Loading
follow | sami nawasreh

ادخل ايميلك لتصلك اخر مواضيعنا

اسمع القران الكريم
جديد المواضيع

العودة   منتديات النواصرة > الواحـــة الادبيـــــه > واحـــة الــروايــات
الرسائل الخاصه رسائل الزوار طلبات صداقه جديدة تعليقات على الصور
واحـــة الــروايــات قســـم يختـــص بالـــروايــات


موضوع مغلق

قديم 11-11-10, 11:01 PM رقم المشاركة : 31
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة

الــبــآرت الـــعـــشرون


يا ( مگآنہ |
هو وِع’دني
بِ ( انّہ !
دايم ينتظرني ’
. . . * مثل م’ا أنا وعدتہ [ اني ] برجع لہ وٍ احححححٍ ن ’’
( ليہ ؟
| خ’يّب |
هقوٍتي فيہ , وطعنّي ’

تسّمعٍ ’ إنتْ شششٍ لوٍنْ هآ الطعٍ نہ تئَََََََنْ


صباحية الزوآج
صحوآ البنات كلهم وجلسوآ بالصاله
جلست بتأفف : دآيم شوق تهاوشني عشان أكل
رغد تطالع البنات : مين اللي يسوون فطور اليوم
ريم : بليز انا بثالث فكوني من شغل البيت
شهد تشرب ميشو الحليب : اقول من اليوم بنسوي جدول شوق اللي تكرف وتغسل وتطبخ رآحت ياحلوين
دخلت مها وبيدها ورقه مرتبه الاشغال بين البنات : يالله شوفوا الجدول وينطبق من اليوم بدون اعتراض ســـآمعين
هنادي تهز راسها : ياربي .. من اليوم
مها تعطي رغد الورقه : يالله شوفوه بروح اسوي قهوة لأبوي واجهز فطوره
سحر : والله ضعنا بدون شوق هذا وماصار 24 ساعه على روحتها
سمر تروح للمطبخ : ظلم ليش انا اول يوم
ريم : ارضي يالله مافي اعتراض
شهد تنوم مشاري وتوقف : اللي عندها ملابس تبيني اغسلها تقوم تحطها عند سلة الغسيل ماراح اركض وراكم سامعين
سحر تميل فمها : من الحين الدكتاتوريه
شهد تتخصر : على بالكم انا زي شوق ببالي طويل واترجاكم ترجي انا اغسل الملابس يوميا اللي عندها شي هي تجيبه لكن انا امشي وراكم تحلمون
هنادي : طيب الله يرجك
رغد : وانا علي الطبخ تعرفوني احب الطبخ
ريم : وانا الكنس وتمسيح السيراميك
هنادي: وانا اجازة طول العمر خخخخخ
سحر : تحلمين انتي نطلع لك شغله
رغد تفكر : اممم انا اقولك انتي مسئوله عن نظافه الجدار والتحف والمرايا كل يوم تمسحينها حتى ماتغبر
هنادي : يالطيف هذا شغل يومي لنا كلنا
ريم : ايه ويش على بالك انتي
هنادي شوي وتبكي : وكانت شواقه تسويه ولحالها صدق احنا مفتريات
رغد : زمن الدلع ولى وراح ... دخل ابوهم وهو جاي من المسجد
ابو مها : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ابو مها : ويش فيكم اصواتكم لاخر البيت
سحر : والله يايبه اننا نقسم شغل البيت بيننا
ابو مها : وين قهوتي وفطوري .. " سكت شوي بعدها قال ".. يوم شوق في اجي القى الصينيه جاهزة قدامي
هنادي تبتسم : كلنا كنا مدلعين الحين مافي دلع شكلك يايبه من اليوم بتدخل المطبخ خخخخخ
ابو مها : ماهي بعيده والله يابنتي .. بس عندي بنات سنعات صح والا انا غلطان
كلهم صاروا يطالعون ببعض ونفسهم يتشققون من الضحك : ايه صح
ابو مها وهو يحمسهم : طيب يالله ابي فطور يشبع كل شي بالمطبخ حطوه
رغد وشهد يروحون للمطبخ : من عيوننا
ابو مها يطالع بمشاري : يازينه وهو نايم .. من زمان ماشفت اطفال
ريم : يبه انت تحبه زينا يعني
ابو مها : والله انه اغلى منكم عندي .. دخل قلبي الله يسامح امه وابوه اللي تركوه
سحر : اي والله ماعندهم قلب
سمر دخلت : ماكلمتوا شوق
الكل : لا
سمر : يبه نبي نروح لها
ابو مها بحده : لا عيب وانا بوك مايصير نروح لها من اول يوم استنوآ شوي
سحر : بس حنآ مشتآقين لها حيل يبه
ابو مها : تحملوآ .. تحملوآ كلها يومين ونروح لها
سمر تتخصر : طيب مها كلمت بندر وبتروح لها المغرب .. ليش هي ايه وحنآ لا
ابو مها : يايبه مها كبيره وعاقله ومتزوجه بتروح تشوف تحتآج اختكن شي والا تبي شي مايصير نتركها
ريم تهاجمه : آها هذآك قلتها مايصير نتركها تكفى تكفى يابوي ودينا لها
ابو مها بأصرار : لا يعني لا وانتهى الكلام
سحر : ليش الظلم .. مايصير كذآ يبه والله ظلم
سمر تبكي : أنا اشتقت لها يكفي أنها بتعيش بجده ومانشوفها الآ بالقطاره
ابو مها حن عليهم : اممم بكلمها وأشوف اذا فاضيين نروح بعد العشاء .. هجموآ عليه كلهم اللي تبوس يده واللي تبوس رآسه واللي تدعي له
ابو مها يضحك : هههههههه اثاري شوق غاليه عندكم .. اضن اغلى مني
هنادي بسياسه : حشاك يابو مهاوي انت اغلى وآحد بلا منازع بس حنا نمثل عليك ونحزنك حتى نكسب تمشيه حلوه
ريم : يبه يبه ويش رايك نروح نصلي العشاء بالحرم وبعدين نروح لها
ابو مها : الله تشوفونه بس مابي ماخبل ابيكن بنات عاقلات انا وآثق فيكم ومخليكم على رآحتكم .. يابناتي انتم اغلى من كنوز الدنيا عندي .. ابي اشوفكم بأعلى المناصب واهم شي دراستكم
سحر : يبه انا ابي ادرس طب .. تكفى لاتعارض رغبتي
ابو مها فرحان : افا عليك انا ودي وحده فيكم تكون دكتوره .. كيف اوقف بطريقك انتي وخواتك وصية الغالي الله يرحمه
ريم : الله يخليك لنا يبه
دخلت مها وبيدها الصينيه : وهذي احلى قهوه بالعالم لاحلى ابو مها بالدنيا
هنادي تتلفت : الجوال وينه عز الله بيتسمم ابوي من قهوتها
الكل : ههههههههههههههه
مها : اسكتي يالرفله
هنادي : لالا حنا نبي ابوي ماحنا مستغنين عنه
:::
:::

صحت من النوم على صوت أذان العصر كل قطعه بجسمها تألمها ..الم فظيع يسري بجسدها تذكرت اللي صار ضمت الشرشف لصدرها وهي تبكي جسمها كله أثآر جروح وخدوش .. عذآب نفسي وجسدي بآلنسبه لها أمتلت مخدتها دموع دموع حزن × الم × عذآب .. ماتقدر تحرك ظهرها .. بطنها تحس بشي ينهشه بدون رحمه .. لفت برآسها على الجهه الثانيه شافت ملابسها بحال يرثى لها ممزقه وكل قطعه بجهه .. وحشيته مستحيل تنمحى من بالها شافت فيه وحش ينهش لحمها بشرآهيه اغتصبها مره ثانيه ولكن بالحلال .. حاولت قد ماتقدر انها تستند على الكمودينه اخذت ملابسها ولفتها على جسمها وبكل صعوبه وقفت وتحركة للدولاب عيونها مغطيها الدمع ماتشوف طريقها تتمسك بكل زاويه او شي بطريقها ماتقدر تحرك رجولها من الألم اللي تحس فيه .. فتحت دولابها وطلعت لها لبس تلبسه واخذت منشفتها ودخلت الحمام وأنتم بكرآمه جلست بالبانيو وفتحت المويه اختلطت دموعها بقطرآت الماء .. حست برغبه جامحه للأستفرآغ .. وفعلا استفرغت (أكرمكم الله) بكت وبكت لحالها امتلى قلبها كره فوق كرها وحقد زاد اضعاف مضاعفه عليه
حاولت تمحي أثار لمساته ووحشيته اللإنسانيه دعكت جسمها بالجل بقووه لكن هيهات كان متقن رسماته على جسدها الضعيف والناعم .. قوتها ولاتضاهي قوته ولكن هناك من هو اقوى منه وأنتقامه اقوى من أي انتقام .. غطتها قطرآت الماء البارد يمكن أن تطفى نار جوفها وتطهر نجاسة فعلته
طلعت بعد معاناه اتعبتها جلست على السرير وهي لابسه تنوره قصيره شوي وبلوزه كت اضافة نعومه على نعومتها .. لازالت دموعها على خدها الوردي ضلت ربع ساعه على حالتها .. سمعت جوآلها يدق شافته على الطاوله ورآحت له بكل كلافه عليها شافت رقم مها حاولت تتمالك نفسها ولا تبين لها شي
شوق : الـــو
مها بصوت ساخر : الوآآت ياقميل وينك عن الجوال مليون مره دقيت عليك
شوق : كنت نايمه توي صاحيه
مها : حركآآآت توك صاحيه .. المهم ترى بعد العشاء بنجيك اوكي
شوق : حياكم الله
مها ماتطمنت لصوتها : شوق فيك شي .. فهد أذآك بشي
شوق نزلت دموعها لكن بنفس الصوت : لا ابداً مره طيب معي
مها ودخلها الشك : شوقه قولي الصدق فيك شي
شوق : لا والله بس مجرد تعب عادي .. مهاوي تكفين جيبي لي معك مسكن راسي وبطني يؤلموني من أمس
مها على نيتها : اوكي ياقلبي .. بجيب لك انتبهي لنفسك ولاتسوين شي احنا مابنطول عندكم
شوق : طيب
مها : بااي
شوق : مع السلامه .. جلست على الكرسي وحطت رآسها على الطاوله وجلست تبكي
دخل عليها وشافها على وضعيتها هذي كمل طريقه بأتجاهها وحط الكيس اللي بيده على الطاوله جنب رآسها
رفعت رآسها ودموعها على خدها وشعرها مبلول وبنظرات شراريه طالعت فيه ..جلس على الكرسي قبالها وكأنه انسان بريء طالعها ببرود
فهد : هذي ادويه لك استعمليها
رمت الكيس على وجهه باقوى ماتملك وقالت له من بين اسنانها بنبره واضح فيها الكره والحقد : مابي شي منك ياوآطي
ركز عيونه عليها وبنظره ناريه عقد حاجبه : المره هذي بكيفي امشيها لكِ لكن انتبهي على تصرفاتك يامدآم شوق لا أنهيك عن وجه الأرض
شوق وقفت واعطته ظهرها : اللي مثلك قاتل محترف مو غريبه عليك القتل لانك تقتل القتيل وتمشي بجنازة
عصب من كلامها وقف ورآها وبصوت خافت منه : اول من قتلته انتي !! والحين رجعت احييتك عشان اعوض الناقص بحياتي فيك
لفت عليه وبكل قوتها صرخت بوجهه : انا ماني محطة تفريغ تفرغ فيني .. ولاتحسب اني بسكت لك لالا ياشاطر رآجع حسابتك أول
فهد يمسكها مع دقنها بقوه ويقرب وجهه من وجهها : لاتصرخين بوجهي عشان لاتندمين
شوق تبعد يده بقوه عنها : لاعاد تلمسني يا أنجس خلق الله
وتفلت بوجهه وبعيونها حقد طالع فيها بنظره بركانيه وبأقوى مايملك صفعها كف طاحت على الأرض من قوته وهي مصدومه من كفه لها غطى شعرها وجهها نزلت دمعه حاره من عينها احرقت خدها مشى بخطى واثقه منتصره وقف قبل يطلع من الغرفه وبدون لايلتفت لها
فهد بصوت تصدعت من جدار الغرفه : هذآ أبسط شي اسويه لك ياحقيرتي .. وطلع لصالة جناحهم
مر وقت وهي على الارض تبكي بصمت دموعها جرحت خدها مكان صفعته لازآلت علامته وآضح والمه كسى قلبها وانكسر كل شي فيها هذي هي كل محطة في حياتها يمر شخص يشوه معالمها الجميله

آآهـ يا كبر القهر لا صار ما باليد حيله..
والجروح من( القــرايب) والخطا مني وفيني!!
ان نويت اشفي غليلي ما لقيت اية وسـيلهـ
كيف ابلقى دام جرحــي سبته طعنه يميني؟!
وان نوت تبكي عيوني صارت( الدمعــهـ ) بخيله!!
يآكبرها لامن تجمـــع هم قلبـــي وهم عيــني
ياهمـــوماً بي تعدت حدهـا صارت ثقيلــهـ
اخذي مني كم ســؤال ولو سمــحتي جاوبيني
ليه من بعد (الوفـــاء والطيــب) وفعولاً جليله
من يدين اللي حشمته أول طعـــوني تجيني؟؟
وليه لاضاق الفضــا في عيــن من خانه دخيله
مالقيت الا (المــلامه) انتهيها وتبديني؟
ياهمومي ياجــروحي يا صدى الروح العليله
والله ان الـــظــلم قهره قيّد لسانـــي ويديني!!
يوم قيل ناظر حسودك زاد في قوله وقيله
ما طــرالي غير قولت آآآخ يا دنيــا ارحميني
ان تكلمت وحـــكيت وجبت برهاني ودليله
ما تضــرر كود منهو قد لفانــي منتخيني!!
وان سكــت وقلت هانــت هــم وسنيني تزيله
اكتشفت ان (السنين) تزول والهم محتويني!!
بس لجــل اللي انتخى في جد جــدي والقبيله
والله اني لاشــرب المــر واتحــمل ما يجيني
ودام ما بالكون (صــدراً) ارتمي به واشتكيله
ودام مابــه عين تقـــرى حزني اللي مبتليني!!
ما لي الا بيت شـــعراً اذكــره في كل ليله
لا انتهى جـــدال المعاتــب بين قلبي وبين عيني

وقفت لملمت بقايا شتاتها وانكسارها مسحت دموعها وغسلت وجهها حتى تبعد أثر الدمع عن خدها رجعت للمرآيا مكان صفعته حمراء لونه لون الدم مررت يدها عليها نغزها الالم غمضت عيونها وحاولت تتجاهل الالم ومشطت شعرها واستشورته حتى اخواتها مايشكون بشي وخصوصا عمها ومها اخفت اي معالم بوجهها بالميك آب والكحل .. لكن فتحت بلوزتها اللي بارزه كل صدرها كيف تخفي اي جرح وخدش فيه حاولت وحاولت لكن كلها فاشله جلست على السرير وعيونها متعلقه على الباب تنتظر دخول اهلها مستحيل تطلع وتقابله .. أذن المغرب وهي ماحست بمرور الوقت صلت وكالعادة دعت ربها بعد صلاتها طوت سجادتها بعد ماخلصت وهي تسبح وتستغفر ربها فتحت الدولاب تطلع صندلها ارتجفت من دخوله عليها وهو يطالعها بدون أهتمام متجاهل وجودها
فهد : ترى ابوي واهلي بيجون .. مابيك تبينين أي شي لهم لو تزلين بشي ترى ماراح اتسامح معك ابد سامعتني .. طنشته ولا ردت عليه ومشت وهي تعطيه ظهرها
صرخ عليها بصوت وحشي : سامعتني !!.. بعد طنشته ولا ردت عليه وجلست على الكرسي تشرب مويه طلع من الغرفه وهو معصب منها
شوق ( الله يكسر يدك يافهد الله لايعطيك عافيه ياحيوان ياسافل ) حبست دمعتها بعينها وقررت تتجاهله وتطلع تجلس بالصاله حتى تنرفزه بوجودها

رغد تكلم الجوال : ايه طالعه مع اهلي
عبدالله : لوين ؟!
رغد : بنروح لأختي اذا جينا أكلمك اوكي
عبدالله : اوكي عشان اقولك رائي الوالده فيك
رغد حمر وجهها : صدق اوكي اول ما أرجع بكلمك
عبدالله : اوكي يازوجتي الغاليه .. احرجها بكلمته وولعت خدودها
رغد بصوت مستحي : يالله باي
عبدالله : باي ياحبي
اول ماسكرت غمضت عيونها بحالميه وحب لعبدالله اللي سكن روحها وقلبها وعقلها .. استولى على كل شي بدنياها تفدآه بعمرها كله .. حبته بجنون وملك شي ماقدر اي احد يملكه برغد
شهد تطالعها بعيون غريبه : رغيد فتحي عيونك وكملي كشخه مالي خلق تأخرينا
رغد : انا خلصت بس باقي المسكره والروج على بالك زيك بطيئه
شهد : ما أقول الا الله يرفع عنك .. يالله بس اخلصي علينا
رغد تجلس على كرسي تسريحتها : طيب طيب لا تزعجيني .. خذي عباتك وسفرقي عني ( يعني انقلعي هع )
شهد تأخذ عباتها : هين يارغيد يالعجيز ومدت لسانها وطلعت
رغد فتحت عيونها على الاخير وبيدها الماسكرآ : صدق انا عجوز .. خبله شهد انا اوريها
بالصاله
مها : يالله يابنات ورآنا مشوآر طويل
ريم تلف طرحتها : انا خالصه
سحر : وانا كمان
مها : والبقيه ابوي وجلالي تحت يالله يابنات .. وجوآ كلهم ورآحوا

:::
:::
:::

كانت جالسه مع ام رياض وندى وليان ودانا اللي جايين مع جدتهم وجدهم
ام رياض : ألف مبروك يابنتي
شوق بخجل وحياء : الله يبارك فيك ياعمتي
ندى : تصدقين انتي احلى بدون ميك آب
ليان : لالا بصراحه بميك آب وبدون تجننين
شوق استحت من كلامها : تسلمون .. كلكم ذوق
دانا : وين خالي فهد وجدي
شوق : بالغرفه الثانيه .. قبل تكمل كلامها دخل فهد ومعه أبوه اللي فيه شبه من فهد
ابو رياض : السلام عليكم .. وقفت شوق وهي منزله رآسها من الحياء
الكل : وعليكم السلام
ابو رياض : مبروك يابنتي
شوق وهي منزله رآسها : الله يبارك فيك
ابو رياض : عسى ما أزعجناكم بجيتنا
فهد : افا عليك يبه المكان مكانكم
ابو رياض يجلس بالمكان اللي كانت جالسه فيه شوق .. وجلس فهد جنبه على مسافه بعيده شوي
ابو رياض : اجلسي يابنتي جنب زوجك ليش وآقفه
شوق تطالع عمها اللي واضح فيه الحنان : بأقهويك ياعمي
ابو رياض : ارتاحي يابنتي ندى تقهوينا .. وجلست جنب فهد بس حاولت تبعد عنه لكن الكنبه ضيقه
تحس بالم يطعنها ببطنها وظهرها ماتقدر تتحرك منه كثير لكن تجامل قدآمها وهي تتعذب بدآخلها
ابو رياض : يالله يام رياض بنروح
فهد : بدري يبه اجلسوآ
ابو رياض : بننزل الحين الحرم نصلي مابقى شي على الصلاه وبعد تأخذ رآحتك مع عروستك
فهد : بس باقي وقت على الصلاه
ابو رياض : ماعليه ياولدي بنروح ورآنا سفر بكره .. وقفوآ الكل .. وأتجهوآ لباب الجناح وورآهم شوق وفهد ودعوهم .. رجعت بسرعه وجلست على الكنب وحطت يدها على بطنها وهي تتألم بقوه لما دخل الصاله وشاف لون وجهها الاصفر خاف يصير فيها شي .. قرب منها ووقف جنبها
فهد وهو هادي : ويش فيك ؟!
رفعت رآسها وهي تقول له بألم : يعني ماتعرف .. كله منك أتألم
فهد جلس جنبها وحط رجل على رجل ورجع راسها على ورى ولف يديه ورى رآسها : والله اذا هذآ اللي تاعبك فهو شي عادي لازم تتعودين .. طلت فيه ببرود ونظرة احتقار ونزلت رآسها
فهد : اذا مره تتالمي اوديك المستشفى
شوق : شكرآ مايحتاج مستشفى .. وقفت بتروح الغرفه وتعلقت عيونه عليها وقال لها بصوت هادي
فهد : روحي غيري ملابسك أحسن لك بدل الدم اللي ماليها .. لفت عليه والشرار يطلع من عيونها
صرخت عليه : حـــــــقـــــــــيـــــررر.. طنشته ورآحت للغرفه

::
::
ريم : يبه هذآ الفندق اللي فيه شوق وفهد
ابوها : ايه هو ذآ
هنادي : اخص ياشوق حركات باللهيتون
مها : بلا حكي فاضي وهيا على البوابه وبهدوء
شهد شايله ميشو اللي يبكي بحضنها وهي تحاول تسكته : بنات شيلوآ شنطتي
رغد : امشي انا اجيبها معي
سحر اول وحده وصلت عند الانصنصير وهي تضغطها عشان ينفتح لهم : هناديوه شوفي العلامه طالع والا نازل
هنادي تشوف الاسهم الحمراء : شكل هذا الشريط ياسحر حق سوق الاسهم <<~ فايقه تستعبط البنت
سحر انقهرت منها : يالمسوآك فتحي عيونك
هنادي تضربها على رآسها : مسوآك ابرك منك يالدب القطبي
سحر عصبت وحمر وجهها : انا دب قطبي .. وضربها على بطنها بكوعها
هنادي عصبت : هيه على بالك يدك خفيفه والله لاصقع رآسك بالجدار الللي ورآك
سحر تحط يدها على خصرها : فيك خير مدي يدك وشوفي ويش بيصير لك
هنادي تدفها بقوه : هاه وريني ويش بتسوين ياكودليزآ رايس ياتكر انتي
سحر وصل ضغطها مليون ومسكتها من ورى وسحبت طرحتها وهي ناويه تصفقها : والله لا اوريك يامعفنه
هنادي تدفها عنها : يابقره بعدي يدك لا اوريك حركة التكوأندو الجديده
سحر تضربها على ظهرها ودموعها بعيونها : استقوي علي يابويه
هنادي فار الدم بعروقها : انا بويه يــــ... وقبل تكمل كلامها جاء ولد وقال
..: عيب عليكم تتهاوشون
هنادي : وانت ويش خصك اقلب وجهك عنا
الولد : على أي صفحه ههههههه
سحر تضربه بكعبها على رجله : ابعد عنا لا أجمع عليك خلق الله
هنادي تسحب سحر لجوآ الانصنصير وتقفله : خلاص اهجدي عاد
سحر : طيب الله يرجك ... سكتوآ شوي
هنادي : اقول اي دور غرفة شوق
سحر : مدري احسبك تدرين
هنادي : ابوي وينه تركنا ورآح وخواتي
سحر خافت : يمه ما أدري يا هنادي
هنادي : اووف خلينا نرجع تحت الحين .. ورجعوا للدور الاول يدورون ابوهم شافوآ ابوهم يكلم الجوال من بعيد .. واتجهوآ له
سحر : يبه وين رحتوآ ندوركم حنا
ابوهم يقفل الجوال : وانا ادوركم خبري فيكم يوم دخلنا مع البوابه
هنادي : احنا نحسبكم ورآنا
ابو مها : يالله خوأتك يستنونا عند المصاعد ... ومشوآ بأتجاههم

