلي رسم صوره لكي تواسيني ...
ارحمي قلبك معشوقك التائه في سماء حبك للابد ...

هل هذه انتي امامي ام انني الان في حلم من احلام اليقظه الجميله ..
والتي ارغب بااستمرارها للابد ...المسي خدي وكوني حقيقه ...
ارجوكي كوني حقيقه ...
احتاج وجودك بجانبي ياحبيبتي ...كوني حقيقه لاجلي ...
ارجوكي ..اتوسل اليكي عودي وكوني حقيقه ...
لم اعد احتمل هذا الالم المسيني دفئيني وايقظيني من سباتي
ااااه يا...رغدي ...كوني انتي رغدي ...



فارس بضياع : كوني حقيقيــــــــه


:فــــارس....انا رجعت...رجعت عشانك ....



فارس بنظراته التائه بعشق وامل وضياع
وكأنه يخاطب طيف محبوبته المتجسد امامه ..حائر هل خياله صورها
ام هي حقيقه عادت له



فارس بوله : ...قربي مني ..ضميني .......
كوني حقيقه عشاني ..قربي وحسسيني بوجودك ...
حسسيني بدفاك وروحك ..انا تعبان ..تعبـــــــــــان من دونك
لا تحرقين قلبي ببعدك ...ارجعي وطفي نار شوقي ياحياه الروح
خلي كفوفي تضم كفوفك
وانفاسي تلهب خدودك.... ارجعي واروي روحي من روحك
عطشان ارويني ..محتاجك
ضميني وقولي ايه انا رجعت ...رجعت حبيبي ..رجعت وماراح نفترق ...
حبيبك يبيك ومحتاج لك ..يحبك ومايقوى بعادك
يعشقك اكثر من ماتتخيلين .........
يعشق تفاصيلك ...يعشق روحك .....يبيك كيف ما كنتي .....
بس ارجعي لي مااتحمل غيابك ...



رمت نفسها بحضنه وكأنها تقوله انا هنا ...انا جنبك
رجعت وماراح اتركك ....انا حقيقه واقع ..مو خيال ...
ضمته لصدرها وكأنها بتدخل نفسها داخل ضلوعه....

بااخر لحظه تراجعت عن قرار الرحيل كان قلبها هو من اتخذ القرار
تركت كل شئ غامرت بكل شئ من شافت رسالته ...
باعت السفر والراحه والامان ..اشترت الحب والخوف والعذاب ....
اعترفت بحبها ورجعت وهي ماتدري بتشوفه او لا بيفقدها او لا ....


رجعت وانصدمت بوجوده بغرفتها ...باانسان يبكي وينادي بااسمها ...
انسان باين العشق من عينه ...انسان مافي بعيونه الا الرغد ....
تمنت تسمع منه الكلام وتحقق مناها ....طلع يحبها ويعشقها مثل ماتحبه وتعشقه ...



رغد ودموعها مغرقه وجهها ضامته بكل ماعندها من قوه
كانها بضمته تثبت وجودها بالمكان جنبه : وانا رجعت حبيبي وما راح ابعد ..رجعت ...
احبك ...احبك يافارس ..احبك وما قدر ابعد عنك ولو دقايق
ياروح رغد ...قلبي وروحي وعمري كله يفدونك ..
احبك وماقويت البعد... ماقويت الفراق ...
ميته وروحي ميته وانت مو جنبها ...
احبك يادفى روحي احبــــــــــــــــك...



شد فارس ذراعه حولينها ..مو مصدق ...رغد رجعت ..
رجعت وهي بحضنه! ...رجعت عشانه! ..تحبه وماتبي تتركه!
انا احلم اكيد ...ردها الحب مثل مابكاه الحب ...حقيقه وواقع تلامسه ...

فارس وهو مغمض عينه شدها وهو ينزل طرحتها الي مغطيه شعرها
بعدها عن حضنه وصار وجهها مقابل لوجهه مسح على خدها
وشعرها القصير والي زاد طوله
وكأنه يتأكد اذا كانت هي بشحمها ولحمها واقفه جنبه : رغد انتي رجعتي
رجعتي مااحلم ...انتي حقيقه مو خيال ...رجعتي لي ....



رغد بخجل رفعت يدها وهي تمسح دمعه نازله على خده : رجعت ياروح رغد وماراح ابعد مره ثانيه ...احبك


باس راسها وهو لامها بين يديه حاسس انو مصدق لحد الان احساس عجيب
وكانه اسعد انسان فالعالم لو خيروه بين كنوز الارض وبين الحظه هذه ...
اختار يعيش هالحظه مع حبيبته ....


ركز عينه بعينها الدامعه : وانا اموت فيك ياروح فارس ..اعشقك ...

رغد بحزن :وليش ماصارحتني ..ليش عيشتني بوهم ....
كنت اظنك تشفق علي واني مثقله عليك كنت احس اني مااهمك ..
انت تعرف انا وحده معدومه الانوثه وكاني مجرد ولد عادي وحشـ...


فارس قاطعها وتكلم بصدق: لا تقولين كذا ..انتي احلى بنت شفتها بحياتي وجمالك مو أي بنت تملكه...يكفي انك حبيبتي وقلبي مانبض الا لك ...


رغد : حبي لك معذبني كاني مسويه جريمه واقترف شئ مو من حقي..
مايحق لانسانه مثلي مافيها ذره انوثه ..لبست لبس الرجال
ولد بجسم بنت انها تحب او حتى تفكر تحب ..كنت اظن اني مااعنيلك شئ..
ليش يا فارس ....ليش عيشتني هالاحساس


حط يده على خدها وهو ندمان لانه سكت ..ندامان على حركته البايخه معها
بسبب سكوته وتصرفاته ضايقها وخلها تفقد ثقتها بنفسها ...
بسبب تقديره الخاطى للامور وغروره المزعوم كانت بتضيع منه...وللابد..


فارس : سامحيني حبيبتي ...كان لازم اصارحك بس خفت اخسرك ...
خفت تفهميني غلط ..خفت تزعلين مني ...
تذكرين يوم كنت ابي انظف جرحك ..خفتي مني ..
كنتي تصرخين لا تلمسني وانتي خايفه ااذيك
كان لازم اطمنك اني ماابي ااذيك ....كنت ابي اساعدك بالاول عشان تثقين فيني ...
بعدين اتجرء واعترف لك بكل شئ ...


بعدت يديه وحطت راسها على صدره تنهدت: خلاص انسى كل شئ لا تتكلم ....
خليك جنبي بس ...لا تتركني ....محتاجه لك


مسح على راسها ..حسها تعبانه ومحتاجه له بقوه
تنهد من قلب :وانا جنبك ياحياتي مستحيل اتركك بعد اليوم ....



انتي لي يا فتاه القمر ...













طلع عاشق طلع مهتم طلع ذايب طلع مشتاق
وانا أحسب وحدي المغرم طلعنا إثنينّا عشّاق

طلع مشغول هو مثلي مثل ما أسهرله يسهرلي
وأنا أحسب من زمان أهواه أثاري يحبني من قبلي

أنا خفت إنه يرفضني أو إنه ما يلاحظني
طلع مو بس هو ملاحظ طلع دارسني حافظني

أنا من عمري كم ضيعت وأنا أحبه ولا تكلمت
خلاص الحين أنا لازم أحبّه بسرعه مافي وقت














ابتسمت وهي تغرس راسها بصدره تشم ريحته وتحس بحنانه بجنون
كل واحد منهم مو واعي لشئ بالدنيا الا انه جنب الثاني واخيرا ..


ياما حلمت تعيش هالحظه كان مجرد حلم وتحقق .....
داريه تصرفها غلط ..

بدات تتمادى هي والفارس ويتخطون حدودهم
بس ماتبي تفكر تبي تعيش لحظتها ....

قبل لا يصحى وتصحى هي من احلى حلم ....
من سكره العشق الي عايشين فيها.....
واثقه من استيقاظهم منها في أي لحظه .....
ماراح تكون هي من يخرب هالقاء ...



ماعلى العاشق ملام ...





************************************************** *************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************






بيت ابو طــــــــــــــــــارق

غرفه طــــــــــــــــلال وهديــــــــــــــل

دخل طلال الغرفه ............... ليصدم بالمنظر الذي رئاه !!


حبيبتـــــــــــه


زوجتـــــــــــــــــــه ...


في حضن اخـــــــــــــــــوه


مفزوع من الصوت الي يسمعه لكن ....المنظر كان .....
منظر تمنى يموت الف مره ...... ولا يشوفه


هديل وطارق ....زوجته واخوه .....
هديل تصرخ واخوه يتهجم عليها .....وبغرفته .....بداخل بيته



منظر ...قتله وبعثره الى شظايا ..



كانت تصرخ تبيه يبعد عنها ...تقاومه بقوتها كلها ..
تنادي بااعلى صوتها تبكي وتستنجد بضعف امام هذا الجسد الضخم انهارت قواها...
واخوه بكل وحشيه يعتدي عليها ويجردها من بقايا ماعليها...
حتى ماانتبه لدخول اخوه عليهم وقف طلال مثل الجماد
بمكانه يحاول يستوعب الوضع الي يشوفه ...

هديل رفعت راسها شافته واقف ويطالع الوضع وهو مبهوت بمكانه
نزلت دموعها وهي تنادي عليه وصوتها بالقوه يطلع : طــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــــــلال ..

طاحت مغمى عليها بين يدين طارق.....
سمع صوت التفت لورى وشاف طلال واقف خلفه
تجمد مكانه اول ماطاحت عينه بعين اخوه
وزوجه اخوه جثه هامده بين يديه ..............

موقف من اصعب المواقف ممكن تمر بحياه انسان ....
بل من ابشعهاا
لا تحسد على هذا ياطلال


استوعب الموقف زوجته بين يديه اخوه ....
...محاولته اغتصابها ...



عرضه وشرفه ينداس قدامه وهو واقف متفرج .....



هــــــــديـــــــــــــــــل ....طــــــــــــــــارق


انهال على طارق زي الوحش الخارج من الاسر
وهو مايشوف قدامه الا الــــــــدم
ركض لطارق بوحشيه ابعده عن هديل الغائبه عن الوعي ...

مسكه رقبته خنقه بقوه ووده يكسر عنقه بيديه الثنتين ...

طلال بدون وعي : حيــــــــــــــــــــــــــــــــوان والله لاذبحك ياحيــــــــــــــــــــــوان


حاول يفلت من طلالوهو مخنوق من مسكته لرقبته بقووه: اتركـ ـ ــ ـ ـني ..كح كح ..اااه ..

طلال والنار مشتعله بقلبه مو واعي لاي تصرف يصدر منه
بدا بضرب طارق بكل وحشيه صار يضرب كل شئ يشوفه
ماخلى بجسمه مكان سليم ....
خنقه بقوه وهو يرتعش بين يدينه.....

مو قادر يقاوم.... رغم قوة طارق الجسديه لكن مباغته طلال وهو بحاله الغضب
فجر كل الي بداخله ..ضربه المتواصل انهكه....
كان ناوي يرسله لجهنم ويريح قلبه والعالم من شره...


طارق: ااااااه اتركــ ــــني يا كلـــ ــــب انخنقـــــ ـ ـ ـت


طلال بشراسه : خنزيـــــــــــــر هذي زوووووووووووجتي ياحقيــــــــــــــر
تستغفلنــــــــــــــي بغرفتــــــــــــي انت اخووووي تسوي فيني كذاا ياخسيــــــــــس


تجمعو كل الي فالبيت على اصوات الصراخ
دخل ابو طارق مفجوع ولا دراي وش صاير من الاساس ...صدمه المنظر فالغرفه ..


كانت هديل بوضع مايقدر حتى يحط عينه عليها ...
صد ووجهه عنها و نظراته لعياله الي يتذابحون بشراسه
انصدم من طلال اول مره يشوفو بهالوحشيه ....


ركضت ام طارق لهديل ولمتها لحضنها ....سترتها بالبطانيه وهي تحاول تصحيها
ركضو البنات الي كلهم بحاله صدمه من الي قاعد يصير
موقف وكانه كابوس مرعب مع بدايه الصبح ...


غرام راحت للاطفال اللي علي صياحهم ومرام واقفه بمكانها مصدوووووووووومه ...


طارق ووجه كله دم منهاره قوته وطلال يضرب فيه يحاول يقاومه بضعف
تاثير المعسل والتدخين والسموم الي بجسمه خلا قواه تخور بسرعه


طارق : اااااااااه بـ ـ س ااااااااااااااااه كح كح كح ...اااه


طلال وهو يضرب بكل وحشيه وقهــر دموعه تنزل على خده وهو يضرب ويصرخ الي صار حارقه...... اخوه وزوجته .....نار شابه بصدره ولا احد يقدر يلومه : موووووووووووووت
يا خنزيــــــــــر موووووووووت
ديـxxxx حقيــــــــــــــــــــــر تستغفلنـــــــي ..تلمس زوجـــــــــــتي انا اخـــــــــووووك ياكلب
اخـــــــــــــــــــوك ولد امك وابوووووك
يا حـ xxxxxx تعتدي على زوجة اخوك يازبااااااااااله


جلست مرام تبكي عاجزه نواف مو قادر يدخل الغرفه وهديل لسه جوا
ابو طارق حاول يبعد طارق الي بدا وجهه يزرق بين يدين اخوه : بسسسسس طلال تبـــــي تذبحــــــــــــــه ..اهــــــدا يامجنـــــــــــون


طلال بعد يد ابوه ودموعه تنزل بقهر ناوي يذبحه ويشرب من دمه : اتررررررركني يبه لااااااااااازم يموووووت الكلب النجس اعتدى على زووووووووجتي .. والله لاذبحك ياخسسسيس والله


طارق اخنتنق وماعاد يشوف أي شئ قدامه : ااه كح كح كح ..يبــ ـــه


طلال بعنف : والله موتك على يــــــــــــــدي اليله يالواطي
والله لاشرب من دمـــــك ياســافل


صرخ ابو طارق بنواف : تعااااااااااااال نواااااف بيذبحه المجنوووووووووون


ركض نواف وهو غاض بصره عن هديل حاولو يفكون طارق من بين يدين طلال
بس مو قادرين عليه ...
طلال بوضع غير طبيعي ولا أي قوه تقدر تبعده عن طارق بهذه الحظه ..

سحبه بقوه خارج الغرفه متجاهل ابوه ونواف وكل الموجودين قوه جباره يحس فيها
مصدرها الحقد والقهر الي يحس فيه ...
سحبه بقوه و رماه من فوق الدرج وكانه يرمي لعبه ...
وهو يلعن فيه شافه يتدحرج على الدرج ويصدم بالارض بعنف ...


يستقر على الارض ممدد دمائه تغطيه وحالته مزريه
رغم كل هذا ماشفى قلبه نزل بيكمل ضرب فيه
وابوه ونواف نزلو بيفكون طارق خافو لا يذبحه بلحظه غضب ...


مسك طارق الي غاب عن الوعي تماما كان مستعد يكمل ضرب فيه
رفع يده بس وقفه صوت صراخ امه ....


ام طارق صرخت وهي تشوف الدم نازل من راس هديل
تحاول تحركها بس مافي منها رده فعل ونفسها منقطع تماما :لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
هديـــــــــل ماتـــــت




لحضة صمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت



مـاتت



مـــــــاتت



مـــــــــــــــــاتت



تجمد طلال بمكانه مصدوووووم مو مستوعب اللي سمعه يده مرفوعه

فكو طارق بسرعه وسحبوه برا بعيد عن عيون طلال
اللي واقف بمكانو مبهوت من اللي سمعو...!

مستحييييييييييييييييل ...

مو معقوووووول هديل حبيبته تروح من بين يدينه ..

ركض على الدرج طالع .....دخل الغرفه وشافها ممدده بين يدين امه ومرام ماسكتها ....
ركض لهديل سحبها من امه وهو يحركها ضمها بين يدينه بقوه خايف تروح من بين يدينه
خايف يفقدها .. مايفكر بشي بدي اللحظه الا انها ترجع له وما يصير لها اي شئ
سار يمسح على خدها ويتمتم بكلام مو مفهوم ...


طلال ..:هديل حبيبتي ...هديل لا تموتين هديـــــــــــــل ..اصحي هديل تسمعيني هديييييييل


تنفست وهي تفتح عينها بضعف ..:طـ ــ ـــ ــــ ــ ـلــا ل


طلال بلهفه : عيون طلال ..


هديل ابتسمت وهي بالكاد تتنفس : ااه ..احـ ــ ـبــ ــــ ـــ ـ ـك

فقدت وعيها مره ثانيه ووجهها مزرق بشكل مخيف ارعبه ...

طلال ضرب خدها ودموعه متحجره بعينه : هديـــــــــــــــل هديـــــــــــــــــل اصحي ..
.يمـــــــــــه اتصلو عالاســــــــــــــــعــــــــــــــــــــــــاف ...


