Loading
follow | sami nawasreh

ادخل ايميلك لتصلك اخر مواضيعنا

اسمع القران الكريم
جديد المواضيع

العودة   منتديات النواصرة > الـواحـه إلاداريــه > أرشيـــف ومكتبـة المنتــدى
الرسائل الخاصه رسائل الزوار طلبات صداقه جديدة تعليقات على الصور
أرشيـــف ومكتبـة المنتــدى الارشيف -كل المواضيع و المشاركات القديمه و المكررة


فن عصور ما قبل التاريخ

هذا العمل هو بحث وجهد شخصي لي اقدمه لكم واضعه بين يدكم للفائده فالرجاء غاية الرجاء عند النقل ذكر المصدر -بوسي يعتبر ما

موضوع مغلق

قديم 10-15-10, 02:03 PM رقم المشاركة : 1
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

جديد فن عصور ما قبل التاريخ




fnon.gif
هذا العمل هو بحث وجهد شخصي لي اقدمه لكم واضعه بين يدكم للفائده
فالرجاء غاية الرجاء عند النقل ذكر المصدر -بوسي

مقدمة :

يعتبر ما قبل التاريخ مرحلة فى حياة كل امة يستمد منها المؤرخ معلوماتة سواء من الاثار التى خلفها الانسان او التى تركتها هذة الامة ...
فيما عدا الكتابة اذ بمجرد ظهور المعلومات المكتوبة ينتهى عصر ما قبل التاريخ وتبداء العصور التاريخية.

ولا تبداء عصور ما قبل التاريخ وتنتهى فى وقت واحد فى جميع انحاء العالم بل يختلف ذلك باختلاف الظروف التى تمر بها كل بلد من هذة البلاد ، فمثلا انتهى عصر ما قبل التاريخ فى مصر فى غصون الالف الرابع ق .م (3500) بينما نجد امما اخرى لا تزال تعيش الان فى عصر ما قبل التاريخ ذلك لانها لم تصل بعد الى وسيلة للكتابة ومثال ذلك قبائل ( البوشمان ) فى افريقياالوسطى وقببائل ( الماو-ماو ( وقد اطلح المؤرخون على تسمية فنون هذة القبائل المعاصرة بلبدائية الفطرية .

وما يهمنا من هذة العصور السابقة للتاريخ ليست العصور التى ظهر فيها الانسان العاقل واشهرها "انسان بيكين " وانسان هايندنبرج " ثم " انسان نايندرتال " وكل هذة الانواع ظهرت قبل العصر الحجرى القديم ، اننما نعنى بالعصور التى شهدت نمو القدر الابداعية لدى الانسان الاول ويقسم المؤرخون عصور ما قبل التاريخ الى ستة اقسام ويحددون لكل عصر ازمنة تقريبية تقوم على اساس نوع الادوات التى يصنعها الانسان فى كل عصر من هذة العصور .

1) العصر الحجرى القديم :-

اختلف المؤرخون فى تحديد بدايتة لكنة يشير الى بدايات النشاط الحضارى للانسان وهو ينحصر فيما بين مليون الى 80,000 ق.م وفية بدأ الانسان يهذب بعض القطع الحجرية ( حجر الظران ) يجعل منها اسلحة يستعين بها للدفاع عن نفسة ضد الحيوانات الكاسرة وضد اعدائة من بنة الانسان وبعض الادوات التى استخدمها فى صيد الحيوانات وسلخ جلودها وقد وجدت نماذج من اثار هذا العصر فى قريتين من قرى فرنسا وهى ( شيلية - والايبليزية ) وقد سميت الحضارة باسمهما .

كما عثر الباحثثين على بعض النماذج لادوات الانسان لكنها اكثر تهذيبا وقد سميت بالحضارة الاشيلية نسبة الى القرية الفرنسية التى وجدت فيها هذة الادوات.

2) العصر الحجرى المتوسط :-

عصر الموستيرية من 80,000 الى 20,000 )تقريبا .
وقد اطلق على هذا العصر العصر الموستيرى نسبة الى كهف فى قرية موسيتية فى فرنسا وفية صنع الانسان الفخار وادوات حجرية باشكال منتظمة كما عرف النار وبنى الاكواخ ومن الملاحظ ايضا ان فكر ومهارة الانسان البدائى قد اتسعت وتنوعت وبدا فى ثناعة ادوات الزينة وتشكيل العظم والقواقع كما بدا الانسان يجمل الكهوف التى يحتمى فيها بالرسوم الملونة .