كآنت بغرفتها بعد مابدلت ملابسها لبست بنطلون برمودآ أسود وبدي لون منقاوي طويل شوي لاخر خصرها ومفتوح على شكل v من عند الصدر وتحته حزآم اسود والظهرعلى شكل دمعه طول الظهر.. كان استر شي في الدولاب رفعت شعرها ذيل حصان ونزلت خصل عند اذنها وخصله على وجهها تعطرت وحطت بلاشر مشمشي وروج وردي لامع وكانت بأروع شكل .. رجع لها الالم بظهرها وبطنها بس على أخف شوي
سمعت صوت الجرس وعرفت انهم اهلها لان مها كلمتها قبل دقائق تحملت على نفسها وطلعت من الغرفه شافته متجهه للباب
شوق : لحظة انا بفتح الباب .. لف عليها وهو مستغرب من كلامها
فهد : يمكن السيرفيس روم
شوق : لا هذول اخواتي وعمي
فهد : بكل الحالات انا بفتح الباب
شوق تعارض : بـــس اخــ...
فهد يلف عنها ويمشي : اخواتك ماراح اكلهم .. ومشى للباب بثوبه وشعره كان عشوائي ومعطيه جاذبيه فتح لهم الباب ودخلت شهد ومعها مشاري وعلى باله شوق اللي فاتحه الباب
شهد بتعب : خذي خذي ميشو تعبت وانا شايلته .. ولما مدت يدها اخذه فهد وهو منزل راسه وتفشلت منه ودخلت بسرعه جوآ .. ودخلوآ بعدها البنات وابوهم
ابو مها : السلام عليكم
فهد : وعليكم السلام ... حياكم الله ياعمي
ابو مها : الله يحيك ياولدي .. كيف حالك وكيف عروستك
فهد : بخير جعلك بخير ياعمي .. ودخلوآ للصاله وشوق تسلم على خواتها اول ماشافت عمها رآحت سلمت على عمها وباست يده وجبينه
مها : مبروك يافهد ....فهد منزل راسه ومشاري على يده
فهد : الله يبارك فيك يارب .. عقبالك .. ضحكوآ كلهم على كلمته
هنادي بلقافه : هذي سبقتكم وتزوجت
فهد : اجل عقبال البقيه
ابو مها : امين يارب .. اعطى مشاري لابو مها .. واخذ شماغه وعقاله
فهد : انا طالع حتى تاخذون راحتكم مع شوق
ابو مها : والله ماتطلع .. البنات يروحون مع اختهم لجوآ
شوق : انا بأخذهم لغرفتي
رغد تهمس لها : طيب الجاتوه والبيتفور وين نحطه
شوق تاخذه منهم : روحوآ الغرفه انا اجي لكم بعد شوي .. ورآحوا وهي اتجهت للزاويه اللي على شكل مطبخ وحطت الجاتوه بصحن دائري ووزعت الباقي .. وأخذت الصينيه ومشت قد ماتقدر وبظهرها يألمها .. حطتها على الطاوله وهي تطالع بفهد اللي اسمه واسمها على الجاتوه
ابو مها : الله يرضى عليك يابنتي ويوفقك يارب
شوق : امين يارب لاتنساني ياعمي من دعواتك
ابو مها : والله يابنتي البيت من دونك مايسوى كلنا فاقدينك
نزلت راسها ووقفت : انا بروح للبنات تامرني بشي عمي
ابو مها : سلامتك ... رآحت للغرفه ولقتهم كلهم جالسي ينتظرونها
مها : ياهلا والله بشوآقه
شوق : هلا فيك
سحر : وحشتينا يابنت هذا يوم واحد بس كانه سنه
شوق : توي ادري اني غاليه
شهد : والله فقدناك مرره
هنادي تتطالعها بتفحص : بنت .. قصدي ياحرمه ويش فك شكلك تعبانه
شوق : لاتعبانه ولاشي بس ماشبعت نوم
رغد عينها على صدرها : شوق ويش الجروح هذي اللي بصدرك تفجع
شوق تضم البلوزة على صدرها : كافي اسئله ياكثر اسئلتكم
مها تضحك : احرجتو عروستنا اهجدوآ شوي
ريم بخوف : يعني لو اتزوج بيصير فيني كذا حتى النوم ما انام
شوق عصبت : لالا ماراح يصير كذا بس اسكتوا ياربي
هنادي : حنا نب نتعلم منكم
شوق : هناديوه اسكتي ابرك
شهد تغمز لهم : خلاص يابنات اسكتوآ
سمر شافت الكيس اللي جابه فهد لشوق وطلعت من علبة دوآ ورفعته : هيــــــــــــه .. كلهم لفوآ عليها
سمر : شوقه ويش ذا الدواء
شوق عصبت وصرخت عليها : اتركيه حق فهد
سمر ترجعه وتحط الكيس على الكمودينه : طيب خلاص اعوذ بالله كاننا ارتكبنا جريمه
مها تهدي شوق : ويش فيك متوتره هدي بالك
شوق تهمس لها : انا تعبانه مره مالي خلق احد وهم ذبحوني بالاسئله ليش وايش اووف
مها تستهبل : طيب ليش
شوق عقدت حواجبها : بموت انا منكم بموت
رغد : يالطيف .. حكينا ويش صار معك هيا تكلمي
شوق : ماصار شي اول ماجيت غيرت ملابسي ونمت وماصحيت الا العصر من التعب لي يومين مانمت زين .. والمغرب جوآ أهل عمي وقبل تجون بشوي رآحوا
مها : وكيف كانوآ
شوق : شكلهم مره طيبين من كلامهم وتعاملهم معي وانا زوجه فهد مو ولد ام رياض
سحر : ايه مبين انهم طيبين حتى زوجك شكله تحطيم يجنن مشاء الله
شوق تطالعها بأستغراب وبداخلها ( عساه يموت ان شاء الله من زينه الله يأخذه ويفكني منه ومن شره )
رغد : ياويلك هذا زوجها ماتسمح لاحد يتكلم عليه
شوق : قفلوآ على السيره .. سمعت صوت فهد يناديه قامت بتأفف وهي يادوب تمشي حتى ماتبين شي لاهلها .. وطلعت له
شوق : ويش تبي ؟!
فهد يعطيها مشاري : خذي هذا مدري ايش يقرب لك
شوق : مو لازم تعرف .. وأخذت مشاري ولمست يده بدون قصد وأرتبكت من لمسته طلعت بعيونه وهو يطالعها بتفحص طنشته ورجعت للغرفه .. خلت ميشو بحضنها تلاعبه
مها تهمس لها : شوق خوفتيني عليك ترى قبل شوي بالعافيه وقفتي .. في شي يألمك
شوق : لا مافي شي
مها تحاول تسحب منها الكلام : قولي ويش سوى لك زوجك الغبي
شوق : ماسوى شي
مها : ماهي علي هذي الحركات .. والاثار اللي بصدرك تقدرين تقولين ويش هي
شوق بتأفف : مهاوي بليز ترى من صدق تعبانه وماني قادره اتكلم لا تزني علي
مها : اوكي برآحتك .. بس حطي شي ببالك اني خايفه عليك واي شي تبينه كلميني على طول
شوق : اوكي اوعدك اذا احتجت شي بقولك

:::
:::
فاتن مستغربه تغير اخوها : وين بتأخذني يافايز
فايز بطيبه : بنروح نتمشى من زمان ما أخذتك بتمشيه
فاتن تطالعه بنص عين ولفت على ابوها : غريبه مالك عاده تأخذني
فايز : يعني الاخ مايصير يغلط ويمشي اخته ويعشيها بالمكان اللي تبيه
فاتن: يصير بس ابوي يمكن يحتاج شي
فايز : توك مخلصه من اغراضه واظن ابوي ماهو معترض
هز ابوهم راسه وهمهم بكلمات فهمتها فاتن وأبتسمت له ووقفت تلبس عبايتها
فايز : يمكن نتأخر يبه .. لاتخاف علينا
دخلت وطرحتها على كتفها : يالله فايز أنتهيت
فايز يوقف : مع السلامه يبه .. وطلعوآ للسياره بعد ماحرك السياره ومشى لمكان بعيد طلع كيس من تحت الكرسي ومده لفاتن
فاتن تطالعه بأستغراب: ويش فيه الكيس
لف عليها بنظرات خبيثه وماكره : شوفي يافاتن تنفذين أي شي اقوله لك بالحرف الوآحد ومابيك تنطقي كلمة لا مفهوم
فاتن بدت تخاف منه : ليش ؟
فايز يركز على الطريق : اقولك ليش .. انا مطفر وجاتني فلوس بارده مبرده 10 الالاف ريال مابي اضيعها وانتي سبب الفلوس هذي
فاتن نزلت دموعها : ويش يعني انا السبب
فايز ضحك ضحكة شيطانيه : هههههه بتفهمين كل شي بالشقه ..




 




عرض البوم صور بوسي

قديم 11-11-10, 11:02 PM رقم المشاركة : 32
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة

رجعوآ من عند شوق مبسوطين وفرحانين .. دخلت غرفتها وقفلت الباب دقت عليه بلهفه وشوق وحب ملئ قلبها
عبدالله : أهلين
رغد : هلا وغلا .. أخبارك
عبدالله : تمام .. بشري عسى انبسطتي عند اختك
رغد : الحمدلله أنبسطنا كلنا .. بس طلعنا عينها ورجعنا
عبدالله : ماطولتوآ صح ؟!
رغد : يس ماطولنا .. كلها نص ساعه ورجعنا .. المهم طمني عنك انت
عبدالله : من اسمع صوتك اصير بألف خير ياروحي
رغد : من جد عبودي اشتقت لك مره .. طول الوقت افكر فيك نفسي ارجع بسرعه حتى اكلمك
عبدالله : ياعمري عليك يارغودتي .. تصدقين فقدتك الفتره اللي فاتت
رغد ترمي نفسها على سريرها : ومن سمعك انا اكثر كل وقتي افكر فيك .. حتى بكاء بكيت عليك يادب
عبدالله : ههههههه تستاهلين انتي اللي انقلبتي علي
رغد : الحين تصحح الوضع .. على فكره رجعت كلمة أبوي
عبدالله : لا بعدي ماكلمته مره ثانيه . عشان عمي مسافر وبعد يومين يرجع ويكلم ابوك ويحدد معه موعد
رغد بفرح : أنتظر هاليوم بفارغ الصبر يا عبودي
عبدالله : بنكون اسعد زوجين بالدنيا ..
رغد بحياء : أكيد دام نحب بعض بنكون أسعد اثنين بالعالم
عبدالله : ماقلت لك امي واختي ويش قالوآ عنك
رغد تحمست : ويش قالوآ ؟
عبدالله : امي ميته عليك وأختي بعد تقول حبتك انتي وشهد
رغد : والله يشهد علي اني حبيتهم .. وغلاتهم من غلاتك ياقلبي
عبدالله : أنا استأجرت شقه قبل شهر ونقلنا فيها انا وأمي واخوآني .. بدل ماهم بالقريه لحالهم
رغد : صدق .. كويس بس مدارسهم ايش صار عليها
عبدالله : نقلتهم كلهم للمدينه والحمدلله الحي اللي استاجرت فيه مدارس البنات والاولاد قريبه من بيتنا
رغد : الحمدلله .. على فكره عبودي اختك سنه كم
عبدالله : ثاني ثانوي علمي
رغد : مشاء الله شكلها اصغر ..توقعت انها بثالث متوسط
عبدالله : ههههههه ياويلك لو تسمعك يمكن تموت
رغد : بسم الله عليها ..
عبدالله : رغـــودتي
رغد : عيوني !!
عبدالله : أحــــــبــــــكـ
رغد حمرت خدودها وردت عليه : وأنا أمــــــوت فــــيـــكـ
بغرفه ثانيه من بيت أبو مها
ريم : هههههههههه خطيره النكته
سيف : هذي اخر نكته بالسوق
ريم : الله الله .. اكسكلوزف يعني
سيف : تقدرين تقولين كذآ
ريم : ويش اخبار خالتي بعد الزوآج أمس
سيف : الحمدلله ماعليه بس تقول انك كنتي ملاك
ريم بحياء : وي هي قالت كذآ
سيف : أيه والله قالت كذآ .. مايدرون انك بكل حالتك ملآك بعيوني
ريم : تسلم لي عيونك ..
سيف مصدوم : ويش قلتي .. عيديها
ريم بجرآئه : تسلم لي عيونك
سيف : ايوه خليك كذآ جريئه ترى ذبحتيني بالحياء
ريم : الحياء شعبه من الايمان
سيف : وه فديت اللي تعرف تتكلم .. خبطي فيني يابنت محمد
ريم : عقبال مايطير عقلك بالمره
سيف : ههههههه ماهي بعيده والله
دخلت عليه ساميه وشافت يكلم الجوال ويضحك وقفت قباله وهي تتخصر وبصوت عالي متقصدته
ساميه : هذآ اللي فالح فيه طول اليوم تكلم ست الحسن والدلال .. حتى الأكل ماتاكل
سيف يغطي الجوال بيده : ساميوه اتقي شري وانقلعي عن وجهي
ساميه : قوم قوم كلم أمي تبيك بموضوع مهم
سيف : قولي لها ربع ساعه وأجي
ساميه : بالله ماتمل من صوتها كل يوم تكلمها .. من زينها ياربي لك الحمد
سيف بعصبيه : أطلعي من غرفتي وشغلك عندي بعدين
ساميه تلف عنه : صحصح وشوف كيف صاير بنت محمد توديك يمين ويسار على كيفها وهي لسى ماجات بيتك ياحظي ..
سيف صرخ بأعلى صوته : أطـــــــــــلـــعـــي برآ
ورجع للجوآل ونطق بأسمها لكنه كان يسمع صوت بكاها
ريم : يلا باي
سيف : ريم ليش تبكين
ريم : مافيني شي بس طحت على الكرسي
سيف : قولي الصدق ياريم .. سمعتي كلام ساميه أختي
ريم تنرفزت : ابي افهم شي وآحد ياسيف ليش اختك تكرهني .. مو بس اختك أهلك كلهم مايحبوني على بالك ماني حاسه بالشي هذآ .. نظراتهم وتلميحاتهم حتى بنات اعمامك انا ماعمري أذيتهم بشي ليش هم يأذوني خصوصا اختك ساميه
سيف : ماعليك ياحبيبتي أهم شي انا وانتي ماعليك بأحد ولاتهتمي بكلامهم ..
ريم : انا ماني مستعده اجي لبيت ناس كارهيني .. وفهم أختك أني مالي ذنب تكرهني وتحقد علي
سيف : لاتهمك ساميه طبعها كذا شرانيه .. لكن قلبها طيب وبسرعه تتأقلم مع الناس
ريم : ايه باين مرره .. وخصوصا يوم تجلس مع كوثر .. انا مضطره اقفل الحين ابي اكمل شغلي
سيف : انتبهي لنفسك ياعمري
ريم : وأنت بعد .. يلا سيآآ
سيف : سيآآ .. رمى الجوال على سريره وطلع معصب ووجه أحمر ومتنرفز صرخ بالصاله وهو يدور على ساميه .. نزل للصاله التحتيه .. وشافها جالسه عند أمها
سيف مسكها مع شعرها ووقفها : مليون مره قلت لك لا تتدخلين بيني وبين ريم
ساميه تحاول تفك يده عن شعرها : مالت عليك وعليها .. اتركني ياغبي تمد يدك علي عشان هذيك اللي سمعتهم بالأرض .. أعطاها كف قدآم امه وكان ابوه توه دآخل وشافه يوم ضرب أخته
سيف بعصبيه : أحترمي نفسك ياساميه وثمني كلامك قبل تقولينه لا أخليك تندمين على اليوم اللي أنولدتي فيه ســـآآمعــه
ابو سيف : خير ويش صاير
سيف يتنفس بسرعه : يبه شوف ساميه انا ماعدت اتحمل شرها
ابو سيف : ويش مسويه أختك .. جلس سيف وقال لأبوه كل شي قالته ساميه واللي قالته له ريم
ابو سيف بحده : ساميه .. أول وأخر مره اسمعك تتكلمين عن زوجة أخوك كذآ والا انا اللي بتعامل معك بشي ماتتوقعينه
ساميه بقوه : انتم تدرون أني اكرها لاتلوموني
ابوها : الكره بالقلب .. أحترمي شعورها على الأقل
ساميه تصرفهم : يصير خير .. وطلعت لغرفتها

بآلبيت
سحر أتنرفزت من اللي قالته ريم : ماعليك منها لاتسكتين لها أبدآ ترى كذا بتتمادى معك
ريم : تعرفين اني اكره المشاكل ولا أطيقها بس ساميوه ذي عقربه شكلها بتكرهني بعيشتي
هنادي : اقول ماعليك منها دوسيها الغبيه ذيك لو أنا مكانك كان أدبتها
ريم بتأفف : والله اني احب سيف .. طيب ويحبني ومثقف ومتعلم بس اخته الله يأخذها
سحر : أجل طنشيها
شهد : ماعليك طنشيها اللي مثلها ماينفع الذوق معها
سحر : بقوه بعد
::
::
بالفندق دخل عليها وبدون نفس قالها
فهد : البسي عباتك
شوق عقدت حواجبها وبنظره ناريه : وليش ؟!
فهد : بنروح نتعشى بمطعم
شوق تكمل قرائه المجله : بس أنا شبعانه مابي أكل
فهد يجلس على الكرسي اللي قبالها : زين والله وفرتي علي 300 ريال
شوق بنظرة احتقار : وبخيل كمان .. مالت عليك بس
فهد : كأنك زودتيها شوي .. ترى ساكت لك بمزآجي والا الكف ما أثر فيك
شوق بحقد دفين : عسى يدك لشلل اذا مديتها علي مره ثانيه .. ومابتردد بدعواتي عليك
فهد : انتي يالنجسه تدعين ههههههه اخر زمن والله
شوق ارتفع ضغطها منه وأنقهرت زياده ولعت من كلامه : ما النجس غيرك انت انا اطهر منك مليون مره
فهد ببرود يرفع رجله وحطها فوق رجله الثانيه : اموت عليك يالطاهره انتي
شوق رمت المجله على الطاوله اللي فاصله بينهم : ايوه اطهر منك غصب عنك ..وقفت وأعطته ظهرها
جاء ورآها وهو يلعب بشعرها وطفشها وهي تبعد عنه
فهد : انا رآيح اطلب عشاء حدي جوعان .. طنشته ورآحت للصاله تقلب بالقنوآت وهي متأففه منه ومن ثقالة دمه وكلامه اللي مثل السم
بعد ماسكر التلفون وطلب عشاء من مطعم الهيلتون جاء وجلس بالصاله وهو يطالع التلفزيون ويشوف البرنامج الديني اللي تتابعه
فهد : لاتكئبينا غيري القناه .. اعطته نظره احتقار
شوق : اذا مو عاجبك اطلع برآ
فهد رفع حواجبه بأستغراب : قلت لك غيري يعني غيري احسن لك ولي
شوق تطنشه : مارآح اغير.. واللي بتسويه سوه
فهد عصب وقف ومشى بأتجاهها تعلقت عيونها فيه وهو جاي بجهتها ..قبل لايلفظ بكلمه وحده دق الباب .. هزتها نظرته الوحشيه وملامحه المخيفه .. ومشى للباب ودخل العربه اللي فيها الأكل جلس على الكنب وجلس يأكل .. تقرفت منه ورآحت للغرفه وهي شايله عليه مره

:::
:::

..: تنفذين كل كلمه يطلبها من الرجال سامعتني
صابها برود وتجمد استحل على مشاعرها ودموعها ما نطقت بكلمه وحده أنصاعت لكلامهم مافي لها أي مفر او مكان تهرب منهم .. دخلت الشقته ووقفت على جنب لوحدها
فايز بأبتسامه عريضه : متى نستلم المبلغ
...: أهم شي تكون على الطلب
صديق فايز : على طلبك والبنت وردة .. بس نبي اللي أتفقنا عليه محتاجين نصرف أمورنا
مد لهم الظرف الموجود داخله الفلوس : وهذآ اللي أتفقنا عليه .. تقدرون تطلعون
فايز : مثل ما أتفقنا الساعه 1 نجي ونأخذ البنت نرجعها لبيت أهلها
..: أوكي الساعه 1 دقوآ على جوالي .. يالله برآ لو سمحتم
قفل الباب وطالع بالبنت اللي قدآمه ولسى لابسه عبايتها
..: نزلي عبايتك " سكت شوي " ..شكلك خايفه وأول مه تدخلين هذآ العالم
فاتن رفعت غطايتها وانصدم يوم شاف دموعها .. خافت من شكله وهو لابس الشورت بس .. وأيقنت ان في هذآ المكان ستفقد هويتها .. جلست على الكنبه ونزلت عبايتها
فاتن : أذا تبي اي شي خذه وخلصني ..
طالعها بأستغراب وجلس جنبها وهو يتودد لها : ويش اسمك طيب
فاتن تمسح دموعها وتتظاهر بالقوه : فاتن ..
..: انا اسمي تركي .. طيب يافتو ليش تبكين خايفه مني يعني
فاتن تهز رآسها بلا ونزلت رآسها ولا طالعته
تركي يطالعها بتفحص شكلها متجهزه بلبسها المثير وشعرها السايح وعطرها لكنه مو مرتاح أبداً
تركي مسك يدها : امم جاهزه الحين .. لفت عليه زي المقروصه ودمعت عيونها وتعلقت عيونها فيه وهي تبكي
تركي استغرب منها : فاتن ويش فيك اذا جايه غصب عنك انا مستحيل أأذيك
فاتن انهارت وهي تبكي : اتركني بحالي .. حرآآم عليكم
تركي صدقت توقعاته وعرف انها مغصوبه : الحقير فايزونوآف هم اللي جابوك صح
هزت رآسها بمعنى ايوه وكملت بكاها .. حاول يهديها لكن ماقدر الا بعد نص ساعه من دوآمة بكاها المستمر


بآلفندق

كآنت متردده تدخل الغرفه لانه نايم على السرير تبي تروح تأخذ لها أغرآض تتونس فيها .. لكن خافت أنه يصحى وينكد عليها هدوئها وجوها الرآيق .. أخذت الريموت كنترول وقلبت بالقنوآت لكن ملت جالسه لوحدهآ لا أنيس ولا ونيس .. الوحيد اللي معها أبغض مخلوق بعينها شافت ملابسها ماغيرتها ماتقدر تنام وهي بذي الحاله ماتأخذ راحتها ابدا مددت رجولها على طول الكنبه وتكت ظهرها ورجعت رآسها على ورى بملل وطفش غمضت عيونها .. دخل وشافها بحالة الاسترخاء تحاول تمحي اشياء واشياء من بالها .. تتذكر اهلها وجلستها معاهم وضحكهم وسوآلفهم أذا طفشوآ أخذت نفس طويل وطلعت زفره بنفس الطول كأنهآ تبعد ثقل جبال على صدرهآ بدأ الألم يعاودهآ وبانت تجاعيد الالم بجبينها مسكت الخداديه بقوه كأنها تستنجد فيهآ
جاء صوته البغيض لها فزت وعدلت جلستها وتحملت الألم حتى ماتحسسه بضعفهآ
فهد بهدوء : قومي بوديك المستشفى
شوق : وليش المستشفى شايفني مريضه قدآمك
فهد بحده : لا تكابرين على روحك قومي يلآ .. ورآنا سفر مو أبتلش فيك هنآك
شوق بكره : مين قال لك أني أبي أسافر معك
فهد صد عنها ورجع للغرفه ويكلمها وهو ماشي بالممر : بلا كثرة حكي وتعالي ألبسي يالله بدون نقاش
وقفت وتحس بألم يقطع بطنها خصوصا منطقه الوشم اللي كأن وآشمه لها بالماضي المه فظيع كأنه نار تحرق جلدها أحرآق مشت للغرفه بهدوء وشافته ينزل ملابسه صدت عنه وهي تسحب عبايتهآ وهو يطالعها بأستغراب سكت عنها وبعد ماخلص طلع من الغرفه .. سكرت باب الغرفه بعده وغيرت ملابسهآ ولبست عبآيتها اللي على الرآس وقفزآتها وطلعت للصاله ولقته يعدل شماغه على المرآيا اول ماشافها بهيئتهآ لف عليهآ بصدمه وصار يطالعها من فوق لتحت كأنها كائن غريب يشوفه
شوق بحده : خير شايف جنيه قدآمك
فهد يبتسم أعجبته بحشمتها وهو يطالع عيونها العسليه الوآسعه السآحره وقآل : بس شكلك غريب أول مره اشوف عبايه زي اللي عليك
شوق : متعود على الصيآعه والعبايات المزخرفه الفاتنه .. ويش بيطلع منك غير كذآ
انقلب السحر على السآحر كان بينرفزها ونرفزته هي .. تتقن فن مجادلته ببرآعه رفع حاجبه تعطر وطلع وطلعت ورآه وسكرت الباب .. وقفوآ عند المصعد يستنوآ يفتح لهم ضغط بقوه على الزر مرتين ورى بعض
أول ما أنفتح دخلوآ وماكان في غيرهم أنتبهت لرقم الدور كان الدور 15 وقف فجأه عند الدور 11 طلعت بفهد وهي خايفه وأنفتح باب المصعد ودخلوآ بنتين متحجبات والوجهه ميك أب أوفر وسلموآ ورد فهد السلام عرفت من لهجتهم أنهم خليجيات وباين من الملامح أنتبهت لعيون البنات اللي نظراتهم كلها أعجاب بفهد وجماله وجاذبيته قرب من شوق ومسك يدها وهي عارفه قصده أول مانزلوآ بعدت عنه ومشت وقفوآ عند البوآبه وهي تنتظره يجي بالسياره .. خمس دقايق ووقفت السياره قدآمها نزل لها القزاز لانه كان مظلل بأسود وماتشوفه أول مالمحته مشت بأتجاهه فتحت الباب وجلست وهي تتألم وماسكه نفسها .. سحب السي دي المفضل له وضغط On وأشتغلت الاغنيه المفضله له اللي بدايتها
" قــــهــــر مـــآكـــنـــت أنـــا أدري تـــعــــيــــش بــقــلـــبـــي كـــذآبـــه"
سكتت وهي تسمع كلمآت الاغنيه الجو حزين وأليم وكئيب .. معانيها تدل على غموض الشخص اللي معها أنتهت الاغنيه وسكرت المسجل طالع فيها بنظره غريبه
شوق : لاعاد تشغل اغاني وأنا معك
فهد : والسبب يا مدآمتي
شوق : ما أحب اسمع اغاني كثير رآع شعوري على الاقل
فهد بدون أهتمام : يالله أنزلي وصلنا العياده .. نزلوآ وهي تشوف المبنى واللوحه فوقه (عيــــآدة النساء والولادة ) أرتجفت أول مره تدخل مكان زي كذآ اعتراها خوف وخجل بعد كيف بتتكلم ويش بتقول والأهم لو دخل فهد معها ويش بيكون موقفها قدآمه .. رآح للرسبشن وسوآ الأجرائات ورجع لها ومعه ورقه بيده وقف قدآمها وطالعها بنظره جامده وقآل بصوت عادي : يالله نروح لغرفة الدكتوره
شوق : استناني برآ
فهد يستهبل : ابشري طال عمرك بس هذآ اللي تبينه .." سكت شوي وقال بصوت حاد ".. مو أنتي اللي تتأمرين علي أمشي بس قدآمي .. أنقهرت منه ومن تدخله تذكرت انه زوجها يعني مسؤل عنها .. أستنوآ دورهم يجي .. وبعد ربع ساعه دخلوآ على الدكتوره .. جلسوآ على الكرسي
شوق وفهد : السلام عليكم
د: وعليكم السلام تفضلوآ .. بعد ماجلسوآ
د: ايش المشكله
فهد : تكلمي ياشوق قولي لها ويش تحسين فيه .. حمر وجهها وزآد القهر بقلبها متقصد يقهرها ويحرجها
شوق بحياء : انــآ .. أحس بألم أسفل بطني
د أبتسمت : متزوجه
فهد : ايوه تونا من أسبوع << طرآآآخ أووف على النصب
د توقف : تفضلي على السرير لو سمحتي .. مشت شوق مع الدكتوره بأنصياع أنسدحت على السرير وهي تشوف جنبها الالات والادوآت خافت مره أنرعبت غمضت عيونها وهي متندمه أنها طاوعته وجات ..
د تضحك : قومي ياحبيبتي .. ان شاء الله كل شي سليم .. ورجعت للمكتب ورجعت معها شوق وجلست قدآمه
فهد ببرود ويمثل الأهتمام : بشري يادكتوره
د: ههههه خف شوي على زوجتك البنت ناعمه ورقيقه .. حمر وجهها مره نفسها تقتل الدكتوره وفهد كمان
فهد : اهم شي سليمه
د: هذآ اهم شي ورآح اكتب لها ادويه وياليت تستعملينها من الليله
شوق : أن شاء الله ..
د : وانت ساعدها يا أستاذ .. وياليت تقرآ الروشته تبع الادويه اللي كتبتها لكم رآح تفيدكم
فهد يطالع شوق بخبث : ولايهمك يادكتوره .. بسوي اللي قلتي عليه
:::
:::
:::
تركي وقف معصب : الكلب الحقير أخوك ويسوي فيك كذا
فاتن تبكي :تكفى لاتقول لأحد .. أبوي لو يدري بيروح فيها
تركي بحنيه وعطف على حالتها : لاتخافين هذآ سر بيني وبينك .. وعندي فكره رآح تفيدك وياليت تنفذينها معي
فاتن تترجاه : ساعدني تكفى لاتخليني اطيح بهذآ الوحل
تركي : لا تقلقين دامك دخلتي هنا مارآح تطلعين الا رآضيه .. بس اوعديني تطبقين كل اللي اقولك عليه
فاتن : والله بسوي اللي تأمر عليه
تركي : اسمعي بترجعين لاخوك وتمثلين عليه .. وأنا بدوريي رآح ابين له اني رآضي عليك وبقول له ولنوآف اني بأعطيهم اللي يبونه بس يجيبونك لي أنا متى ماطلبتك ولا يودونك لأحد ثاني ويصير اللي مانبيه
فاتن : طيب لو وعدك وأخلف وعده
تركي يضحك : لاتخافين نواف وفايز اهم شي عندهم الفلوس ويعرفون انا ويش رآح اسوي فيهم
فاتن : أنا خايفه من فايز أخوي .. دآيم يهددني
تركي : اسمعي بعطيك ارقامي كلها واذا صار شي على طول كلميني وانا بتصرف اوكي
فاتن : الله يوفقك ويسعدك يارب
تركي : يالله البسي عباتك عشان أدق عليهم وأوصلك لحد سيارة أخوك
فاتن بخوف : بس هو قال بيجي هنا
تركي : ياحليلك شكلك ماعرفتي اخوك زين .. يمكن يقول خلها تستأجر وتروح للبيت انتظريني بروح البس وارجع
جلست تنتظره على بال مايخلص ويرجع
:::
:::
:::
بأستراحـــه غير معروفه
رائد : ماجد ويش فيك لك كم يوم متغير
ماجد : تعبان
رائد : سلامتك يابو أمجاد .. بس ويش تاعبك
ماجد : موضوع خاص .. شاغل بالي
رائد : فلها ياعم مافي شي يستاهل .. خلها على ربك
ماجد : والنعم بالله .. اقول جيب البلاستيشن خلنا نلعب
رائد : ماني فاضي ورآي شغل
ماجد بأستحقار : انقلع عن وجهي طيب
رائد : علامك عصبت علي
ماجد : ماني طايقك يارائد ابعد عني
رائد يمشي للباب : طالع بدون ماتطرد بس بكره بتعرف قيمتي وتركض وراي
ماجد : انت اركض ورآك مسكين مصدق عمرك
رائد اعطاه نظرة استحقار وطلع من الاسترآحه .. دخل معاذ
معاذ : هآآآي
ماجد : وعليكم الهاي
معاذ يضحك : السلام عليكم
ماجد : وعليكم السلام
معاذ : يووه الاخلاق ميح اليوم .. خير ويش صاير
ماجد : ماصار الا كل خير
معاذ : وأنا جاي قابلت رائد وكلمته وطنشني وباين انه معصب .. متهاوشين انتم
ماجد : أبد ماحنا متهاوشين
معاذ بنص عين : علينا يامجود قول الصدق
ماجد : هذآ الصدق وترى ماني رآيق اليوم يامعاذ لا تقلقني
معاذ : يؤؤؤؤؤ الله يستر منك انت ورائد .. ويش رايك تروح معي نفحط احسن من الجلسه ومافي أحد
ماجد : طيب يالله قوم نروح
:::
:::
:::
كانوآ بغرفتهم جالسين يذآكرون
سحر : ريمآ
ريم : هلا سوسو
سحر : بخاطري اقول شي بس خايفه
ريم : شنو ( اخيراً بتتكلمين ياسحر وتقولين اللي فيك )
سحر : انا ماقلت لك عن شي صار لي لما كنا بالمزرعه اخر مره
ريم : ويش صار طيب
سحر سكتت شوي بعدها قالت : سمر وسامر
ريم فتحت عيونها وأذنها وتركت كل شي بيدها : ويش فيهم
سحر : سامر طلع يحب سمر
ريم شهقت وطلعت عيونها قدآمها ماهي مصدقه اللي تقوله سحر : مستحيل
سحر نزلت رآسها وقالت بألم : كرهته ياريم أنا حبيته وهو حب أختي وسمر تحبه وبينهم رسائل عن طريق خلود وأنا قريتها
ريم مدهوشه : ما أصدق اللي قاعده تقولينه
سحر : انا شفته بعيوني وهو يكلمها وأغمى علي انصدمت فيه وبسمر كل الحب اللي بقلبي له رآح بغمضت عين طلع وهم اتوهمه أنا كنت غبيه يوم حبيته .. طلع مجرد أعجاب لا اكثر
ريم : ماني قادره استوعب
سحر : هذآ اللي صار
ريم : والحين اهم شي انتي .. ويش بتسوين
سحر : قلت لك كرهته وبركز على دراستي بلا حب بلا خرابيط بحاول اجيب نسبه وادخل طب الحب ماراح يفيدني دراستي هي اللي بترفعني وتفيدني
ريم : عليك نور هذآ اللي لازم ينقال
:::
:::