ام طارق تحركت مفجوعه هزت مرام الواقفه جنبهم مثل الصنم: روووووووووحي خليهم يتصلو بالاسعااااااااااف اخوك وهديل بيموتو روووووحي بسرعه كلمي ابوك


استوعبت مرام الموقف حاسه باارتباك موعارفه شلون تتصرف
ركضت اخذت الجوال وودتو لابوها كانو فالدور الارضي بالغرفه
نواف جالس جنب طارق الممدد على الارض مغمى عليه
ناولت التلفون لابوها وقالت لو يتصل على الاسعاف...



البيت بحاله كركبه فضيعه كل واحد واقف عاجز مو عارف شلون يتصرف
يلتفت للثاني وهو واقف متفرج ...!




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:50 PM رقم المشاركة : 133
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

النمســـــــــــا

في طرقات العاصمه الساحره فيينا ....

كانت تتمشى برفقه سامرشابكه يدها بيده وكانهم عرسان بشهر العسل
وهي تضحك وتمزح في جو مرح كان اثره جميل على الاثنين ...
سامر ابتعد عن اجواء الدراسه للاستمتاع ببعض الوقت مع اخته .....


اما بشاير....بعد مالبست استر لبس تملكه وهي مقتنعه في بدايتها برحله التغيير ...
محاوله لتغيير نفسيتها المكتئبه ورغبه جاده في تجاهل الماضي تماما
والاستمتاع برفقه اخيها شايله بيدها كاميرا تصور المنازل والاماكن الي تمر فيها
تلفت نظرها الاثار الي تميز هالبلد....


كان لبسها غير متكلف بنطلون اسود وبلوزه قطنيه ناعمه لونها ابيض
فيها كتابات بالاسود لبست عليها جاكيت طويل لونه اسود يوصل لركبتها مقفلته تماما من الامام اما شعرها فما غطته كانت محتاجه لفتره حتى تعتاد على غطاء الراس ....


سامرجلس على احد الكراسي وهو تعبان : بشاير انا مره تعبت مشينا اليوم كثير خلينا نرتاح شوي ...


بشايرسحبته بدلع: يالله سمووور والله المكان روعه خليني اكمل تصويروالله مره حلوه فيينا ماجا ببالي ازورها بس جد صراحه ماكذبو لما قالو انها مدينه ساااحره ....


سامر: ولسه ماشفتي شئ ...ايش رايك اعشيك اليله بمطعم اعرفه مره راح يعجبك انا متاكد بس قبلها لااااازم تزورين الاوبرا


بشاير: ليش ؟؟ يعني حلوه ؟


سامر : يب فيينا مشهوره بدور الاوبرا .....انتي تعرفين انو فيينا عاصمه الحب والانس والموسيقى ...سمعتي بذي المعلومه قبل او لا ..؟


بشاير بجهل: مدري يمكن سمعت بس ماركزت ...


سامر بصدمه: اوووف هذا وانتي دراسه موسيقى ....عز الله دراستك فالرجلين راحت ..


بشاير بسخريه: ها ها ها ماتضحك لا تتفلسف عندك معلومه قولها ...


سامر وهو ينفخ نفسه: احم احم طيب ياا بنت خالتي العزيزه راح افهمك مع انو المفروض تكوني عارفه لانو حتى الي مادرسو يعرفو في بالله احد مايعرف فيينا عاصمه الحـــــــــب والموسيقى بس يالله نمشيها لك


بشاير : يرحم والديك بس يافيلسوف زمانك لا تجلطني قول بسرعه ....


سامر : هههههههههه تيب اكيد سمعتي صوت أسمهان في أغنية
«ليالي الأنس في فيينا»،


بدا سامر يدندن بااغنيه اسمهان ...

ليالي الأنس في فيينا نسيمها من هوا الجنّة
نغم في الجوّ له رنّة سمع لها الطير بكى وغنّى


بشاير تكمل بصوت شجي : ما بين رنين الكـــــــــــاس ورنّة الألحـــــــــان
أدي الأوان ميّــــــــــــاس تعاطف الأغصـــــــــــــان


سامر انطرب بصوتها : الله الله


بشاير تكمل من قلبها : تمّ النعيم للروح والعيــــــن ما تخلّي
قلبــك ....قلبك...... قلببك..... يتهنّى
آدي الحبايب عالجنبيتن


سامر : ترررم تررم


بشاير تكمل بطرب:إيهِ اللي فاضـــل فـــاااضل فـــــــــاضل على الجنّة


سامر يحاول يعذب صوته وهو يمسكها وكانه يقول لها احنا الحبايب:
آدي الحبايب عالجنبيتن
إيهِ اللي فـــــــــاضل على الجنّة


كملت بشاير بصوت صداح وهي تترنمم بكل حرف تغنيه
بدت تلفت الانظار لها : متّع شبابك في فيينا دي فيينا روضة من الجنّة
نغم في الجوّ له رنّة سمع لها الطير بكى وغنّى


سامر كمل يشاركها وهو داخل جو: ساعة هَنـــا. لو تفضالك.
تنسى معاها الكون كلّه
إيه اللي رايح يبقالك من النعيم ده غير ظلّه


بشاير بدت تسرح بخيالها.... اياد يمر ببالها
غنت وهي تسمع صوت الموسيقى يطربها مو حاسه بااي شئ حوليها
عايشه لحظتها وهي تطلق العنان لنفسها ويدها متشابكه بيد سامر
:خيال ساري مع الأوهـــام وطيف جاري مع الأحــــــلام
وليه تصبر على الأيـــــام تفوت من غيـــــر ما تتهنـــــا


انتبهت وصحاها صوت التصفيق فتحت عينها شافت مجموعه ناس متجمعه حولينهم
وهم معجبين بصوتها ..حمرت خدودها وسكتت تخبي وجهها بكتف سامر ..
بشاير بخجل :سامر يووه الناس سمعتنا نغني خلينا نمشى


سامر:ههههههههههههه وعجبهم صوتك كملي يالله شوفيهم يبونك تكملي


بشاير بخجل: مااقدر مستحيه والله مررره يوووو خلينا نمشى يالله ..


سامرحاول يشجعها: عادي ماعليك غني شوفي كيف يطالعونك لا تفشليهم وانا حغني معاااك خليك جريئه وشجاعه زي مااعرفك ....


تشجعت من كلام سامرحاولت تركز نظرها بعيد وغنت بدون ماتطالعهم غمضت عينها ......
حاولت تتخيل انها لحالها ..
واياد ..بجنبها .......ياه لو كان جنبها .......
غنى سامر يشجعها تكمل ..كانت كل افكارها مع اياد .....

تخيلته اياد جنبها ويغني لها ....يغني ويمسك يدها ......

كانت تبتسم وتطالعه بنظرات غريبه... وابتسامتها مرسومه على وجهها ....


سامر : دي ليلة الأنس في فيينا نسيمها من هوا الجنّة...


بشاير مسكت يده وشدت عليها وهي تغني معاه: نغم في الجوّ له رنّة
سمع لها الطير بكى وغنّى


سامر تحمس وهو يشوف تفاعلها : افرح. واطربْ.


بشاير تكمل بحماسه اكبر وهي مغمضه عيونها : ابعت قلبك يسبح ويطير ........في الدنيا دي يلقله سمير


سكت وهو يعطيها مجال تكمل حس انها اختلفت عليه فجأه وهي تغني
وكانها عايشه بدنيا ثانيه غير الي هو فيها....


بشاير بحب : تهنا بقربه، وتسعد بهـــواه واتهنّي شبابك والقلب معـــــاه


تحركت تسحبه معها وتدور وكانها بتلف فيينا كلها :دي فيينا روضة من الجنة يسعد لياليكي يا فيينا
نغم في الجوّ له رنّة سمع لها الطير بكى وغنّى


سكتت وهي مغمضه عينها صحاها من نوبه سرحانها صوت تصفيق حار
فتحت عينها شافت المجموعه كبرت وهم يصفقون بحراره ومن بينهم سامر ....

حست بخجل ابتسمت وهي تشكرهم ماتعرف كيف قدرت تغني بجرءه
بس الي عارفته انها ماغنت الا وهي مع اياد .......................

لو كان معها كانت فيينا فعلا حتكون .............جنه ...........
بعدو عن الساحه وهم في طريقهم يكملون تمشيتهم ...


سامر ضحك وهو يمازحها : الله الله صوتك يجنن الصراحه حسيت انك غريبه عني مو بشاير ارحمينا يااسمهان انتي ...لا الا غلبتي على اسمهان..


بشاير بغرور: احم احم اكيد واحمد ربك غنيت معاك اصلا انا المفروض مااغني الا على المسرح ...


سامر: هههههههه لا انتي بشاير الي اعرفها نفس الغرور
بس والله صوتي تغريد بلابل كلهم يقولون كذا..... ياااااه بس يافيينا


بشايرابتسمت : جد فيينا ساحره وماكذبو بوصفها ....ليت بابا معايا هنا


سامربتريقه: بالله لما تسمعي الاغنيه دي ما تخليكي ترسمي فيينا بخيالك ياااه انتي دحين تتمشي في مدينة الحب والموسيقى وانتي ماتعرفي ....


بشاير فقدت اعصابها من تلميحه انها جاهله: سااااااااااااااااااامررر لا تتريق


سامر :ههههههههههههه ماينمزح معاكي انتي خلاص ماحتريق خخخخ اعصابك...ياستي يقولك انو فيينا كانت عاصمة الموسيقيين في القرنين السابع والثامن عشر واكيد تعرفي الموسيقي الشهير "أماديوس موزارت"


بشاير: يس قريت دي المعلومه


سامر: هوا جا من مدينة "سالسزبروج" هي هنا فالنمسا قريبه من فيينا بس هوا جا واستقر هنا ... في فيينا، بعد مالقى فيها الأجواء الصحية الي تريحه وخلت منو مؤلف لموسيقى لين دحين يعزفوها في المسارح


بشاير: واااااااو حلوو طيب نفسي ازور سالسزبروج كمان


سامر : ابشري راح الفلف بك النمسا كلها كم بشاير عندي انا


بشاير بدلع : وووووحده بث فديتها


سامر قبص خدها : ههههههههههههههههه الله يخليها ولا يحرمني ضحكتها


بشاير: طيب خلينا نتفرج ووريني كل شئ في فيينا من زمان نفسي اتمشى واتعرف على معالمها واصورها دايم ااجل


سامر:ههههههههه ودي فرصتك حد انك موجوده انبسطي قد ماتقدرين واي شئ بنفسك سويه وانا حسوي الي تبيه


بشاير: يب دا الي ابا اسويه ....طيب حكيني عن النمسا ...


سامر بحنو: والله اتعب وانا احكيلك عنها بس بما انو قسمي متعلق بالاثار والسياحه اقدر احكيلك كل شئ عنها تقريبا زرت كل مناطقها...
تصدقي ..صح اني ابا اتخرج وارجع المملكه بس كمان حشتاق للنمسا ...


بشاير: اكيد حتشتاق لها كم سنه وانت تدرس هنا تعودت على الاجواء


سامر : صح كلامك ...اممم النمسا من احلى البلدان الي زرتها ويمكن احلى مكان بنظري كثير يجوها الناس سياحه او التعليم حتى انتي ممكن تجي تتعلمي هنا وهذا احسن لك لانو في مركزً عالميً للتعليم والأدب والموسيقى والعلوم


بشاير تحمست: حلوو لازم ازورو قبل ارجع روما ...طيب احكيلي اكثر ايش احلى شئ هنا ...؟


سامر : امممم فيينا تجمع لك بين الماضي والحاضر ...محتفظه بااثار وتقاليد الماضي وحتى البيوت على الطراز الكلاسيكي الي من القرن الرابع والخامس عشر ...بنفس الوقت فيها الحاضر والاناقه والفخامه والهدوؤ في أكثر من 27 قلعة وأكثر من 150 قصراً


بشاير : ماشاء الله


سامر: احسن مكان للسياحه فيها وسط المدينة الي احنا نتمشى فيه والبولفار الدائري في المنطقة قريبه حنروح واوريك اياه واوريك المنتزهات بصراحه مرررره رووووعه ماحتشبعين منها


بشاير باانبهار: وااااااااااو خلينا نشوفو اجل تصدق ماتوقعت فيينا تكون بهذي الروعه


سامر حس بمدى حماستها: ولسه ماشفتي كل شئ شوفي احنا دحين نتمشى في مركز فيينا هذه المنطقة فيها كثير من مباني المدينة التاريخية والمعالم الحضارية حتى لو تبي تتسوقي في اسواق تجنن كمان وفخمه.


بشاير : حلو راح انزل اتسوق من هنا قبل ارجع روما بصراحه مره نايس خخخخ تصلح دليل سياحي بجداره


سامر بفخر: شكرا شهاده اعتز بها ههههه فديتك ولسه ماشفتي شئ هههههه القصور كمان حلوه تحسسك وانتي تشوفينها بالعلو وانك تعيشين الماضي الي عاشوه
وتتخيلين نفسك في العصور الوسطى تعالي شوفي .. مثلا قصر الشانبرون بالاس
راح اخليك تشوفينه لسه رحلتنا طويله عشان تتعرفين على النمسا ...
القصر الامبراطوري كمان جميل اسمو هوفبيرج دا مبناه حديث بس الهيكل قديم
من العصور الوسطى ...القصر فيلو الغرف الملكية، والمكتبة الإمبراطورية
ومتاحف كتيره ومدرسة ركوب الخيل الإسبانية.


بشاير باانبهار: ماشاء الله جمع بين الحاضر والماضي الاساس القديم والتطور ومواكبه العصر والعلوم ...


سامر: صح وهذا الي ميز النمسا عن باقي الدول الاوربيه لسه محتفظه بماضيها في وسط فيينا مع كل دي الاماكن التاريخيه بس تحسي بصخب المدينة العصرية وكانك بااي مدينه متحضره تماما ، حتى تلاقي زواراً كثر


بشاير: حلو الدوله تحتفظ بتراثها بدون ماتخربه الحضاره وتمحيه له مكانه سبحان الله تختلف وطعم وانتا تتجول والله حمستني اشوف اكتر خلينا نكمل.



كمل سامر كلامه وهو يفرجها الساحات والمعالم ويحكيلها عن التراث والاثار ودار الاوبرا
زي ماوعدها اخذها ل دور الأوبرا في ميوزييك فيرين انبسطت وكان جوهم كله مرح وضحك
كان يرد على كل تساؤلاتها الملحه بدون ملل وهي تستمتع بكلامه
حكالها عن تاريخ بعض الاباطره تتخيل لو عاشت في العصور القديمه ....
تخيلت لو كانت مكان الامبراطوره اليزابيث...
كيف بتكون لو عاشت بهذي القصور وعاشت في ماضي هذا البلد ...
وبدت تبحر بمجال اخر بعيد عن الحب وعن الدراسه ...
عالم اخر بدا لها اوسع واجمل ...


جلسو طول النهار يتفرجون تنقلو بين الساحات والنصب التذكارية والمقاهي الشهيرة
كانت بشاير تعلق على كل شئ تشوفه ..وهو يضحك على تعليقاتها صورت كل شئ عجبها ...
تمشو في ساحة ستيفنز ...
حتى تعبت وطلبت منه يرجعون الشقه يرتاحون ويكملون جولتهم بكره.....





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





فندق «غراند أوتيل»

بعد وصله لمطار فيينا اخذ عنوان شقه سامر من ادهم وطلب منه يرجع روما
وهو الي بيتكفل برجعه بشاير .....

انتقل ونقل كل اغراضه للفندق بيرتاح ويفكر شلون بيكلمها ...
شلون بيعتذر لها ...والاهم راح يقدر ينسيها او لا ...
مهموم من كل النوحي ..اذاها ومايبي زعلها ..
غاير ومو متحمل جلستها مع ولد خالتها ....
يبيها له لحاله ملكه هو بس ....

احتار يروح لها الحين ....والا بكره ...
او يتصل عليها يكلمها ......

محتار ومو عارف وش الحل الانسب بهذه الحاله
لاول مره بحياته يكون الطرف الاضعف دائما هو الطرف الغالب والاقوى ....

لاول مره يحس بشعور الهزيمه ....بعدها عنه يعتبر هزيمه ساحقه له ...
لازم يرجع الطرف الاقوى ويكون هو فقط محور حياتها ....

مادرى انها بكل نفس تتنفسه مايغيب لحظه عن بالها ...
رغم جرحه لها لكن لازال قلبها ينبض فقط بحبها له
اسرها بدون أي مجال حتى لكرامتها تسيطر عليها ....


حب تملكها حتى النخاع تخفيه ...تدفنه...لكن لايمكن تمحيه ...
استوى على كل ذره بجسمها .....مسكينه يا بشاير .....


يبي يسمع صوتها ...مشتاق لها ...ولانفاسها ...مشتاق حد الجنون
مافي غير هالحل ...قرر يتصل مو متحمل ينظر حتى الغد
لازم اقل شئ يسمع صوتها قبل ينام.....