4) العصر الحجرى الحديث :-

من 20,000 الى 12,000 سنة ق .م تقريبا
وفى هذا العصر عرف الانسان كيف يصقل الادوات الحجرية صقلا جيدا كذلك تول الى صناعة الفخار الملون وفية بدات حضارات ما قبل التاريخ فى الشرق الادنى ومصر.
ثم تلى هذة العصور عصور اخرى عرفت بعصور المعادان اى تلك الازمنة التى استطاع فيها الانسان ان يستخدم المعادن ويشكلها وفق احتياجاتة وهذة العصور هى :-

1- عصر النحاس:


وكان اول ظهور لة فى منطقة الشرق الادنى ويؤرخ لة من قبل 4,000 الى 3500 سنة ق.م .


2- عصر البرونز :


سنة 3000 ق.م وفية عرف الانسان سبيكة البرونز واستطاع صناعة ادواتى عن طريق السباكة .

عصر الحديد

2500 الى 1000 ق.م ويعتبر هذا العصر بالنسبنة للانسان الاول هو بداية الدخول فى الحضارة التى شهدت اوجها وتطورها فى مصر والشرق الادنى والصين .


وقد توصل الانسان بعد ذلك وبالتدريج الى ضرورة تكوين الحضارة ،ثم عاش الانسان فى قبائل تسكن الكهوف واستخدم الطقوس السحرية فيما يتصل بالعامض والمجهول من امور حياتة كما استانس بعض الحيوانات وظهرت الصباغة فى اوائل شكلها كما عرف الانسان خقوق المجتمع علية وبدا ضميرة يسيطر على افعالة كما يبدو فى اواخر العصر الوسيط اهتمام السديات بالزينة والازياء والحلى وعرف ان الكواكب ترتبط بحساب زمنى.

بدايات الفن عند الانسان البدائى :

مقدمة :

ليس من السهل تحديدا ان نعرف ما الذى كان يشغل هذا الانسان ويدفعة الى التعبير الفنى بالرغم مما كان يحيطة من طبيعة قاسية .
الصحراء الشاسعة الممتدة الى ما لا نهاية والجبال الشاهقة التى يغطيها الثلوج والوحوش الضارية المفترسة وتقلبات الطبيعة الموسمية التى تفاجئة بين الحين والاخر بالواعق والامطار والبرودة والحرارة ،هل كان الفن عندة هو نوعا من الدفاع عن النفس ضد المجهول الذى لا يجد اجابات واضحة ومحددة تكشف لة مبررات هذة التقلبات وهطا الغغموض ؟ ام كان الفن احدى وسائل اضفاء الخصوصية على ما يمتلكة سواء اكانت اماكن الحماية كالكهوف ام ادواتة الشخصية ؟ ام ربنا كان رمزا يوحد بين افراد القبيلة الواحدة ،ام كان لغة ووسيلة من وسائل الاتصال والتعارف ؟ وهل من الممكن ان يكون ما خلفة لنا الانسان الاول من اثار قيياسا الى ما يصنعة الانسان المعار يتعبر فنا.

لقد اصبح من المتفق علية ان يكون للطفل فنا مرتبطا بفطرتة وتلقائيتة والطفل هو الانسان الاول والبدائى وفى مراحل نمو الانسان طوال العصور ، واذا كان الفن هو لغة تعبير ولغة اتصال تؤكدها وتضمن استمراها التقنيات والخامات لذلك يمكن اعتبار ان ما خلفة الانسان الاول شانة فى ذلك الاطفال هو لغة تعبيرية صداقة نابعة من الفطرة الانسانية ، اذن الفن الجائز ان يكون ايضا لكل حالة تعبير انسانى منظم تنظيما خاصا يخرجها من مجرد الانفعالات المجردة الى الانفعالت المنظمة هو فن بل هو اصدق انواع الفنون .