اليوم اللي بعده .. صحت من النوم وشافت الساعه كانت 2ونص الظهر رآحت عليها صلاة الفجر والظهر ماعمرها نامت زي هذي النومه ارتاحت فيها التعب والالم كان له دور بتخديرها ونومها الطويل .. تمغطت على السرير وتحسل بشي ثقيل جنبها مضايقه لفت على يسارها وشافته نايم جنبها باين انه منغمس بنومه ومستمتع بأحلامه كشرت وفزت من مكانها بهدوء ورآحت للحمام وأنتم بكرآمه وتوضت وطلعت تصلي الصلوآت اللي فاتتها وتقرأ قرآن لانها ماقرت من ليلة زوآجها وحست أنها فاقده شي بحياته وروتين تعودت عليه .. جلست نص ساعه على سجادتها تقرأ قرآن وتعوض الاحزاب اللي تركتها يومين .. قفلت مصحفها ونزلت شرشف صلاتها وطوت سجادتها ورفعت التلفون وطلبت لها فطور لانها جوعانه مره وما أكلت شي من أمس .. بعد ماوصل طلبها أكلت وشبعت ومشت للغرفه وفتحت الباب بهدوء ودخلت لقته طالع من الحمام ومأخذ له شور ولاف الفوطه على خصره وشعره مبلول مشى للمرآياء ونشف شعرها وحط له جل وصار مجعد

فهد : صباح الخير
شوق بدون نفسك : قصدك مساء الخير
فهد : ليش ماصحيتيني لما صحيتي
شوق تأخذ جوآلها تشوف 6 مكالمات لم يرد عليها رفعت عيونها له وبنظره شر : نوم الظالم عباده
فهد ركز عيونه عليها بالمرآيا وبنبره حاده : سوي لي فطور ياحقيرتي
شوق بأستهزاء : المطعم تحت أطلب منه .. والا اقولك باقي من فطور كول منه
فهد لف عليها ورفع حاجبه وملامحه عصبيه رمى المنشفه اللي نشف فيها شعره على وجهها وقال بحده : مو أنا اللي أكل الباقي انقلعي عن وجهي
شوق : أنت الل أنقلع من الغرفه
فهد صرخ : قلت لك أطلعي
شوق بعناد تجلس على السرير : تعبانه مابي اطلع ..
فهد بعيون كلها شر وحقد : اوكي خليك جالسه بس بتدفعين ثمن عنادك ..وبنبرة تخوف .. أوعدك
شوق بدون مبالاه وأهتمام : ما تقدر .. يــآحمــآر
طار من عيونه الشرآر وترك الفرشه من يده ومشى لها تعلقت عيونه عليها وهي تشوف الشر بعيونه وملامحه الشرسه وقف قدآمها ووقفت حطت عينها بعينه وماهمها عصبيته رفعت حاجبه تقلده فيها
فهد بصوت يخوف : ويش قلتي ؟!
شوق بنبرة أستهزاء وسخريه وهي تطول الكلمه : حـــــــــــمــــــآر
مسكها مع شعرها بقوه وصرخ عليها : أنا اوريك الحمــآر ويش يسوي
ورماها على السرير بكل قوته ألمها ظهرهآ من دفته لها حاولت ترجع تجلس لكنه رجع دفها عرفت اللي يدور برآسه أبتسم بخبث وهو مبسوط بدأ يلمس نقطة ضعفها فتح أزارير بجامتها وبدأت تقاومه وصرخت عليه : اتركني ياحمار
طنش كلمها وزادت رغبته بلمس جسمها .. دفته عنها بأقوى ماتملك وضربته برجلها تفلت بوجهه وقامت عن السرير تألم من ضربتها ولف بنظرآته المخيفه وهو يشوفها تبعد عنه وتعدل بلوزتها اللي ارتفعت من سحبه لها وبهذه اللحظة فقط تفجرت رغبته الرجوليه قام من السرير متناسي الالم اللي يحس فيه .. أول ماشافته يوقف هربت من الغرفه والخوف منه يتملكها .. لحقها لصاله وقفت ورى الطاوله وهو يحاول يوصلها
شوق : لاتقرب مني والله ما اتردد بقتلك
فهد يضحك : تقتليني "وبغمزه" حلالك
شوق خافت من رده وسحبت التحفه اللي على الطاوله ورمت الورد اللي فيها على الارض ورفعتها : صدقني برميها عليك .. بعد عني
فهد يتحرك وهي تتحرك خطوه مماثله لخطوته : كلي حلالك .. لاتقومين احسن لك ولي
شوق تتمسك اكثر بالتحفه : قلت لك بعد عني ماتفهم يامتوحش
فهد : وانا ماراح ابعد عنك .. ابيك بحضني
شوق تصرخ عليه : ياوآطي ياحقير
فهد أبتسم وتحرك بخفه وماحست فيه لانها معصبه وترجف من الخوف : حقير واطي قولي اللي تقوليه أنتي زوجتي وحلالي
شوق تزيد بالصراخ وبصوت باكي : لاتقول زوجتي ياحيوان .. الموت ارحم من انك تلمسني
مسك ذراعها ورمت التحفه لكن بعد راسه بخفه وسرعه عن طريقها وطاحت على الكنب اللي ورآه .. أحكم مسكته لها وهي تحاول تحرر يدها منه وفلتت وبسرعه ركضت وركض ورآها ومسكها مع خصرها بقوه ودفها على الجدآر ومسك اكتافها وهو يثبتها على الجدآر .. تحولت نظرآتها لنظرآت خوف منه بدت تخور قوآها .. ركز عيونه عليها وقرب منها بدت تحس بأنفاسه.. صدرها بدأ يرتفع وينخفض أخذت اصابعه طريقها وبعدت خصل شعرها المتناثره على وجههآ ورجعهآ ورى أذنهــآ أقشعر جسمها من لمسته
قرب منها أكثر وأكثر طبع بوسه على اسفل رقبتها ارتفع شوي شوي ودموعها غطت خدودها
امتزجت شفايفه مع شفايفها .. فجأه بعد عنها وهو يطالع دموعها اللي نزلت على خدودها شاف الالم بعيونها والعذاب اللي تعانيه معاه رآحت للحمام ركض صارت تستفرغ جلس على السرير ونزل راسه لمستوى اكتافه وشبك يديه بشعره بدأ يتذكر الماضي والغزو الفكري مسيطر على تفكيره ذكريات وذكريات تمر بمخيلته موآقف لاينساها .. معاناه كان يعانيها فجأه طلعت صورتها لما كانت بأحضانه طعم شفايفها ذكره بصغرها نفس البرائه نفس العيون .. حتى الشفايف لكن الان بصوره مختلفه أنثى كامله لكن جرحه لها كان كافي بتشويهها .. كانت أول وأخر أمراءه بحياته .. امراءه لمست الجانب المظلم في حياته رماها القدر في طريقه
لكي يفرغ حقده الدفين للنساء وهي من تدفع ذلك الثمن
طلعت من الحمام وشافته جالس على السرير ومنحني .. جلست مقابله لكن بوضع معاكس كل واحد معطي الثاني ظهره .. هو منسجم بتفكيره وهي تبكي وتشهق




 




عرض البوم صور بوسي

قديم 11-11-10, 11:02 PM رقم المشاركة : 33
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة


دخلت المسن طفشت من المذاكره تبي تغير جو شافت لينا متصله وكلمتها
سحر : هاياتوو
لينا : هياتوو .. اهلين كيفك ياقمر
سحر : تمام وانتي
لينا : بخيرآت بس طفشانه مره
سحر : سيم سيم .. هاتي هرجه
لينا : أقولك .. بروح اجيب شي اشربه واجي
سحر : اوكي انتظرك
خمس دقايق ورجعت لينا
لينا : باكــــوو
سحر : احلى باك .. نورتي
لينا : سحر
سحر : هلا ليونه فيك شي
لينا : أشتقت لك
سحر : ههههههه يانصابه اليوم متقابلين بس تدرين والله حتى انا أشتقت لك
لينا : ثوآني بس
كان معاذ اللي كلمها بغياب لينا .. رآح لغرفته بسرعه وفتح الاب توب اللي اشترآه قبل يومين وفتح مفكره وحفظ ايميلها وقفل الاب توب وهو مبتسم وفرحان يحسب بفرح اكيد تفكر فيه مثل مايفكر فيها صورتها ماتروح من باله
معاذ : آآه لو تكونين من نصيبي ياسحر والله لا أسعدك
لينا : باك
سحر : ياكثر باكاتك .. وين تطسين انتي
لينا : ماقلت لك بروح اجيب شي اشربه
سحر : بس كلمتيني تقولين اشتقتي لي وتخرطين علي
لينا : مدري يمكن اختي دآيم تتلقف يمكن تحسبك بنت خالتي سحر .. يالله حصل خير اهم شي اخبارك أنتي
سحر : على حطت يدك انتي اخبارك مع هزاع
لينا : بخير من المغرب وانا أكلمه عالمسن .. الولد احرجني بكلامه كله غزل ودلع
سحر : ههههههه تتهنين يارب
لينا : احسد نفسي عليه الحمدلله اننا مخطوبين والا كنت رآح اموت بدونه
سحر : بسم الله عليك بعيد الشر عنك .. بس الله الله فيه لاتبينين له انك ميته عليه
لينا : والله اني اتثيقل عليه.. الا وين ريم ماعاد اشوفها على المسن
سحر : مسويه اوف لاين مستغله لاب توب شوقه والله سوت فينا خير شوق
لينا : هههههههه الله يعينكم للحين كل يوم دور وحده عالكمبيوتر
سحر : يس لليوم بس المتسلطه رغد متى ماتبي تقومنا .. يوه ذكرتيني
لينا : بويش
سحر : نسيت اغسل الاوآني اليوم عليا الغسيل .. بروح اغسلها واذا امداني دخلت
لينا : انا بطلع احل واجباتي للحين مافتحت شي
سحر : مو منك والله من هزاعوه اللي مأخذ عقلك
لينا : طسي غسلي مواعينكم ويك ويك ويك
سحر : الله يبلاك لاتتشمتين فينا
لينا : اللهم لا شماته وبارك لنا بسونيا اللي شايله كل شي
سحر : يالله طسي يارمه حلي واجباتك باي
لينا : باايو يا قماشه هووع .. ضحكت سحر على تشبيهات لينا وحبها للأستفزاز
رآحت للمطبخ بتأفف وغسلت المفروض عليها وبعدها جلست على سريرها ومسكت كرآستها وأخذت المرسام وصارت ترسم أي شي ببالها وتفكيرها .. افكارها متشتته رمت الكراسه وتلحفت وهي تحس بالبرد الجو بدأ يشتي ويبرد مره دفت نفسها بالبطانيه ونامت

:::
:::
طلعت للصاله الواسعه بقصرهم شافت امها جالسه وتقرأ قصه بالانجليزي .. حنت لأمها ولحضنها ترددت انها تتجرأ وتجلس معها وهي تعرف ان امها وأبوها يرفضون وجودها بأي مكان معهم أعتزلت كل شي وصار سجنها غرفتها .. تشوف دنياها من منظور اسود رجعت لغرفتها مكانها الوحيد تأملتها نقلت عيونها بين اركانها مكان مرفه .. غرفه ملكيه ملايين البنات يحلمون فيها لكن السعاده وهي المطلب الأساسي لنجاح حياه بني آدم افتقدتها .. بيدها ضيعت نفسها تفكيرها المنحرف اغوآئها ودمرها .. أصعب شعور لما تشوف امك قدآمك ولاتقدر تضمها .. أصعب شي لما تحتاج لحضنها الدآفي ومن الصعب ان تحصل عليه .. والاصعب والأمر ان الوآحد فينا يطيح من عين امه وأبوه وأهله يكون نكره
ليان ( أنا اللي ضيعت نفسي .. أنا اللي سويت كل شي بيدي كنت بضيع خالتي معي لكن ربي حماها من افكاري وشري .. استاهل كل شي يجرى لي استاهل كل اللي يصير فيني الحين شوفي ياليان حالتك حتى اهلك مايبونك .. انا لازم القى لي حل وانهي كل شي حولي )
فتحت الكمبيوتر وبدت تتصفح لهدف براسها تبي توصل له
:::
:::
:::

بعد يومين
كانت جالسه لحالها ملت من كل شي وحده فظيعه تقتلها لاكلام ولا حتى همسآت جاء وقف وتكي يده على الجدار
فهد ببرود : قومي البسي بوديك لأهلك .. فزت من مكانه والفرح بعيونها ماهي مصدقه اللي تسمعه
فهد : بسرعه اخلصي بنروح نسلم عليهم بكره ورآنا سفر لجده وبعدها لاسبانبا وايطاليا .. علقت عيونها عليه مصدومه من كلمته
شوق بصدمه : أيش أسبانيا وايطاليا ؟!
فهد : يس بنروح هناك لايكون ماتبين تروحين لأوربا
شوق : بس انا ماعندي جواز سفر
فهد : لاتخافين كل شي مرتبه بس باقي تتصورين بعد ما نخلص من اهلك اوديك استديو تتصورين
شوق بأعتراض : بس مو لازم السفر
فهد بتريقه : لاتكونين من مشجعي السياحه الداخليه
شوق : ويش فيها بلدنا أمان وحلوه
فهد ضحك على كلامها : ههههههههههههه ما ألومك طول عمرك ماطلعتي من المدينه ويش اتوقع غير هذآ الكلام
شوق كشرت : لا يا أبن بطوطه .. لاتكون لفيت العالم
فهد بغرور : مافي دوله بالعالم هذآ مازرتها ومافي مدينه رحت لها
شوق رفعت حاجبها : والله من الدجه ماخليت مكان الا ورحت له
فهد كشر : روحي البسي لا أغير رائي .. راحت للغرفه وفتحت الدولاب اختارت لها تنوره موف غامق وبلوزه حفر أبيض مموجه بموف وعليها سلسال طويل ابيض وشنطه وصندل ابيض .. رتبت شكلها وتكشخت وحطت البلاشر ودخل عليها ورآح للدولاب طلع له بنطلون جينز وبلوزة حمراء عليها كلام ورسمات بالرمادي ولبس كاب رمادي تعطر وهي مندهشه من ستايله بالنسبه لها كان غريب جداً
فهد : يالله نروح
شوق قررت على نفسها وحصنتها وقالت دعاء الخروج من المنزل ونزلت وركبت السياره معه وهي تحس ان نفسها منشرحه وفرحانه خصوصا انها بتروح لأخواتها
شوق بهدوء : فهد
فهد : هـــلآ
شوق برواقه استغربها : صدق بنسافر والا تكذب علي ؟!
فهد : شوق انتي لسى ماعرفتيني زين انا ما أكذب لو على موتي .. والسفر بنسافر لايطاليا واسبانيا زي ماقلت لك ويمكن نطول هناك شهر او شهر ونص
شوق بصوت باكي : ونرجع للمدينه ؟!
فهد طالع فيها : المدينه !. طبعا لا بنرجع جده
شوق : بــــ..
فهد : لاتناقشين كل شي بوقته ..
سكتت وماردت عليه وصلوآ عند البيت أشتاقت له كثير أشتاقت لايامها فيه نزلت للبيت بلهفه وشوق وتجري مع الدرج فتحت الباب وفهد ورآها وصرخت بالبيت
شوق : بـــــــــنـــــــآآآت ..
سمعوآ صوتهم وركضوآ للصاله وهي كانت تدورهم أول ماشافتها هنادي ضمتها وبعدها جوآ كلهم يسلمون عليها
ريم : اخيرا جيتي
شوق : الحمدلله اني شفتكم والله طفشت من دونكم
رغد : حتى احنا وربي ..
شوق : عمي وينه ابي اسلم عليه
شهد : لسى ماجاء تقريبا على وصول
سحر : غريبه الباشا حقك ماجاء معك .. سمعوآ كلهم نحنحته ..
شوق : لحظة بروح ادخله المجلس وارجع لكم .. طلعت له عند الباب بعد مانزلت عبايتها
فهد : عمك موجود
شوق بدون نفس : لا مو موجود .. بس ادخل المجلس .. وفتحت له باب المجلس ورآحت لخواتها .. طنشها ولا عبرها وجلس ينتظر عمها .. أجتمعوآ كلهم بغرفتها اللي اشتاقت لها وكلهم حولها على السرير حتى ميشو بحضنها
شهد : بشرينا عن أخبارك ويش مسويه
شوق : الحمدلله على كل حال
رغد : ويش فيك متضايقه .. أحد يشوف وجيهنا ويتضايق
شوق تضحك : ههههههه بالعكس فرحانه .. بس متضايقه عشان بكره بنسافر جده
هنادي تدقها : خذينا معك
شوق : لو بيدي أشيل عمارتنا واخذها معي بكل مكان أروح له
سحر : يعني مابترجعين المدينه بعدها
شوق بتكشيره : لا بنسافر أيطاليا
الكل : يـــآآ هــــوووو
وأخذتهم السوآلف والتريقه عليها
دخل ابو مها على فهد بالمجلس وسلم عليه وبعدها رآح لشوق يسلم عليها
شوق : بخير ياعمي الحمدلله .. انت اخبارك ويش مسوي
ابو مها : الحمدلله البنات ماهم مقصرين ابدا معي
شوق : الله يخليك لنا ياعمي .. انا بسلم عليكم قبل نسافر
ابو مها : قال لي فهد توصلون بالسلامه
شوق : الله يسلمك ..
ابو مها : يالله يابنتي زوجك بيأخذ تخلصون مشاويركم قبل تسافرون
سحر تتمسك فيها وسمر بعد : رآح نشتاق لك كلمينا كل يوم
شوق تضمهم : أن شاء الله بكلمكم كل يوم لاتخافون
شهد : أنتبهي لنفسك .. وأصبري بعطيك شي .. ورآحت لغرفتهم
رغد : لا نوصيك بالهدآيآ "غمزت لها وهي متبسمه "
شوق : من عيوني كلي فدآكم
ريم : كلمي مهاوي قبل تسافرين ترى بتزعل
شوق بتحطم : خساره كنت ابي اسلم عليها بس رآحت لقريتها
جت شهد وبيدها كتابين وأعطتها شوق
شوق بأستغراب : أيش هذآ ؟!
شهد : كتاب لغه بيفيدك احفظي لك كم كلمه
شوق تبوسها : الله لايحرمني منكم
هنادي : والله دنيا مافيها امان شوق اللي بس بالبيت تسافر ايطاليا .. خربت الدنيا
ضربها ابوها : اهب عليك قولي مشاء الله
هنادي : تف تف مشاء الله من هذآ وأردى .. عفوآ قصدي ازود
شوق تضحك : ههههههه طيب يالعربجيه دوآك عندي
ريم : شوق ماطلتي مره زوجك يستناك تحت
شوق تلبس عبايتها وتودعهم : انتبهوآ لنفسكم ودرآستكم .. وأهم شي الصلوات لا تتهاونون فيها
هنادي تدفها مع الباب : طيب يالشيخ العريفي حفظنا اسطوانتك مع السلامه
نزلت ومعها عمها .. دخلت السياره وكلم عمها فهد وهي تشوفه يضحك وكأنه بريء ومسالم كرهت تمثيله البارع .. دخل وهو يضحك وأتجه لاستوديو حتى تأخذ صور لجوآز سفرها
:::
:::
:::

اليوم اللي بعده
تحديدآ بجده .. بعد ماوصلوآ للمطار وجاء السوآق وأخذهم للبيت كانت تتأمل الشوارع المباني والسيارآت اعترها الخوف عالم وحيده فيه ابتعد عن مكانها الاساسي منطقه ماعمرها شافتها لكن تحس انها زارتها بالاحلام يومآ .. وصلوآ لقصر جده اللي قرر انه يكون بيت يحتضنهم .. أنفتحت البوابه الحديده تلقائيا ودخلت السياره مشت بطريق مستطيل على يمينه ويساره حديقه خضراء ونوافير دائريه ومظلات شمسيه .. وقفت السياره ونزلت وهي تتأمل البيت الكبير ماحلمت أبداً انها بيوم تعيش في مثله .. طلعت الدرجات الاولى بهدوء .. فتحت الباب الخشبي الكبير مرصع بالذهب .. دخلت وأستقبلها طابور من الخدم دخل بعدها فهد وبيده شنطه صغيره .. وجات مديرة الخدم وأخذتها منه .. مشى لمكتبه الخاص فيه وسط ترددها وخوفها منه
فهد ببرود وبدون مايلتفت : ليزآ
ليز : يس سير
فهد : ودي شوق لجناحها
ليز : اوكي سير .. هاي مدآم
شوق بابتسامه بيضاء : هاي
ليز : ولكم يــو هوم
شوق ضحكت لغتها جدا ضعيفه خصوصا انها ماكملت تعليمها الثانوي : شكرا .. ممكن تدليني على غرفتي
ليز : شور مدآم .. مشت ليزآ ومشت ورآها شوق وهي تتأمل البيت الكبير اللي رآح تكمل حياتها او جزء من حياتها فيه .. مع شخص لايمكن ان تتحمله او تتحمل قسوته وكرهها له