بس الي قاهره انها ماراح ترد عليه ...عارفها عنيده ومافي اعند من راسها
وكأنهم توائم نفس الطباع ونفس التفكير ...ونفس العشق الي متملك كل واحد فيهم
فعلا معادله عجيبه ....لازم يتخانقون ولازم يزعل كل واحد منهم الثاني
مع كل هذا يعشقون بعضهم بجنون .

"....البس يحُب خناقو .... "
البس = القط

هذا كلام ابو بشاير دائما عنهم ...لكن كبريائهم ينفي هالكلام ...
غرورهم هو سبب عذابهم وتفرقتهم ...الحب لحاله هو الي كسرهم
وفضح مشاعرهم ...

حتى الغرور صار ماله أي سيطره
الحب هو من قال كلمته الاخيره وها هوا يعلن انه المنتصر ق
بل بدايه الحرب الي ستطول وقد تكون اقصر من المتوقع ....

لن يصمد الكبرياء كثيرا ....الحب هو الطرف الاقوى......
..........كم انت عظيم ايها الحب ..........


طلع جواله ودخل شريحه جديده اشتراها قبل ينزل الفندق
كان متردد مو عارف ياترى راح ترى او لا ....ضغط الارقام بخفه وهو يترقب ...



توت ...توت ...توت...توت ..........هلوووو ..............






®راما الدلوعـــ ♥ــــه®




شقه ســــــــــــــامر ......

بالصاله وامام شاشه البلازما .......

استغربت من جوالها يرن بهذا الوقت المتأخر ...والغريب ان الرقم غريب اول مره تشوفه ....
قررت ترد يمكن يكون الموضوع مهم .....

بشاير: Hello.....

سكت وهو يسمعها تتكلم ...

بشاير استغربت ماتسمع أي صوت : Hello...Who are you

اياد يتنفس بسرعه وهو يسمع صوتها صوت تنفسه واصلها
...مشتاق لها موت ....

مو قادر يرد عارف لو رد عليها بتقفل السماعه بوجهه
فضل يسكت ويسمع صوتها وهي تتكلم بس....


عصبت من المتصل ...يستهبل عليها : Well as you want is not listed and goodbye
<بالعربي > عسى عمرك مارديت ....


قفلت السماعه بوجهه وهي متنرفزه من الحركه البايخه: من جد ناس فاضيه


سامر جا وبيده الافلام : اشبك ؟ ومن اتصل عليك ذا الوقت ....؟


بشايربملل : مدري ناس فاضيه متصل وساكت ...اقول الووو الووو محد يرد عصبت وسكرت بوجهه وماعاد اتصل

سامر: غريبه من مسوي هالحركه البايخه ...اكيد احد من اصحابك يستهبل عليك ههههههههه


بشاير بتفكير ..ماجا ببالها انو اياد او يمكن ماحبت تفكر انه هو المتصل : يمكن اسوم او هدول ويمكن .....او احد غلطان ....


رن الجوال مره ثانيه وكان نفس الرقم الي يرن: شوف نفس الرقم يدق ....

سامر سحب منها الجوال : هاتي انا ارد .............. الووووو

اياد............................................

سامر: الوووو ميــــــــن ؟

اياد..............................


سامر: ايش قله الادب هذي ناس فاااضيه ......
انقفل الخط بوجه سامر .... اتنرفز من الحركه


سامر بقهر: ووووجع قفل بوجهي ...اقولك طنشي لا يتعكر مزاجنا اليله دا فاضي اكيد ويستهبل او سكران مو داري عن شئ ...


بشاير بدون اهتمام: على قولك ...ماعلينا المهم جبت الافلام ؟


سامر يوريها: ومن الي يحبها قلبك ...انسي المكالمه دحين وتعالي اليله سهرتنا حلوووه و صباااااااحي...


بشاير تحمست: ههههههههههههههههههه يالله


جلست وحطت الشبسات والبوب كرون وجنبها سامر
طفو كل المبات بالشقه وشغلو الفيلم وهم داخلين جو ...........




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





فندق «غراند أوتيل»

جنـــــــــــــــــــــــــاح أيـــــــــــــــــــــــــــاد


من سمع صوت سامر وهو يغلي من القهر ...
الوقت متاخر وش يسوي معها ولد خالتها ....

حتى لو ساكنه معاه بس الوقت متأخر ...لا ويرد على جوالها كمان ....
باين الميانه بينهم مره طايحه ....ويمكن يكون قريب منها بزياده .....
كيف تخليه يرد على جوالها ....اصلا كيف يجي غرفتها بذا الوقت

ذا اذا ماكان ينام ..............

استغفر الله استغفر الله اعوذ بالله منك ياابليس

رح الحمام وغسل وجهه حاسس بحراره بجسمه و بقلبه

مو قادر يتخيل ولا حتى قادر ينام وهو عارف انها بشقه ولد خالتها
وانه معها يشاركها مكان واحد ....وجلسه وحده ...

نار الغيره والشكك اعمت بصيرته متى بس يطلع الصبح ويواجهها متـــــــــــــــــى ......




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:52 PM رقم المشاركة : 134
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

الشرقيــــــــــــــــــــه


وصلت سياره الاسعاف وتم نقل طــــــــارق وهديــــــــل
لاقرب مستشفــــــــى لاسعافهم لان حالتهم كانت خطيره...


بالاخص طارق الي تعرض للضرب بمناطق حساسه منتشره بجسمه
وتاذى من اثر سقوطه من الدرج ...هذا عرضه لصدمات بالراس قويه
مو معروف كيف تاثيرها بيكون ومدى الخطوره حتى الان
المسعفين يحاولون يوقفون النزيف .......



اما هديل فكانت الصدمه مقتصره على الراس
بسبب تعرضها للاصطدام بعارضه الطاوله وهي تقاوم طارق بكل قوتها
كانت صدمه راسها جدا قويه وبمكان حساس بالرأس
ادى لنزف كميه كبيره من الدم افقدها الوعي ........
واياديها باين اثار مقاومتها كانت محمره كانها تربطت بحبال
اثار شد طارق لسه معلمه على يدها وكتفها ...



كانت هديل بسياره و اللي طلال مافراقها ومعهم مرام ...
اما طارق فكان معه نواف وابو طارق وام طارق بسياره الاسعاف الثانيه...
ضلت غرام بالبيت مع الاطفال وسينا .....


طلال مو واعي لطارق كل همه انو هديل تكون بخير
حملها للسيارة الاسعاف بنفسو وانطلقت السياره للمستشفــى .........





************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************





ايطــــــــــاليــــــــــــا

سعود @ اسما

حياه روتينيه هادئه ظاهريا لكنها مشحونه بالتوتر والحروب داخليا ...

سعود يحاول يسيطر على اعصابه ويكون لين ويتحمل كل شئ منها
ويراعي انها حامل وتعب الحمل مأثر على نفسيتها وتصرفاتها ...
لكن بالقوه تطلعه عن طوره ....

كل ماحس ان النقاش راح ينتهي بهواش يخرج من البيت ويتركها لين تهدى اعصابها
تعب من وضعهم هي ابدا مو مساعدته بشئ ...
بالعكس كانت تخانقه على الطالعه والنازله ..


تبكي كل شوي ومحملته مسؤؤليه الي صار لبشاير
مو راضيه تكلمه او حتى تسامحه حتى ترجع بشاير و يتعدل الوضع
حاسه انها هي كمان مسؤؤليه بشاير مثل اختها ماهان عليها الي صار
والي قاهرها ان زوجها مشترك في الي صار ...


كل يوم امها تمر تزورها وتساعدها وتحاول تسليها وتعقلها لكن بدون فايده
اعصابها دائما مشدوده وهذا مأثر سلبا على جنينها وعليها .....


كل يوم تتصل على بشاير بس ماتلقى منها أي رد
وهذا الي مكدر خاطرها وموترها على توترها ..
غير الام الحمل الي زادت مع زياده الشهور ...حاسه بخنقه مو طبيعيه
ودها تبكي كل شوي واعصابها تعبانه ...مو عارفه وش تسوي

بعد سعود عنها هالفتره زايد وجعها وخنقتها ...
رغم انها عارفه انو يتحاشى يزعلها والي يسويه عشانها....

وقفت بصعوبه شافت الساعه تشير للواحده والنصف بعد منتصف اليل ...
سعود مارجع من بعد اخر خناق كان بينهم ...


حست انها زودتها عليه ...كان راجع من شغله وباين عليه التعب والارهاق
ماكان له داعي تزعله لو سكتت ونامت ماكان خرج من البيت زعلان منها
هو بااخر مرحله فالدراسه كلها فتره ويااخذ الدكتوراه ويرتاح
تعبان وقرفان في دراسته الي تاخذه معظم وقته
وفي شغله الي لازم يخلصه عشان يعيشون ويوفر لها القمه الي تاكلها
... وتعبان منها بعد ....اعصابها وتقلبات مزاجها..


عارفه انه ماله ذنب بالي صار بين اياد وبشاير ....
لكن عنادها ونفسيتها المتقلبه هو سبب مشاكلها
مو هاينه عليها بشاير ولا هاين عليها سعود .....صارت ضايعه ...


حاسه بتناقضها وانها تبي تحمله مسؤؤليه أي شئ رغم طيبته معها ..
لكن مو راضيه تعترف لنفسها هي اكثر شخص عارفه بااخلاقه
وانو ماقصد شر بس هذا الشيطان لعب براسها ....
مو قادره تسامحه ..حاسه بمسامحتها له انها تخون صديقتها ...

حست بقلق ...تاخر كثير عن البيت ...مرت اكثر من نص ساعه وهي تنتظر
ولا في منه أي خبر ...
حطت يدها على قلبها ...يارب سترك ...ان شاء الله يكون بخير ومافيه شئ.

صارت تمشي فالبيت رايحه جايه تدعي انو يكون بخير ...
اتصلت عليه اكثر من 7 مرات لكن جواله كان مقفل وهذا الي زاد قلقها


بدت تحس بالام ببطنها ...حطت يدها عليه وهي تأن بالم ...
صارت تنادي على امها لا شعوريا وهي تتوجع
نزلو دموعها وجلست عالكرسي مو قادره تسوي شئ الالم شل حركتها ...
بدت تبكي بشكل يوجع القلب ....





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®




فالشــــــــــارع القريــــــب من الشقــــــــــــه .....

كان يمشى ويترنح وبجانبه جاك يتمتم بكلمات متقاطعه ويضحك وجاك يشاركه الضحك ...
حالته مخزيه تماما ...


جاك حط يده على كتف سعود: هههههههههههههههههههههههههههه
شو هاد لهالدرجه الحب بيعمل


سعود وهو مو داري وش يقول لسانه ثقيل :اااااااه....واكـــثـ ــر تعبـ ــ ـان تعــــــــ احبـ ــــهـ ـا ومــابــ ــي زعـ ـلـــــ هـ ـا


جاك وهو مازال واعي ماشرب الا كم رشفه هو الثاني لكن مازال عقله براسه ...
كل واحد منهم عايش بهمه وكاتم الي حاس فيه بقلبه ....


جاك: والله حاسس فيــ ـــك لك انتا اقل شئ عايش مع المـ ـــره الي بتحبها انا شو فيني احكي ...الي بحبــ ـــها ملك غيــــري ومافيني كون معها
ولو بااحلامي ....


سعود تنهد: خــ ـــايف عليــ ـــها ..هي حـــ ــــامل ماني عارف ..
كيف اتصرف معها كيف ارضيـ ـها واظمن مايصير للطفل شى ...


جاك نزلت دموعه بقهر : انتا فيك اقل شئ تحس بوجـ ـــودها جنبــ ـــــك تحميها وتسهر
عراحتـ ـــها ..اما انا شو الحل عندي ..شووو
انا عايش لحالي وعم فكر فيــ ــها وبعرف انها بحضن شخص تاني وبتحبه من قلبها
وانا مابعنيلها اكتر من صديق وبس ...
شو اعمل لقلبي الي ماحب حدا غيرها ...


سعود وهو يصدم فيه وهو سكران تماما : انســـــــــى ....انســـى
مافي حل الا النسيـــان


وصلو للعماره الي ساكن فيها سعود مسكه جاك بقوه وسنده
حسه راح يطيح باي لحظه نسبه الكحول الي شربها مأثره عليه
رغم انو ما كثر بالشرب بس جسمه مو متعود اساسا على الشرب ....


وصل به التعب النفسي مرحله متقدمه خلته مايسيطر على نفسه
مو عارف كيف يعالج وضعه اتجه للطريق الخطا ...

باايام مراهقته حتى ماسواها وشرب ...سواها الان وهو بكامل عقله
وقرب الثلاثين والادهى انو راح يصير اب .....


كان يبي بس يقضي كم ساعه يريح اعصابه ...
توجه للحانه القريبه من شقته هارب من الخناق الحاد مع اسما
ونفسيته فالحضيض جلس فيها جاه جاك وجلس معه بعد اتصاله له ...

صار يتكلم معاه ويشاركه همومه وعن المشاكل الي يعانيها
والتعب الي يحسه كل واحد منهم ......


بلحظه ضعف شاف السكارى وكيف يضحكون من دون هموم
ومن دون مايحسون بااي شئ .....طلب له كاس تشجع جاك وطلب مثله

بدا يشرب منها يمكن يخف عنه الهم الي فيه وهو حاسس بطعم مرارتها بلسانه
كان اهون من المراره الي حاسها بصدره....

عشان بس ينسى ويرتاح من المعاناه الي يعيشها حاليا
ولو بقليل من الخمر ...


سعود:ههههههه ههههههههه بس انتا تدغدغني ههههههه سيب يدي ياراجل


ضحك جاك على شكل سعود :والله انتا بتضحك يازلمه ااه انتبه راح تدفشنا عالارض اصبر باقي شوي ونوصل لشقتك


سعود صرخ بجنون :احبـــــــك اسمـــــــــــا..... احبـــــــــــــــــ ـــها


جاك يسكته: ولك اسسسسكت فضحتنا بصوتك راح تفيى كل الي ساكنين هون خلاص قربنا


غمض عينه وهو يضحك بهستيريه ولحظه يقلب لبكاء حالته يرثى لها
فعلاا كل هذا بسبب تراكم الهموم والنفسيه المحطمه الي يعاني منها


سعود:هههههههههههه راح اصير اب ههههههههههههه سمعت


جاك وهو يرفعه بالقوه: أي سمعت ....اه واخيرا وصلنا


دق الجرس اكثر من مره لكن محد فتح الباب سمع صوت لكن مو واضح
استغرب ليش محد فتح الباب ...


جاك بقلق: معك مفتاح احتياط ...


سعود مفهي : هههههههههه هاااا .ههههه


مد يده وهو يدور بستره سعود لقى مجموعه مفاتيح اخذها وبدا يجرب
يبي يفتح باب الشقه لحد مالقى المفتاح المناسب ...


فتح الباب مسك سعود سحبه لداخل البيت دخله وسنده على الجدار
كان يبي يخرج خلاص سوا الي عليه ...

بس لفت انتباهه جسم فالصاله المجاوره المكان مظلم مو باين الا الهيكل
لكنه عرفها مافي غيرها فالبيت ....اسما...

كانت على الكرسي تبكي ولامه نفسها ...

انفجع من شكلها وهي متجمده عن الحركه
قرب منها لحد ماصارت واضحه تماما امامه بشعرها المفلوت براحته على اكتافها
كانت بقميص وردي قصير لنصف الساق بااكمام جبنيز بطنها بارز

كانت ماسكه بطنها وتتوجع لاول مره يشوفها بهذه الحاله وبدون حجاب ....
كان بيخرج بس حالتها كانت سيئه ولازم يساعدها
مهما كان تضل صديقته
سعود بوضع مايقدر يوقف على رجليه ...


قرب منها وشافها كيف لامه نفسها : اسمااا انا جااك شو انتي منيحه بتحسي


اسما تبكي : اااااااااه بطني ااااااهى ابي سعووود ااااااه


قرب منها ومسك يدها بدون مايعطيها مجال تتكلم حملها رغم انه جسمه تعبان
وحاس بخمول بسبب الشرب رغم قله الي شربه
لكن حاله اسما كانت زي المنبه الي صحاه ...

حملها وهو حاس بثقلها وخرج بها من الشقه حتى بدون مايلتفت لسعود ...
وقف تاكسي وحمد ربع انه لقى بمثل هالوقت
مددها على المقعد الي فالخلف وجلس جنب السائق .....
طلب منه الاتجاه فورا لاقرب مستشفى..............................





************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************





رغـــــــــــد الفـــــــــــــارس


عناق دام طويلا ايقظهما منه صوت رنين جوال الفارس ...
بعدت عنه رغد وهي حاسه بخجل من نفسها كيف ماحست بنفسها
وضلت تعانقه بذا الشكل وجهها صار زي اشاره المرور
وهو منحرج مثلها بنفس الوقت ماكان يبي يبعد
لعن بنفسه الجوال الي رن وهو حاقد على المتصل ...