لذلك اتفق على اعتبار كل ما خلفة لنا اجدادنا من رسوم وتشكيلات مجسمة هو فن تماما مثلما اصبحت فنون افريقيا بطواطمها السحرية والوشم والاقنعة والرسوم على الاقنعة وعلى الاجساد من الفنون التى تحمل قيما تعبيرية وجمالية وفنية .
ويطلق الفن البدائى عادة على فنون الشعوب البدائية وهذا الفن يشمل فن الانسان الاول وفنون الشعوب التى تعيش فى حالة بدائية فى العصر الحديث .

وليس من السهل تحديد البدايات الزمنية للانسان الاول تماما مثلما كان من الصعب تحديد لغتة التى كان يتخاطب بها مع الاخرون .

وقد تم وضع تصورات متعددة حول نشاتة واماكن تواجدةوالكائنات التى تعايش وتعايشت معة وحدود افكارة وعاداتة وكل ما يتعلق بامور حياتة الفردية والمجتمعية وقد كان اكتشاف بعض الاثار المنقودة فى سجل التاريخ الانسانى فقد وجدت بعض الاثار لهذا الانسان فى اماكن متفرقة من العالم بعضها فى اشيا واوربا وافريقيا واستراليا بما يدل على ان الانسان البدائى كان يعيش ومنتشر فلا كل ارجاء الدنيا.

واذا كانت الانسانية الانسان قد بدائت بالكلام اللغة وبدات المدنية بالزراعة فقد بيدائت الصناعة بالنار التى كانت بالنسبة للبادئين احدى المعجزات التى كانت محل تقديس .

لقد كان الانسان البدائى راضيا فى اول الامر بما تقدمة لة الطبيعة ثم ما لبث ان بدا تقليد ما تقوم بة الكائنات المتعددة من حولة فبدا يعد لنفسة الالات والاسلحة على غرار ما للحيوان منها كما كان للنباتات التى يجدها فى البيئة مصدرا للكثير من الادوات فمن الخيرزان صنع السهام والابر ومن فروع الاشجار صنع الملاقط ومن لحاء الشجر واليافة صنع الحبال والثياب ثم صنع لنفسة العصا وقد كان لها مالها من فائدة ومعنى رمزيا على مر العصور ، كذلك استفاد الانسان من المعادن الصخور بصنع ادواتة واسلحتة منها وكذلك القواقع صنع منها الاطباق والاوانى والملاعق ومن قرون الحيوانات وعظامها واسنانها وشعرها وجلدها شكل الكثير والكثير من احتياجاتة ، ان مهارة الانسان البدائى قياسا الى الامكانيات التى كانت موجودة تفوق مهارة الانسان المعاصربالنسبة لما قدمتة اليه المدنية من امكانيات .

البدائية والفطرية :


يخلط الكثير ما بين مفهوم البدائى والفطرى والواقع ان الاختلاف بينهما واضح ففى حين تنسب البادئية الى الشعب البدائى تنسب الفطرية الى الشعب المتمدين الممتاثر بالرغبة فى خلق شعور بالجمال البدائى او فنون الاطفال.

ان كل نوع من انواع الفنون يعكس حضارة الجماعة التى انشاتة لا مجرد مهارة الفنان حيث من الصعب علية انتاج فنة الا فى اطار مجتمعة الذى يعيش فية .

ومهما تكن دوافع الانسان للقيان بهذة الاعمال الفنية فان الفن فى هذة العصور على ما يبدو قد تبع تسلسلا معينا وهو تسلسل الفن فى كل العصور لا فن الكهوف فقط فالمحاولات الاولى تكون خالية من المهارة تليها الصور والرسومات التى تظهر سيطرة الانسان على موضوعة مع الملاحظة القوية واصبحت بعد ذلك ترسم هذة الاعمال لذاتها بعيدا عن الشعائر والسحر وفى المرحلة الثالثة يصل الفن الى ذروتة المثالية حين يتخلص من كل التفاصيل ويتجة الى جوهر الاشياء اى مرحلة الرمز وعموما سواء كان الفن واقعى ام رمزى فهو يمثل تطور فكر الانسان الذى لم يقف سلبيا امام الطبيعة بل لم يتردد فى احداث التعديلات المتكررة تاكيد لسيطرتة على مجريات العملية الابداعية التى كان يقوم بها .