بــآلمدينه .. وتحديد بالسياره
شهد : شوفي رغيد مو ترجيني .. لاتعارضين بأي شي اختاره
رغد : طيب الله يرجك سوي اللي تبين اصلا انتي عنيده واللي برآسك تسوينه
شهد : اممم بروح اول شي لنيو لوك ..
رغد : لالالا اول شي نروح مكس ابي اخذ لي من عنده بدي ذآك اليوم دخل مزاجي بس كنت مطفره
شهد تتخصر : ويش قلت انا توي
رغد : شهد وصمخ ترى كلها محل واحد نخلي جلالي يوقف لنا وبعدين سلطانه طويله عريضه نأخذ راحتنا فيها نتسوق على كيفنا معانا وقت طويل
شهد تفكر : اشوف اساس انا بمر محل ساعات بدور لي ساعه
رغد تنزل من السياره : اوكي انتي روحي اشتري ساعه وانا بشتري البدي اللي قلت لك عليه ونتقابل عند ماكدونالدز تمام
شهد تأخذ شنطتها : تمام وبعدها نروح لنيو لوك
رغد تطالع الساعه : شوفي الحين الساعه 7:20 لما تصير 7:40 نتقابل اوكي
شهد : أوكي سيو .. وكل وحده أتجهت للمحل اللي تبيه
بالنسبه لرغد كان المحل قريب بالمره منها .. دخلت وصارت تنقي اللي يعجبها رفعت بلوزه عجبتها لونها احمر وعجبها سلسال فضي وقفت عن الكاشير تحاسب
رغد : كم الحساب
...: 380
رغد : اوف بلوزه وسلسال بس .. ليش السعر كذآ
..: هذي بضاعتنا يا أنسه
رغد : بس حرآم السعر يكون كذآ
حست بأحد يوقف ورآها بالزبط ويحط يدها على خصرها أقشعر جسمها من اللمسه وببطئ وخوف لفت وقف جنبها
عبدالله : يالله حطه بكيس
رغد بصدمه : عبدالله !!
عبدالله أبتسم لها وغمز : الحساب علي
رغد عقدت حواجبها من تحت لثمتها : ويش الكلام هذا مايصير انا اللي بشتري
عبدالله : أنا وأنتي وآحد مافي بيننا شي ..
رغد : بس .. قاطعها
عبدالله يهمس لها : لا بس ولا شي .. دفع الحساب ومسك يدها ومشوآ لبرى
رغد بزعل : زعلانه منك .. ويش اللي سويته
عبدالله : ياروح عبود انتي ماسويت شي بكره بتكوني زوجتي
علقت عيونها عليه وكانه مافمهت اي شي من اللي يقوله : بكرة ؟!
عبدالله بأبتسامته الجذابه : بكره جايكم بالبيت ونخطبك رسمي انا وعمي وامي
رغد ضغطت على يده وبفرحه تغمض عيونها: أحس اني أحلم
عبدالله : الا حقيقه ياعمري
رغد : عبودي .. والله أحبك وأموت فيك
عبدالله : وانا مستعد ادفع عمري لعيونك .. وهم ماشين أنتبه لمحل مجوهرآت
عبدالله : ويش رايك ندخله ؟!
رغد بأستغراب عقدت حواجبها : وليش ندخله .. سحبها من يدها ودخلها غصب عنها ..
عبدالله : لو سمحت عندك دبل خطوبه
صاحب المحل : ايوه في بس تبغى رجالي او نسائي
عبدالله : الأثنين .. طل لجهت رغد وهي ترآقب كلامه وتصرفاته بهدوء
طلع لهم صندوقين كلها دبل ..
عبدالله مسك يدها بقوه وقال لها : يالله اختاري لك ولي
رغد ضحكت : صدق انت مجنون
عبدالله : يالله بسرعه بشوف ذوقك .. تأملتهم شوي وبعدها أشرت على واحد .. مسكه عبدالله ودخله بأصبعها ..
عبدالله : صراحة ذوق يارغودتي
رغد أستحت منه وقرصته على خفيف : ماتبي أختار لك
عبدالله : يالله أختاري لي .. وأختارت له وأحد عجبه بعد ..
عبدالله : لوسمحت حطهم بعلبه وحده .. أخذ العلبه وطلع معها
رغد : عبدالله صدق انت مجنون .. تشتري دبل الحين
عبدالله : مستعجل يارغد .. ابيك اليوم قبل بكره .. اقولك ويش رايك نطلع قسم العائلات
رغد : لالا مقدر شهد معي بس راحت محل ثاني
عبدالله بترجي : كلها خمس دقايق بقلبي كلام نفسي اقوله لك .. ارجوك يارغد
رغد باصرار : صدقني مقدر .. أجله لبكره لاجيتوآ
عبدالله : ماقدر اتحمل لبكره .. لازم اقوله لك الحين
رغد مسكت يده : خمس دقايق لا اكثر
عبدالله : أوعدك مو أكثر .. ودخلوآ المطعم وأتجهوآ لقسم العائلات بعد ماجلسوآ بالكباين المخصصه
رغد : ويش بتقول ؟!
عبدالله يشبك يديه مع بعض : اممم رغد اكيد بتتردين بالموافقه على زوآجنا
رغد : طبعا لا .. مستحيل اتردد انا انتظرك بفارغ الصبر ياعبدالله
عبدالله : صدقيني وأنا اكثر يارغد .. رغم ان علاقتنا خطاء بخطاء بس حبيتك من قلبي ومستعد أسوي اي شي تطلبينه مني
رغد بخبث : أي شي أي شي ؟!
عبداله يحط يده على كتفها : أيه اي شي
رغد : اممم قولي شعر بس يكون من قلبك ..
قرب كرسيه أكثر منها وقربها أكثر لحضنه وهمس لها بصوت ذوبها وأشعل ثورة مشاعرها بدآخلها

وفجر كل الحب اللي بقلبها له ..
أحبــك]
..ثم..
أحبــك ..
ثم آحبك..!
وعندي لهاذي الكلمه "دلايـل"
عيـون تشفق لشوفـك,,وقربــك..
لها دمعـن على خدي,,همـايل..
عيون ماتبيعـك..ياعيــونـي..
تبيـع,, اليوم لعيـونـكقبـاآآيـل..!!
وأكررهـا,,لـك ياحيــاتـي..
أحبــك..
.. ثم..
أحبــك~
حمرت خدودها ونزلت رآسها بحياء وخجل منه .. تحبه بكل شي فيه بقربه تحس انها مالكه الكون كله وقفت وبعدت عنه وجاء ورآها وضمها
عبدالله : أحبك لأخر عمري يارغد .. لفت عليه وحطت يديها على رقبها وبكل تجرئة وباسته على خده وحطت راسها على كتفها
رغد : وانا اعشق الارض اللي تمشي عليها ياحياتي ما أتخيل دنيتي بدونك .. وضمته بقوه وجلست تبكي
عبدالله يمسح عليها : ويش دخل الدموع الحين
رغد زآد بكاها : أحس بفقدك .. تكفى لاتتركني اعاني في بعآدك
عبدالله : مستحيل يفرق بيني وبينك الآ الموت ياقلبي
رغد زآدت ضمتها له : أذا مت خذني معك .. حياتي مالها دآعي بدونك
عبدالله أبتسم على كلامها : رغد سامحيني على كل شي .. سآمحيني !! بعدت عنه والدموع مغرقه عيونها
رغد : أسامحك
عبدالله : سامحيني اني خليك تخوني اهلك وتجي معي .. انا ندمان بس الحمدلله من بكره بنكون لبعض ..
رمت نفسها بحضنه وهي تردد وتقول له : لا تطلب مني هالشي انا مسامحتك على كل شي .. كيف اسامح روحي اللي بداخلي كيف اسامح قلبي اللي ينبض وعايشه فيه ومستحيل اعيش بدونه
عبدالله : الله يخليك لي يارغد ولايحرمني من صوتك ووجودك معاي .. بعدها عنه ومسح دمعاتها اللي على خدها وباسها على خدها الناعم وأبتسم لها
عبدالله : بلاش دموع وأحزآن
رغد : دموعي غصب عني نزلت .. ضمها لصدره ورجع باسها وهو يضحك
عبدالله : دلوعه انتي .. بس يحق لك صراحه .. دق جوالها وتذكرت شهد بعدت عنه وردت عليها
رغد : اوكي جايه لاتنافخين .. وسكرت الجوال ..عبودي لازم انزل الحين شهد تستناني
عبدالله : اوكي هيا ننزل .. غطت وجها وعدلت طرحتها ومشت معه .. طلعوآ من الباب ووقفوآ على الرصيف قبا تمشي وتتركه
رغد : استناك بكره على نار
عبدالله مسك يدها بقوه : رغد
رغد : ياعيون رغد
عبدالله : ســآمحيني
رغد : عبدالله لاتبكيني كافي فوق مت بكاء
عبدالله : أحبـــــــك
رغد : وأنا بعد .. أما شهد كانت على الرصيف الثاني أول ماشافت عبدالله ولعت من العصبيه تاركتها نص ساعه تستنى عشان عبدالله
رغد : يؤؤ شهد عصبت شوف كيف تطالعني يالله مع السلامه
عبدالله : أنتبهي لنفسك وتأكدي أني أحبك
أبتسمت وهي تشوف وجه اللي أسرها وملك قلبها وكل احساسها .. ماتبي تبعد عنه لحظة وحده
ولا تبي تتركه ثانيه بدون ماتكون معها ويتقاسمون كل لحظاتهم بحلوها ومرها .. نست نفسها وهي تمشي لكن ماصحت الا على صوت شهد اللي تصرخ بأسمها وتعلقت عيونها وأيقنت انه قادم لا محال

وتَّــٍـلَـْـِكُ هٌـِـَـَّـيِ زَحِـَـَّـمُــْـ’ــٍَةْ الأقُـِـًـَـدَّاْرَ

وَدًآعًـٍــْـآ أُيُــْـهَـٍـِـَـآ القًـِـلًـَـِبْ




 




عرض البوم صور بوسي

قديم 11-11-10, 11:06 PM رقم المشاركة : 34
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة

[size="6"][الـــبــآرت الــوآحــد والـــعــشرون



ايإأم حلـ‘ووهـ .. كإأنت ايإأم حبـ‘كـ

كنت فـ‘ي روحي تسـ‘ري ..

كنت بجـنوون آإحبـ‘كـ ..



أبتسمت وهي تشوف وجه اللي أسرها وملك قلبها وكل احساسها .. ماتبي تبعد عنه لحظة وحده
ولا تبي تتركه ثانيه بدون ماتكون معها ويتقاسمون كل لحظاتهم بحلوها ومرها .. نست نفسها وهي تمشي لكن ماصحت الا على صوت شهد اللي تصرخ بأسمها وتعلقت عيونها وأيقنت انه قادم لا محال
شهد بصرخه افزعت الجميع : رغـــــــــــــــــــد ... طاحت على الرصيف نصف جسمها العلوي عليه واسفل جسمها على الطريق تضرر رآسها وأسفل بطنها من الطيحه .. لفت بسرعه وهي تشوفه طايح على الارض والدم مالي المكان .. مصدومه ومدهوشه ماهي مصدقه اللي تشوفه قدآم عيونها .. ركض لها ودفها وصدمته السياره بدآلها .. نست الالم وقامت وعبايتها أنقطعت من الطيحه والطرحه طايحه عن وجهها ركضت له ودموعها ماليه وجهها جلست عنده وأنفاسها سريعه
رغد : عبدالله .. عبدالله .." صرخـــت ".. عــــــــبـــــدالله .. جاء يوسف اللي شاف كل شي قدآم عينه ماحس بنفسه الا وهو يبكي وطاح على ركبه وهو يخبي وجهه بيده .. وأجتمعوآ الناس
رغد رفعت راسه وقالت بترجي : عبدالله .. تكفى رد علي .. عبدالله لاتخليني " زآد بكاها وبصرآخ " رد علي ياعبدالله .. رفعت راسها ليوسف ووجهت له الكلام .. يوسف قول له يرد علي قوله ... جات شهد تركض لرغد .. حاولت تسحبها عنه لكنها ماقدرت عليها
شهد : قومي يارغد .. قومي .. بعدت شهد عنها وصرخت ..
رغد بأنهيار تام : عــــبـــــــدالله .. أنا أحبك لاتموت أنت وعدتني تكون معي .. عبدالله انا حياتي بيدك
يوسف يهزه : تكفى ياعبدالله رد علينا ..
نزل اللي صدمه وهو خايف ومرعوب مسكته شهد مع بلوزته وهي تبكي
شهد : لو يصير فيه شي رآح اذبحك . حاولوآ الناس يبعدون رغد عنه ويسعفونه
رغد : اتركووووونــــــــــي .. عبدالله الحين بيقوم معي .. لفت وطالعت وجهه .. صح عبود يالله قوم انت مافيك شي ..
واحد من المتوآجدين : يا آنسه الحين توصل الاسعاف بعدي عنه .. سحبتها شهد بالقوه مسكتها بأقوى ماتملك ورغد تبكي ومنهاره وهي تشوف عبدالله طايح قدآمها ولا قادر يتحرك حركه وحده
شهد تضمها وعدلت طرحة رغد : خلاص ياقلبي خلاص ان شاء الله بيقوم بالسلامه
رغد تطيح على الارض وتبكي بصوت عالي : لآتروح .. لاتروح ياعبدالله .. أنــآ أبــيــك في شي ماقلت لك عليه .. تكفى لاتخليني اصحي ياعبدالله اصحى
وصلت الاسعاف لان المستشفى قريب .. شالوه ودخلوه سيارة الاسعاف .. تحررت من يد شهد بقوه وركبت معه
وقفت بمكانها تبكي على اللي شافته هزها من الأعماق بتمنعها لكنها ماتقدر عليها حالها يرثى له تحرك سيارة الاسعاف وسط زحآم الشارع وهي تتأمل سيارة الاسعاف حتى بعدت وماعادت تشوفها .. جمعت اغراضها واغراض رغد وشنطتها .. ماحست الا بيد تسحبها بقوووه وتدخلها لسياره ماتعرفها وهي مصدومه وتجمدت جوارحها حتى الكلام نسته بهذه اللحظة كل شي متضارب فيها هذه اللحظه


بسيارة الآسعاف
رغد ماسكه يده وتشهق من كثرت بكاها وعيونها المتورمه الحمراء : عبــ..ـدالـ.... سمعت صوته وقربت اكثر ودموعها ملت صدره العاري والاجهزه ماليته .. بعدوآ عنه جهاز التنفس حتى يقدر يتكلم
عبدالله بصوت مقطع : رغـ..ـد
رغد تزيد مسكتها ليده بقوه : امرني ياروح رغد
عبدالله : ســ.. ســ.. ســآمحيــنــي
رغد : انت بكره بتجي بيتنا صح .. لاترجع بكلامك انا استناك
عبدالله أبتسم : آسف .. آســ...ــف
رغد تبكي على صدره : لاتتركني وحيده ..
عبدالله : أنا الوحيـ... وقطع كلامه روحه اللي بدت تغادر جسده تحول جسمه الدآفي الى بارد .. بدأ يرجف ببطئ تعلقت عيونها فيه ودموعها كغيم المطر ينهمر بغزاره مسحت على شعره وهي تبكي وتبكي الكل يحاولون ينقذونه ولكن ( لا مبدل لكلماته ) .. ترآقب كل شي بصمت ودموع وداعيه أخر مرة بتشوفه
وبتلمحه وتكلمه .. هذه أخر لمساته ستفقد كل شي بمغيبه وأبتعاده عنها ضمت يده بين كفوفها فتح عيونه طالع وجهها أخر مره رآح يشوفها وللآبد .. تمنى يشوف أمه وأهله وماتكون نهايته بعيده عنهم ..
بكل نظره يطالعها فيها كانت تتعذب أكثر وأكثر وتخونها دمعاتها أكثر همست له : أحــــبـــك ..كل شي فيني يحبك
أبتسم لها أبتسامه شبه ميته وغمض عيونه ونزلت دمعته .. الممرض يحاول يكشف عليها لكنها كانت ترفض كل شي فيها مخدر وجامد ألا قلبها اللي ينتظر ساعة وفاته .. وصلوآ للمستشفى ونزلوآ من سيارة الاسعاف .. وهي ماسكه يده ورآفضه تتركها لثانيه وحده .. نداءات وصرخات كانت تشعر فيها وهي بحالة اللأوعي الممرضين يدفون السرير بأسرع مايمكن وهي تركض معهم ويدها ماسكه يده لأخر لحظة .. منعوها من الدخول .. ودفوآ السرير لغرفه الجراحه بالطوارئ وأبتعدت يده عن يدها وهي وآقفه مع النيرس اللي ماسكتها حتى ماتدخل وعاودها الالم لكنها كانت تقاوم وتقاوم وطاحت على الأرض تبكي وأنقفل الباب وعيونها متعلقه فيه
رغد صرخت والكل يطالعها بشكلها المبهذل والدم عادمها : عـــــــبـــــدالله .. مسكت النيرس يدها تحاول توقفها لكنها كانت تبكي بهستريا وتنطق اسمه على لسانها .. أملها الضعيف تتمنى انه يصدق ويكتب الله له العمر حتى تصحح اشياء كثيره معاه ..
:::
:::


سحبها من يدها ودخلها السياره .. ما أبدت أي مقاومه واعتراض كان يسوق السياره بسرعه جنونيه عينها عليه وعلى الطريق خايفه يصدم وهي معه ماتركها لحالها وتصرف من راسه وسط ذهولها باللي شافته وموت روح شافته بعينها .. تذكرت امها وأبوها حتى أم مها اللي ربتهم قلبها على رغد خايفه عليها ماتفصللها عنها الا مسافه قطعها يوسف بأقل من 3 دقائق .. شهقت ببكائها لفت يديها على نفسها ونزلت راسها وكملت بكاء . حست بوقوفه المفاجئ .. ونزلت ورآه كان يركض هروت بسرعه ورآه تحاول تلحقه .. ما أنتبهت للحفره وطاحت وزاد بكاها تالمت شوي .. لف يوم سمع صوت صرختها الخفيفه وشافها طايحه يبي يوصل لصديق عمره بأسرع مايمكن ويتطمن عليه أو يرجع ويساعدها ركض بسرعه ومد يده لها وساعدها بالوقوف مسكها بقوه ومشى بسرعه وهي متمسكه فيه حتى ما تطيح .. دخلوآ المستشفى شافت رغد طايحه على الارض بعيد عنها ..
شهد ببكاء صارخت : رغـــــــــــــــــد ... وجريت لها بأسرع ماتملك .. جلست لمستوها وضمتها وهي تشهق مثلها : ويش فيك ياعمري ؟!
رغد تتمسك فيها اكثر وتبكي : بيتركني ياشهد بيتركني
شهد تضمها لصدرها : لا أن شاء الله .. وقومتها وحاولت تسندها تحركت لجهت الكرآسي وجلستها عليها وجلست جنبها تحاول تهديها وتقرأ عليها .. تورمت عيونها في أثر لكدمات بجبينها وتجاهلت الآلمها ومركزه بعيونها الدامعه على الباب اللي قدآمها تنتظر خروج الدكتور
شهد تمالكت نفسها : خليهم يكشفون عليك
رغد بحده : لا .. جاء يوسف وعيونه حمراء من الدموع اللي ذرفها بصمت كبت كل شي داخله ماسمح لاي صوت يطلع منه ومكتفي بدعاه لربه وتضرعه أليه
يوسف : وينه ؟!
رغد رفعت عيونها الدآمعه له : بالعمليات
يوسف ارتكز على الجدار اللي جنبهم وحاول يهدي نفسه وشهد تهدي رغد ثانيه وتبكي معها ساعه وكلهم بأنتظار خروج الدكتور وهو أملهم الوحيد بعد الله عز وجل
:::
:::
:::


ريم بقلق : بنآت
الكل : نعم
ريم شعور الخوف تملكها وقلبها ناغزها : رغد وشهد تأخروآ أنا خايفه عليهم
سمر : لا ان شاء الله مافيهم الا العافيه
ريم : مدري ليش قلبي يقولي في شي صاير معهم .. وأدق على جوالاتهم مايردون
سحر : تعوذي من الشيطان كلها وساوس وبتروح
هنادي : زي ماقالت سحر كلها وساوس ..
ريم بخوف : يارب رحمتك
سمر : لاتخوفيني ترى حدي خايفه من كلامك
سحر : بس انتي وهي بكمل المسلسل أووف
سكتت ريم وهي خايفه وقلقانه على خوآتها وعقدت حوآجبها
هنادي : افرديها يابنت مو تكشرين
ريم بخوف ونبرة حزن : ماني مرتاحه .. برجع ادق عليهم .. ودقت لكن كسابقتها لم تجد أجابه على اتصالها


بآلمستشفى

ماجفت عيونها ثانيه وحده دوخه تجيها وتروح لكنها تناست اللي تحس فيها وهمها الوحيد قلبها اللي دآخل
ولاكلمة نطقت فيها أو حركه فقط دموعها هي من تجري على خدها .. أحتارت شهد معها وهي تترجاها تتكلم او تقول شي لكنها ماتبدي اي ردة فعل على كلامها

{رغد }
فاجئني دخوله للمحل أنصدمت يوم شقته جنبي لكني سيطرت على نفسي .. وزادت صدمتي لما غصبني أدخل محل المجوهرآت وأشترى الدبل على ذوقي .. كنت ما أعارضه بشي أبداً طالعت عيونه ونظرآته ماهي نظرات عبدالله اللي اعرفها كانت نظرآت غريبه ولمعة شي غريب فيها .. حنانه غريب لمساته لي أغرب والأهم كل كلمه يقولها لي أحسه يودعني فيها .. بكيت بحضنه هاجمني أشرس شعور في حياتي وهو الحرمان ... خايفه ابعد عنه وأنحرم منه ابي اعترف له بشي لكن خفت يتبدل كل شي سكت وانا اتعذب من نظراته لي .. تمسكت فيه اكثر ولميته بحضني ودموعي بدت تخوني كلمته هزتني من الاعماق وترجيه لي ..
رغد سامحيني على كل شي
رغــد ســامــحــينـي عــلى كـل شــي
رغــــــــد ســـــامــحــيــــنــي عـــلـــى كـــــل شــــي
ترددت كلمته اكثر وأكثر زآدت دموعي بمقدار ماترددت كلمآته بأذني .. صوته الى الأن يتردد .. كلمته بعقلي وقلبي واحس بأحساسه وهو ينطقها .. صدقه وأخلاصه لي والأعظم حمايته وخوفي علي .. أحبه واعشقه واحس فيه .. أحس بألمه ومعاناته ابيه مايفارقني ابي اكون معه لأخر العمر .. هو من ملكني وخلاني أتخلى عن مبادئ وأشياء كنت مستحيل اتركها .. كنت انصح شهد وطحت بنفس النار نار الحب اللي ماترحم ونسيت نار الاخره شريط حياتي بدأ يعاودني من صغري الى لحظتي هذه .. ابي اصحح غلطتي
وقفت وعيوني شخصت .. حسيت أن قلبي بينتزع من مكانه .. أبي اتنفس لكن أنفاسي صعبه .. ابي أتمسك بأي شي حولي .. كآنت يد شهد أقرب لي من أنفاسي سندتني وجاء يوسف وهو يطالعني بخوف سمعت صوت شهد بعيد عني بعيد كثير كأني أودعها وألم بطني زاد علي وصرت ماحس بأطرافي وراسي يألمني بقوه
شهد تبكي : رغد ويش تحسين فيه ..
أبي ارد عليهآ لكن مقدر لساني عجز عن النطق أطرآفي بردت .. أنتبهت لشفايف يوسف اللي يتكلم لكني ما أقدر افهمه ... شفت باب الغرفه ينفتح رجع لي سمعي مشيت للدكتور بسرعه وعيني عليه سمعت صوت يوسف اللي يسأله عن روحي وقلبي بصوت خايف وهو يرجف
جاء صوت الدكتور اللي صدآه ترددت بزوآيا المستشفى
الدكتور : يــطــلـــبــكــم الــــحَــــــــــــل
أنهار يوسف وبدأ يبكي بصوت مسموع وشهد بالمثل لف على رغد اللي أنتبه لدمعتها الوحيده ووجها البارد الميت جسمها بدأ ينزل للأرض وأغمى عليها .. صرخت شهد وهي تجري لها وشالوهآ الممرضين ودخلوهآ الطوارئ ... كانت بتدخل معها لكن منعوها أنهارت أكثر موت عبدالله صدمها وفقدآن رغد للوعي زآد عليها
يوسف وهمس لها : أدعي لها بالصبر .. قبل ماتنطق بجوآب عليه طلع الدكتور ووجه أسود تجمدت بمكانها هوى قلبها من محله
شهد والدمع من يشاركها هذي اللحظة وبصوت باكي : مــآتت ..."صرخــت " .. لا
الدكتور نزل راسه وشبك يده : تقربين لها
يوسف بخوف : اختها يادكتور ..طمنا رغد ويش فيهآ ؟!
الدكتور "وبعد سكوت مضطرب ": نزيف دآخلي
حست الارض تدور فيهآ صدماتها أكثر من أنها تتحملها أستندت على الجدار ودخلت بدوآمت البكاء .. كيف تتصرف بهذآ الوضع عمها واخواتها .. ويش بتقول لهم لازم تتصرف قبل تفقدها .. وقفت بسرعه وقالت للدكتور
شهد : دكتور ارجوك ساعدنا
د : .. بس لازمها عمليه فوراً
شهد : الحين بكلم ابوي .. ورآحت على جنب تكلم عمها
يوسف : دكتور ارجوك اتصرف أبوها لو يدري يمكن يموت خصوصا انه مريض قلب
الدكتور : بحاول قدر الامكان والله معانا
يوسف يقاطعه: ارجوك يادكتور ..
الدكتور : حولو تستعجلوآ شوي
يوسف : أن شاء الله
شهد تبكي : يبه الحقني .ائههههئ
وقف مفزوع من صوتها : ويش فيك
شهد : رغد بالمستشفى
ابو مها : أي مستشفى ؟!
شهد : مستشفى الــ....
ابو مها : دقايق واجيكم .. مع السلامه