رفع الجوال ...لكن معالم وجهه تحولت لابتسامه وهو يشوف المتصل
رد عليه وهو مبسوط : هلااااا وغلاااا باابو بندر ....

دق قلب رغد يوم نطق اسم ابوها ...


نايف: هلااا فيك ...شلونك ؟


فارس: بخير دامك بخير ...حيا الله الغالي


نايف بخجل: الله يحييك ويبقيك ...لما خرجت كان شكلك مو تمام بس حبيت اتصل اتطمن عليك


فارس ابتسم من قلب : تطمن يالغلا انا بخير ومافيني الا العافيه كانت عندي مشكله مع الاهل وانحلت


نايف: الحمدلله


فارس وجه نظره لرغد الي منزله راسها : الا عندي لك خبر حلو الي قلت لك راح يساعدك ولازم تشوفه ....تقدر تقابله بكره العصر لو حبيت


نايف انبسط : حلو خلاص بكره العصر بس وين اشوفه


فارس وهو لسه مركز نظره على رغد : بشقته وانا راح امرك واوصلك للعنوان تماما بكره بعد الدوام لا تشيل هم ....


نايف: ان شاء الله مشكور يابو سعود الله يجزاك بالخير وماتقصر


فارس: العفو يابو بندر احنا اخوان ومابيننا بكره نتقابل ...في امان الله


نايف: في حفظه .....مع السلامه


فارس : مع السلامه


تحركت رغد من مكانها شافت طرحتها مرميه على الارض
نزلت بسرعه اخذتها ولبستها وهي تتحشى نظراته ....

ابتسم وهو يشوف ارتباكها ....مو عارف شلون يقول لها عن الخبر
حاسس انها ماحتتحمل الصدمه ...يمكن من الفرح تبكي او تصرخ
لكن ماراح تسكت ....


تحمحم وهو يستعد لتفجير القنبله : اممم رغد في شئ بااقوله لك ...


رغد استغربت : ايش ؟

فارس بهدوء : بس ابغاك تتمالكي نفسك ...هو خبر حلو وبيفرحك ان شاء الله
بس حاولي تتمالكين نفسك وانا اقوله ...


رغد تحمست تبي تعرف : حمستني طيب قووووول


فارس يعابط لف خارج : لا لا اقولك خليه بكره


تمسكت بيده توقفه وهي تهزه بترجي : لاااااااااااااااااا قول حرام عليك علقتني قوووووول قوووول


فارس: هههههههههههههههههههه تيب حقول تعالي اول الصاله والله لا يهينك
جيبيلي كاسه مويه احس ريقي نشف


كان نفسها تخنقه مو وقت عبطه طالعت عينه شافته يطالعها ببراءه ...
تنهدت وخرجت من الغرفه وهو وراها دخلت المطبخ وجابت له كوب مويه
خرجت لقته جالس على الكنبه ...
قدمت له المويه وجلست على الكنبه المقابله له ....


فارس : هههههههههههه بالله وين اغراضك وشنط الحين


رغد: ههههههههههه تلقاها وصلت كندا دحين وانا جالسه هنا بدون ولاااااااااااااا شئ البركه فيك


مسك يدها وباسها : احبـــــــــــك

رغد نزلت راسها مستحيه سحبت يدها منه وهي تصرف : يالله قول والله شغلت بالي ايش الخبر ؟؟


فارس اعتدل بجلسته بهدوء : تعرفين انو في شخص راح تقابلينه بكره ....لازم اصلا تقابلينه ويقابلك وانا طلبت منه يجي بكره ....


رغد ارتبكت من ممكن يبي يشوفها ؟؟ معقوله طارق ...او عمها ...
حست الوسواس بدا يوسوس لها : مين ؟


فارس فجر القنبله : نــــــــــايف ....




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:53 PM رقم المشاركة : 135
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

المستشفــــــــــــــــــــى

وصلت سيارات الاسعاف وتم نقل الاثنين لقسم الطوارئ
هديله بنقاله ومعها طلال دخلوها على الغرفه وخلوه بره ينتظر على نار ...
مو عارف وش يسوي حاسس انو ضايع وخايف يكون فيها شئ ...


مسكت مرام يده تسانده : هدي ان شاء الله مايصير لها شئ ...


طلال مو طايق حتى نفسه تكلم بعصبيه : انتو وينكم عنها من اول تصارخ يعني لو مارجعت وش كان صار فيها هاااا


مرام حاولت تهديه باين عليه لسه تحت تاثير الصدمه ودمه فاير: هدي وصلي على النبي ...
احنا ماحسينا بشئ والحمدلله لحقتها هذا الي ربي كاتبه والله كاتب يصير هالشئ ...


طلال بقهر: اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد ... استغفر الله العظيم ...استغفر الله العظيم...


مرام بحكمه: قوم وصلي ركعتين ..استهدي بالله مو زين الي جالس تسويه ...
الشيطان جالس يوسوس لك ....الدكتور قال يمكن يطولون وهم يكشفون عليها
غسل وجهك وتوضا و صلي وان صار شئ بناديك


توجه لدوره مياه الرجال فتح الحنفيه وغسل وجهه بالمويه ...
كانت المويه بارده زي التلج بس ماحس الا وكانه يغسل وجهه بمويه النار ....
القهر مستولي عليه وحارقه ...المشهد مو راضي ينمحي من مخيلته



طارق .............هديل



صرخات هديل معبيه مخه ....منظرها وهي بحضن طارق ....

طارق وهو ماسكها ويحاول يعتدي عليها بكل خسه ....

حاسس وده يموته ...كل ما مر الخيال براسه وده يقتل طارق الف مره

ولا يعاني من هذا الكابوس .....


خرج وتوجه للمصلى يصلي ركعتين يمكن تهدى النار المولعه بصدره ....





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





في الجانب الاخر

تم نقل طارق مباشرا لغرفه العمليات ...
كان نزيفه حاد جدا والضربه الي تعرض له وقت سقوطه من الدرج قويه جدا ...

من وجه الدكتور كان مبين انو حالته حرجه ...
دخل طقم اطباء كامل للغرفه بينما ضل ابو طارق ونواف وام طارق بره ....


كانو خايفين لايكون بحاله خطيره ...........مهما كان ومهما صار
بيضل ولدهم

لو ارتكب كل اخطاء الدنيا
لو قتل مليون نفس
مهما سوا وفعل



يضل ولدهم ..........



ابو طارق يكلم نواف على جنب : نواف شيل امك وروحو البيت ...شكل العمليه بتطول وامك تعبانه


نواف: ماراح ترضى تمشى ...لاتنسى حتى هديل هنا ماراح ترتاح لين تطمن على الاثنين


ابو طارق: بس لحد الان مافي شئ مبين ...جلستها هنا مامنها فايده خليها تروح ترتاح بالبيت مايصير غرام لحالها مع البزران


نواف : طيب بكلمها ويارب توافق بس ....


توجه لها وهو يشوف علامات التعب بوجهها ...
كانت وكان احد مات عندها ..


نواف : يمه تعالي نرجع البيت لسه مطولين بغرفه العمليات


ام طارق ودمعتها على خدها: ماراح اطلع لين اتطمن على ولدي وبنتي


نواف تنهد: يايمه ياحبيبتي ..ماراح نستفيد شئ لسه مطولين
ولو صار شئ لايسمح الله طلال وابوي هنا ...


ام طارق بعناد: ماراح اروح ...روح شيل مرام وارجع معها البيت انا بجلس هنا وماراح اتحرك ....


نواف بيأس : مثل ماتبين يالغاليه .....


خرج الدكتور وعلامات وجهه ماتبشر بالخير ....

ركضو له ابو طارق وام طارق ومهم نواف


ابو طارق: دكتور طمني ايش صار

الدكتور :................................................. ...............



************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************




مطــــــــــار جـــــــــــــده

وداع الماضي ...وحاضر مجهول

الرحله المتجهه الى كندا ستقلع بعد خمس دقائق نرجو من الركاب التوجه لمقاعدهم ...اكرر ...


بندر بتوتر : يالله نمشي ينادون على رحلتنا ...

تمسكت رنيم بيده وهي حاسه برهبه وخوف ....راح تبعد ولاول مره عن المملكه ...
وبدون وجود لا امها ولا ابوها جنبها ...والاهم راح تبعد عن سبب وجعها والمها ...
عن الانسان الي سكن قلبها وعشقته سنين
جلادها ...وحبيبها بنفس الوقت



عبدلله



ام عبدلله واقفه وجنبها زوجها ...
غزل اعتذرت وماجات ارسلت رساله لرنيم وهي تتامل انها بترد عليها
لكن للاسف ماردت ...اضطرت تجلس لانها مواعده احمد ...

عبدلله جا وكان واقف بعيد ....خاف يقرب منهم وبندر يسوي مشكله
ضل بعيد بس يبي يودعها بنظراته ...

يمكن تحن وتتراجع عن قرارها
يمكن في مكان للحب بقلبها

لكن نظراتها كانت تنفي أي حب ممكن يتأمله منها ...
كانت نظرات حقد وحزن وجعته فالصميم


ام عبدلله تمسكت بيدها: رنيم يابنتي لسه في وقت لو ماتبين تسافرين ...خليك هنا

رنيم بلعت ريقها: انا اسفه ياخاله ...هذا قراري وماراح اتراجع ...
قولي لغزل انها مسموحه ماسوت لي شئ كنت برد على رسالتها لكن مافي وقت


ام عبدلله بتوتر: وعبدلله ...؟


رنيم بحقد : لو اخر يوم في حياتي ...مستحيل اسامحه بيني وبينه الله نتقابل وقتها واخذ حقي منه ...


بندر بااستعجال : رنيم يالله تاخرنا ...


سحبت يدها من يد ام عبدلله وهي تقولهم الوداع الاخير ...
نزلت دمعه من عينها حاولت تخفيها...

ام عبدلله وعيونها مليانه دموع فراق عيال اختها صعب ...: رنيــــــــم .....

عبدلله وهو حاسس روحه راح تغادره ...واقف بدون حراك مابيدو يسترجعها ....
مافي الا الدموع تسيل من عينه تودعها ....


ركضت مع بندر بدون ماتلتفت لعبدلله او حتى لخالتها ....
حاسه انها ماراح تشوفهم بعد كذا والاحساس هذا متملكها ....



وداعا يامملكتي الحبيبه ....................





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





في لحظه اقلاع الطائره المتجه الى كند ...

وصلت رحله لمطار جده ............
نزلت وهي تبتسم ...رجعت لهذه البلاد بعد غياب دام سنه ......
مشتاقه لمن يسكنون البلاد اكثر من شوقها للبلاد نفسها

رجعت وكان اخر ماتوقعته رجوعها بعد الي صار ....التوأم هم من يربطونها بهذا المكان ....

اخطأءت بالابتعاد ....ادركت خطأها بعد ماذاقت مراره فقدانها لابنائها .....
حست بعذاب الضمير ...كيف تركت زوجها وهو في امس الحاجه لها ...
تركته وهو الي سوا المستحيل عشانها ...باعته واستمعت لكلام امها


عادت الان لاصلاح خطأها ...واسترجاع ماتركته ...
عادت لاحتضانهم ....ام عادت لايذائهم ....لا احد يعلم

لكن هل يترى ستجد ما ضيعته بنفسها ....ام فات الاون ...


شالت النظاره وهي تسحب الشنط معها خارجه من المطار

تاملت سماء جده وهي تهمس لنفسها : رجعت ياجده ....وينك يا محمد ....










************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************







سامحيـــــــــني يا أطهر انسانه



سامحيني ياأغلى حبيبة..
سامحيني
سامحيني يامن جرََََََََحتك..
وإن شئت اطعنيني
سامحيني حبيبتي ولاتتركيني
سامحيني ياأغلى إنسان ازدانت به سنيني
سامحيني يامن لإرضائك أقطع كل شراييني
سامحيني ياأغلى حبيبة ندى خجلامنهاجبيني
سامحيني وافعلي ماشئت بي واشعليني
سامحيني وإن شئت قتلي..أخبريني
سامحيني فلأجلك يرخص عمري ولايعنيني
سامحيني ياأغلى حبٍ عرفته موازيني
سامحيني ياأطهرإنسان استحق محبتي وحنيني
سامحيني ولوشئت حرفا في كتابك أن تتركيني
سامحيني وإن شئت رسما عادياً أن ترسميني
سامحيني حبيبتي..
سامحيني بحبِك أبحر بسفينتي فأغرقيني،
ولنار حبك حطبا سأكون فأحرقيني،
فأنا أغنية من دون لحن فلحنيني،
وأناكلمة من دون معنى فشكِليني،
وأنا النسيان من دون عينيك فلا تنسيني،
وطفلا صغيرا لحنانك أحتاج فلا تحرميني.
أناالمجهول من دون حبك فأحبيني،
وأنا الظلماء من بعد هجرك فصليني،
وأناالسكون من بعد رحيلك فزوريني،
وأناالهباء من غير ودِك فقبليني،
وأرجوك حبيبتي..
أرجوك أنظريني،
ألتمس السماح منك،
وسامحيني
سامحيني حبيبتي
سامحيني




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:54 PM رقم المشاركة : 136
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

ليالي الانس في فيينا......!





البــــــــــــــــــــارت التاسع والاربعـــــــــــــــ49ــــــــون



(الفصل الثاني)



بيت ابو عبـــــــــــــــــــدلله

غزل & احمد

تتمشى في ساحه المطبخ ....ومشغوله تماما
كانت تبي تروح المطار وتشوف رنيم قبل تسافر
تبى تسلم عليها وتعتذر
لكن جيه احمد اليوم منعتها ..

تمنت من كل قلبها ماتزعل رنيم منها
رسلت لها رساله تعتذر منها على كل شئ تعرضت له
مع ان مالها أي ذنب لكن تضل اخت الرجال الي اذاها
وطبيعي تكرهها وتكره كل شئ قريب من عبدلله ....


جهزت كل شئ لاستقبال احمد ...لاول مره تسوي الحلى بفن وتزبطه
على غير العاده جهزت القهوه وتاكدت من ملائمه المكان لاستقبال ضيوف ....
ومو أي ضيوف ....ضيوف مهمين ...!


خلصت كل شئ بالمطبخ كلمت الشغاله تنبهها اول مايوصل احمد ...
ركضت لغرفتها ودخلت تاخذ شاور سريع .......خرجت مستعجله
ماعاد في وقت باقي 10 دقايق تماما ويوصل بيتهم ....


لبست فستان بنفسجي ناعم وبدون اكمام قصير حد الركبه
مع صندل بكعب عالي شوي جففت شعرها شوي كان مبلول ومافي وقت تستشور
خلته مثل ماهو رفعت جزء منه بشباصه وخلت الباقي نازل على اكتافها براحه
حطت ورده جوري عند اذنها و حطت كحل ومسكاره وقلوس وردي
نشرت شويه بلاشر على خدودها وتعطرت بعطرها بكثافه خلف اذنها وبمعصمها
مالبست الا ساعه ودبلتها ....


حاسه بتوتر ...لقاءها معاه وبهذي الطريقه ...
اسلوبه بالرساله الغريب
فهمت من نص رسالته انو ناوي يتفاهم معها ....اكيد جا يحسم موضوعهم ....
ماتدري ايش ممكن يقول لها
طول موضوعهم كثير ....والايام الي فاتت كانت غير
بس الي تعرفه انها متخذه قرارها


راح تدافع عن زواجها ......ماراح تتركه ... ولا راح تسمح له يتركها
لو اضطرت تترجاه يسامحها...


هي غلطت بحقه وتستاهل مو بس يتركها ..تستاهل يحتقرها ويكرههاا
ومايطالع بوجهها بعد الي صار ...ماينلام؟؟؟
بس هو كان يتعامل معها بحب صادق ورجوله
عكس طارق الي كان تعامله معها كله خسه وحقاره ونفاق


ماكانت حاسه فيه الا من بعد ماشافت شهامته معها بمواقفه
رغم كل الي سوته فيه ماتركها بلحظات حاجتها له..ظل يساندها ...

كان لها نعم الاخ ونعم الزوج ونعم الاب ونعم الصديق ماتركها بالعكس ساعدها
ولا خلى حقده يسيره ..ولا فكر حتى ينتقم منها
رغم شناعه الي سوته بحقه
ماعايرها بالي صار مع انها تستاهل من يشمت فيها


الخوف والحب بعيونه ... سهر على راحتها
وهو مبتسم برضا
مو مجبور على شئ .... راضي وقلبه على نار عشانها ..
رغم طعنها له ولرجولته ولمشاعره وحتى انسانيته...رغم كل شئ ...
كانت غبيه وهبله ....انسان مثل احمد مايتعوض ...