ولقد خلق الله الانسان ولدية ميل غريزى لمعالجة الادوات ولذلك لم يكن عجيبا ان يستخدم قطع من الحجر الصوان لتشكيل العظام وحفر رسوماتة فوق اسطحها ثم اعاد استخدام هذة الاحجار الصلدة مرة اخرى فى الرسم والنحت فوق الخور لا العظام ،لقد تعاونت العينات واليدان على جعل الانسان يرى وينفذ اى صاحب حرفة ثم مبدعا.

ان ما سجلة الانسان على جدران الكهوف الكثيرة سواء الموجودة منها فى فرنسا او اسبانيا تبعث الدهشة وتثير الخيال لاحتوائها على رسوم منفذة بضغط الاصابع فوق الطين اللدن بالاضافة الى النحت البارز والمجسم والتصوير بالالوان والزخارف الجميلة المنفذة على قطع العظام والعاج والاحجار كما اكتشف العلماء ايضا مجموعة من الادوات التى كان يشتخدمها الانسان وجدت مجمعة فى بلدة " اوريجناك " فى فرنسا واطلق العلماء عليها صناعات الاور بجناكية كما اكتشفو ايضا بعض الادوات فى غرب فرنسا واسابنيا اطلقوا عليها الحضارة " المجدلانية " نسبة الى كهف " مادلين " فى فرنسا وقد اطلق على العصر الذى ازدهرت فية الحضارة الاورديجناكية عصر " الماموث" حيث كان هو الحيوان الاكثر انتشارا سواء فى الطبيعة او فى الرسومات الجدارية المتقنة ، كما اطلق على الحضارة المجدلانية وهى التالية للعصر الاوريجناكية عر الوعول وكان فية الانسان اكثر طمانينة واستقرارا.

لقد اتسم الفن فى عصر الماموث بالقوة فى التعبير كما تفوق فى الاعمال المجسمة والتى كان ينحتها من الاحجار الجيرية متوسطة الصلاية واشهرها السيدات الى اطلق عليهن "فينوس" نسبة الى اله الجمال الاغريقية والى تمثال فينوس للفنان قبدياس والذى كان يعتبر مثال للتناسب الجميل بين اجزاء الجسم وكانت هذة التماثيل الصغيرة تمثل نساء بدينات تمثل الخصوبة والامومة والمثير للدهشة ان هذة التماثيل وجدت فى جميع انحاء اوربا و روسيا وتشير هذة التماثيل على ادراك الانسان القديم منذ فجر التاريخ الانسانة لسر الولادة واهمية الامومة بل لنقل اهمية ودور المراة فى هذة المجتمعات ثم استطاع الانسان ان يطور حياتة من عصر الماموث والجاموس الوحشى الذى كان يستدعى مطاردة هذة الحيوانات فى حذر الى ثقافة عصر الرعول التى لم تتطلب الجهد الاكبر فى صيدها او استئناسها.

يتبع بفن ما قبل التاريخ فى الفن الاوربى








 




عرض البوم صور بوسي

قديم 12-20-10, 10:55 PM رقم المشاركة : 2
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: فن عصور ما قبل التاريخ




ما قبل التاريخ فى الفن الاوربى

يمتاز فن ما قبل التاريخ الاوربى بانة متصل بحياة الانسان داخل الكهوف وان التصوير الذى شرحنا اسلوبة كان يظهر على جدران الكهوف وكانت لة مناطق معينة اهمها بعض الكهوف فى جنوب ايطاليا ومعظم جبال فرنسا واسبانيا. ومن اشهر حفائر ما قبل التاريخ فى فرنسا الحفائر التى تمت فى المنطقة البارلسية وفى اسبانيا والمغرب ومن اهم الحيوانات التى صورها الانسان فى هذا العصر الفيل القديم (الماموث) وكذلك انواع من البقر البرى والخيول المتوحشة وحيوان الرئة وبعض الحيوانات المفترسة كالاسد وبعض الطيور والزواحف والاسماك.

ومن الملاحظ فن رسم وتصوير الوجوة الانسانية رغم قلتها كانت معروفة وقى وردت الينا مناظر جماعية بعضها يعبر عن القتال وبعضها مستوحى من مشاهد الطبيعةيضاف الى ذلك انة منذ بداية العصر الحجرى الحديث ظهرت الرمزية التجريدية , وبمعنى اخر استخدم الوحدات الهندسية النحتة من الزخرفة على ان هذة الوحدات كانت محورة عن صور طبيعية بالزخارف ذات الدوائر الحلزونية بالطبع هى تبسيط لبعض الواقع البحرية الحلزونية كذلك الخطوط المتكسرة كموج البحر رمزا للماء. ان فن ما قبل التاريخ الاوربى لغة تنقل لنا الكثير من المعلومات القيمة عن حياة الناس وطرق معيشتهم بالاضافة الى الكائنات التى كانت تعيش بالقرب منة فى هذة البلاد.