بــــجده
ارتاحت أخيرا رمت شنطتها بغرفة الملابس بكل حقد وكره
شوق : وهذي الملابس اللي فيها برميها بأقرب فرصه .. والحق عليهم لما حطوها لي ..فتحت دولابها وتشوف ملابسها منسقه ومرتبه بشكل دقيق أخذت لها بجامه لونها بني وبيج ساتره ودخلت تأخذ لها شور
وبعد ربع ساعه طلعت وهي مرتاحه نفسيا شوي أكثر من قبل .. أخذت نفس طويل
شوق عقدت حواجبه : ريحة البحر تجنن .." فكرت شوي " .. صدق انا غبيه بجده اكيد ريحة بحر .. ضحكت على نفسها برضاء وقفت قبال المرايا تنشف شعرها بالمنشفه بعد ماخلصت حطت لوشن وتعطرت وبرآسها تلف شوي بجناحه تتفقده .. وقفت ومشت شافت ستاره طويله لونها أورنج وأحمر متناسقه مع غرفتها الفخمه جدا تأملتها بسريرها الملكي وتسريحتها المليانه من انواع العطور والكريمات وكل مايخطر على البال الوآن الغرفه هاديه ورآيقه وتدل على ذوق رفيع ... مسافه كبيره بين السرير وبين قسم الملابس والحمام وأنتم بكرآمه .. أتجهت للستاره وفتحتها وأندهشت وهي تشوف المنظر اللي قدآمها الحديقه وأنارتها على شكل دوائر متداخله وملونه والآشجار وسط الدائره وجلسه خشبيه رآقيه جداً تطل على الساحل الرملي وتسمع صوت أموآج البحر ... فتحت الباب الزجاجي اللي يفتح على بلكونه نصف دائريه متوسطه .. وطلعت غمضت عيونها وأخذت نفس طويل نقي .. هاجمتها الذكرى ذكرى الالم اللي عانته الصرآع اللي عاشته ..طفلها الذي كان بين أحضانها لمدة لاتتجاوز اليوم .. مر الحياه الذي تجرعته في صغرها وبدآية نظرتها للحياه نزلت دمعتها وأسرعت أصابعها ومسحت قطرآت دموعها ... لفت وانصدمت من وجوده ورآها بهدوء مرت من جنبه ودخلت للغرفه
فهد : ويش كنتي تفكرين فيه ؟!
شوق بصوت مخنوق : شي مالك فيه
فهد جاء قدآمها : أي شي يخصك لي فيه من اليوم
شوق بنفس نبرته : وأنت بعد أي شي يخصك لي فيه من اليوم .. ورفعت حاجبها
أبتسم لها وباسها على خدها وجلس على السرير وهو يطالعها وباله سرح لمكان بعيد .. مشت للدولاب وطلعت شنطة السفر وبدت تجهز أغراضها وكل شي ممكن تحتاجه .. وسط انغماسها بالترتيب
فهد : رتبي شنطتي بعد .. لفت وجهها على جهته وبنظره غريبه ورفعت حواجبها بتعجب
فهد : مو أي شي يخصني لك فيه ... ابتسمت وميلت فمها على جنب
شوق : أخلص وارتب شنطتك ... دق جواله ورد عليه
فهد : ههههههههههه ويش تقول انت
خالد : الله الله اسبانيا وايطاليا .. حركات والله هذا اللي يكرها ولا يطيقها الظاهر كل شي تبدل
فهد : ويش درآك انت ؟!
خالد : العصفوره قالت لي .. وبعدين بتسافر ولاتكلمني تسلم علي
فهد : والله المغرب وآصل ومايمديني تروشت وغيرت ملابسي والا انت دآق يأخي ماتخلي لنا مجال نتذكرك تنط على طول
خالد : بتكذب علي فهيدآن ترآني خويلد اللي فاهمك زين
فهد : وينك الحين أنت
خالد : كلمني ريان قال مجتمعين بالشاليه ورآيح لهم
فهد : اوكي بجيكم بعد ساعة
خالد : أخيرآ .. المهم سلم على مدامك ههههههه
فهد : طس بس .. وقفل الجوآل وهو يضحك
شوق : ياباسط .. كل هذآ ضحك
فهد وقف ومشى لها : طلعي لي لبس على ذوقك
شوق بأستغراب : أنــــــــا
فهد : ايه انتي .. قفلت شنطتها بعد ماخلصت من ترتيبها .. وبعدها فهد عن الدولاب فتحت دولابه وهي تحاول تختار شي يناسبه لكنها ماقدرت لفت عليه وقالت له بحياء
شوق : أحس الثوب لآيق أكثر شي عليك
فهد بضحكه كتف يديه : بس انا أبي بنطلون وتي شرت ..
شوق اعجبها بنطلون برمودآ أبيض وتيشرت حفر رمادي .. مدتها له : ويش رآيك
فهد : خطير .. كانت بتقفل الدولاب وشافت الكابات مرتبه على جنب ولفت أنتباهها كاب ابيض مطرز عليه حروف أسمه ... مشت له وهو يبدل ملابسه
شوق تضحك : مضيع اسمك أنت ؟!.. التفت لها وهو عاقد حواجبه وطاحت عينه على الكاب وأنفجر من الضحك ..
فهد بغمزه : لزوم التشبيك ياحلوه .. بعد مالبس قربت منه وثبتت الكاب
شوق : بكذآ ما ألومك .. وطلعت من الغرفه .. ونزلت للصاله تستكشفها .. بعد عشر دقائق نزل وشافها تكلم ليزآ
فهد : لاتنسين ترتبين شنطتي لان رحلتنا الصباح
شوق تطالعه بتفحص : لاتخاف كل شي بيكون جاهز
فهد : ليزآ اي شي مدام شوق تقوله تنفذيه اوكي
ليزآ اوكي سير .. .. طلع وسكر الباب ورجعت للغرفه شافت جواله على الطاوله أخذته ونزلت بسرعه قابلته عند الدرج
شوق : كأنك ناسي شي ؟!
فهد : ايه جوالي .. مدته له وهي تلف عنه وترجع للغرفه تكمل ترتيب وتجهيز للأغراض

بالأسترآحه
ريان : اهلين بالعريس .. كل هذي غيبه حتى اتصال ماتتصل
فهد : ترى كلها خمس أيام بدري تفقدوني
خالد : انت لو تغيب يوم كانه سنه بالنسبه لنا .. احنا مانقدر نعيش بلاك
فهد : هيه عاد لاتكون زوجتي عشان تتغزل فيني
الاولاد : ياهووووووو
وليد : يعني ماترضى الا المدام تغازلك .. تطورآت والله
فهد يرفع حاجبه : تقارنون نفسكم بوجهها السموح مع وجيهكم اللي تقطع الرزق
خالد بتعجب : لالالا في تغير ملحوظ ..
فهد : ترى مابطول معكم شوي وروح
ريان : وين اللي كان يتريق على خالد الحين انقلبت الايه
فهد بأبتسامه : ماكنت مجرب
كلهم استغربوآ من تغير صديقهم بين ليلة وضحاها وارتسمت على وجيههم الاف علامات الاستفهام
رآمي بغمزه : تنصحني اتزوج
فهد بنذآله : لا ما أنصحك
رآمي كشر : افآآآآآ وليه ؟!
فهد : لان مو الكل مثل مدآمتي ..
خالد أنصدم من كلامه عنها ماتوقع انها بتغيره كل هذآ التغير .. لكنه شك انها مسرحيه من مسرحيات فهد المتقنه .. بعد ربع ساعه أستئذن ولحقه خالد
خالد : فهد .. صدق اللي قلته
فهد بأبتسامه خبيثه : عن ويش تتكلم
خالد : معقوله الكلام اللي قلته عن شوق
فهد : أيه صدق .. ليش مستغرب
خالد : ناسي ويش كنت تقول لي يافهد والا كله تبخر
فهد بأبتسامه : انت قلتها كنت .. وكآن فعل ماضي
خالد بأبتسامه : الحمدلله انك عرفت الطريق الصحيح ومشيت فيه المسكينه مالها ذنب
فهد بضحكه : ايه مسكينه تاركها لحالها بروح لها .. توصي شي
خالد : على دربك مر فرنسا وهات لنا شوكلاته فرنسيه
فهد : ابشر بطلب لك .." ويقلده ".. شوكولاته فرنسيه
خالد بتملل : ويش نسوي ميسا هانم تبي شوكو فرنسي
فهد يضحك : اللهم لاشماته .. خلاص من عيوني بجيب معي بعد شهرين
خالد : قلت شهر ويش خلها شهرين
فهد : انا بطول المده .. خبرك عريس توي بلف العالم
خالد : لالا تطورآت غريبه
فهد يدخل سيارته اللكزس : اخرتني يالله مع السلامه
خالد يودعه : مع السلامه
:::
:::
:::


بآلمستشفى .. وتحديدآ في استراحة الانتظار
شهد رآحت لجهت يوسف : يوسف ابي اطلب منك خدمه
يوسف بتعب : امري
شهد بصوت باكي : ابوي رآح مع الدكتور وانا قلت له ان اللي صدمها هرب لاتجيب سيرة عبدالله الله يرحمه .. وقول انت اللي ساعدتنا .. ارجوك
حس بألم وطعنه لما ترحمت على صديق عمره اللي وقف معه وعاشوآ سنين مع بعضهم
يوسف : لاتخافين بقول اللي تأمرين عليه
شهد : الله يسعدك يارب .. وجلست على الكرسي وهي تطالعه متجه للباب بيروح .. وقفت ولحقته لبرى
شهد : يوسف
يوسف لف عليه : هلآ
شهد تحاول توآسيه .. لكن خانها التعبير ماتدري باي طريقه تتكلم معه
يوسف طالع بعيونها وهو فاهم اللي بتقوله وحس بأرتباكها : فاهم اللي بتقوليه ياشهد ... بس مالنا الا الصبر أبتسم بسمة الم ورآح
شهد : الله يكون بعونك

بـــعـــد أسبوعيـــن من الآحدآث

بأسبانيا وعلى شاطئ البحر كانت لابسه عبايه على الكتف ومتحجبه وبس مطلعه وجهها لكن ماتضيف له اي نوع من الميك آب تتأمل البنات والاولاد عوآئل ومختلف الاعمار متوآجدين .. ومبسوطين ويلعبون .. كانت مثل الكائن الغريب بينهم بلبسها وحشمتها نظراتهم لها نظرات استغراب لانه شي مو متعودين عليه .. لمحته من بعيد جاي بعد ماسبح بالبحر .. بشورته أبتسمت على شكله وجاذبيتة العربيه والمميزة له من بين الكل .. وعيونه السوداء صحت من من سرحانها وهي تشوف بنت تستوقفه وتسلم عليه وتضمه ولابسه لبسها الخليع الفاضح اكثر من كونه ساتر .. ركزت بعيونها عليه وهي تشوف البسمه على شفاته وكلامه وأنسجامه التام معها
شوق( مو من حقها تضمه هذآ شي من حقي أنا وبس هو ملك لي أنا زي ما أنا ملك له .. آآخ لو أروح واصفقها واعلمها الضمات والبوسات كيف تتركها الغبيه ) أنتبهت له يمشي وهي معه جايين بأتجاهها ولعت من دآخلها متنرفزه من برودها وكل من هب ودب يطالع بجسمها تمالك نفسها حتى ماتبين لفهد شي .. قرأ افكارها وأنتبه لعصبيتها ممو حباً فيه لكن نوع من التملك ..
فهد : شوق اعرفك على سكرتيرتي ببريطانيا جوليا
جوليا : مرحبا مدآم
شوق : وعليكم السلام
جوليا تغيرت ملامحها : بؤصد السلام عليكم
شوق تميل فمها : وعليكم السلام
فهد مسك نفسه لايضحك على أحرآج شوق لجوليا : بعرفك جوليا على زوجتي شوق
جوليا شهقت : اتزوجت استاز فهد .. الف مبروك
شوق أنقهرت منها زياده : الله يبارك فيك .. عقبالك آنسه جوليا
جوليا : ايه ان شاء الله ليش لا .. وغيرت لغتها وصارت تتكلم بالانجليزي وفهد يرد عليها طبعا شوق فهمت بعض كلامها اللي كانت تنتقد شوق فيه
بترجم لكم بالعربي عشان لانلف وندور << ماعندي لغه هع هع هع
جوليا : ما بصدئ انك اتزوجت وحده ملتزمه
فهد : ليش ويش فيها الملتزمه .. احسن شي الدين
جوليا : بس مبين انها مش مسأفه (مثقفه ) << ابوك ياللغه رايحه وطي
فهد : اهم شي عاجبتني ..
جوليا : ايه تتهنى يارب .. بس ماعندها برستيج بالمره
شوق وقفت ولعت منها والقهر أشتعل بقلبها : فهد فهم هذي جوليا انني احسن مليون مره منها .. على بالها بايعه نفسي زيها
فهد سكت شوي وبنظره غريبه : شوق أسكتي
شوق تأخذ شنطتها وبكل قهر لفت عنه وبصوت منقهر : خلها أجل تنفعك .. ومشت بطريقها ماتدري وين تروح وهي ماتعرف أي شي ماصار لها أسبوعين هنا ..
فهد : أنا اسف جوليا .. لازم الحقها الحين باي
جوليا بدون نفس : باي .. مشى يحاول يلحقها ويناديها وهي مطنشته ولا ماعطيته وجه
شوق ( آآخ يالقهر مبسوط معاها .. صح ما أحبه ولا أطيقه بس هو شي خاص فيني الحين يحسبني اغار عليه صدق انا غبيه بينت اني أحبه .. لازم افهمه مبادئ وتفكيري حتى لايروح باله بعيد )
مسكها مع يدها ولفها عليه : ماتسمعين وانا اناديك
شوق ترفع حاجبه وتحط عينها بعينه : الا اسمعك بس اطنش .. خل انسه جوليا تنفعك
فهد بأستغراب : ويش على بالك اني نسونجي وأروح مع كل من هب ودب
شوق : والله اللي يشوف اللي سويته فيني يبصم بالعشره انك نسونجي
فهد بنظره حاده : انتي حاله استثنائيه
شوق تبي تقهره : اكيد اني حالة استثنائيه .. بنبره حاده .. رجعني الفندق
فهد يمشي وهي تمشي ورآه بأتجاه الفندق .. بعد مارجعوآ دخل وأخذ له شور بعد السباحه وهي أخذت الريموت وقلبت بالقنوآت بدون لا مبالاه ولاتفهم أي شي ينعرض
الساعه 7 بعد ما غفى له غفوه قام وطلع لها بالصاله
فهد : ويش رآيك نطلع
شوق تفكر : اممم طيب يالله اصلا طفشت
فهد : أوكي بنروح نتعشى ونلف شوي الجو هنا بالليل حلو
شوق توقف وتروح للغرفه تلبس عبايتها وتتجهز للطلعه وهو بعد .. عند الدرج طالعها بنظره شككتها بنفسها
شوق حطت عينها بعينه : ليش تطالعني كذآ
فهد : لا مافي شي
شوق : اجل حافظ على عيونك لا افقعها لك .. عقد حواجبه
فهد بحده : انتي اللي صوني لسانك لا تندمين .. ماردت عليه وقهره برودها واسلوبها الاستفزازي
أخذها لحديقه هاديه وأنارتها خافته عجبتها الورود اللي بكل مكان والناس الجالسه بهدوء وروآقه
فهد : عجبكي المكان صح
شوق تلف بعيونها زوآيا الحديقه اللي ماتعرف نهايتها : مره عجبتني بس في شي وآحد معكر الجو علي
فهد بأستغراب وحسن نيه : ويش هو ؟!
شوق بأبتسامه : أنت .. مخرب علي حياتي وأجوآئي
أنقلبت ملامحه وتحولت للعصبيه لكنه كبت نفسه ولا رد عليها بكلمه وحده ولكن وجهه كافي بأظهار عصبيته مشى وتركها لحالها عند الكرسي جلست عليه وهي ترآقبه بعيونها وهو متجه للمطعم يحجز طاوله وبداخلها ميته ضحك على شكله المعصب .. رآقبت الناس كل وآحد لاهي بحياته وأحلامه رفعت رآسها فوقها وشافت الشجره الكبيره اللي ورآها .. سمعت صوت جنبها لفت ولقت أمراءه حامل ومعها طفلها يبكي .. أبتسمت على شكلهم جلست الغريبه جنبها وجلست ولدها بينها وبين شوق .. جاها صوتها ولغتها العربيه




/size]




 




عرض البوم صور بوسي

قديم 11-11-10, 11:07 PM رقم المشاركة : 35
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة

..: أنتي سعوديه
شوق : أيه سعوديه وأنتي
..: حتى انا سعوديه .. من الرياض
شوق : أنا من المدينه
..: تشرفنا .. ماقلتي لي ويش أسمك
شوق : شوق .. وأنتي ؟!
..: أنا حنان .. وهذآ ولدي اسمه مروآن
شوق تأخذه بحضنها وتبوسه : كيفك مروآن .. شخبارك ؟
مروآن : بحييير << بخير
شوق تبوسه أكثر : ربي يحفظه لكم أن شاء الله يجنن
حنان : جايه تدرسين هنا
شوق : لاوالله انا توي متزوجه وجايه اتمشى هنا
حنان : مبروك ..
شوق : الله يبارك فيك ..انتي تدرسين
حنان : لا والله بس جايه مع زوجي يحضر الدكتورآه ويكمل شغله هنا
شوق : الله يوفقه يارب ..
حنان : أجمعين .. استانست دقائق من الوقت وهي تلعب مع مروآن أنتبهت لصوت ضحك ورآها .. لفت وشافت فهد ومعه وآحد ما دققت بملامحه .. وقفت بتستأذن وقرب فهد واللي معه ..
مروان ينزل ويروح يضم ابوه : بابا ..
أحمد يشيله : ياعيون بابا .. سلم على عمك فهد ..
تعلقت عيونها فيه نفس الوجه نفس الصوت نفس الهيئه .. وجه مانسته من غاب عنها وجه عشقته بكل تفاصيله يوم من الايام ولازال العشق يجري في دمائها .. قطع سرحانها صوت الطفل
مروآن : بابا سوف خالتو سوق << بابا شوف خالتو شوق ..
رفع عينه اللي طاحت عليها الملاك الطاهر الذي أحببها في مامضى .. خارت قوآه نزل ولده على الارض تجمد كل شي فيه وهو يطالع وجهها الملائكي .. نسى كل الدنيا نسى زوجته نسى فهد ونسى ولده .. حس الدنيا مافيها الا هو وهي الثوآني تمر كأنها سنه بطيئه وثقيله حيل على قلبه وقلبها الجريح .. محى كل شي من عقله للأبد لكن شوفتها بتوقيت ماتوقعه رجعت الماضي برمته لذآكرته الوآسعه تجاهل حبها اللي لازال يسكن قلبه لكنه تيقن انه الى هذه اللحظة يحبها بكل مافيها ..
آمـــآ هي تجمعت الدموع بعينها وهي تطالع من حبته طول عمرها .. اكمل حياته بدونها وصار له اولاد وحياه خاصه فيه .. رجف قلبها كأنه بيهوى بين ضلوعها .. قاطعها صوت فهد اللي يبي ينهي كل شي بينهم واللي حس بشي غريب ما يعرفه
فهد : استأذن الحين ياحمد لازم اخذ زوجتي ونرجع للفندق .. لف أحمد رآسه بسرعه وعيونه بتطلع من مكانها
احمد بصدمه : زوجتك ؟!
فهد بنظرة شك اخفاها : أيه زوجتي ..
احمد يبرر سؤاله : توي دريت انك تزوجت .. على العموم الف مبروك
فهد بينهي كل شي : الله يبارك فيك .. اشوفك يوم ثاني مع السلامه
أحمد : مع السلامه
فهد بلئآمه وخبث : يلا حبيبتي
مسكت يد فهد وكأنه تحتمي فيه وعيونها متعلقه بأحمد .. لفوآ ومشوآ بطريقهم والصمت سيد الموقف بينهم
تأملها وهي تمشي بعيد عنه .. تمنى انه يكون بمكان فهد وتمسك يده بدآله لكن الزمن تحول غمض عيونه وهو يحس بألم في قلبه المتفطر على شوفتها
قلت .. أبحكي .. ما رأيته .. وما سِمَعتَه للذينه ..
يسمعُونِي , و يفهمُونِي , دَام خفَّاقِي كفَلها

" قصةٍ " صَارت و عِبرَه و " نُور دَرب " العارفينه
وإستَحَت ( كِل القِصَايِد والكُواكِب ) مِن خَجَلها
شاعرهـ . لا يُمكِن إنهَا تِعترف مِثل : السفينه
لا بَغَت تغرق ؟ تِكابِر ! حتَّى تتناسَى خلَلها
, السهل فيها صَعَبهَا , وما تبي تِرسى في مينه ,
أبحَرَت رَغم العَواصِف . . . والصَّعَب فِيها سَهَلْها . . .
مِن تِغزَّل ؟ ما عِجَبهَا ... لو مِسَكهَا في يمينه .
ومِن عَرَفهَا ؟ ما فَهَمهَا . لو قراها في غزلْها ...
تكتِب " اللي صار فِيها "و " الجُروح المستكينه "
و القوافي / صَارت أجمَل ! لا بِدى فِيها زعلها /..
ولو يكذِّب ؟ ما تِصَدِّق لو يقول إنْهَا : ثمينه
ولو وصَفهَا ؟ مِن خياله ؟ ما وصِفهَا في مثلها ,
تِنْصِدِم لا شافَت إنهَا - هَزَّت قِلوبٍ رزينه
صارت الوردَهـ ..الوحيده.. و النَّحَل ناوي ( عسلها )
مِن سَألهَا عَن خَبَرها قالت [ أشوى صِرت زينة ]
وهيَ تدري في النهايه ؟ إنْهَا في قِمَــة مللها !
ما شِكت تكْسر خواطـر . . . وما بِكَت دَمع المهينه . . .
ما رجت { رغـم المصايب }, و إنْعَدَم فِيها جهلها
ويُوم خان الحُب ؟ قالَت : يــقطع الحُب وسنينه :
نفسها نفسٍ - عزيزه و " ما إنوَلَد " مِن هو يذلها
ما بقى للِّيل داعـي .... . بعد ما راحت حزينه
وما بقى للحب معنى . .... بعد ما حُبها خذلها
مِن قِدَر قلبه و جَرَحهَا ؟؟ مِن ذِبَحهَا في إيدينه ؟؟
ما عَـرَف ( " قِيمَة وفاها " ) لِيته والله ما وصلها !
كِلْ شَي فِيهَا . ! يحبَّه ! . و ما تبـي إلا / حنينه
كامله و الكامِل الله يـا كِثِر و الله , خِصلها
... الأصيلة يوم صَارت في وسط عينه رهينه
؟؟قام - يضحَكمِن غلاها عِند ~ كِل اللي عَذلها ~
ويَسرِد القصَّه الطويله ــــ و يقلُب الزينه بشينه !
والخطا ؟ سوَّاه مِنْها . ما رَحَم " طِيبَة أصِلْها "
ولو أحَد عَنَّه سَألْهَـا ؟؟ قالت : الله بَس يعينه :
مـا تبي تحكِي , و تِذِمَه , لو سَألها مِن سألها ,
كانت ( أكبَر ) مِن جحُودَه يُوم عاشَت له سِجينه .
ما خَطَت مَرَّه !! في حَقه و - يا كبر والله عقلها
وكان ( أصغَر ) مِن صِغيرٍ عِندَه سِكينٍ سنينه ...
و لما صارت في إيدينه ؟ مادرى إنِّه [ قِتلها ]
عِزِّتي لِك يا وُفاها ,., مـا رَحَمهَا مِن مدينه ,.,
كِل مِن فِيهَا " جَرَحهَا " و إنطُفَت شَمعَة أملها
ما عطاها الحَظ مَـرَّه .! عَاشَت و مَاتَت / حزينه
والمشاكِل ؟ مـا تِجيهَا إلاَّ مِن { أقرَب أهلهآ

بعد ما وصلوآ للفندق دخلت غرفتها ورمت طرحتها وعبايتها على الارض تحاول تمنع دمعتها من النزول .. دخل وهو هايج والغيره تنهش بقلبه .. وعيونه تطلق شرار طالعها بحقد وصرخ صرخه افزعتها ..
فهد بصرخه : تـــعـــرفـــيــنه ؟! تعلقت عيونها فيه وهي ترجف نزلت دموعها ماقدرت تحبسها أكثر .. تأكد من شكوكه شدها مع شعرها وهو يصرخ عليها ونفسه يقتلها
فهد : كيف عرفتيه ياحقيره ؟... تكلمي يالله
شوق تحاول تبعد يده عنها : ويش خصك انت .. اترك شعري
فهد : قولي لي قبل أذبحك .. كيف عرفتيه ؟! ".. صرخ .." تكلمي
شوق تبكي وهي تتألم من شده لشعرها : كان خطيبي قبل تخطفني .. بس ابشرك طلع بمستوى حقارتك .. تركها ودفها على السرير وهو مصدوم من كلمتها .. جلست على السرير وضمت رجولها لصدرها وجلست تبكي وتشهق
شوق من بين دموعها : تدري المفروض أنا ام ولده لو ماطلعت بحياتي وخربت علي كل شي .. كان المفروض انا زوجته مو زوجتك .. لكن الزمن دوار ... كملت بكاها بحرقه وألم وبعد فتره من بكاها وصمت فهد .. بس تدري ويش احسن شي سويته لي .. ركز عيونه عليها وعيونها متورمه من البكاء .. انك عرفتني معدنه وأنه خسيس لما فسخ خطبته يوم وفاة ابوي سندي وعوني بدنياي
طالعها بنظرآت كسيره اليمه .. شعوره بأنه دمر عائله كامله يعذبه .. ضميره بدأ يصح من سباته الابدي .. وقف وطلع بدون مايتكلم .. نزل يدور له مكان يلمه يبعده عن وحشيته وتدميره لبنت ماله ذنب بكل اللي صار ذنبها الوحيد انها ماشيه بطريقها وهو أعترض لها وسلب منها كل حياتها