لو صبرت كانت حبته من تعامله ..المحبه اهتمام وعطاء..
المحبه تضحيه وخوف ..المحبه تقدير واحترام واخلاص ...
المحبه اطهر من أي شئ فالدنيا


حب احمد لها هو الحب ..اما حبها لطارق ..نزوه شيطانيه
نهايتها فراق ..ودمار
بعكس حب احمد الي كان اساسه حلال ونقاء وطهاره حب عذري
توجه بخطبته لها وهو يجهل طبيعتها متصورها انقى مخلوقه فالكون ....
بجنون وغباء قفلت على قلبها بحبها لطارق الواهم
صاده عنها حب احمد الي قدمه لها بصدق...



مع الايام الي مرت اكتشفت هذي الحقيقه ..وكان اكتشاف مؤلم
غفلتها طوال المده الي مرت عليها ...
شافت اهتمامه فيها و حبه ...كان مخلص لها ...
..حسسها انها انسانه لها تقدير واحترام مو لعبه او تسليه
حست فيه وعرفته اكثر ...قلبها بدا ينبض له دون ماتحس
بذره حب جديده بدا تنمو داخلها ...



رغم صعوبه موقفها معه ...مالها وجه تواجهه لكن بتحاول
مستحيل تفرط فيه ....كفايه غلطت فالماضي وخسرته
لازم تسترجعه وماتتركه ....


اندق باب غرفتها وكانت الخادمه ...

غزل وهي تقفل ساعتها بيدها : ادخلي ...

الخدامه: مدام مستر اهمد وصل...

تاكدت من شكلها فالمرايه وقيمت نفسها بااخر نظره: طيب دخليه المجلس دحين انزل ...

الخدامه: حاضر مدام ....


نزل الخدامه ودخلته المجلس مثل ماقالت لها غزل بعدها راحت ليزيد الصغير


كان حاسس بتوتر مو عارف ياترى القرار الي اتخذه صواب او غلط ...
بس هو فكر كثير ولازم مايتأخر بقراره ...مو من عادته يماطل بكل اموره
كيف باامر مهم مثل هذا ...حس انو متردد خايف وقلبه يرجف
مو سعيد ابدا بهذا القرار ....
بنفس الوقت حاسس انو لاول مره بحياته يعارض قرار قلبه ....

عشانها وعشانه
هي ماتحبه وهو مايتحمل يعيش مع وحده قلبها مع رجل ثاني
كرامته ماتسمح له ....والي تخون مره تخون مليون ...
هذا قرار عقله

اما قلبه فهو ضحيه كلا الامرين ....دعى ربي يوجهه للطريق السليم ....

جلس وهو يترقب عينه على الباب ....


بعد خمس دقايق دخلت عليه ..رفع راسه يشوفها ...
كانت ملاك بجسد انسان بفستانها الناعم ومشيتها الرقيقه كرقتها
وكانها تمشى على قزازه.. ملامح وجهها الرقيقه ......
مستحيل الي يشوفها يفكر انها ممكن تسوي أي شئ غلط ...
شكلها بيبي
...وابتسامتها تنطق براءه ...لكن المناظر ليش الحكم دائما ....

مشت بخطوات بطيئه بااتجاهه وهو يطالعها بدون ماينزل عينه
وقف وصار مقابل لها مباشرا ...
مدت يدها تسلم عليه اخذ يدها وصافحها بقوه
قربت بعفويه سلمت على خده رديه بعدت وجلست مقابله له تماما ....


كانت يده معلقه فالهوا مانزلها ...
استوعب ونزلها بعد دقيقه ...
شافها جالسه ومنزله نظرها ليدها تلعب بالدبله بيدها ...


احمد برسميه: كيفك ياغزل ..


رفعت عينها له شافته كاشخ ونظره عليها
ملامح وجهه جامده ردت بخفوت: انا بخير وانت كيفك ...


احمد ببرود ظاهري بينما صدره يشتعل نار : بخير


سكتت ونزلت نظرها ...كانت مو عارفه ايش راح يقول
وكيف بيفتح الموضوع معها ...
سكت هو الثاني ..ضل يتامل شكلها
بفستانها الناعم وشكلها الملائكي ..


مرت خمس دقايق والاثنين ساكتين


وقفت غزل تجيب القهوه : عن اذنك دقيقه


خرجت للمطبخ وهي تحس بالتوتر يزداد اخذت صينيه القهوه
وقطعت الحلى بصحون وزعته بسرعه
وشالت كل شئ للمجلس ...


دخلت بهدوء وبيدها القهوه والحلى حطتهم على الطاوله
وصبت فنجال لها وله كان يراقب حركاتها
وهي تصب وتحط الفنجال على الطاوله قدامه ومعه صحن الحلى
و الي باين عليه لذيذ...


جلست بالكنبه المقابله وهي مرتبكه ...
حاولت تتكلم وتفتح معاه موضوع : ماقلت لك كيف حال الوالده واخواتك ....
من زمان ماشفتهم


احمد اخذ فنجال القهوه وصار يشرب: بخير كلهم ويسلمون عليك
ويسألون عنك دوم ...انتي طمنيني كيف صحتك دي اليومين


غزل : بخير ....الحمدلله صحتي تمام


احمد وهو عارف بسالفه رنيم مع عبدلله : كلمتي بنت خالتك ...


غزل بحزن : لا ...مارضيت تشوفني الفتره الي فاتت
حاولت اكلمها بس ماردت علي ....واليوم سافرت كندا ويمكن ماعاد ترجع


احمد حس بمدى اكتئابها وجعه قلبه : لا تتضايقين ...
انتي مالك ذنب بااي شئ وهي عارفه ذا الشئ
بس مجروحه وتبى تبعد ...صدقيني راح ترجع وتكلمك بنفسها تفائلي


غزل: ان شاء الله ...والله ماابها تزعل مني يااحمد ...
الي صار لها زعلني يمكن اكثر من مازعلها ..
حتى ماصرت اكلم عبدلله ولا اكلمه


احمد حاول يلين قلبها: لا تقولين كذا ...هذا قضاء رب العالمين
محد منا كان يتمنى ذا الشئ حتى عبدلله ....انا اعرفه من كنا صغار
صدقيني يحبها ومستحيل كان قصده يااذيها ..


غزل نزلت دمعه من عينها وجعت احمد بقلبه مايتحمل دموعها :بس ايش ذنب رنيم ...
ماسوت له شئ حتى لو ماقصد بالي سواه دمرها


حس انها راح تبكي اكثر لو استمر حوارهم بهذا المنوال
وهو مايتحمل يشوف دموعها ...يضعف حاول يقرب منها
وهو يغير الموضوع بسلاسه : الله يصلح حالهم ....الله على القهوه
مره عجبتني من سواها


غزل بخجل: انا سويتها ...عجبتك


انصدم وماتوقع تكون هي مسويتها ...
يعرفها دلوعه ماتحب تدخل المطبخ : جد انتي مسويتها ...لا تبكشي يادوبه


غزل تحلف بطفوله وهي مفتحه عينها :والله والله انا سويتها!
اسأل الخدامه محد ساعدني وحتى الحلى انا سويته


احمد بنص عين :قلنا القهوه مشيناها بس حتى الحلى


غزل بصدق: والله ماابكش انا مسويتو علمتني ماما عليه من زمان


احمد اخذ الملعقه يذوق الحلى: صدقتك والله هههههههههههه
طيب انا ماجربته نشوف انتاج يدك ياست غزل


طالعته بترقب واعصابها مشدوده وهو يذوق الحلى
ويحرك حواجبه عضت شفايفها بتوتر : ها كيف طعمو ...؟


احمد وهو يتلذذ ويحاول يرفع ضغطها: اممممممممم اممممممممممممممم


غزل : حلو والا لا


احمد ابتسم وهو يشوف كيف متحمسه: الصراحه مو حلو


حست بخيبه امل وسكتت باين عليها زعلت
ابتسم احمد وهو يشوف حركاتها مو عارف كيف حيكمل بدونها ...


احمد: هو مو بس حلو الا احلى من الحلووو كفايه انك سويتيه


غزل : جد ! يعني عجبك !


احمد: يب الصراحه مره لذيذ نفسك حلو من اول مره ماشاء الله زبطتيه


غزل بفرح: يسلموو الحمدلله عجبك


احمد: الله يسلمك ............


سكتو وكل واحد منهم يطالع الثاني ..عدل احمد جلسته ونزل صحن الحلى ...
تحولت ملامح وجهه للجديه فجأه .....لازم يفاتحها بالموضوع
ويخلصون من هذي القصه الي طالت اكثر من الزوم....


احمد بجديه: غزل ...انا جيت اليوم عشان افتح معاك موضوع حياتنا مع بعض ..
.احنا لازم نحسم السالفه


سكتت غزل وهي تبلع غصتها كانت دموعها متجمعه بعينها
تحاول تمنعها تكلمت بهدوء : كمل كلامك ....انا اسمعك


احمد بتردد: انا تكلمت مع الوالده والوالد ...كانو مو مقتنعين بالبدايه
بس قدرت اقنعهم بقرارنا ..فالنهايه هذي حياتنا احنا احرار فيها


سكتت وهي تنتظر تسمع منه الكلمه الي راح تنهيها ...


احمد وهو يتألم اكثر منها لكن هذا الحل الانسب لهم الاثنين
انه يحكم عقله مو قلبه .....هو يقدر يتحمل اما هي لا ..
تستاهل يضحي عشانها ..


احمد بجمود وبرود شديد: راح نتطلق بااسرع وقت ...
وبعدها تقدرين تعيشين حياتك مع الي الانسان الي تتمنينه ياغزل


من نطق كلمه الانفصال نزلت دمعتها غصب عنها ..
حاولت تمسكها لكن ماقدرت ...مبين على احمد اتخذ قراره خلاص
وشكله ماراح يتراجع عنه ...


رفع نظره لها يبي بيشوف رده فعلها على كلامه ...
صدمته دمعتها سايحه على خدها وهي تطالعه بنظره غريبه ...
اول مره يشوف هالنظره بعيونها ....
قرب منها وجلس بجانبها تماما كانت صاده عنه
ماتبيه يشوف دموعها وضعفها ...


احمد بحنان : غزل اشفيك تبكين ....زعلتك بشئ ...ضايقتك ؟


زاد سيلان دموعها على خدودها ....ايش تقول له
تقول له انا احبك ...لا تطلقني ....انا ندمانه ....ارجع حبني
تقول له انها ماتقدر تعيش من دونه ...او تطلب منه يسامحها ..
اوي ايش تقول بالضبط ...!

زاد كلامه عليها وهو يحاول يخلي وجهها مواجه له ...
مسك دقنها وحط عينه بعينها
واصابعه تمسح خدها بنعومه وحنيه.: غزالي ...ليش الدموع ...


عينها اشتبكت بعينه ...شايفه فيهم حب وحنان كبير...
كان يطالعها ووده يسوي أي شئ وما يشوف دمعتها ...
يحبها ومانساها ولا حتى كرهها
نفس نظراته لها دائما ..ماتغيرت حتى بعد كل الي سوته فيه ....
كبير يااحمد وبتضل كبير ...


مااستاهل تعيش مع وحده مثلي ...ماتستاهل ...
تستحق وحده انظف واطهر مني ...تستحق بنت ماعرفت قبلك احد ...

حتى الاعتذار ماقدرت تقدمه ...
ماتقدر تتجرء تتكلم ...حاسه لسانها انربط والكلام الي بتقوله تبخر
وهي تبحر في عيونه ...

مسح دمعتها وهو يشوف عيونها الغرقانه تطالعه
ماعرف كيف يشيل الحزن الي يلمع بعينها ..يعذبه هالشئ


احمد بمحاوله منه انو يسعدها مادرى ان كلماته تزيد طعونها واوجاعها
: لا تخافين راح اسوي الي تبين يالغزال راح اطلقك وماراح ازعل ..
تقدرين تعيشين حياتك مع الانسان الي تحبينه وحبك ...
مستحيل احرمك السعاده الي تتمنينها ... .ماراح اظل حاجز بحياتك


ضلت دموعها تنزل مثل الشلال مع كل كلمه ينطقها ...
تبي تبعدني يااحمد ...
الله يسهل طريقك وتلقى الي احسن مني ...ماراح اكون حاجز بحياتك
كفايه خيانتي الي ماتغتفر غفرتها لي بكرمك
انا ولا شئ قدام شهامتك ياولد عمي ...


احمد: لا لا مايصير كذا ...غزل اشبك ليش تبكين ...


وقفت وصدت عنه تكلمت بصوت حاولت تخليه واثق قد ماتقدر
وقلبها ينزف من الداخل : مافيني شـ ـى يااحمد ...


وقف وراها وهو حاسس فيها شئ ...غزل مو طبيعيه : الا فيك ..
صارحيني ليش تبكين ...مو هذا الي تبين... ليش تبكين طيب ؟


مشت خطوات لجهه الشباك ونظرها كان ابعد مايكون عن المنظر بالخارج ...
كانت ماتشوف الا تموجات الوان دموعها مغرقه عيونها
وحاجبه عنها رؤيه كل شئ ...غير المها المرسوم امامها ....


مسحت وجهها بيديها وحاولت تبين انها مبسوطه
رسمت ابتسامه على شفايفها والتفتت له ...
مبتسمه لكن واضح انها ابتسامه مغتصبه
نظراتها تفضحها ..واحمد شايف حزن عميق فيها ...
لكن مو فاهم سببه ..وعجز عن استيعابه ...


غزل من ورى قلبها: طيب ...خلاص سوي الي يريحك
انا مو مستعجله والله يوفقك يااحمد وتلـ ــقى ..بنت احسن مني
تسعدك وتهنيك بحياتك


سكت احمد ...يحاول يستوعب هي ايش تقول !
ماتوقع يسمع منها ذا الكلام ....
كلامها غير..... ونظراتها غير تماما ....


غزل تكمل: وانا اسفه لكل وجع سببته بحياتك ...سامحني ...


احمد بحب: وانا مو زعلان منك ياالغزال ...
بتضلين الغزال والايام الي بيننا تخليني مستحيل ازعل منك يابنت عمي


حست نفسها راح تنهار باالي لحظه لفت وجهها متوجهه للباب : عن اذنك


مسك كتفها ووقفها ..سحبها وخلاها تواجهه : ليش ماتحطين عينك بعيني


لفت وجهها عنه: احمد خلاص ...قلت لك سوي الي تبيه


احمد بااصرار: بس ليش زعلانه ؟ ليش مو هذا الي تبينه؟
المفروض تفرحين راح اعطيك حريتك


غزل بقوه : وليش افرح ....! لاني راح اصير مطلقه ...!
ومن قال لك اني مو فرحانه انا شايفه الموضوع عادي


احمد: بس عينك ماتقول كذا ....تكلمي ياغزل ..


حاولت تدفه وتمشئ مو متحمله ضغطه عليها لكنه مو راضي يفلتها
كان شادها لحضنه بقوه وهو مصر يعرف ايش فيها ...


غزل ودموعها تنزل : احمد خليني اروح خلااص كفايه


احمد : ماراح اخليك تروحين لين اعرف ليش تبكين
ليش مافرحتي وانا الي اقدم لك الشئ الي حلمتي فيه


زادت دموعها وبدت تدخل حاله انهيار : قلت لك مـــــــــــافيني شئ
انت مــــــــا تفهــــــــــم اهى سيبنــــــــي


احمد بعناد: اول قوليلي ليــــــــــــش دي الدموع


غزل انهارت تماما : لاني احبـــــــــــــــــك


دفعتها عنها بقوه خرجت من المجلس ...تاركته خلفها في حاله


صــــــــــــــــدمه غير متوقعــــــــــــه .......

لاني احبك

لاني احبك

لاني احبك



دخلت غرفتها وسكرت الباب رمت نفسها على السرير
وبتدت تبكي بقهر وحزن عميق ...خلاص انتهى كل شئ
ثاني خساره لها في الحب

الاولى كانت بسبب حقاره غيرها
الثانيه كانت بسبب حقارتها

في كلا الحالتين هي الخسرانه ....




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:54 PM رقم المشاركة : 137
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

شقه رغد

فارس اعتدل بجلسته بهدوء : تعرفين انو في شخص راح تقابلينه بكره ....
لازم اصلا تقابلينه ويقابلك وانا طلبت منه يجي بكره ....


رغد ارتبكت من ممكن يبي يشوفها ؟؟ معقوله طارق ...او عمها ...
حست الوسواس بدا يوسوس لها : مين ؟


فارس فجر القنبله : نــــــــــايف ....


سكت يشوف رده فعلها ........كانت ساكته ولا نطقت بحرف واحد ...
استغرب ليش سكتت ..المفروض تفرح ...او تبكي
هذي رده الفعل الطبيعيه ....هذا كان حلم ..واتحقق
ليش ساكته ؟؟


مسك يدها بقلق كانت بارده تماما ونظراتها متجمده نظرها شاخص فيه
فارس : رغد اشفيك ...رغد .....بسم الله عليك ؟


رغد بعدم تصديق : نايف رجع ....نايف اخوي


فارس بتأكيد: أي نايف ..رجع اخيرا وبتشوفينه بكره


رغد مو مستوعبه : لااا لااااا قول اني مااحلم ..قول انو صدق ...
لا تمزح معي الله يخليك ...نايف رجع ابي اشوفه ابي نايف اخوي ابييه


فارس حلف بصدق : والله ماامزح انتي ماتحلمين نايف عايش ورجع اخيرا


حست رجلها مو قادره تحملها والرؤيه بدت تختل تماما
تحاول تستوعب كلام فارس تبى تحس انو حقيقه....تنفست بسرعه وبدا جسمها يعرق
نزلت دموعها لا شعوريا ...هذا نايف الي يتكلم عنه او احلم
معقوله نايف يارب مابي يكون حلم ...مابي تعبت والله تعـــــــبت
خدرت كل اعضائها حتى انعدمت الرؤيه من امامها .........