الفن المجدلانى :

يعتبر الفن المجدلانى هو ارقى فنون العصور الحجرية الاوربية حيث بلغ فيها قمة المهارة والخبرة وكان كذلك حوالى 18000 عام ق.م لقد كان الانسان يعيش على الصيد مستخدما اسلحة بسيطة مصنوعة من شطايا الاحجار او من الاحجار التى يعثر عليها بالمادفة لقد كانت حياتة بسيطة يقطن فجوات الكهوف ويعيش على الصيد والقنص.

وكان الفن من ارقى ما خلفة هذا العصر حيث كانت الصور والرسومات المنقوشة على عظام الحيوانات او على حوائط جدران الكهوف والتى كان ينفذها بالالات حجرية حادة وكما كان التصوير بمختلف الوانة يخلب الالباب وكان يستخدم وسائل بسيطة للحصول على الالوان من الاتربة الموجودة بالارض او الحبال وكان يطحنها داخل قطع حجرية مجوفة او على سطح عظام كتف غزال ويخلط هذة الالوان بزيوت حيوانية او شحم ويحفظها فى العظام المجوفة للحيوانات وكان لهذة الالوان قدرة عالية على الثبات فوق الجدران رغم العوامل المناخية من قيع وحرارة وكهف التاميرا شاهدا على جودة هذة التصاوير التى تحتفظ الى يومنا هذا بجمال ورونق الوانها .

لقد كان الفن فى هذا العصر يركز موضوعة الرئيسى حول الحيوانات التى تعيش من حوالة سواء تلك التى يتغذى عليها او المتوحشة التى يخشاها كالماموث و الجياد المتوحشة لذلك اهتم بتسجيل تلك الحيوانات تسجيلا دقيقا فى حين تخلو غالبية الرسوم من شكل الانسان او النبات . لقد قبل عن هذا العصر انة كان اقرب الى الطبيعة قياسا الى فنون الشعوب البدائية وكان مليئا بالرسوم حيث تتضمن رسوم الكهوف اشكال الحيوانا مفعمة بالحركة والتناسق بين اطرافها وتبدو فى عمومها كانها تتحرط او ان الحياة قد دبت فيها.

ان الفن المدلانى لة مميزات عديدة نذكر بعضها فى الاتى :-

- انة فن عناصرة التشكيلية هى المنحينات والاستدارة والاهتمام الدقيق بالاشكال المستديرة رغم احمالة المتطور ولم يكن فنة فى حاجة الى ذلك حيث كان تركيزة ينب بالدرجة الاولى على حركة الحيوان. - الاهتمام بدراسة طبيعة الحيوان المراد رسمة وقد كان يعلم عن الحيوانات الكثير حتى قبل انة كان يعيش فى عصر الحيوانات.

- كان يهتم باظهار الحيوان من الجانب وليس من المقدمة او الخلف وكان يهدف الى تصوير الحيوانات فى افضل وضع لها.

- ان جميع صور الكهوف تتوافق فى اساليب الرسم والتصوير الا فى بعض الاختلافات غير الجوهرية.

- هذا الفن يحوى شعورا بالايقاع والعاطفة الجياشة مع روح الجدية والاهتمام .

- اظهر هذا الفن الانسان فى التصوير بشكل يختلف عن الحيوان ولم يكن بطات الوقار والجمال .

- ترك هذا العصر بعض الاعمال المجسمة الصغيرة للانسان وكانت وجوها بلا تفاصيل والنساء بدينات (فينوس و ليندروف).

واذا كانت دوافع الفن عند الرجل البدائى هى بلا شك دوافع سحرية بهدف استرضاء القوى الخارقة التى يحتار فى ايجاد تفسيرات لافعالها او استرضاء الحيوانات الضارية التى كان يريد السيطرة على قوتها ومن المتقد ان هذة العقائد السحرية كانت تقيد تصوير وتمثيل الانسان الا ان بعض الاعمال على سقف الكهوف تحوى صورا لادميين مع الحيوانات على سقف كهف (التاميرا) شمال اسبانيا والتى يطلق عليها (سيكستين) العصر الحجرى نظرا لان السقف ينتلئ بصور تمثل (معركة الحيوانات).