بآلمدينه
فتحت عيونها بتثاقل وتعب تعلقت عيونها فيها وهي ترآقب أول حركاتها من بعد عمليتها الصعبه وغيبوبتها اللي استمرت أسبوعين مسحت على شعرها بحب وحنان نزلت دموع فرحتها لرجعتها لهم
شهد ماسكه يد رغد وتبوسها وتمسح عليها : الحمدلله على سلامتك ياقلبي
ركزت بنظرها عليها لكنها ماتمكنت من شوفتها وآضحه كأن سرآب يفصل بينهم : عــ..ــبـ
شهد تقاطعها : اهم شي سلامتك ياعمري بروح أنادي الدكتور يشوفك
رغد تمسك يدها : شهد أبوي وينه ؟!
شهد تبتسم : شوفيه نايم على الكرسي اللي جنبك تعبان لاتطلعين صوت توه نام
رغد نزلت دموعها : طيب روحي انتي .. وطلعت شهد تكلم الدكتور المسؤل عن رغد
أما رغد لفت على جهة ابوها وهي تشوفه نايم على الكنب ومبين التعب عليه نزلت دموعها أكثر وأكثر تذكرت عبدالله واللي صارتذكرت خبر وفاته اللي بالنسبه لها كان كابوس حرقتها الدموع اللي تجري على خدها حست بألم فظيع برآسها انرعبت حاولت تجلس لكن الم بطنها كان اكبروجلست تبكي صحى ابوها على صوت بكاها
ابو مها بفرحه : رغد حبيبتي الحمدلله انك صحيتي
رغد تبكي وتمد يدها لابوها : يبه انا تعبانه .. ضمها لحضنه وجلست تبكي .. دخل الدكتور عليها
د: الحمدلله على سلامتك يارغد
رغد تمسح دموعها زي الاطفال : رآسي يألمني ويش سويتوآ فيني
د: لاتخافين هذآ أثر العمليه فتره ويروح الالم لكن نبيك تساعدينا
رغد : بطني كمان يألمني
د: طبيعي لان مكان العمليه لسى مابرى
شهد : في شي ثاني تحسينه
رغد : أبي انام اتركوني لحالي .. ورجعت نامت على طول
ابو مها : دكتور بنتي فيها شي
د : لا لا تخاف هي تعبانه الحين خلها ترتاح
طلعت شهد وكلمت خواتها
سحر بفرح : صدق الحمدلله ياربي
ريم : ويش في
سحر : رغد صحت .. كلهم بدوآ يبكون
شهد : بلا دلع ودموع واذا دقت شوق حسكم تقولون شي زي مانبه عليكم ابوي اوكي
سحر : اوكي يالله باي .. وقفلت منها
هنادي جايه وبيدها سلة الغسيل : ويش فيكم
سمر : رغد صحت من الغيبوبه
هنادي ترمي السله وتدور : اخيرآ الحمدلله الف الحمدلله وربي اشتقت لها
ريم : بكره نروح لها خلاص
الكل : اكـــيـــد
أستغربت الرقم اللي دآق عليها وترددت ترد او ماترد لكن بالأخير ردت
شهد : الـــو
يوسف : السلام عليكم
شهد : وعليكم السلام .. مين معي ؟
يوسف : هذآ جوال شهد ... خافت وبدت دقات قلبها تزيد
شهد : ايه أنا شهد مين أنت ؟
يوسف أبتسم عليها : معك يوسف
شهد ارتبكت وبنفس الوقت ارتاحت : هلا يوسف كيفك ؟
يوسف بصوت حزين وكسير : الحمدلله عايش بدنيتي انتي كيفك وكيف رغد اليوم
شهد : انا الحمدلله تمام .. ورغد ابشرك صحت من الغيبوبه الحمدلله
يوسف برآحه : الحمدلله على سلامتها هذي من ريحة الغالي
شهد بحزن : الله يرحمه يارب
يوسف : امين يارب شهد اذا احتجتوآ رقبتي سداده
شهد: تسلم ومتقصر وخيرك واصل
يوسف بسمه تغز شفايفه من موت عبد الله : بس لا يردكي الا لسانك ويالله مابي اطول عليكي
شهد : تسلم على سؤالك واذا تبي اي شي مني كلمني
يوسف بيخوفها : حتى لو ابيك تطبخين ؟
شهد ضحكت بشويش : طبخ !. اخاف تتسمم وتروح ضحية طبخي
يوسف : احلى تسمم والله
شهد استحت وحمرت خدودها : ماعليش يوسف الدكتور طلع من رغد بروح اكلمه
يوسف : اوكي مع السلامه .. وقفل منها وهي ميته ضحك عليه وصرفته حتى ما يتجاوز حدوده معها
شهد : والله انه خطير ربي يستر عليه بس برضوآ يقهرني وآثق من نفسه بزياده
أما عنده بعد ماقفل منها ارتاح شوي حس انه طلع شي كابته موت عبدالله غير اشياء كثيره فيه .. فتح صندوق الوارد وشاف اخر رساله ارسلها عبدالله ليلة وفاته
لَكْ 3 .. أيْآمَ فيَ عيوْنكَ ع تَبْ
{ ليْتكَ تسْولفَ [ قبَل ] دمعْ كَ يسْيلَ ~
ليْهَ | مخَ تْآرْالسَكوتْ .. بلآ سببْأنتَظرتْ والظآهَرْ أنَ
[ صْمتكَ طوْيلَ ]
سْولفَ مآكلْ صْمتَ منَ ذهبْ
كمْ ع زُيزَ = .. رآحَ منْ صمتْه ذليْلَ ~ }

يوسف : الله يرحمك ياعبدالله من بعدك صارت حياتي فرآغ

اليوم اللي بعده
ريم : يالله يابنات جلالي تحت ينتظرنا
سحر : يالله يالله نازلين .. ونزلوآ وأتجهوآ للمستشفى بعد مادخلوآ عليها وشافوها جالسه وشهد وأبوها جنبها
ريم تضمها ونزلت دموعها : الحمدلله على سلامتك
رغد تبتسم أبتسامه باهته : الله يسلمك ياقلبي
هنادي وسحر وريم بعد ماسلموآ عليها جلسوآ جنبها وأخذتهم السوآلف
رغد : ان شاء الله تسوون كل اللي بالجدول
هنادي تكشر : ايه حتى الملابس غسلتها زمن دوآر ياساتر انا هنادي اغسل الملابس استاهل جائزة ميامي خخخ
ريم : ياليتك ماغسلتيها تصدقين يارغد بلوزتك الحمراء ترحمي عليها خربت صار لونها وردي
شهد طلعت عيونها : يالطيف ويش سوت فيها ؟
سحر بضحك : حطت كلوركس عليها تقول عشان اللون يصير حلو رآح اللون وتحول ههههه
رغد تطالعها بنص عين : يبه تدفع لي تعويض على بلوزتي المجنونه خربتها لي
هنادي : ماحد قال لكم تسلموني الملابس
سحر : لو درينا ريحناك من الاول بس يالله تعلمتي من غلطتك
هنادي : أمحق تعلم والله
:::
:::

كانت جالسه تأكل ابوها وتسولف عليه وتضحكه شوي حتى ما يحس بالوحده وتستوحش حياته
فاتن : ويش رايك بالطبخه هذي يبه أكيد طعمه همهم ابوها بكلمات فهمتها
فاتن تضحك : ياجعلني فداء رآسك
دخل اخوها ووجه مكشر ومعصب صرخ عليها : قومي البسي عبايتك
خافت منه ومن شكله أكثر وقالت له بخوف : ويش تبي فيني ؟
فايز : لا تناقشيني وقومي البسي قبل اكسرك
فاتن تقوم بشويش : طيب طيب بروح البس عبايتي ...جريت على غرفتها وقفلت الباب على نفسها وأخذت جوالها دورت الكرت اللي اعطاها قلبت الغرفه عليه وماحصلته تاخرت عليه ربع ساعه شك بأمرها ورآح لغرفتها ودق الباب
فايز : افتحي يالله تاخرنا
فاتن : طيب البس أنا استنى شوي
فايز : تحسبينها مرت علي ياغبيه افتحي الباب لا أكسره عليك
فاتن ارتجفت وبدت تدور بعدم تركيز فتحت درج عند سريرها ولقت الكرت دقت الرقم والباب شوي ويكسره عليها ماجاها رد ودقت مره ثانيه لكن فشلت محاولاتها أستسلمت لحقارة أخوها مشت للباب ببطئ وفتحته وهي لابسه عبايتها
فاتن : شوفني خلصت
فايز يمسكها مع يدها : يالله بنروح ولاتفتحين لي فمك سامعه .. تمالكت نفسها وحاولت تهدي نفسها وركبت معه بالسياره البسيطه حقته وأتجه لشقة صديقه نوآف او بالاصح مكان القذاره والنجاسه سحبها من يدها ودخلها بالعماره القديمه وسكانها كلهم عزوبيه وبحاره اول مره تشوفها وبعيده عن ضوضاء المدينه
فاتن تبكي : فايز وين بتوديني أنا أختك كيف تبيع شرفك
فايز : الفلوس أهم من الشرف يأختي
فاتن : أنا رآح اعطيك الفلوس واللي تبي بس خلني بحالي
فايز يطالعها بأستهتار وقف قبل يطلع الدرج وهو ماسك يدها : كم بتعطيني 500 أو 1000 ماتسوي شي الحين
فاتن بدت تنهار من الخوف : انا أختك اغلى من كل شي
فايز يسحبها بقوه يطلعها الدرج : اغلى من ويش ياحظي أمشي يالله قدآمي .. وقفوآ قدآم شقه قديمه دق الباب وفتح له نواف اللي كان يدخن سجارته
فايز : وهذآ أنا جبت لك أختي عطني اللي اتفقنا عليه
ابتسم نوآف أبتسامه شيطانيه حقيره : ادخلوآ .. ومشى قبلهم وهم ورآه وهي خايفه من شبح اخوها ومن شبح الشيطان اللي تشوفه قدآمها
نوآف : خل اختك تدخل بالغرفه هذي وأشر على غرفه جانبيه وأشر لها اخوها بعيونه ورآحت لها وردت الباب شوي بحيث انها تسمعهم
فايز : نفذت اللي قلت لي عليه
نواف : كيس وآحد وخمس الاف بس
فايز : امممم بس ما كأن كيس قليل زيد عليه حبوب
نوآف : وحبوب زي ماتبي .. رمى عليه كيس فيه اللي قال عليه
نوآف : يالله طس عن وجهي بشوف شغلي مع اختك الكيكه
فايز يضحك ويلف عنه ومشى بأتجاه الباب : سوآ اللي تبي أهم شي أنا استفيد
فاتن رآحت لزاويه جانبيه وهي تشوف السرير مقرف بشكل قززها تذكرت شهد والاتفاق اللي اتفقته مع فيصل عشان تأذيها فعلا الدنيا سلف ودين وهذي حياتها على طرف حفره ماتدري متى تنهار فيها نزلت دموعها بكثره كتمت صوت بكاها وانرعبت لما أنفتح الباب ودخل نوآف عليها وعلى وجهه بسمه أنتصار وحقاره لزقت بالجدار اللي ورآها خوفاً منه
نواف بسخريه : لالالا .. ويش القمر اللي قدآمي صراحه يافاتن اخوك مستفيد من ورآك كثير
فاتن بحقد : احترم نفسك وانتق الفاظك
نواف بضحكه تردد صدآها بالغرفه : هههههه ضحكتيني مره اقول يالله بس ترى ماني فايق
فاتن : حسك تقرب مني والله تندم
نواف يرمي السجاره على الارض ويدوسها برجله : احلفي بالله .. مشى لها وملامحه حاده ومسكها مع يديها وسحبها للسرير
فاتن تحرر نفسها : أنقلع ياغبي
نواف : هيه انتي لا تتعبيني حتى اكون لطيف معك
فاتن بدت تبكي وتصارخ : والله لا اجمع خلق الله عليك
نواف يرميها على السرير بقوه : اصرخي زي ماتبين ماحد بيسمعك
نزل بلوزته وبنطلونه وبيده الثانيه ماسكها حتى ماتهرب تحاول تسحب يدها منه لكنه اقوى منها بكثير
نواف قطع عبايتها ورماها بعيد ورفع حاجبه : جايه ببجامه غبيه
فاتن وعيونه عليه تفلت بوجهه : حقير .. ســــآآآفـــل
نواف ولع منها وثبتها على السرير وهو يشد بلوزتها وقطعها من عند كتفها وهي تبعد وجهه عنها وتصارخ قوه لكن هيهات ماحد يسمعها او يحس فيها قرب منها وثبت يديها وبدأ يبوسها وهي تبعد وجهها وتبكي
لكنه بهذي اللحظة ضربها كف على وجهها وبعيون حارقه : لاتزعجيني وخليك مطيعه معي لا اوريك
فاتن تقاومه : انقلع ياحقير ياوآطي .. أبعــــد عني .. بعد حرب طاحنه بينه وبينها مسكت كاسه قزآز كانت على الطاوله جنبها وضربته على راسها .. فقد وعيه وطاح على صدرها .. ونزف دمه عليها .. دفته بعيد عنها ووقفت بسرعه وهي تشوف رآسه ومكان الجرح والقزازه مكسوره ودآخله فيها صرخت بقوه
فاتن : قتلته ... تجمدت مكانها من الرعب والخوف لمت بلوزتها المقطوعه لبست عبايتها وهي تبكي وطلعت من الشقه وهي تركض بدون وعي الحاره ضلام ماتشوف شي لا أثر لحركه ولا شي ضلت تمشي وتركض بالطريق مرت عليها ربع ساعه وهي تركض بدون مايمر عليها أحد مكان ماعمرها شافته ولا زآرته أخيرا شافت سياره وآقفه على جنب الرصيف صرخت لكن صوتها من التعب والخوف أنبح ماعاد يقدر يساعدها بدت تبطى مشيتها عطشانه طاحت على الرصيف
فاتن تبكي : الــحقـــوونـــي
تركي سكت فجأه : سمعتم الصرآخ
أيمن : يتهيأ لك ياشيخ مافي شي
تركي : والله ياشباب متأكد اني سمعت صوت صرآخ
صالح : لالا ما أظن بس شكلك خايف
تركي يوقف : أنا متاكد .. ولف بعيونه بالمخطط اللي طالعين فيه يشوون ويستانسون
تركي طلعت عيونه من مكانها وصرخ وهو يركض : الــبـنــت
وقفوآ الشله اللي كانوآ جالسين معه وركضوآ ورآه وهو يشوفونها طايحه على الارض
تركي يشيلها ويسدحها على فرشتهم
فاتن بصوت مقطع : مــ..ــو.يـــه
تركي عصب : أعطوني مويه بسرعه .. وشربها
أيمن : ويش صاير فيك .. ليش عبايتك مقطعه
تركي يشيلها ويدخلها بسيارته : بوديها المستشفى
ضاوي : بروح معك
تركي : لالا انا اتصرف يالله اشوفكم بعدين .. وركب سيارته وأتجهه لشقته سدحها على السرير
تركي : فاتن ... فــــاتن
فاتن تبكي : قتلته أنا قتلته
تركي بصدمه : مين قتلتي ؟!
فاتن : نوآآآف .. آئـــههـئ
تركي عقد حوآجبه : ليش قتلتيه يافاتن ؟!
فاتن أنهارت وقامت تبكي بشكل هستيري : حــاو.ل.. يــ..غـــتـ.
تركي : أغتصبك والا حاول
فاتن تعلقت عيونها بتركي : حاوول مابي ارجع البيت فايز بيوديني لغيره حتى يأخذ فلوس
تركي والشرار بعيونه : الحيوآنات
:::
:::
:::
بعد يومين من غيابه عنها بديره ماتعرف فيها غيره تركها وحيده بمكان تخاف منه أنتظرته الى ان ملت من الانتظار امتلى قلبها من الخوف والوحده ترآقب الباب تنتظر دخوله عليها باي لحظه في بعده ماحست بالامان
شوق ( وينك يافهد تاركني لحالي .. كل هذآ عشان الكلام اللي قلته متى ترجع مـــتــى ؟! انا تعبت من الانتظار بلبس عبايتي وأنزل ادوره) أخذت عبايتها ولبستها طالعت الساعه كانت 8 العشاء توكلت على ربها ونزلت لحالها طلعت لحديقه الفندق تسأل عنه بعض السعوديين اللي تعرفوآ عليهم هنا لكنهم ما اعطوها أي شي ممكن يفيدها لانه اختفى ولا أحد يدري عنه الا رب العالمين لفت وشافته بوجهها تغيرت ملامحها الى صدمه ودهشه ماتوقعت تشوفه هنا رجعت احاسيسها القديمه حبها له ووفائها لذكراه فرحت وتضايقت بنفس الوقت لشوفته اللي رجعت كل شي طوت صفحته من حياتها بمجرد زوآجه من فهد رغم الجرآح والآلم اللي تحس فيه معه
أحمد بنظرآت لامعه ووآضح فيها الأشتياق والحب : وحشتيني
شوق حطت عينها بعينه اللي مستحيل تنسى كل نظره شافتها فيه : أحمد ارجوك أبعد عن حياتي
أحمد : بعدت فتره طويله عنك ياشوق بس شوفتك فجرت كل الحب فيني
شوق بقوه: كذآآب انت ماتعرف تحب
أحمد : انا أحبك أنتي ياشوق لكن الظروف اللي فرقتنا كانت أقوى
شوق بأستغراب : ظروف أي ظروف تخليك تتركني بوقت كنت محتاجتك فيه أكثر من اي وقت ثاني
أحمد نزل رآسه مايقدر يجاوبها او يبرر لها اللي سوآه : شوق انا ماقدر اعيش بدونك جربت أبعد واكمل حياتي لكنك أنتي الوحيده بس اللي تقدرين تسعديني
شوق : وانت الوحيد اللي كنت سبب في تعاستي وزدت الجرح جروح بخيانتك
أحمد : خيانه ؟
شوق بنظره حاده : أجل ويش تسمي اللي سويته أنت قتلتني ياأحمد مرآت ومرآت اللي صار فيني مو شوي تركتني بيوم وفاة ابوي ومن بعدها ماسمعت عنك شي ولا شفتك
أحمد : كلام الناس مايرحم
شوق بسخريه : صح مايرحم وانا مانرحمت وانت مالك مكان بقلبي للأسف مثلك مثل الميت بالنسبه لي
أحمد بقهر : بس أنا أحبك
شوق : لاتظن بقول وأنا بعد لاني محيتك من حياتي والحين انا متزوجه اتركني أكمل حياتي زي ماكملت حياتك
أحمد : لا أنتي تقدرين تكملين حياتك بدوني ولا أنا اقدر اكمل حياتي بدونك
شوق : اذا انت ماتقدر فأنا اقدر كملت باقي حياتي بدونك ولازلت بكملها بدونك ريح نفسك وأبعد عني
أحمد بأبتسامة خبث : بروح اقول لزوجك عن ماضيك وانك مخطوفه وكنتي حامل من اللي خطفك وولدك طالع للحياه وأنا اللي محيته عن الوجود




 




عرض البوم صور بوسي

قديم 11-11-10, 11:08 PM رقم المشاركة : 36
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة

:::
شوق بصدمه ماتوقعتها وبصوت حاد : انــــت ؟
أحمد : أيه انا اللي قتلته وهو بالحضانه
شوق مسكته مع بلوزته ونزلت دموعها : أنت يا أحمد انت تعذبني وتحرمني من ولدي
أحمد يبعد يدها عنه : اطلبي الطلاق عشان نتزوج قبل ما اروح له وأقول كل اللي عندي
شوق بأقوى ماتمك صفعته كف مات كل شي قدآمها وكل حب بقلبها له تحول لبرآكين حقد وكره له
شوق بصوت باكي غالب عليه القهر : صدقني بردها لك يوم وأدمرك
ورجعت للغرفتها وقفلت الباب رمت نفسها على الكنبه وهي ميته من البكاء القهر والغبن أكل وأحرق قلبها اختفت تفاصيل الفرح من حياتها وأستحل الحزن جوآنب بقايا دمارها كانت كالمدينه تعج بالحياه وأنهت الحرب معالمها ولازآلت تحضى بالحياه ولكن قضت القنبله القاتله على ماتبقى من تلك الحياه صدمة عمرها حُرمت من أغلى الاشياء بكت بألم وعذآب صدى صوتها الحزين يفطر قلب السامع
كل شي فيها كسير كرآمتها أنسانيتها وحتى أحلامها مُقدر لها الممات قبل أن تحضى بشي من الحياه فتح الباب ودخل تعلقت عيونه عليها وهي تبكي على الكنب بشكل جنوني أول ماشافته قدآمها وقفت وركضت له وضمته وهي تبكي
شوق وهي منهاره : ليه تركتني لحالي خفت مره... وضمته اكثر لحضنها أبتسم ولف يده على ظهرها
شوق : فهد لاتتركني لحالي .. خلك بجنبي
فهد بحنيه : لاتخافين ياقلبي ماعاد بتركك لحالك .. بس أهدي الحين
دفنت وجهها أكثر بحضنه وكملت بكاء .. مسح على شعرها وهو يحاول يهديها جلسها على الكنبه وجلس جنبها
فهد : مافي شي يبكي ياشوق .. امسحي دموعك .. ماردت عليه الا بشهقات .. جاب لها كاس مويه وشربها بيده سمت بالله وشربت
شوق : أبي ارجع السعوديه
فهد : عندي كم شغله أخلصها ونرجع
شوق رجعت دموعها تنزل : خلصها بسرعه .. ماني قادره اجلس هنا اكثر
فهد مسك يدها وباسها : مايصير الا اللي يرضيك
شوق توقف : بروح أنام
فهد : وأنا بعد بأخذ دش وانام تعبان .. أعطته بجامته وأغراضه وطفت الانوار ونامت على مخدتها كلام أحمد مازال ببالها وكل ماتذكرت اللي قاله نزلت دموعها

شوق ( حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا أحمد .. قتلت فرحة حياتي ليش حياتي كلها أكاذيب وانا اللي ادفع ثمن غلطات غيري .. يارب انا أمتك ارحمني برحمتك ارحمني من عذآب الحياه)
جلس جنبها على السرير وهو يحس ببكاها حزن عليها من أول يوم لهم ودمعها ما غزآه الجفاف .. يا أما بسببه او سبب هو يجهله
فهد : لسى تبكين ياشوق
شوق : أشتقت لخوآتي
فهد ينسدح جنبها : ياليت في أحد يشتاق لي ويبكي علي .. لفت عليه وهو تطالعه بعيون دآمعه
شوق : ويش تقصد ؟!
فهد : ولا شي .. الحين ويش له دآعي الدموع
شوق : انت ماتحس .. ماعمرك أشتقت لأحد
فهد برد فاجئها : ابداً ولا أعرف اشتاق لأحد
شوق تمسح دموعها : انت غريب ماعمري شفت أحد مثلك
فهد : لأني غريب شوفيني عايش بحياتي ولا أحد يقدر يقرب مني او يهمس علي بكلمه
شوق تجلس : فهد
فهد : نعم
شوق : أبي منك عيال
فهد أنصدم من كلمتها جلس زين وهو يطالعها بنظرآت أستغراب : عــــيــآآآل
شوق : أيه عيال ... انت مو صغير ولا أنا صغيره ابي اكمل حياتي معاك
فهد : بس هـــو
شوق بعناد : لا بس ولا شي .. أبي عيال يعني ابي عيال
فهد أبتسم : اذا تبين اوكي ماعندي مانع
شوق تتنهد : بنام تصبح على خير
فهد : وانتي من أهل الخير
:::
:::
:::
بعد ماطلعت من المستشفى وبدت تتشافى .. تذكرت جوآلها فتحت درجها وطلعته شافته مغلق وفتحته وهي تتأمل الخلفيه وهي صورة عبدالله غمضت عيونها وفزعت من صوت نغمة الرسائل .. فتحتها وكانت منه رجف قلبها بين ضلوعها رساله منه كافيه بأنها تذرف دموعها بحسره وألم عليه .. قرت كل حرف فيها بقلبها قبل عقلها حست انه يكلمها بهذي اللحظات .. وهي تقرأ رسالته اللي محتوآها
حبيبتي .. نعيش أيامنا بحلوها ومرها تكسوها لحن الحب التي تغني وتعزف على أوتار القلب
نحتضن الشوق والدموع تنهمر بغزاره شوقاً ولفهة للقاء .. ننتظر وننتظر هل سيكون اللقاء
يوماً حلماً يتحق أم خيالاً رائعاً ترتسم في أذهاننا نعيش لحظاتها ولا تتحقق ؟!
حبيبتي .. أريد أن أرسمك كلوحة طيفيه أستمتع في وجهك الملائكي . أريدك أن تكون ذكرى تعانق ذاكرتي
أريدك أن تكون لقصتي عنوان أجمل حب حملته داخل قلبي ..
حبيبتي .. أبحرت يوماً في أمواج حبك فأخذني إلى عالم المستحيل .. عالم مليء بعشق الغرام ..
عشت معك لحظات لا أريد أن تنتهي فكانت كالكتاب المفتوح تنبض بداخل سطورها أجمل ترانيم الحب
لا أريد لتلك الحظات وتلك السطور أن تنتهي كم أتمنى أن تكون روحك داخل روحي بجسد واحد ينبض
بدماء العشق .. لا أريد أن أنساك .. أريدك صفحه من صفحات حياتي التي يبتسم لها قلبي
حبيبتي .. أرجوكِ دعيني أعانقك قبل أن أعانق التراب .. دعني أقبلك قبل أن أقفل آخر صفحات حياتي
دعني أشتم عطركِ وأتعطر به بين ضلوعي قبل أن أشـتم رائحه السدر في جسدي ..
أرجوكِ حبيبتي قبل أن يغطيني التراب وتودعيني لا أريد أن تكون آخر صفحاتنا وذكرياتنا هي دموعكِ
أجعليها إبتسامه وداع وأمل باللقاء في جنات النعيم .. وأكتبِ على قبري لن أنساك وغطيني بيديك
لأستشعر الحنان من جديد .. أحبك .. !!