شافها فارس وهي متخدره ودموعها تنزل بتلقائيه على وجهها
...فجأه طاحت مغمى عليها : رغـــــــــــــــد ...


مسكها قبل تطيح كان وجهها اصفر وفي قطرات عرق اختلطت بالدموع
ضرب وجهها كفوف يبغاها تفوق : رغد اصحي ...رغد


بتدت تتمتم بكلمات مو مفهومه ..كانت كلها نايف ..نايف رجع ..نايف


ركض للمطبخ جاب كوب مويه ورجع لها مددها على الكنبه
وبدا يهف على وجهها ويمسحه بالمويه : بسم الله عليك ...اصحي


بدت تسترجع وعيها شوي شوي ...شافت فارس جالس امامها
وباين عليه القلق عدلت جلستها وطرحتها على راسها ..


فارس بعد عنها شوي : كيف تحسين ؟ تعبانه ...تبين اوديك مستشفى


رغد اشارت له براسها لا ..وقفت وهي تحس بصداع فضيع...
الافكار صارت تتضارب براسها ....نايف عايش
اخوي عايش ...حي مامات..........عايش ورجع لي
رجع بعد كل هالمده ....نايف رجع ..............معقول


وقف فارس وساعدها توقف : رغد استهدي بالله وهدي ...
ادري الصدمه قويه عليك بس قولي الحمدلله ربي رحيم بعباده
اخوك رجع الحمدلله وهو بصحه وعافيه ومافيه الا الخير


بعدت عنه صارت تمشئ في الصاله...تحاول تستوعب كلام فارس ...
يعني رجع نايف اخوها رجع وماراح تخاف من شئ بعد اليوم ....
رجع وانحلت كل مشاكلها ...رجع كل اهلها وسندها


اتجهت لدوره المياه بسرعه وسط اندهاش فارس
خرجت بعد دقايق ووجهها مبلول بالمويه عدلت طرحتها على راسها
وتجاوزته متوجهه لغرفتها.......

دخلت وقفت متجهه بااتجاه القبله
كبرت وبدت تصلي ركعتين شكر لله انو رجع لها اخوها بعد كل هالمده
كانت تبكي وهي ساجده ...تبكي دموع الفرح ...
دموع الم ممزوجه بفرح
رجع لها اخيرا ولو بعد عذاب ... تحققت امنيتها وربي ماخيبها
الحمدلله الحمدلله كما ينبغي لوجهك وعظيم سلطانك

الهي لك الحمد كله ولك الشكر كله ياكثير العطايا وياواسع المغفرة....
مهما حمدناك وشكرناك على عطاياك ونعمك لانجزيك خير مااعطيتنا

إلهي إلهي، أشكرك في كلّ حال وأحمدك في جميع الأحوال. في النّعمة ألحمد لك يا إله العالمين. وفي فقدها الشّكر لك يا مقصود العارفين.
في البأساء لك الثّناء يا معبود من في السّموات والأرضين وفي الضّرّاء لك السّناء يا من بك انجذبت أفئدة المشتاقين.
في الشّدّة لك الحمد يا مقصود القاصدين وفي الرّخاء لك الشّكر يا أيّها المذكور في قلوب المقرّبين. في الثّروة لك البهاء يا سيّد المخلصين
وفي الفقر لك الأمر يا رجاء الموحّدين. في الفرح لك الجلال يا لا إله إلاّ أنت وفي الحزن لك الجمال يا لا إله إلاّ أنت.
في الجوع لك العدل يا لا إله إلاّ أنت وفي الشّبع لك الفضل يا لا إله إلاّ أنت. في الوطن لك العطاء يا لا إله إلا أنت وفي الغربة لك القضاء يا لا إله إلاّ أنت.
تحت السّيف لك الإفضال يا لا إله إلا أنت وفي البيت لك الكمال يا لا إله إلاّ أنت. في القصر لك الكرم يا لا إله إلاّ أنت. وفي التّراب لك الجود يا لا إله إلاّ أنت.
في السّجن لك الوفاء يا سابغ النّعم وفي الحبس لك البقاء يا مالك القدم لك العطاء يا مولى العطاء وسلطان العطاء ومالك العطاء.
أشهد أنّك محمود في فعلك يا أصل العطاء ومطاع في حكمك يا بحر العطاء ومبدأ العطاء ومرجع العطاء...


رجعت فرحتي وبسمتي لي بعد غياب
الحمدلله ماسافرت ...الحمدلله


بدت تدعي وهي تبكي ومبتسمه باانشراح ..

كان فارس يراقبها من بعيد ....تأثر بمشهدها ...
ماتوقع تكون رده فعلها بهذا الشكل تاثرت واثرت فيه ...
حس انو سوا انجاز عظيم عشانها كفايه شاف الراحه والطمئنينه
ولاول مره بحياته بعيونها ....


خلصت صلاتها ووقفت كان فارس ينتظرها عند الباب ابتسمت له : ماعرف ايش اقول لك يافارس ...انت سويت اكبر جميل ماقدر اوفيك عليه ...رجعت لي اهلي


فارس: لا تقولين كذا هذا كله بفضل ربك انتي دعيتي وكنتي صادقه
وربي استجاب دعواتك والحمدلله رجع لك وبااحسن حال


خرج للصاله وهي لحقته جلس على الكنبه وهي جلست امامه
والفضول يلمع بعينها ....تبى تعرف كل شئ صار من ....والى ...


رغد: احكيلي كل شئ صار ....كيف لقيته ؟ ومتى ؟ ويين ؟
وهو وين كان مختفي كل هالفتره ؟ فهمني كل شئ يافارس ....


فارس : هدي ...سالفه نايف طويله وراح احكيلك
بس حاولين تكونين هادئه وبدون انفعال ...


رغد بتوتر : طيب


فارس: .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ..........................





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





كنــــــــــــدا
المطار ....

وصلت الرحله الي كان على متنها فهد وافنان ...
الرحله كانت متعبه للاثنين لكن بالنسبه لافنان كان وضعها مختلف ...

حست انها مقهوره بعد ماتركتها رغد بنص الطريق وتراجعت بااخر لحظه .
.حست تصرفها كان غباء في غباء ...سمحت لقلبها يسيرها
ولازم تتحمل العواقب ...


دعت انها تكون بخير وماراح تمرر لها تصرفها المتهور
قررت ترتاح بعدها تتصل عليها وتطمن ...

استلمو شنطهم واغراضهم واتوجهو لفندق يرتاحون
لحد مايستأجرو شقه يسكنون فيها ....كانت اغراض رغد من ضمنها ..
كلم فهد واحد من اصحابه يبي طريقه يرجع اغراض رغد المملكه
بما انها تراجعت عن السفره بااخر دقيقه...!





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





فــــــــــــــارس الرغـــــــــــــــد

فارس: انا فهمت انه فاقد الذاكره ...ولا متذكر أي شئ عن نفسه او عن اهله

سكتت رغد ....شعور خيبه الامل تسلل لروحها ....
رجع لكن مو متذكر شئ ...رغم هالشعور كان الاهم انه رجع وبخير ....


رغد: طيب كيف لقى طارق ...وكيف رجع ....


فارس: يمكن صدفه ...انا ماسألته كثير بس الي اعرفه انه مو متذكر شئ
حتى لما كلمته ظن اني يمكن اعرفه او كنت بيوم صديقه ...


رغد: ياربي


فارس بحزن: مسكين ...اخوك ضايع يارغد
ولا ادري حتى ايش قالو له عيال عمك بس مااظن قالو له الحقيقه عنك
وعن كل شئ صار


حست رغد الدنيا ظلمت في وجهها حطت راسها بين يديها
وشعور بالاحباط ينتابها : وانا ايش اسوي الحين ....


فارس : انا تفاهمت معاه لا تخافين ...على اساس بكره بخليه يقابلك
وتتفاهمين معاه وانا قلت له قبل ........لا تجي وانت حاط أي فكره في راسك
عشان لا يتاثر بالكلام الي انقال له قبل ....


رغد: وهو يدري انو بيشوفني ؟


فارس: لا انا فهمته اني بااخليه يشوف شخص راح يخبره بالتفصيل
وبكل صدق عن ماضيه وكل شئ ماقلت له انو انتي


رغد بخوف: بس انا خايفه ..اكيد قالو له كلام مو زين عني


فارس : لا تخافين انا بكون معاك اكيد راح يكون صعب بالبدايه
بس مادام انا جنبك لا تخافين كل شئ بينحل ان شاء الله


رغد باامل: ان شاء الله..ماعرف ايش اقول لك فارس


فارس بحب : لا تقولين شئ ..ادا ماكنت بجنب حبيبتي مع مين اكون؟


طنشت سؤاله وهي منحرجه ورجعت لموضوع اخوها : طيب فارس ...
ماتقدر تخلي الموعد اليوم


فارس: اليوم ؟


رغد: ايوا اليوم ...شكلك نسيت بكره ملكه اختك ؟


فارس ضرب راسه : يووووووووووووووووه والله نسيت مره بكره مايننفع لازم اكون فالبيت


رغد بتوتر: طيب اتصل عليه خليه يجي دحين او بعد ساعه


فارس عجبته الفكره : طيب انا راح اكلمه والا اقولك ...
خلاص بااروح اجيبه واجي عالشقه ...


رغد باارتباك : طيب................ الله يستر


فارس ابتسم وهو يربت على يدها يطمنها: حاسس بتوترك بس لا تخافين ....
انا معاك على طول تطمني وتوكلي على الله


رغد حست بجزء من الراحه : ونعم بالله


فارس : يالله انا رايح له في امان الله يالغاليه


رغد: في حفظ الله ..........................




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:55 PM رقم المشاركة : 138
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

المستشفى

خرج الدكتور وعلامات وجهه ماتبشر بالخير ....

ركضو له ابو طارق وام طارق ومعهم نواف


ابو طارق: دكتور طمني ايش صار

تنهد الدكتور وهو مو عارف كيف يبلغهم الخبر...
مبدئيا حاله طارق خطيره والامل بنجاته وبقائه على قيد الحياه لا يتعدى 20%
تلقى صدمه قويه فالراس والعمود الفقري
وكانت الاصابه اكبر على العمود الفقري اثرت على النخاع الشوكي ..."الحبل الشوكي"
حتى لو عاش احتمال الاصابه بشلل كساحي 65%
هذا غير الاصابات الاخرى المنتشره بجسده ولازالت حياته في خطر


الدكتور: والله ماعرف ايش اقول لكم ....بس لازم تعرفون الحاله
واحطكم بالصوره حالته خطيره واحتمال لو عاش احتمال يكون مشلول ...


ام طارق طاحت على الارض منهاره : لااااااااااااااااااااااااااااااا ولدي


مسكها نواف يحاول يهديها وابو طارق يكلم الدكتور : دكتور الله يخليك تاكد
يعني خلاص ! مافي امل تكفى يرحم والديك قول في امل
لو اضطرينا نسفره بره بس ما يموت او ينشل ...


الدكتور : ماراح يستفيد السفر خطر عليه الان لازم مايتحرك
لان النخاع "الحبل " الشوكي راح يزداد التلف فيه حاليا احنا نحاول نعالجه
والامكانيات بره نفسها هنا تقريبا ...انتو بس ادعو له
احنا بنسوي الي علينا ونحاول والباقي على رب العالمين


تنهد ابو طارق : ونعم بالله ...مشكور دكتور واحنا توكلنا على الله


الدكتور : العفو وذا واجبنا ياعم الله يشفيه ويعافيه ..


ام طارق وهي تبكي تمسكت بالدكتور : دكتوور ابى اشوف ولدي تكفى
ابى اتطمن عليه


الدكتور : اسف ياخاله بس حالته ماتسمح لاحد يزوره الان
لازم يضل تحت المراقبه والله يشفيه ويعافيه عن اذنكم


بدت تبكي باانهيار ولدها بحاله خطيره ما كان في اقسى من هذا الكلام ...
احتمال يموت ....ولو عاش مشلول ...
قلب الام مايتحمل لو كانو اولادها اخس الناس
ماتبيهمك ينأذون ...هذا ولدها قطعه منها
حملته ببطنها 9 شهور ...ربته وكبرته ودلعته
حتى لو كان مجرم حتى لو ماكان بار فيها ...يضل اسمه ولدها وقطعه منها
كيف تتحمل خبر زي كذا كيف

كلام الدكتور وكانه سكين يقطع قلبها :اااااااااااااااه ياحسرتي عليك ياطاااااااااارق
ياحسرتي عليك يايمه ....


نواف حاول يهديها : يمه هدي الله يخليك لسه في امل خلينا ندعي
وننتظر يمكن مايصير فيه شئ


ام طارق بكت بحرقه :لاااااااا ولدي بيرووح مني انا حاااسه اهى اهى ااااااه ياطارق


ابو طارق : نواف شيل امك ووديها استراحه النساء ترتاح
جلستنا هنا مامنها فايده غير تعطيل الدكاتره وانا بتكلم مع الدكتور
واشوف حالته واشوف اخوك ومرته وش صار معهم


نواف تنهد : على امرك يبه





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®




مرام في استراحه النساء تصلي وتقراء قران تدعي من كل قلبها
والوقت يمر ببطى شديد كانت امها جالسه جنبها بعد ماوصلها نواف
تدعي الاحوال تتيسر ويرجع كل شئ مثل قبل
مع انها عارفه انو مستحيل ترجع لكن مجرد دعاء ام ضعيفه
تتمنى كل اولادها جنبها بدون مشاكل ....


اثنينهم تعبانين ووجع قلوبهم اكبر........ الي صار مؤلم للجميع ...
من ناحيه اخوهم ...ومن ناحيه ثانيه مرت اخوهم الاخر والي مثل اختهم ...
والغلط كله من طارق

.مافي خيار حتى ...مايقدرون يدعون على الي كان السبب لانه اخوهم ...
وطلال ماينلام ....دافع عن شرفه وماغلط بااي شئ سواه ....

أي مصيبه الي صارت لهم ...عين وماصلت على النبي
يخرجون من مشكله عشان يطيحون بمشكله اكبر منها ...............


يارب رحمتك وعفوك ...




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





في الجانب الاخر

وامام غرفه العمليات .....

جلس طلال ويده على راسه ...كان يلف ويدو ينتظر أي احد يخرج يطمنه...
المشهد ينعاد في راسه مرات ومرات ..مو متحمل الي يصير
حاسس بشعور مر بنفس الوقت مايبي يصير شئ لهديل خايف ..


وقتها مستحيل يترك طارق يعيش ...ولو ضل طول عمره بالسجن ....
مو قادر يتخيل ...لو تاخر ثواني بس .....كان ..

طولو الدكاتره ومحد خرج يطمنه ضل ينتظر وعلامات الارهاق بدت واضحه عليه ....

خرج الدكتور استبشر طلال بخروجه وقف يسأله وهو متوتر : دكتور ايش صار على زوجتي ؟


الدكتور : الحمدلله قدرنا نوقف النزف وخيطنا الجرح كان كبير وسقطتها على شئ حاد بس الحمدلله ماتاذى شئ من راسها والجرح سطحي تطمن


طلال حس براحه : الحمدلله الحمدلله ..طيب اقدر اشوفها واتطمن عليها


الدكتور : تقدر حاليا المريضه نايمه بتاثير البنج بس بهدوء ...تحتاج راحه


طلال بهدوء : طيب تقدر تخرج اليوم ؟


الدكتور : لا اليوم صعب بكره ممكن لو تبغى ...حالتها كويسه الحمدلله
لكن قبل خروجها راح نحتاج نفتح تحقيق ونبلغ الشرطه


طلال : ليش ؟


الدكتور : بسبب الضربه الي تعرضت لها زوجتك ...


لعن طلال طارق بداخله كان نفسو يفتح تحقيق وياخذ حقه
لكن سمعه العائله راح تتلوث فضل يقفل : مايحتاج يادكتور زوجتي طاحت من الدرج
وهذا سبب الضربه


الدكتور : مادام كذا خلاص تقدر تخرجها وان شاء الله معافايه ...


طلال: الله يعافيك مشكور دكتور


كان خبر سلامتها مريح له وفرحه ...حس هم كبير انزاح عنه
ماكان يدري وش بيسوي لو صار لهديل شئ
حبيبته وام عياله مايقدر يعيش بدونها
رغم سعادته بسلامتها ..لكن لازالت النار مشتعله بصدره ...
مادام طارق بخير مستحيل يرتاح لازم يتعاقب على الي سواه ...
بعد الي صار انقطعت كل اواصر الاخوه بينهم
بالنسبه له طارق الان عدوو ...