نزلت دموعها شافت وقت أرسلها كان قبل تطلع للسوق ويصير الحادث لكنها ما أنتبهت للرساله .. بكت بألم عليه كان حاس بموت أنهارت بالبكاء ضمت مخدتها اللي بللتها دموعها
رغد : رحت ورآح قلبي معاك .. دخلت عليها هنادي
هنادي : رغوده .. ويش فيك تبكين ؟! في شي يألمك
رغد : لا .. بس حسيت بنغزه خفيفه
هنادي: اقول لأبوي يوديك المستشفى
رغد : لا مايحتاج بأخذ دواء وانام
هنادي : أجل بخليك ترتاحين وتنامين
رغد : انتي كنتِ تبين شي مني
هنادي : أبد سلامتك بس جيت اشيك عليك
رغد : سكري الضوء معك بأنام تعبانه
هنادي : تصبحين على خير
رغد : وانتي من اهله .. بعد ماطلعت هنادي جلست لحالها تتابع مسلسلها المفضل أخذت جوالها وفتحت الأستوديو وشغلت المقطع اللي صورته
هنادي بشر : كريه الله يأخذك والله لأربيك يامجود انا وأنت والزمن طويل .. فتحت رساله وأرسلت المقطع له
كآن بين اصحابه يضحك ويلعب بلوت
معاذ بفرح : لاحد يتحدآني هزمتكم كلكم
رآئد : كله بالغش
معاذ : قسم بالله ماغشيت على بالك زيك
ماجد يرمي الورق : أنا طفشت مابي العب بلوت
معاذ : مين يباريني بالبلاستيشن
سامر : أنا يالله نبدأ
معاذ : اوكي .. ترآهن على كم
سامر: على 100 ريال
معاذ : مش بطاله فيها بنزين وزيت لسيارتي .. هههه
ماجد : صدق فاضي
رآئد : ماشفتوآ مقطعي الجديد حق التفحيط بالكامري
سامر : الا شفته مع عامر أرسله لي أمس
رآئد : ويش رايك فيه بالله
سامر : والله أنك متهور
معاذ يلف عليه : توك تدري .. هذآ يوم بيموت وهو يفحط
رآئد : أعوذ بالله منك فاولنا خير
معاذ يضحك : نفتك منك للأبد
فتح جواله على صوت المسج اللي وصله .. فتحه وشاف اللي تمنى الارض تنشق وتبلعه وماتمر عليه لحظة بنت تتشمت فيه .. شاف أخر الرساله وعبارتها أشعلت النار بقلبه
(( لآ تــــســـتـــعـــجـــل الــــدور جــــآيــــك )) .. رمى الجوآل بأقوى مايملك على الجدار .. تناثرت اشلاء الجهاز بالخيمه اللي جالسين فيها بالجو البارد ... لفوآ مصدومين من تصرفه .. صرخ بصوته العالي
: كــــــلــــبــــه .. وطلع رآح لسيارته ومشى بأسرع مايمكن .. ماحس بنفسه الا وهو تحت بيتها ويطالع شبابيك العماره .. أنتبه لضوء الغرفه اللي أنطفى
ماجد ( هين ياهنادي ...إن مامشيتك على الطريق المستقيم على كيف كيفي وخليتك ماتقولين ثلث الثلاثه كم ..
ماكون ولد ابوي اذا ماخليت كل شي بيدي .. دخل سيارته وشخط بسرعه أزعجت سكان الحاره
:::
:::
:::
ماقدت تنام جلست بالصاله حتى ماتزعجه وتعكر عليه نومته .. كلام أحمد ماغاب دقيقه أو ثانيه عن بالها
بروح اقول لزوجك عن ماضيك .. وانك مخطوفه وكنتي حامل من اللي خطفك
بروح اقول لزوجك عن ماضيك .. وانك مخطوفه وكنتي حامل من اللي خطفك
بروح اقول لزوجك عن ماضيك .. وانك مخطوفه وكنتي حامل من اللي خطفك
شوق : آآه يافهد لوتدري عن اللي كان ماضينا ويش بتكون ردة فعلك .. لو تدري اني كنت أم لطفلك والحين دار الزمن وصرت زوجتك .. الله ينتقم منك يا أحمد والله ما أتركك ورآح احرق قلبك زي ماحرقت قلبي .. وبدت تبكي بصمت وأبتدت دوآمة البكاء الدآئم تمسح دموعها وترجع تنهمر
تكى يده على باب لغرفه وبيده الثانيه رجع شعره الاسود الطويل على ورى
فهد : ماجاك نوم ؟!
شوق تمسح دموعها بسرعه وتعدل شعرها : لا ما نمت .. شكلي نكدت عليك نومتك
فهد مشى للثلاجه وطلع علبه مويه وشربها .. جلس جنبها وقال : أنا بعد ماجاني نوم
شوق : ويش رآيك نطلع نتمشى شوي .. الفجر الجو حلو
فهد يلعب بشعره : اوكي نو بروبلم .. آي لايك يو
شوق أبتسمت : مو تسوي فاهم علي .. ترآني ماعرف انقلش
فهد بأبتسامه خبيثه : أجل كيف فهمتي جوليا ذآك اليوم
شوق : انا وديعه مع الكل بس أذا أحد قرب من شي يخصني اتحول لشرسه
فهد يوقف : طيب يالشرسه قومي البسي حتى نلحق نسمات الصباح العليل .. ومشى للغرفه يلبس وهي أخذت عبايتهها ولبستها وطلعت تستناه برآ .. ثوآني ولحقها وطلعوآ مع بعض
شوق أعجبها الجو خصوصا ان قطرآت المطر تدآعب اورآق الاشجار أخذت نفس طويل وشبكت يدها بيده .. طلعت أشعة الشمس بارده وخافته .. وبدت تدب اللحياه من جديد .. تفتحت اورآق الازهار .. وكل شخص سار لعمله وطريقه بأنتظام
فهد : شايفه كيف كل الناس همه نفسه وعمله ..
شوق : احس هالمدينه تشبهك كثير ... لف عليها بنظره أستغراب
فهد : بأيش يعني تشبهني ؟!
شوق مشت للشجره وتكت عليها : بغموضها .. وحركتها الساكنه .. وقسوة جوها البارد .. وحنان شمسها الدآفيه
فهد رفع حاجبه بتعجب : كل ذآ فيني ؟!
شوق ترفع عينها للشجره الشامخه : أنت غامض وفي ورآك أسرار كثيره لكن ما أدري هل بعرفها بيوم أو بتظل بالنسبه لي مجهول الهويه
فهد يتأمل الناس : انا عند الكل مجهول هويه ومجهول شخصيه والأثنين ماتفرق كثير عن بعضها
شوق : بالعكس في فرق كبير بينهم .. لكن محد فهم شخصك
فهد : ولا أتوقع بيوم أحد يفهمني ياشوق
شوق بنظره حانيه : ولا انا أتوقع .. شخصيتك من الشخصيات الصعبه
فهد أبتسم ولف عليها : الصعبه !!.. وانتي بالنسبه لي كتاب مفتوح افهم كل شي من عيونك قبل حتى تنطقين فيه
شوق بنظره غريبه : تقدر تقولي ويش افكر فيه الحين ؟!
فهد بخبث : الأنتقام هاجسك الوحيد ..
شوق نزلت عيونها وبأرتباك : فهمتني غلط
فهد : لاتتهربين ياشوق قلت لك أنتي كتاب مفتوح لي مهما ادعيتي الغموض والتخفي أظل كاشفك .. من يوم خطفتيني كنت أفهم نظرآتك الحاقده والناريه .. أشوف لمعة الحزن فيها ولازلت اشوفها .. ويمكن انا أزيد حزنك وجروحك بوجودي جنبك .. وهذآ من أختيارك
شوق تطالع بمكان بعيد : انت اللي غصبتني على هذآ الأختيار ساومتني بنجاح عمي وتسديه لكل ديونه تتوقع اني بفضل حياتي ورآحتي على شقى وعذاب عمي ..
فهد : أنتي ذكيه حسبتيها صح والحين انفتحت لك أبوآب كثيره في الحياه وانا اعطيك الكرت الأخضر
شوق بأستغراب وتعجب : كرت أخضر لويش ؟!
فهد : الطلاق وحريتك أو تكملين حياتك معي وتسوين اللي تبين
شوق وقرآرها الحاسم بدون تردد: أكمل معك
فهد بنظرة اعجاب : قلت لك ذكيه وتحسبيها لبعيد
شوق : صدقني يافهد على كثر ما أكرهك على كثر ما أحتاجك وتحديداً بتوقيتي الحالي
فهد : تحتاجيني والحين .. ويش الأسباب ؟!
شوق : مو لازم تعرف كل شي .." غيرت الموضوع ".. ترى جعت كثير
فهد : شوفي هذآك المطعم أكلهم شامي تعالي نروح نفطر هناك
شوق : يالله .. ومشوآ له
تردد يدخل الغرفه أو مايدخل .. لكنه استغرب انها ماطلعت وهو سهرآن ينتظرها تصحى
تركي : غريبه ما صحت خلاص بدخل وأمري لله .. دق الباب مره ومرتين لكنها ماردت عليه فتح الباب ودخل
تركي من بعيد : فاتن .. فــآتــن
تحركت شوي وأرتاح وهو يشوفها حيه قرب أكثر ونادآها : فاتن
فتحت عيونها بكسل : نـــعــم .. صحت على نفسها وتذكرت اللي صار لها من يومين
تركي : لك يومين هنا وأنتي نايمه خفت انك ميته
فاتن : أبوي .. ابوي تركته لحاله واكيد يدورون علي عشان يحكمون علي بالأعدآم
تركي بصوت حاد : ويش تخربطين انتي ؟ ماصار له شي نوآف بس رآح للمستشفى وخاطوآ له الجرح وهو حي كل الناس يموتون الا هو
فاتن : رجعني لأبوي .. رجعني
تركي : يالله بوصلك لأهلك الحين أكيد الناس بمدآرسهم
فاتن تلبس بسرعه : يالله طيب .. وطلعت معه يوصلها لأبوها وناويه على اخوها بالشر
أول ماوصلت .. دخلت تبكي لأبوها شافته على سريره نايم
فاتن باست رآسه : يبه .. انا جيت .. يـــبــه قوم انا جيت يالله بسوي لك الفطور وأنت صلي .. مارد عليها لفت ابوها وشافت وجهه أزرق صرخت بأقوى ماتملك .. يــــبـــــــه .. طلعت ونادت جيرآنهم اللي أتصلوآ على الاسعاف .. بالمستشفى
طلع الدكتور من الغرفه وفاتن تبكي ومنهاره
الدكتور : يأسفني أخبركم أن الوالد له 36 ساعه متوفي بسكته قلبيه
فاتن أنهارت من سمعت كلام الدكتور

:::
:::
كآنوآ جالسين بالمطعم يفطرون كانت تأكل لأن الجوع عامل عمايله فيها .. آما هو أكتفى انه يرآقب حركاتها وأنسجامها مع الجو البارد .. يتابع خطوآت يدها ورمشات عيونها حست بعيونه ترآقبها رفعت عينها له وشافته سرحان فيها ويده تلعب بصحنه
شوق ( ويش ورى عيونك من أسراراشوف فيك بحر عميق ماله قرآر ) قطعت سرحانه : ليش تطالعني كذآ
فهد : مشتاق لك
تعلقت عيونها فيه من صدمة جملته لها أول مره تحس الجو بينهم لطيف حمرت خدودها وبان خجلها ونزلت رآسها وبصوت وآطي : تشتاق لك العافيه
فهد أبتسم على شكلها الخجول : تذكريني بوحده مستحيل أنساها
عقدت حواجبها وتحولت ملامحها الى الملامح الحاده ضغطت على شفايفها كلمته وترتها وفجرت الغيره بقلبها وقالت وهي تحاول ماتبين له شي : ومين هذي الوحده ؟!
شافت بعيونه نظره غريبه اول مره تشوفها بعينه شي غريب حست فيه من صوته اللي تغير رغم انه مايبين لها شي تركت كل شي من يده وهي تنتظره ينطق كلمته
فهد : بــأمــــي
شوق بحزن : الله يرحمها .. لف بعينه وهو يشوف أحمد ومعه زوجته وولده وأنتبه لعيون شوق اللي تطالعه بحقد حاد أكثر من حقدها عليه
شوق : خلنا نطلع انا شبعت
فهد يدفع الفاتوره : أوكي يالله .. وقفوآ ومشوآ وهو يحط عينه بعين أحمد اللي ماشالها عن شوق لكنه طنش كل شي ولا تحرك أي شي فيه وكأن شي لم يكن
أما هي كان بودها تمحيه عن الوجود زي ماحرمها من الفرحه حتى لو كانت بتسبب لها جرح دآمي لايمكن أن يبرى فكرت تقول لفهد على اللي كان لكن خافت من ردة فعله لكن زال كل شي رحوم من قلبها وماتشوف الحياه الا بعين سوداء
شوق : فهد برجع الفندق في موضوع لازم اقولك عليه
فهد يوقف سيارة أجره : يالله أركبي .. وأتجهوآ لفندقهم بعد ماوصلوآ وغيرت ملابسها قررت تطلع له وتفتح له الموضوع رفعت شعرها فتحت باب الغرفه وشافته منسدح على الكنب يقلب بالقنوآت أول ماشافها عدل جلسته وفتح أزارير بلوزته
شوق جلست جنبه وشبكت يدها ببعض وبدت تتوتر وهي تحاول تحبس دموعها
فهد : ويش الموضوع اللي بتقوليه ؟
شوق : فــهــد يمكن هالشي رآح يصدمك أو يمكن مارآح يعني لك شي لكن لي أنا يعني شي اليم وشي كبير جرحني والى هاليوم افكر فيه
فهد بردة فعل ما توقعتها : بتقولين انك كنتِ حامل وأحمد قتل ولدنا
نزلت دموعها من كلامه وبصوت خافت : أكيد قال لك
فهد يرجع على ورى ويرجع يده ورى رآسه : لا ماقال لي أنا سمعته لما كلمك تحت بالحديقه
شوق بصدمه : سمعتنا
فهد يلف عليها : ايه سمعته وسمعت تهديده لك
شوق دفنت وجهها بين كفوفها وهي تبكي : توقعت ردة فعلك غير .. مو تقولها لي بكل برود
فهد عقد حواجبه وصل الى حد مايقدر يتحمل بعده اكثر ماحد يعرف عنه شي او بالاخص هي بالذات كل شي فيه تجهله وقف بعصبيه وقال بصوت يرجف : ويش أرد وأقول اقولك اني ولدي جاء للدنيا منبوذ زي أبوه .. أو اقولك انه لو عاش كان بيعيش كل عمره حزين زي أمه ..قولي ويش ارد عليك يمكن الموت كان رحمه له
شوق تصرخ عليه : هذآ ولدي أنا .. كان جوآتي شهور عشت فيها لوحدي بين جدار مستشفى ما أعرف أنيس غيره هو." وبصوت خافت "على كثر ماكرهتك على كثر ماحبيته كنت احسه هو طوق النجاه لي عانيت كثير يافهد عانيت من شفقه عمي علي وخاينة احمد لي وموت ابوي بحسرته علي يوم شافني حامل
بكت بحسره وقهر قلبه الحجري لايمكن يحس بمدى الالم اللي تعانيه وهي تدري ان ولدها مت مقتول ومن شخص كانت تحمل له الحب
فهد ببرود : تبيني أقتل ولده يعني زي ماقتل ولدنا ؟!
شوق بشر وحقد وبصوره غير صورة الملاك اللي كانت عليها بدت تتحول الى شيطان وقد يكون اشرس من شيطان فهد : أيه تقتله .. أو انا بقتله وأخليه يذوق من الكاس المر اللي أنا ذقته
طالعه بصدمه أسابيع معدوده عاشت معه وكان يشوفها ببروآز وآحد والحين بدت تتغير صورتها وتحطم ذلك البروآز كأن شي دفين بدآخلها بدأ يستيقظ من سبات عميق بدت ترجع شوق القديمه
أبتسم لها بلئم بدت ترضي غروره وشيطانه الغاوي قال لها برضا : سوي اللي تبين مستحيل أوقف بوجهك
دخل لغرفه وتركها تبتدي تحولها وتغيرها
البارِحَہ
ڪِلْ شي مُغرِي لـاللقىا
إلا: اللقىا البارِحَہ
نصفِي يبي نصفَہ وِلڪِنْ مالِقَىا إلا
ڪثيرِْالأسئلَہ
تثيرِْ بعضْ الأسئلَہ
مدرِي وشْ اللّي بس بقَىا
وِ مدري وشْ اللّي لي بقَىا
غِيرِْ السؤالْ اللّي جوابہ مِنْ مُحَالْ
وِشْآخرةهذا الشقىا. . ؟
وِشْآخرةهذا الشقىا. . ؟
وِشْآخرةهذا الشقىا. . ؟
:::
:::
:::
بــآلمــدرســه
لينا تجلس على الطاوله : عندي لكم خبر
سح ترمي الدفتر بالشنطه : قولي خلينا نسمع شي جديد
لينا : عمي أبوهزآع كلم البارحه أبوي وقال له ان هزاع وآآي فديته يبي يملك علي بأسرع وقت
ريم وسحر بتركيز : مــــــــتــــى ؟!
لينا : أبوي قال له يأجلها الي الخميس مو الجاي ولا اللي بعده اللي بعده
ريم : يعني بعد خميسين
لينا حمرت خدودها : يس افكورس .." تربعت ".. تصدقون امس مانمت شايله هم الملكه بنروح الرياض وهم ناس شبعانين مره خايفه من كل شي
ريم تضربها على يدها : ياخبله خليك وآثقه من نفسك الى متى عدم الثقه هذي
لينا : والله يابنات يوم حطيت رآسي على المخده ياجاتني افكار وافكار وبديت اخاف من شوفته
سحر : هذآ وباقي اسبوعين والثالث تسافرين وتقولي كذآ روقي بالله عليك بدري على الهم
لينا تميل فمها : ساعدوني اسوي حركه غريبه
سحر تغمز : اسئلي المجربه اللي جنبي
لينا بخبث : أول ماشافك ويش قال عشان لا أفتح فمي واروح فيها مع زيزو
ريم بغرور : الف من هزاع مايجون مثل سيف فديته
سحر تصفر : أموت أنا على الحب من أوله
ريم : بيجيك الدور سحور وتجربين
سحر : خليني اكمل درآستي وأدخل اللي ابي بعدها يفتح الله
لينا : سحر انا مستغربه منك احسك تصرفين
سحر بتحطم : ليش أتامل اللي يسمعك يقولي درج بيتنا أنحفر من كثرت الخطاب
لينا وريم : ههههه
سحر كشرت : هذي الحقيقه ولاتضحكون
لينا تلعب بخصلة سحر اللي على جنب : والله الناس ماتعرف تختار أحد يشوف القمر ويبعد عنه صدق قليلين ذوق
سحر تضحك : الله يجبر خاطرك ياشيخه .. خخخخ
لينا تدفها : لازم نرفع المعنويات شوي على قولة ريم خليك وآثقه من نفسك
سحر : أبو الثقه اللي كذآ
دخلت هنادي ومعها عبير
هنادي تصارخ : الـحقـــوآ
البنات بصوت وآحد : ويش في ؟!
هنادي : أبله هدى طاحت من الدرج فاتكم المسلسل الكوميدي
عبير ميته ضحك : وربي يابنات فاتكم نص عمركم .. شي ماينفوت
لينابحسره : خسارره رآحت علي
هنادي : قمة الشماته اليوم شوي وتبكي وبنت أختها تسوي نفسها ناعمه خالتو خالتو ودي مديت رجلي وتلحق خالتها
الكل : هههآآآي
عبير : لو تهورتي وخليتي الحلقه حلقتين
هنادي : الله يلعن بليس اللي ماوزني عليها
سحر ميته ضحك : أستغفر الله
ريم تشيل اغراضها : يالله ننزل عشان الصرفه حدي نعسانه
هنادي : والله من السهره مع خنجرك هذآك الغبي هههههه
ريم ترمي الكتاب عليها : انطمي .. شغلك عندي
هنادي : بطلع ويك ويك ويك برجع مع عبير للبيت بنسوي رياضه
سحر : اقول تبين شهد تذبحنا
عبير : والله بنرجع مشي اليوم انا وهنادي حتى تمر عند امي تأخذ ميشو ناسيه انه عندنا لان شهد تروح الجامعه
ريم : أيوه صح .. يالله أجل أرجعي مع عبير
هنادي : اوكي سيوو يا قرده
لينا فطست ضحك : اختكم ذي اشك ان عدادها فاصل
سحر : لا تشكين تأكدي مليون بالميه
قبل ساعتين
كآنت لوحده تستقبل المعزيات لا أقارب وأخوآت واخوها ماتعرف اي شي عنها لولا الله ثم جارهم اللي تولى العزاء بدل اخوها كان ماتدري أيش صار فيها .. صابها برود قاتل بقت وحيده لا أب ولا أم والأخ ماتستأمنه على شي بعد اللي عمله فيها وأعمامها كلهم بالشرقيه ولا تعرف عنهم أي شي من كان عمرها 15 سنه
تفاجئت بدخولها الغير متوقع .. جت هي وريماس يعزونها
شهد تسلم عليها : أحسن الله عزآك
فاتن بدموع هاديه : جزآك الله خير
ريماس تأثرت من شكل فاتن : مثوآه الجنه ان شاء الله
فاتن : أمين
أستغربوآ البيت فاضي مافيه الا فاتن وثلاث من جارآتهم الوقت مو مناسب للكلام جلسوآ عشر دقائق وأستأذنوآ
ريماس : احس قلبي حن عليها حالتها صعبه مره
شهد : حتى انا والله شفقت عليها مافي أحد حولها
ريماس : شهد خلينا ننسى كل شي ونفتح صفحه جديده
شهد : احنا الحمدلله ماصار فينا شي ربي ستر علينا صح غلطنا بس هي كانت تساعدنا وأحنا برغبتنا كلمنا عيال وطلعنا معهم
ريماس : والله صدقتي هي غلطت انها دلتنا على ذآ الشي وعلى قولتك حنا رحنا برغبتنا
شهد : عن نفسي سامحتها ولا أبي منها شي
ريماس : وانا بعد ..
شهد : بكره الصبح ماعندنا الا محاضره وحده ويش رآيك بعد مانخلص نأخذ فطور ونروح لها
ريماس : اوكي بقول لأبوي وأشوف رده علي واديك خبر
شهد : وأنا بعد بقول لعمي عشان ادبر ميشو وأحطه عند جارتنا
ريماس : الا على طاري ميشو .. شخباره معك
شهد بحب : وه بس يهبل ياريماس يجنني بضحكته وحركاته والحين صاير يطلع اصوآت ويلعب
ريماس : وي وي اموت على الاطفال تكفين صوريه فيديو وارسليه لي
شهد : ابشري بس ماترسلي صورته لأحد اخاف عليه موت
ريماس : بدأ شغل الامهات .. خايفه من العين
شهد : لو تشوفينه تنهبلين عنده ابيض يزنن وعيونه وآسعه عسليه اقول له مستقبل بالتشبيك ههههه
ريماس : من بدري حركتات .. الله يسعدك زي ماتسعديه يا شهوده
شهد : امين يارب
بعد ماوصلت ريماس ومرت على جارتهم ام عبير وأخذت ميشو .. طلعت للبيت ودخلت غرفتها ولقت رغد نايمه .. أخذت ملابسها ودخلت غرفة شوق وغيرت فيها رآحت للمطبخ وهي تفكر أيش تطبخ .. حطت مشاري بعربيته وأخذت معها للمطبخ حتى مايبكي .. وبدت تطبخ ..
دخلت عليها سحر بعبايتها
سحر : ياسلام ياشهد وربي جوعانه مره
شهد : يالله بسرعه غيري ابوي الحين يجي من الصلاه واحط الغداء
ريم تغمض عيونها وتشم الريحه : وآآآآو الريحه بس حكايه ثانيه
شهد : ههه الله يستر من الطعم .. والله خبصت على مزآجي
سمر : شكلي بمرض من الخبصه حقتك بس ويش نسوي الجوع ظالم
شهد : بلا كثرة حكي وروحوآ خلصوآ صبر وين العربجيه
ريم : بتجي مع عبير تقول بيسوون رياضه
شهد : خبله ... رآحت للغرفه
:::
:::

كانت جالسه لحالها تفكر بأبوها اللي مات وهي بعيده عنه وتفكر بجية شهد وريماس الغريبه لها .. دق جوالها .. وبكل كسل ردت حتى ماطالعت بالرقم
فاتن بصوت مبحوح : الـــوو
تركي : سلام
فاتن : وعليكم السلام
تركي استغرب صوتها : فاتن علام صوتك مبحوح ؟!
فاتن بصوت باكي : أبوي
تركي : ويش فيه ؟!
فاتن : مات .. ائـهههـئ
تركي : أحسن الله عزآك ِ
فاتن : جزاك الله خير
تركي : وفايز سوآ لك شي
فاتن : فايز مختفي حتى جواله مغلق ولا يدري عن موت ابوي
تركي : أستغفر الله .. فاتن امانه معك أذا احتجتي شي كلميني
فاتن : أخاف ازعجك
تركي : لا ازعاج ولاشي بأي وقت كلميني اوكي
فاتن : أوكي
تركي : مع السلامه
:::
:::

{شوق }

كنت على مخدتي أفكر بشي بعيد مني كثير من المستحيل اوصل له لكن كلام فهد معي الصباح خلني احس اني قطعت مسافه كبيره لهدفي وبنفس الوقت أحس فهد مخبي علي شي أو مايبي يصارحني بسر من أسراره الغامضه تفكيري مشتت بين أحمد وعمايله الوسخه وبين فهد وتغير طريقه تعامله معي حتى كلامه تغير وأحنا بأول مشوارنا .. اللي أعرفه ومتأكده منه أن فهد مو هادي لل ويمكن يكون هدوء ماقبل العاصفه خاصةً تلميحاته لي ونظرآته شكل زي ماغيرت اسلوبي معه عشان أوصل لا أهدافي يمكن هو زي يبي يوصل لشي أنا جاهلته وأنا ويش همني اهم شي اوصل للي ابيه مهما كان الثمن

دخل عليها وشافها نايمه .. ماحب يزعجها وقبل يطلع من الغرفه
شوق : ويش تبي ؟!
فهد : بس كنت بسولف معك
شوق بأستفهام : بخصوص ؟!
فهد بنظرآت قويه : بــخــصـــــــــوص .....