اتصل على مرام وخبرها انه هديل بخير وحالتها كويسه الحمدلله
وتقدر تشوفها هي وامه...

قفل منها بعدها وهو عقله مشتت بين امرين
اولا بيتطمن اكثر على هديل ويحجز لاقرب رحله لايطاليا
مالهم جلسه بعد الي صار .....

ثانيا طارق .............لسه ماشفى قلبه منه
مستحيل يمشى الا لما ينتقم منه ...ويحرق قلبه مثل ماانحرق قلبه على هديل


ااه ياهديل ...والله لاوريه مستحيل اخليه يتهنى بعد الي سواه فيك
والله لانتقم لك ولي منه عديم الشرف والنخوه

دخل للغرفه الي نقلوها فيها يبي يشوفها ....................





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



غرفه الدكتور

دخل عليه ابو طارق وجلس بالكرسي امامه بينما جلس الدكتور بمكتبه
وبيده اوراق تفاصيل حاله طارق والي فيه بالتفصيل ...


ابو طارق بتعب: دكتور فهمني بالضبط كيف حاله ولدي دحين


الدكتور تنهد: والله شوف ياابو طارق ...حالت ولدك حرجه
وراح نستدعي الشرطه للتحقيق فالقضيه لانو مبين اتعرض لاعتداء شديد جدا
ويمكن محاوله قتل


ابو طارق خاف من الفضايح : لا يادكتور مايحتاج شرطه كل شئ ينحل


الدكتور بحزم : اسف دا القانون ومو مسؤليه المستشفى ..
ولازم يتم التحقيق لانو حالته جدا خطيره وجسمه مليان كدمات
واثار عنف وحشيه ولو مات لاسمح الله ممكن نفتح ملف للقضيه
وتتحول للمركز بااعتبارها جريمه مدبره


انفجع ابو طارق من الكلام ...لو صار كل هذا ماراح يروح فيها الا طلال
ولو اثبت برائته وانها دفاع عن شرف ... وانكشفت سالفه هديل
راح تصير فضيحتهم بجلاجل ....


ابو طارق بلع ريقه : طيب سيبنا من موضوع الشرطه هو كيف حالته الان ..
في امل يتشافا بدون عاهه لاقدر الله ؟


الدكتور وهو يطالع الاوراق : احتمال جدا ضعيف ...
اصلا احتمال بقائه على قيد الحياه ضعيف جسمه مو راضي يتقبل العلاجات الي نقدمها له ولدك كان يشرب ؟ او يتعاطى ؟


ابو طارق بجهل تماما : مادري يادكتور انا كنت بالسجن فتره
وحتى لو كنت موجود هو دائما مسافر ولا ادري عنه شئ .....


الدكتور هز راسه بتفهم وحزن على حاله هذا الاب : الظاهر كان يشرب ويتعاطى مواد لان مناعه جسمه ضعيفه جدا ودمه مليان سموم وهذا سبب عدم استجابه جسمه للعلاج بس نقول ان شاء الله خير ..احنا بنحاول ...
ولو نجحنا واستقرت حالته احتمال الشلل كبير


ابو طارق وجعه قلبه : شلل


الدكتور : أي شلل ...تعرض الحبل الشوكي لصدمه كبيره وتلف كبير جدا
الحمدلله لحقتو والا كان ممكن يكون شلل كامل لكن الضرر الي تعرض له
ممكن يسبب له شلل كساحي بما ان الاصابه بااسفل العمود الفقري


ابو طارق حط راسه بين يديه : يارب عفوك يارب الحمدلله على كل حال


الدكتور : حتى راسه مصاب اصابه كبيره وخطيره
ولا ندري ايش راح يبين معنا لكن احنا متفائلين خير ...


ابو طارق سكت ووجهه مصفر ...وله بين الحياة والموت بسبب الي سواه ..
.والي تسبب في ذي الحاله ولده الثاني...موقف صعب جدا ...
ايش يسوي بمثل هالحاله ايش .؟


الدكتور مسك يده : انت انسان مؤمن هذا ابتلاء من رب العالمين
لازم تصبر وتحتسب الاجر ...ماتدري يمكن تكفير ذنوب


ابو طارق تنهد : لا اله الا الله اللهم لا اعتراض


الدكتور : اصبر واحتسب وربي ياجركم وياجره
قال الله تعالى ه : { وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون } .


ابو طارق من قلب انسان مؤمن : انا لله وانا اليه راجعون رضينا بما قسم الله لنا وفضنا امرنا اليه ..


الدكتور : ومافي اعظم وارحم من الله ....ياعم وجودكم الان ماراح ينفع المريض لان حالته مطوله شيل زوجتك وعيالك وارتاح بالبيت وتقدرون تزورونه بوقت الزياره



ابو طارق وقف : ان شاء الله ومشكور دكتور طمني اذا صار أي شئ


الدكتور : العفوو ذا واجبنا ولو صار أي شئ راح اخبرك والله يشفيه ويعافيه يارب


ابو طارق تنهد وهو شايل هم زي الجبل : امين يارب


خرج ابو طارق وكل هموم الدنيا على راسه شاف نواف واقف ينتظره
بعد ماوصل امه لاستراحه النساء..
مسكه من كتفه ومبين من نظرات عينه ان الحال ابدا مايسر ...
توجهو للجناح الاخر حيث توجد هديــــــــــــل ....



معلومه ".. تلف منطقة أسفل الظهر فقد يسبب شللا كساحيا paraplegia
(أي شلل في الجزء الأسفل من الجسم وكلتا الساقين)، مع خلل أو فقدان كامل لوظائف المثانة، والأمعاء والوظائف الجنسية. ‏وتعتمد أعراض إصابة الحبل الشوكي على موقع التلف. فأسفل مستوى إصابة الحبل الشوكي، يكون الجسم مشلولا وبدون إحساس. ومن ثم كلما كان مستوى الإصابة أعلى (أو أقرب إلى الدماغ)، كان تأثيرها أكثر تدميرا.

عافكم الله ....."






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************


بقول شئ ...انا نزلت 3 مقاطع 36 صفحه وورد الان
وتبقى كم مقطع لان الفصل هذا طويل جدا 60 صفحه
كنت بحطهم كلهم فااخر اليل او صبح السبت
بس انتو عندكم دوامات

فسويت عدل ....نزلت 3 مقاطع انهيت تنسيقها بدري

والباقي انهي تنسيقه وانزلو اما اخر اليل
او السبت اول مارجع من الجامعه

فبعد الجزئيه دي لاحد يرد ويقول وين التكمله
ابدا اقرؤؤ واستمتعو
والي طفش ويبى الجزئيه يجي بروفايلي او الفيس اما هنا لا
وانا ارجع اكمل المتبقي
لاني مابا ردود انتظار بين الفصل عشان ماحد يتشتت
لما يجي يقرء




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:56 PM رقم المشاركة : 139
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

النمســــــــــــــــــا

فيينا ....شقه سامر

خلص الفيلم وكان فيلم رعب ...انبسطو الاثنين وكانو متحمسين
صرخات بشاير تضحك سامر وتخليه يزيد يخوفها ...
وهي تعصب منه ومن نذالته رغم كل هذا مستمتعين ومرتاحين نفسيا ...
قفلو الشاشه بعد ماخلص الفيلم الوقت تاخر بس لسه الاثنين مافيهم نوم ...


بشاير: اممم خلينا طيب نشوف فيلم ثاني بس يكون اقصر


سامر: على كذا ماراح نصحى بكره بدري


بشاير : لااااااا يمدينا ان شاء الله خلينا نجلس نتفرج عندك افلام جديده


سامر يفكر: اظن في عندي واحد جديد لسه ماشفتو ...خليني اجيبو ونتفرجو ان عجبنا كملنا وان ماعجبنا قفلناه .........


بشاير: اوكي ...


جاب الفيلم بعد دقيقتين شغله ورجع جلس جنبها وهم يتابعون العرض ...
انصدم لما شاف انو فيلم هندي هو مو من هواه الافلام الهنديه بس مشى الحال


قصه الفيلم كانت حزينه جدا ...الفيلم هندي رومنسي حزين
قررو يتفرجونه ....


على نهايه الفيلم يموت البطل وهو بيسلم نفسه للشرطه بعد عمله
في الرهان على المباريات وتورطه بجريمه وهو بريئ منها
كانت الشرطه محاصرته وحبيبته تبيه يسلم نفسه ولا يهرب ..
تبيه يثبت برائته ويرجع لها ويترك هالشغله المشبوهه ....

عمله خلاه اغنى ...كان في صراع ...حبيبته او المال

لكن فااخر المطاف اختار الحب والحياه الشريفه
بعيد عن المستنقع الي كان عايش فيه ...نفذ كلامها وما هرب

والشرطه محاصرته طلبت منه ينزل المسدس نزله ...ورفع يده بااستسلام
وحبيبته واقفه بعيد تطالعه وكانها تقول له انت صح ...

وهو مايل طاح الخاتم الي اشتراه عشان يتقدم لحبيبته ويخطبها
مال بتلقائيه بيلتقط الخاتم الشرطه اطلقت النار عليه من كل الجهات
لانهم ظنو انه بياخذ المسدس اخترقت جسمه الرصاصات بكل جزء

وهو مايل وبيده الخاتم مبتسم ركضت له حبيبته تصرخ بااسمه
وهي تشتم الشرطه وتحاول تساعده ........

لكن الاون فات مات وهو ماسك الخاتم ومبتسم لها
وقبل يموت اعطاها اياه ولفظ انفاسه الاخيره .......

يموت ويتركها تعاني الم فراقها له ..
مافي اقسى من هذا الشعور

تاثرت بشاير ونزلت دموعها وهي تتفرج ...كانت تتخيل لو صار مع اياد
رغم جرحه لها ......لكن مستحيل تتخيل يصير معها كذا ...كابوس مزعج
راح تموت من بعده ماراح تقدر تستمر ...

قبل نهايه الفيلم وقف سامر وقفل التلفزيون ..


بشاير عصبت: ليـــ ـــش قفلته انا جالسه اتفرج


سامر: ياشيخه انا مو ناقصين وجع قلب لو ادري انو كدا ماشغلته


سكتت بشاير وهي تبكي .....مهما هربت من جروحها تضل تلاحقها ...
ويضل اياد محور حياتها سبب شقائها وسعدها ....

انصدم سامر من منظرها وحس انو وراها سالفه ...
مستحيل فيلم يخلي حالها ينقلب كذا ...اكيد في شئ اكبر ...

جلس جنبها وبدا يمسح على شعرها بحنان : بس بيشووو هدي نفسك هذا مجرد فيلم لا تصيرين حساسه


رمت نفسها فحضنه وهي تبكي بوجع وصمت ....هنا جزم انه وراها سالفه
ودموعها مو من فراغ ....بنت خالته مجروحه ومجروحه بقوه ......


سامر بهدوء : ابكي ...ابكي وارتاحي وطلعي الي بقلبك ...ان حسيتي نفسك تبين تتكلمين تكلمي انا اخوك وماراح اتركك ...


بشاير بوجع: سامر انا تعبانه ...تعبــ ــ ـانه


سامر حس بزعل عليها مسح على شعرها ولمها له بحنان
وكانه بيحميها من العالم ومن كل الالام الي تحس فيها : سلامتك من التعب بعدوك ...سمي بالرحمن وهدي اعصابك مافي احد يستاهل دموعك الغاليه


بشاير تبكي من قلب انفجرت وهي تحس قلبها بيوقف من وجعه
: احبــــه ياسامر ..احبه وهو مايحبني ..


سكت سامر ...كان متاكد ان بشاير فيها شئ ...وطلع مثل ماتوقع
ازمه عاطفيه

لو اخ ثاني كان ممكن عصب ويمكن ضربها ...
لكن هو حزن عليها ....عارف بنت خالته وعارف قلبها ...
تضايق من سالفه انها تحب شخص

مو سهله تجيك اختك وتقولك انا احب مهما كنت متحرر بتتضايق وبتغار ....
بس حس انه مو من حقه يتدخل بحياتها

الحب مو حرام ...ولا عيب ...الحب حلو والناس شوهت مفهومه
من حقها تعيش مثل ماتبي وابوها موجود وهو المسؤول عنها ....


سامر: فضفضي وطلعي الي بقلبك ...انا جنبك ومستعد اشيل كل همومك


بشاير بمراره: جرحني كلامه دمرني ياسامر مستعر مني ...انا مو متربيه بنظره ....
دمرني...... وانا احبه وقلبي ماحب غيره....
ااااه ياقلبي و لين دحين احبه بعد كل الي قاله ...


حزن عليها ..حسها تتكلم من قلبها ...لسانها لسان وحده عاشقه ...
ومبتيه بعشق انسان مايستاهلها ...حالتها يرثى لها

ضمها وهو يحاول يخفف عنها : ياقلبي يابيشو ...الله خلق كل انسان وكتب له ايش بيصير بحياته من قبل ولادته ....ماتدرين يمكن خير لك تبعدين عنه الي مايفتخر فيك ويحبك مايستاهل تضحين وتبكين عشانه ....


بشاير: بس انا احبه ...


سامر : حتى لو تحبينه لا تكونين سلبيه ...خليه يدفع ثمن كلامه
حسسيه بقيمتك انتي قويه وتقدرين تتحملين وتتجاوزين كل الوجع الي تحسينه ..


بشاير بيأس : ماراح اقدر ياسامر ..


سامر بااصرار: الا تقدرين انتي بس علقي قلبك بالله واصبري وادعي ...
قولي يارب اكتب الي الخير ..يارب اغسل قلبي من الهم والحزن والعشق
العشق مرض يفتك بالانسان .... اقرئي قران وكثري من الاستغفار
ربي غفور رحيم وبيكون معك


بشاير: ونعم بالله


سامر: ويالله قومي شوفي نفسك وجهك كله دموع وحالتك حاله
قومي غسليه وتوضي وصلي ركعتين عشان ترتاحين وتعالي احكيلك قصه حلوه


بشايروقفت وهي تمسح خشمها وعيونها: ان شاء الله


سامر بداخله وهو شفقان على حالها : الله يجبر قلبك يااختي ...






************************************************** *************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************






بيت ابو خـــــــــــــــــالد

جالسه فالحديقه ...ترسم كعادتها والنسيم يداعب خصلات شعرها الطويل
البيت خالي تماما....هي والخدامه بس
حياه روتينيه بارده جدا ...عدم قدرتها على الكلام خلاها تتاقلم على الحياه الهادئه جدا ....

الشخص الوحيد الي يراسلها الان كانت مرام ....
من يوم عرفتها وبيوم الملكه حبتها ...اخذت رقمها وصارت كل يوم تراسلها
تصبح او تمسي عليها
استغربت انها مارسلت لها اليوم ...

حست انها محظوظه بمرت اخ زي كذا ....اخلاقها حلوه وتعاملها لطيف
كانت خايفه منها ومن حلولها بحياتهم بس الان مرتاحه
حستها كانها اختها الي ماجابتها امها ...

اليوم راح يرجعو امها وابوها وخالد ...ماتدري بااي وقت بالضبط
جالسه فالحديقه لو وصلو بتشوفهم ....ارسل لها خالد وطمنها انهم بخير
واليوم راجعين وهذا الي مفرحها ...

كان مقفل جواله يومين ارعبها تصرفه بس الرساله طمنتها عليه وريحتها

سمعت صوت رجه عند الباب عدلت طرحتها على شعرها ...
خافت يكون احد من الجيران او شئ ...

مشت لحد البوابه شافت خالد ينزل الشنط وامها وابوها نازلين من السياره
ابتسمت بفرح رمت الطرحه والي بيدها وركضت لهم ....


خالد شافها تجري ناحيتهم نزل الشنطه وفتح لها يديه : جنووووون

رمت نفسها بحضنه وهي تبكي من فرحها مشتاقه له ومشتاقه لاهلها
لكن شوقها لخالد غير ...........
الوحيد الي يفهمها خالد


ام خالد: واحنا مالنا سلام ياجنوو


فلتها خالد وراحت تسلم على امها وابوها وتحضنهم بشوق


خالد: وربي وحشتيني يابطه لو ادري كان شلتك معايا


ابتسمت له وهي تاشر له ...وانت وحشتني اكثر ياعيون جنى


خالد بعد مانزل كل الاغراض: يمه يبه انتو ادخلو ارتاحو
انا بروح اسلم على زوجتي واتطمن عليها اخر مره كلمتها قبل يومين ولا ادري عنها ...


ابو خالد: طيب ياولدي سلم عليها وانا وامك بكره بنزورهم ونتعرف عليهم قريب ان شاء الله


خالد: ان شاء الله يبه .....تامر بشئ ...


ابو خالد: سلامتك ووصل السلام لنسايبنا


خالد: الله يسلمك ..."باس راس جنى" جنون انا رايح
ولما ارجع احكيلك كل شئ بالسفره اوكي قلبي


اشارت له براسها ...اوكي


خالد: في امان الله .....................


شال واحد من الاكياس الي بالسياره وانطلق متوجه لبيت طارق ...
مشتاق لها ولكل شئ فيها له يومين ماسمع صوتها ...
اكيد راح تتفاجأ بجيته وهذا الي يباه ..يفاجأها بوجوده .....
جايك يامرام ...جايك ياروح خالد ...

نزل بسرعه ورن الجرس وهو يتخيل رده فعلها اول ماتشوفه ...
فالبدايه بيسلم على طارق وياخذ منه العلوم بعدها ياخذ راحته معها ...
انفتح الباب وكانت سينا الي فتحته ...دخل وهو يتلفت


خالد : السلام عليكم ..طارق موجود ؟


سينا: لا مستر طارق فالمستسفى ..وكلو فالمستسفى مافي الا البزوره ومس غرام فالبيت


خالد انفجع: وليش فالمستشفى ايش صار ؟؟


سينا: في مسكل كبير انا مافي معلوم ايس هي


خالد: استغفر الله ..طيب بااي مستشفى هم الحين ؟؟؟


سينا : مستسفى .................


خالد : طيب

خرج بسرعه وهو خايف ...
ايش صار وليش الكل فالمستشفى؟؟؟
اكيد في شئ خطير .....والا مايروحون كلهم

يارب استر

توجه للمستشفى بسرعه وهو حاط يده على قلبه
حاسس في شئ خطير صاير ...................




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس

قديم 07-07-12, 10:57 PM رقم المشاركة : 140
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية إنت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير

بيت ابو عبدلله

متمدده على سريرها ووجهها فالمخده ...تبكي بمراره والم وحزن ....
ضعفت وقالت له احبك ....بس بعد ايش ياغزل
حبيتيه متأخر ...
تحملي ياغزل هذا عقابك على الي سويتيه...بعد الوجع تجي البسمه ...


سمعت باب غرفتها ينفتح ...عصبت صرخت وهي تكتم دموعها فالمخده
بصوت مخنوق : اطلعي بره بااجلس لوحدي ....


ماسمعت صوت توقعت انها خرجت ...
كملت بكى على المخده وهي تفرغ كل الوجع الي حاسه فيه ...
حست بحركه على راسها ...
لفت معصبه بتهاوش توقعت الخدامه ....

بس اول ماطاحت عينها عليه تجمدت بمكانها ...

كان احمد جالس جنبها ووجهه قريب من وجهها

توقفت عن التنفس ...مصدومه بوجوده ..وجنبها كمان
توقعت انو مشى بعد ماكلمته ...مو يطلع لها غرفتها
حتى دخل بدون استئذان
سمعها تبكي .....وشافها وهي بهالحاله........

رفع يده ومسك وجهها واصابعه على خدها
تمسح الدموع النازله من عينها برقه وحنان كبير ....


غزل بصوت مخنوق: ليش جيت هنـ ـا


احمد: اشششش لا تتكلمين ...اهدئي ...


سكتت وهي تتامل وجهه ..تعلقت عينها بعينه كان يطالعها بحب
تمنت طول عمرها تلقى هالنظره من انسان تحبه ...
كانت متامله بحب طارق
لكن عمره مااحتواها بهالحنان والحب .....


احمد باامل يبي يصدق كلمتها : غزل ...تحبيني


نزلت دموعها وكانها شاهد على صدق مشاعرها ....
تحبه وتبيه ....الماضي هو الي مبعدها عنه ...


احمد: جاوبيني ياغزل ...


غزل صدت عنه : ماقدر اجاوبك ..احنا بنتطـ ــلق ايش فايده اجابتي


احمد مسك وجهها وخلاها تطالعه مباشرتا: اجابتك تهمني قولي الي تحسينه


غزل : انت ايش شايف ....


احمد: مو مهم ايش شايف المهم انتي ...ابا اسمعها منك ...غزل انتي تحبيني


غزل : احمد ...احنا لازم نتطلق انت تستاهل بنت احسن مني ...
انا مااستاهل تحبني وتضحي عشاني ...انا حقيره و.......


احمد سكتها وحط يده على فمها: بس لا تكملين ....
انتي عندي تسوين كل بنات الكون لاتقولين عن نفسك كذا


غزل بعدت يده: ذي الحقيقه انت انسان وفي وطيب وحنون
تستاهل بنت تكون لك وماعرفت قبلك احد تستاهل تاخذ ملاك مو وحده مثلي


احمد بحب: وانتي ملاك بالنسبه لي ...مافي انسان مايغلط بحياته
كلنا بشر لاتحملين نفسك شئ اني مالك علاقه فيه ....هذا مقدر ومكتوب


غزل بكت وهي تتكلم وتطلع الي بقلبها ..تبي تكشف كل شئ
وتكون صادقه احمد يستاهل منها اعتذار ويستاهل يعرف كل شئ صار معها ..


غزل : احمد انا كنت احبه بس هو عمره ماحبني ...
حاول يغتصبني بس هربت منه وقتها عرفت انه عمره ماحبني وكان يتسلى بمشاعري ...


احمد بجمود: من هو ....


غزل: طارق ...والي صدمني انو يصير صديق عبدلله ...
حتى هو ماكان يدري اني اخت عبدلله.... تركته بعد الي صار وغيرت رقمي
وقطعت كل تواصل معاه ..كنت ابي اخرجه من حياتي ومن قلبي ...
تقدمت لي وقتها وانا ووافقت اتزوجك كنت ابي ابدا معاك حياه جديده
بس هو ضل يلاحقني وقدر يجيب رقمي ..كان يبي ينتقم مني لاني تركته
انا ماكنت ابيه كنت ابي انساه ويتركني..بس هو ماتركني بحالي
وقلبي ماكان بيدي ...كنت لسه احبه ومتامله ...
بس يوم صرت على ذمتك تغير الوضع حاولت ابعد عنه
وقلت له انا على ذمت انسان ثاني ...
صار يهددني انه بيفضحني وبيكذب وبيشوه سمعتي بس عشان ينتقم ...


سكتت مو قادره تكمل كلامها ...حست نفسها راح تنهار لو كملت


مسكها احمد يشجعها عشان تتكلم ...كلامها غير كثير اشياء
اولها ان غزل ماكانت تخونه باارادتها ...بس كانت تحت تهديد...
لازم يعرف كل الي صار ...


احمد: كملي ياغزل ...قوليلي كل شئ صار ...


تنهدت غزل وهي تاخذ نفس : رنيم كانت تدري عن كل شئ
حاولت تساعدني وكلمت طارق وقالت له ابعد عنها بس هو كان عنيد
كل مااغير رقمي يجيبه ولما خرجت معك وكنا نتعشى ومبسوطين
اكيد لاحظت لما رن جوالي وتغير مزاجي ...


احمد: ايوا متذكر ...طلبتي مني ارجعك البيت


غزل: كان هو الي يتصل متقصد يخرب حياتي ويقهرني
اتصل وقال لي لو ماسمعتي كلامي ماحتكوني بخير ...
خفت من تهديده قال لي انو بينشر صور لي مع اني ماتصور
ولا عمري عطيته صورتي بس قال انو صورني وانا مادري ومالاحظت
خفت كثير ..اول شئ ابويا خفت يصير له شئ لو صارت فضيحه
ماراح يتحمل ....خفت على سمعه اهلي ...
والادهى انو قال راح اروح لزوجك كمان واخرب حياتك ....
قلت له قول ايش تبا وانا حسويه بس سيبني بحالي الله يستر عليك


احمد يسمع وهو مو مصدق ...كل هذا يصير وهو مايدري ...


غزل: قال لي تعالي الساعه 8 اليل شقتي وهناك اقولك ايش ابا منك ...
كنت عارفه مكان شقته مره رحتها يوم عيد ميلادي كان جايب هديه
وقال فالشقه موجوده واصر علي رحت هناك وانا متردده
وبهذاك اليوم حاول يغتصبني وانا شردت منه ودفعته وهو عصب
وحلف ينتقم مني على الي سويته .....


"تنهدت وهي تتكلم كانت كل شوي تمسح دموعها وتكمل واحمد
يطالعها مو سهل عليها تفتح سجلات الماضي وبالاخص لزوجها .... "


غزل: لما رحت لقيته جالس ومنتظرني ...جلست عند رجله وانا ابكي ..
قلت له ابويا تعبان وماراح يتحمل صدمه واخويا كمان
امي حامل وانا متزوجه ...اعطيني الصور الي تبا حسويه... تبى فلوس مستعده ..
لكن هو جلس يضحك وقال مو محتاج فلوس
صرت اترجاه قلت له انا وحده متملكه وراح اتزوج لا تذلني
وخليني اعيش حياتي انا ماضريتك بشئ ايش تبا وانا اسويه
بس هو كان سافل طالع فيا وقال انتي عارفه انا ايش ابا ......


تشنجت اعصاب احمد وهو يسمع منها ...وفهم ايش المطلوب
حاول يتمالك اعصابه: كملي ....كلامك ...


غزل : كان ...كان يبي ......... خلاص مااقدر اكمل اعفيني يااحمد


سكت احمد : خلاص فهمت ايش يبي ...كملي ايش صار ...


غزل وهي تمسح وجهها بتعب الموضوع موسهل عليها : انا فهمت ايش يبا
ومن وقتها قررت اتطلق منك ..ماكان عندي حل
خفت ابلغ الهيئه ويفضحني طارق وماكنت عارفه ايش اسوي
وقفت وقلت له سوي الي تبغاه ..وانا ميته من جوا ...خلاص ماعاد شئ يهمني بحياتي ....
قرب مني وهو مبسوط كان حاسس بالانتصار وانو نفذ انتقامه ...
كنت راح اكون بدون شرف ووحده حقيره بس بااخر لحظه جا عبدلله ....
انا خفت...وارتحت بنفس الوقت انو ربي انقذني بااخر لحظه
قلت راح انذبح اليوم ...
استغرب طارق خوفي كان ناوي يخليني له ولصديقه ..
قلت له عبدلله اخوي انصدم يوم درى ..لعن خيري وهو مقهور
ماكان يدري اني اخت صديقه خباني فالدولاب لحد ماطلع عبدلله
بعدها طلب مني اخرج وانو مايبي مني أي شئ ...
مو عشاني بس عشان صداقته لاخوي حس انو خاين لعبدلله
والا انا ماكنت اعني له أي شئ ...


تنهد احمد براحه ..رغم قهره لكن ارتاح انها ماكانت تبي تخونه
كان كل هدفها تنقذ سمعتها وخوفها على ابوها ...صح غلطت
بس حاولت تصلح غلطها لكن تصرفها مااسعفها... وهذا الشئ هون عليه .......


كملت غزل وهي تحس براحه انها قالت له كل شئ بصراحه : خرجت سليمه وماصار لي شئ لكن شئ بداخلي انكسر ...حسيت نفسي رخيصه
والي قتلني اني لسه كنت احبه ...ومجروحه ...
مجرد اني رحت شقته من بعد ما صرت بذمتك خيانه بنظري ...
قررت اتطلق منك وحاولت اكرهك فيني خفت اتزوجك......
وانا قلبي لسه ماصفى ...عشان كذا ما كنت ابي اظلمك معي ..
ماكنت ابي اكون على ذمتك وقلبي مع انسان ثاني ماابي اكون خاينه
انا كنت ابي اتطلق واجلس ببيت اهلي مابي حب ولا ابي زواج
وصارحتك يومها وانا ابكي لاني خيبت ظنك ...
ويوم حسيت اني تجاوزت الي عشته ... وعرفتك مع الايام
والمشاكل الي صارت لي حبيتك ....حبيتك لطيبك وحنانك واخلاقك وشهامتك
حبيت اهتمامك وحبك ووفائك ...حبيت احمد الانسان
واحمد الاخ واحمد الزوج ...
.بس قلت لازم ابعد عنك انا تاخرت انت تستاهل الي احسن مني


ضمها احمد وهو مرتاح ...كلماتها بلسم يطيب جروحه ...
حس براحه من زمان ماكان حاسس فيها ...صح الحقيقه قهرته بس ارتاح بمصارحتها
غزل تحبه ...وكل الي سوته كان من دون ارادتها
بعد اعترافها هذا كبرت بعينه ....كل انسان يغلط
والي يعترف بغلطه يكون شجاع والاهم انها ندمانه
وتعاقبت كثير وتالمت كثير ....


احمد : انا احبك


غزل تبكي : وانا احبــ ــــك


بعدها وطار وجهه مقابل لوجهها : خلينا نبدا من جديد ....
اعطي نفسك فرصه وانا كمان راح اعطي نفسي فرصه ..


غزل : بس انا مااستاهلك ...


احمد: لا تقولين كذا انتي مو رخيصه انتي اثمن كنز عندي ....
انا ابيك مهما كنتي ومهما صرتي ...ابي غزالتي لي ..
حبيبتي انا وام عيالي بالمستقبل ....احبك ومابي غيرك ياغزل


"رفع راسها وهو يشوف انفها احمر ومبتسمه بخجل "
يعني خلاص مافي طلاق ومافي فراق ... بنعيش سوا وبتكونين لي للابد


غزل بخجل: ان شاء الله


قرب من وجهها وطبع قبله دافئه عميقه على شفايفها
تجاوبت معه وجهها مثل الطماطم ...ابتسم وهو يشوف خجلها


غرست نفسها بحضنه تخبي وجهها بصدره بعد قبلته لها....
وهي متعلقه برقبته لاول مره تتكلم براحه وسعاده من قلبها
: احبك ومابي غيرك ....




من يقول اني لغيرك
انا لك ماني لغيرك
انا متعلق مصيري
ياحبيبي غي مصيرك





************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************







النمســــــــــــــــــا

فيينا ....شقه سامر

الجوء هدوؤ جدا ...الاثنين يغطون في نوم عميق ..
كانت سهرتهم صباحي صحت قريب الظهر وهي تحس جسمها مكسر وعيونها منفخه...
نامت متأخر وكانت نومتها على الارض هي وسامر
بعد الحوار الي دار بينهم وجلسه الاعتراف معاه ..........


وقفت شافت نفسها لسه بملابسها تبع امس وعلى نفس جلستها
وسامر نايم فالجهه الثانيه بشكل فوضوي شعره منفوش وحاله امه حاله .....
حركت جسمها وهي تدلك رقبتها حاسه بتشنج بسبب طريقه نومها الغلط
شافت الساعه توقعت تكون 9 الصباح
بس لما شافتها 2 طلعت عيونها على قدام صرخت تصحي سامر ...


بشاير بصوت عالي : ســــــــــــــــــــــــــامر


صحى سامر على صوت صرختها مفجوع ..حسب في حريق او شئ خطير
وقف وعيونه مزغلله وشكله نكتــــــــــه : بســـــــم الله ...خير .....خير اشبك .....اشفيــــــــــه ...


بشاير : الساعه 2 ظهر ...


تحولت علامات الفجعه لغضب شديد ركض وسحبها من اذنها بقوه
وهو معصب منها خلعت قلبه بصراخها ...


بشاير :اااااااااااي اذني ياحماررر


سامر: فجعتيني كنتي بتجيبين لي سكته قلبيه بخبالتك ...هذا اسلوب تصحين في الواااحد ياغبيه


بشاير توجعت : اااي طيب سيب خلااااااااص اسفه الصلاه فاتتنا عشان كدا صرخت الوقت فات ...


سامر شاف الساعه وهو لسه شاد على اذنها : يووووه الساعه ثنين
فاتنا الصبح والظهر كمان استغفر الله


بشايرحست اذنها بتنقطع من مسكته : طيب اذني وجعتها ...سيبهااااا


سابها سامر: والله لو عدتيها ماراح افلتك وبعاقبك اشد


بشاير تفرك اذنها مكان قرصته : انت متوحش


سامر: اقوووول يادلوعه انتي يالله قدامي روحي توضي وصلي
وخلينا نطلب غدا معدتي توجعني من الجوع


بشاير: طيب نتغدا ونخرج نكمل تمشيه اوكي


سامر : طيب من عيوني خلينا نصلي اول .....


صلو الاثنين الفرضيين الي فاتتهم كل واحد منهم اخذ شاور سريع
تغدو بمطعم قريب من الشقه بعد الحاح من بشاير
بعدها رجعو مع بعض الشقه يبدلون ويجهزون
وهم مستعدين للخروج لاكمال رحلتهم الجميله
والتمتع بسحر فيينا الخلابه .................




 




عرض البوم صور بوسي رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® Copyright ©2006 - 2013
جميع الحقوق محفوظة لموقع النواصرة
Live threads provided by AJAX Threads v1.1.1 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2014 DragonByte Technologies Ltd.

a.d - i.s.s.w


جميع الآراء والمشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط ولا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر موقع النواصرة

SEO by vBSEO