وأنَـِـطًــْلـُـِقًـُــتَ مِـَّـٍسُيـَـِْرةَ الَـِـشَــٍرَ وَشُـِــَيـٌـَآطُـِـيًـٍـْنَ
{ الأنــــتــــقـــآم }

سَـٍــًــًآرَتُ بِـَـرَفًـٍـْقَّــةَ مِـًــٍلاُكِـَــِنًــٍْــآ
{ الــــطــــآهـــــر }




 




عرض البوم صور بوسي

قديم 11-12-10, 11:37 AM رقم المشاركة : 37
الملف الشخصي

نسيم وعطر المنتدى


الصورة الرمزية نسيم الورد

إحصائية العضو






نسيم الورد est déconnecté

علم الدولة female_jordan

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة

يسلمووو بوسي على هذه السلسلة المتلاحقة من الروايات الجميلة
الشيقة والممتعة بحق
ستكون مرجعا لي عند الشعوور بالملل
مشكووورة يا طيبة
دمت مع خالص مودتي




 




عرض البوم صور نسيم الورد

قديم 11-12-10, 01:52 PM رقم المشاركة : 38
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة

منورة احلى نسوم
ميرسيي لمرورك الجمييل
بس هى لسة الرواية مكملتش
لسة بنقل فيها يا قمر




 




عرض البوم صور بوسي

قديم 06-19-14, 06:57 PM رقم المشاركة : 39
الملف الشخصي
إحصائية العضو







سامي est déconnecté

علم الدولة male_jordan

افتراضي رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة

ليان : ماعليك صدقيني مايقدر يسوي لك شي ... انتي بس طنشيه
ندى : كيف مايقدر .. يقول راح يوصل لابوي الصور .. وربي اني مظلومه انتي تعرفيني
زين ما اسوي كذا ..
دانا : شوفي دامه قال لك يبي فلوس .. يعني مايقدر ينشرها لانه يضغط عليك عشان تعطينه فلوس
ندى : يعني اطنشه ولا اعطيه بال
ليان : ايه طنشيه ...
ندى : يارب يارب استر علي ولا تفضحني انت اعلم بالنوايا
:::
:::
:::
شهد : اوكي .. بحاول واشوف
فاتن : لا تحاولين .. دبري نفسك البنات كلهم بيجتمعون عندي
شهد : طيب بقول لرغد
فاتن : قلت لها بالجامعه قالت يكون اليوم اللي بعده عندها اختبار ماتقدر تجي
شهد : ايوه صح تذكرت ... طيب يصير خير
فاتن : بليززز شهوده حاولي محد بينقص غيرك
شهد : قلت لك بحاول .. بقول لعمي
فاتن : يارب يوافق ...
شهد : يارب ... اقولك فاتن معي انتظار اكلمك بعد شوي .. باي
فاتن : بايوووو
شهد : الـــــــوووو
فيصل : هلا وغلا بهالصوت ...
شهد : هلا فيك
فيصل : اخبارك ياقلبي
شهد : بخير الحمدلله .. وانت ويش مسوي
فيصل : يوم سمعت صوتك صرت بخير .. مين كنتي تكلمين
شهد : اكلم فاتن ..
فيصل : اها .... اقول حياتي وربي اشتقت لشوفتك
شهد : هههههههههههه .... بالله عليك
فيصل : والله العظيم .. ودي اشوفك ..واشوف جمالك الفاتن اللي اسمع فيه
شهد باستغراب : تسمع فيه ..
فيصل : قصدي اللي احس فيه ... بس صوتك لخبطني
:::
:::
:::
الصباح ... كل راح مابقى غيرها .. شالت الصينيه وطلعت للملحق .. اول ما قربت منه ابتسمت بلئم ... فتحت باب الملحق ...
شوق : صباح الخير ... اكيد جوعان ... قربت الطاوله منه وحطت الصينيه قباله .. حطت يدها
على اللزقه عشان تنزلها من فمه ... ضحكت ضحكه شيطانيه
شوق : ويش رايك اشدها بقوه والا ارفق عليك ... طالعها بنظرات قويه .. بعده فتحت اللزقه بشويش
شوق : اكيد عطشان .. تبي مويه
...: مابي منك شي ... ولف على الجهه الثانيه
شوق قربت وجهها منه : لالالا يافهودي .. . لازم تأكل اليوم وراك مشوار طويل معي
فهد : وتعرفين اسمي بعد
شوق : اكيد اعرفه انت 5 سنين مافارقت خيالي يوم واحد ... ولاتهنيت بنومي ليله وحده
بسببك ... مسكت المويه وقربتها من فمه ... يالله اشرب مابيك تموت قبل ما اشفي غليلي منك
شرب شويه مويه واكلته شوق بيدها وبداخلها تدعي عليه مع كل لقمه ياكلها
فهد يطالعها بتفحص : تصدقين ... احلى فطور اليوم .. تصبحت بوجهك الحلووو ... واكلت من يدك الناعمه .. امي داعيتلي بليله القدر
شوق ضغطها وصل لــ h : انت تقرفني بكل شي حتى بكلامك ...
وراحت جري على حمام الملحق تستفرغ وانتم بكرامه ... جلست على الارض جسمها مايقدر
يتحمل اكثر من كذا نزلت دموعها وكل شي يمر بخيالها ويزيد اوجاعها .. مجرد الذكرى تتعبها وتألمها .. رجعت تستفرغ مره ثانيه .. غسلت وجهها قبل تطلع مسحت المويه عن وجهها وطلعت له .. شافته سرحان اول ما انتبه لظلها لف عليها
شوق : وكمـــآآآآن ســررحــــآآآآآن
فهد : ايه سرحان فيك ياملاكي ... قربت منه وعيونها تطلق شرار ... حطت يدها على فمه
شوق : لاتقوول ملاك انت خليتني نجسه ..شوهتني بيدك .. قتلت كل شي فيني .. وراح اخليك تندم على اللي سويته فيني ...
فهد يبوس يدها اللي على فمه .. بعدت عنه كأنــهــــا مقروصه
فهد يضحك بخبث: ههههههههههههههه ... ليش بعدتي مو تقولي تحبيني ..
شوق تجلس على الكرسي : انــــا أحـــبـــك ... ليش شايله عقلي بيدي
فهد : ليه ماني عاجبك مثلا ...
شوق : ماني راده عليك ... انا بنزل لغرفتي انام .. وياليتك تنام بعد ... لان بالليل ورانا شغل
فهد : ويش تنامين معي ؟؟!! ... كلمته كانت زي الزلزال بالنسبه لها بدون شعور اعطته كف
انقهر منها .. تمنى لو انه مو مربط كان وراها كيف تمد يدها عليه ... هو اللي محد يتجرأ عليه
هو اللي ينفي اي احد يوقف بوجهه تجي بنت تسوي فيه كذا
فهد بابتسامه : صدقيني ... راح اخليك تعدين اصابعك ندم ..
شوق : ههههههههههههه ندم .. باسته على مكان الكف
شوق : سيووو ياقلبي ... اشوفك بالليل ...
نزلت غرفتها رمت نفسها على سريرها وانهارت بالبكاء ... بدت تندم على الخطوه اللي سوتها
تعرف انها ماهي قده .. بس شعور الانتقام يدفعها .. والحقد والكره له ..
شوق (( مو انا اللي اضعف .. لازم انتقم واخلي انتقامي قاسي ... هو خرب علي حياتي
الناس تتكلم فيني .. طلعوا علي اشاعات بمافيه الكفايه والسبب هو .. ابوي مات بسببه
وبسببي بعد .. حتى جسمي ترك عليه بصمة ما تنمحي ... آآآآآآهــــــــا بــــس .. هين يافهد ))
:::
:::
:::
كانت سرحانه وبالها معاه .. كل ماتفكر فيه يكتسي خها اللون الاحمر
سحر تمرر يدها : ريوووم .. وين وصلتي ؟؟
ريم : معاك ... تبين شي
سحر : لا .. بس شفتك سرحانه قلت غريبه.. لايكون تفكرين بسيف .. يالله اعترفي
ريم تضحك : مصيبه انت تفهميني على طول
سحر تدقها : ياشيخه صدقيني بتقابلين وجهه طول عمرك يعني لا تخافين بتشبعين منه
ريم : وربي انك صادقه ... بس ويش اسوي براسي غصب افكر فيه
سحر : حركتات هذا معناه مستولي على تفكيرك ههههههههههههههههههه
ريم : مستولي وبس بس نفسي ارجع اشوفه مره ثانيه
سحر : هههههههههههههآآآآآآآآآآآي ... لالالا صراحه صدمتيني تبين تشوفينه مره ثانيه
ريم : سحووور ووجع لاتتريقين علي .. يارب اشوفك مثل حالتي واردى
سحر : يرحم اهلك اردى لا مابي بكون متعذبه من حبه
ريم : ان شاء الله اشوفك زيي يارررب
سحر : يارب اذا اتزوج يس بس اني افكر فيه لا ... لا .... لا ...
ريم : وين هنادي وسمر مختفين
سحر : هنادي تاخذ شور سمر تذاكر عندها اختبار
ريم : اقول سحر ماتحسين ان شوق متغيره
سحر : ايه وبشكل كبير .. كل شي فيها صاير غير
ريم : يمكن فكرت انها تتخطى اللي صار
سحر تروح تقفل باب الغرفه :ريم اسكتي لاتجبين سيرة ذا الموضوع ترى محد يدري اننا نعرف .. كلهم مخبين الموضوع هذا
ريم : ادري ... بـــس انــــا
سحر : اووووش .. خلاص وربي لو تدري اننا عرفنا يمكن تموت
سمعوا صوت بالصاله .. لقوا مها واصله
هنادي : مهاااوووي ... هلا وغلا ... سلمت عليها وكمان ريم وسحر
ريم : غريبه صايره كل اسبوعين تجين مو زي اول كل شهر
مها : اشتقت لكم قلت اجي .. ابوي وينه .. وشوق .. والبنات
دخلت شوق مع الباب اول ماشافت مها جريت لها وضمتها
مها : شوي شوي علي .. ما اتحمل الاشتياق
شوق نزلت دموعها بدون سبب : اشتقت لك مووت .. وحشتيني
مها : وانا اكثر .. احس لي شهر وانا لسى ماكملت اسبوعين
سحر : تعالي ارتاحي اكيد تعبانه من السفر والمشوار
مها : اي والله ظهري يعورني بروح غرفتي اريح على السيرير تعالوا هناك
ريم : بروح اسوي لك تاكلينه وجهك صاير اصفر
مها : وربي صدقتي جوعانه مرره .. شوق تعالي معي الرفه طمنيني عن اخر الاخبار
هنادي : لنا الله بس
مها تبوس هنادي : ليش على بالك ماحبك يابنت
هنادي : لا .. بس متاكده من هالشي يابطة
مها : انا بطه ... ويش شايفتني
هنادي : بالله ماشفتي شكلك بالمرايا انتي وكرشك ... كانها كوره
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
مها : ياشين استقبالك ... يامسواك انتي << مسواك دليل على انها نحيفه.. خخخخ
شوق : امشي ارتاحي ...
اتجهوا للغرفه ... وهم يسولفون مع مها .. ويضحكون
:::
:::
:::
رغـد : ابي ارسل له رساله ..
شهد : طيب ارسليله ويش رادك
رغد : الشرهه علي اللي اشاورك .. قامت تفر بصندوق الوارد
دخلت سمر بعد مادقت الباب
سمر : رغد.. شهد .. ترى مها جات
رغد : صدق ... يالله جايه اللحين ..
سمر : لا يفوتكم شكلها وربي صايره دب قطبي
شهد ورغد : هههههههههههههههههههههههههه
شهد : دب قطبي مره وحده .. ما اصدق
سمر : تعالوا شوفوها
رغد : انا بروح .. يالله شهد
بغرفه شوق
رغد : هلا والله بالطش والرش والبيض المفقش
مها : ياربي على تحطيمكم ... سلمت على رغد .. وشهد
شهد : وليش محطمينك .. بالعكس صايره تهبلين . ماتوقعت السمنه بتخليك حلوه
مها : جد محلوه ؟؟
رغد : وربي متغيره اسبوعين تغيبين تتغيرين .. صراحه صايره خوقآآآآآآق
مها : الله يرفع معنوياتكم زي مارفعتوا معناوياتي
ريم تدخل بالصينيه : احلى عشاء لاحلى مهاووي
مها : وربي كلكم اليوم غريبين ... اللي تسوي لي عشاء .. واللي تقولي ارتاحي .. سبحان مغير الاحوال ... ما اصدق انه انتم
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
شوق : بس ويش رايك فينا ... خدمه 5 نجوم .. ماتتعبي نفسك
مها : ياليتكم دايم كذا تدلعوني ... كان اترك التدريس واجلس هنا
هنادي : لالالالالا .. بطلنا بنات ويش نبي فيك تغثينا
مها تاكل : خليني اخلص اكل .. وبعدها يصير خير .. بمسكك اوريك كيف اغثك
هنادي : اصلا الساعه 10 بروح انام بكره وراي مدرسه
شهد : من متى تنامين بدري
هنادي : من اليوم الين تذلف مهاوي ...

رغد : عاد مهاوي نور البيت كله
ريم : والله صدقتي ...
سحر : بروح اشوف مين جاء كأنه عمي وصل ...
:::
:::
:::
كان بالسياره متجهه لشقته .. بعد ماخلص دوام .. وبعد ماخلص كل شي مكلف فيه اليوم
فتح جواله على صوت نغمه الرسايل ..
أن بغيـت,, [ تنــام ] ,,
تكفـى تغطــى
وَ .. خلّنـي في بـــآلكــ ليـن تغفــى ,,
وَ أخليــكـ
وإن طـــــار نومــكـ ..............
وعيّت العيـــن تغفــى
اطلبني وَ .. بقـول في الحـــال
[ لبيــه ]
عبدالله : والله اني احبك يارغد ...
وصل للشقه .. وجلس مع الشباب يسولف ويضحك .. دنياه تغيرت من دخلت فيها رغد
عوض الشي اللي ينقصه ... اول مره يحس بانه مهم لاحد ..من صغره دايم يهتم بغيره
اخوانه امه نفسه لكن عمره ماجرب انه يكون هناك مين يهتم فيه... يشقى ويتعب ويدور راحة غيره .. لكن من عرفها تغيرت معالم حياته .. شعور ماقد جربه ... الحب يعطي الحياه طعم ولون .. الحب كالمطر يروي القلوب الظامئه ..
:::
:::
:::
خالد : ويــــنـــه ... لــه يومين واكثر مختفي ..
وليد : الله اعلم .. بس اضن انه مسافر تعرفه سفراته دايم مفاجئه
خالد : على الاقل يعطينا خبر .. او مايقفل الجوال .. ادق ومغلق
ريان : اتوقع مسافر او مشغول بشي ... او يمكن ابوه كلمه وسافر له كالعاده
خالد : مدري مدري ... بنسافر بكره وهو لاحس ولا خبر ..
وليد : انت روق الحين .. وفكر ويش بتسوي اذا وصلت جده لا تنسى ان زواجك بعد خمس ايام
خالد : اي زواج .. وفهد مدري وينه .. انا مستغرب منه ليش ما يتكلم .. ليش مايقول ؟؟
رامي : ماندري عن ظروفه ياخالد ...
وليد : كل واحد ينتبه لجواله .. اكيد راح يدق علينا
رامي : ايه اكيد .. وانت ياخالد زي ماقال وليد وراك تجهيزات
خالد : الله كريم بكره الصباح بدري نمشي لجده
الكل : اووووكي
:::
:::
:::
ام هديل : ويش تقولين .. مها جات ؟؟!!!..
هديل : يس .. كلمت ريم وقالت لي .. تكفين يمه خلينا نروح بكره
ام هديل: افكر ..
هديل: يمه ويش تفكرين ... مايبي لها تفكير .. وافقي
امها : لا تناقشيني .. قلت افكر يعني افكر روحي نامي .. تاخر الوقت
هديل : بروح انام ...
امها (( آآآه بس .. ويش اسوي انا .. كيف اقول لاخوي .. الناس اكيد بتتكلم .. مانقصنا كلام .. كافي شوق واللي صار لها ..الله يصلحها ما فكرت فينا .. مافكرت بابوها المسكين .. ويش يسوي ليسوي .. كلهم بنات وينخاف عليهم .. يارب ياكريم انك ترزقهم باللي يستر عليهن .. يارب .. انا لازم ادور على حل او طريقه اوصل فيها الكلام لابو مها ))
:::
:::
:::
تم تجميعها بواسطه مسك
........


طلعت هنادي بشويش .. وبكل هدوء فتحت الباب الكل نايم حتى ابوها اللي جلس معهم وسولف ساعتين
وبعدها الكل راح ينام ... طالعت مع الطاقه شافته يتلفت يمين ويسار يحاول يحرر نفسه من الحبال .. فتحت الباب
هنادي : هــآآآآآآيــــووو..
طالعها واستغرب مين هذي ..
هنادي : شوف بفتح فمك وتسولف معي .. بس لاتطلع صوتك
هز راسه بالايجاب .. فتحت اللزقه عن فمه ..
هنادي : شو اسمك ..؟؟
فهد : ماقالت لك اختك ..
هنادي : اول شي شوق ماهي اختي ...
فهد : اسمهــآآآ شووووووق ؟؟!!!!...
هنادي بصدمه : ليش .. انت ماتعرف اسمها
فهد : لا ما اعرفه ... ولا سألتها عن اسمها
هنادي : اجل كيف خطفتها وانت ماتعرفها ولا تعرف اسمها
فهد تكهرب : ويش خصك انتي .. وبعدين ليش جايه هنا هاه ..
هنادي : بيتنا وبكيفي .. اروح المكان اللي ابي لايكون عندك اعتراض ياسعت البيه
فهد : طيب اقلبي وجهك عني
هنادي : على اي صفحه .. هههه هههه ههههآآآي
فهد : ويش اسمك انتي
هنادي : قولي اسمك بالاول انا سالتك وماجاوبت
فهد : انا اسمي فهد .. وانتي
هنادي : معاك هنادي ..
فهد : الا بسئلك .. ويش تقرب لك شوق
هنادي : تصير بنت عمي .. وهي عايشه عندنا بالبيت هي واخواتها لان عمي مات بسكته قلبيه .. وامها ماتت بعد ماولدت سمر اختها ... وابوي خاف انهم يعيشون لحالهم لانهم 4 بنات وخلاهم يعيشون عندنا ..
فهد : وهي اكبر وحده ؟؟
هنادي : ايه هي اكبر وحده من خواتها .. وكانت مخطوبه قبل من ولد جارنا كان يحبها .. بس تركها بعد ....وسكتت
فهد انصدم : كملي ليش سكتي
هنادي : اممم .. كنت بقول كلام بس خلاص هونت مابي اقوله
فهد : وليش هونتي كملي ابي اسمع
هنادي: وليش مهتم مو انت اللي حطمت شوق .. الكل طلع عليها كلام انها هربت معك
وانها ... وانها .. عمي مات يوم جاء بالمستشفى وشاف شوق بالعنايه والدكتور قال انها مغتصبه .. و...
دخلت عليها والشرار بعيونها .. صرخت عليها
..: هـــــنـــآآآآآآآآآآدي
:::
:::
:::
دق جوالها صحاها من النوم ..
رغد بصوت كله نوم : نــــعــــــم
عبدالله : اسف .. صحيتك من النوم ...
رغد تجلس : لالا حبيبي ..
عبدالله : ويش قلتي ... انحرجت رغد
رغد : سوري بس طلعت عفويه مني ماكنت اقصد
عبدالله : ياليتها دايم تطلع عفويه
رغد حمر وجهها : انت ليش مانمت للحين << تغير الموضوع
عبدالله : افكر فيك رغودتي
رغد : وليش تفكر فيني .. ؟؟
عبدالله : لانك مجرمه استوليتي على تفكيري ..
رغد : يالطيف .. مجرمه مرره وحده ..
عبدالله: هههههههههههههههه
رغد : تضحك هـــاه ...!!!...
شهد تقلب على الجنب الثاني : رغد .. تبي تكلمين هذا اللي اسمه عبدالله روحي مكان ثاني ..
ابي انام بليززز .. لاتنكدي علي
رغد : نامي طيب احد ماسكك
شهد : ايه انتي .. ومحروسك الباشا .. بليزز شوفي لك حل ابي انام بكره وراي دوام اذا انتي
ماعندك شي
رغد : انا بتكلم .. آآآيــــــوووآآ عبـــودي
عبدالله : رغد اذا احرجك قولي لا تجامليني
رغد : هذي شهد تبي تنام وانا صوتي واطي
عبدالله : وراك دوام بكره
رغد : لا ماوراي .. ماعندي محاضرات ...
عبدالله : كويس راحه ..
رغد: الحمدلله .. وانت كل اللي عندك نايمين
عبدالله : لا والله كلهم برآ سهرانين
رغد : وانت ليش ماتروح معهم ؟؟!!..
عبدالله : مابي اقضي وقتي بشي ماله فايده ..
رغد : ويش تسوي طيب اذا خلصت شغل
عبدالله : اقراء كتاب تعليم الانقلش .. واحفظ كلمات . منها استفيد
رغد : انت لغتك تمام والا نص ونص
عبدالله : والله نص ونص .. بس متحسن كثير مع الكتب .. يعني اتكلم بطلاقه اكثر من الاول ...
وانتي كيف لغتك
رغد : لا فري قووود بالانقلش .. عارف انا شاده حيلي ابي اجيب معدل ابي احول طب
عبدالله : صدق تبين طب ؟؟
رغد : اي والله من زمان ابي طب .. بس على حظي ماقبلوني لاني نقصت نسبه وحده بس .. والحين برفع معدلي وبأحول طب .. ان شاء الله يقبلوني
عبدالله : ان شاء الله يارررررررب ... تفأجئت صراحه من تفكيرك
رغد : ليش ماني قده يعني ؟؟
عبدالله : لا والله ان شاء الله قدها وقدود
:::
:::
:::
دخلت ببجامتها الورديه ... وشعرها المنسدل على طوله .. وشكلها يدوخ من يشوفها .. كل شي
فيها ينطق بسحر خاص فيها .. حتى اسوء شي فيها له طعم ثاني
شوق وعيونها بتطلع من التعصيب : مين سمح لك تدخلي هنا ... هـــــآآآآآه ؟؟!!!..
هنادي : كنت .. هو ... يعني ... قلت اشيك على الوضع
شوق : اي وضع ... قومي انزلي يالله ولاعاد تفكري تدخلي هنا سامعتني .. والا بتشوفين شي
ماعمرك شفتيه
هنادي : طيب طيب .. لاتزعلين خلاص انا اسفه .. وبنزل الحين ..
شوق تسحبها من يدها وتطلع برى الملحق : ياويلك ان حس فيك احد ... يالله انزلي وانا لاحقتك ..
هنادي : طيب بس المره الثانيه تعالي بطرحه والا عبايه .. ترى مو زوجك تقابلينه كذا .. وراحت
شوق رجعت للملحق .. وطالعته .. ودها تقتله .. تخنقه .. تعذبه .. قفلت باب الملحق عليه وعليها
شوق : يعني الحين بتقنعني انك برئ ..
فهد : ويش تقولين انتي يامجنونه ..
شوق : انا مجنونه ؟؟!!... اجل انت ايش بالله عليك
فهد بغرور : انا فهد الجابر ..
شوق تمسكه مع دقنه بقوه : لاتحاول تلعب معي .. سكرت فمه باللزقه بقوووه .. واخذت حديده مجهزتها من قبل .. وجابت الولاعه .. وحطت الحديده عليها الى ان صار لونها احمر ..
شوق : تذكر كيف عذبتني ... تذكرت كيف وشمت لي .. والا اذكرك ...
عيونه شوي وتطلع من مكانه .. مايدري عن اللي يدور ببالها .. خاف انها تتهور وتشوهه ..
ماحس الا وهي تلسعه فيه بصدره .. وبعدها سعلته فوق سره .. تألم من اللسعه .. كويته بالنار حاول يصبر ويتمالك نفسه لكنها ترجع لمكان اللسعه نفسها وتكويه مره ثانيه .. كانت تضحك ضحك شيطاني .. كانها تحولت من ملاك الى شيطان
:::
:::
:::
...: يعني بشوفك
...: ايـــه بتشوفني
...: ما اصدق اخيرا بشوفك .. واكحل عيني فيك
...: ايه بس دقايق ما اطول ترى
...: مو مشكله اهم شي اشوفك .. لو ثانيه وحده بس ياروحي عليك انتي
...: تحبني ؟؟!!
...: احبك وامووت فيك ... انتي كل شي بحياتي
...: وانــــا بـــعد احبك ..




 




عرض البوم صور سامي
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® Copyright ©2006 - 2013
جميع الحقوق محفوظة لموقع النواصرة
Live threads provided by AJAX Threads v1.1.1 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2014 DragonByte Technologies Ltd.

a.d - i.s.s.w


جميع الآراء والمشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط ولا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر موقع النواصرة

SEO by vBSEO