وبغض النظر عن هدف الانسان من الرسم والتصوير والنحت فان هذا الانسان كان صادقا وامينا فى عملة ويقدر اهميتة ويعبر عما يريد بمهارة واقتدار .


يتبع العمارة فى فن ما قبل التاريخ




 




عرض البوم صور بوسي

قديم 12-21-10, 12:45 PM رقم المشاركة : 3
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: فن عصور ما قبل التاريخ





العمارة في فن ما قبل التاريخ

لا شك ان كافة الفنون العظيمة التى خلفها لنا الانسان فى تلك العصور السحيقة لم تكن تتواجد بدون وجود المأوى الذى لجا الية الانسان حماية لة من التقلبات الطبيعية والوحوش الكاسرة التى كانت تطاردة ويطاردها ولا شك فى ان لاحتياج فى البداية كان للمأوى الامن فكان الانسان اول ما بحث عن مأوى فوجدة فى الكهوف وقد مرت الاف السنين وهو داخل الكهف محاولا تامين نفسة والدفاع عنها
ثم تطور فكر الانسان بعد ذلك محاولا ان يبنى لنفسة مسكنا مستخدما ادوات حجرية بدائية جامعا بعضها بطريقة عشوائية.

وقد استعمل لانسان البدائى فكرة (العمود والعتب ) عندما اكتشف ان حجريين راسيين يمكنهما حمل حجرا ايضا وهو مبداء انشائى مطبق فى كافة المبانى حتى اليوم.

ومجموعة الاحجار الراسية الموجودة بسهل ساليرس بانجلترا والمعروفة باسم Stone Henge
تمثل ما تول الية الانسان فيما قبل التاريخ بطريقة العمود والعتب.

وبعد ان تعلم الانسان الزراعة كان من الضرورى ان يتواجد لمتابعة محصولة الا ان كهفا مناسبا قد يكون بعيد عن الارض مما جعلة يتخذ من تحت الاشجار كوخا بسيطا يربط اطراف اغصانة العلوية معا
ويسد فجواتة بالطين اما الاخر الذى كان يرعى الاغنام فكان علية ان يسير ورائها بحثا عن العشب فقد احتاج الى كوخ متنقل وقد توصل الى ذلك بلف جلود الحيواناتحول اطار من القوائم على شكل مخروطى فكانت بذلك اول خيمة عنها الانسان وقد اوحى الكهف الى الانسان بأن يبنى كوخا حجريا من بقايا قطع الاحجار المفلطحة التى تصف بعضها فوق بعض ويضيق كل صف الى الداخل ارتدادا قليلا وهكذا الى ان يتشكل الكوخ.



فن النحت فى فن ما قبل التاريخ

اهتم الانسان بالحفر على العظام وقرون الحيوانات والحجارة وباالضافة الى ذلك قد ظهر النحت البارز الخالى من التفايل ويتم بتخفيض مستوى الارضية حول الرسم حتى يصبح بارزا مستقلا عن الارضية وهناك نحت بارز فى اجزاء وغائر فى اجزاء اخرى.

وقد كان انسان هذا العصر الى جانب ذلك يستفيد من التشققات التى يجدها فى الطبيعة سواء فى قطع حجرية او الاحجار المكسورة فيستعين بها فى عمل التماثيل المجسمة.

على انة لا يمكن لنا ان نتجاهل ما قام بعملة هذا الانسان منذ حوالى 25,000 ق.م حيث قام بعمل تماثيل غيرة لاشكال نسائية وهى ما عرفت باسم (فينوس) ومن اشهرها فينوس التى وجدت فى وبلندرون بالنمسا والاخرى التى وجدت فى ليسورج بفرنسا ويلاحظ ان هذة التماثيل تظهر مناطق (الصدر والبطن) وعلى ما يعتقد انها الاعضاء الخاصة بالامومة.

وربما كانت هذة التماثيل ضمن بعض المعتقدات السحرية والتى يستفاد منها كتمائم او تعاويذ تقى من الشرور ثم حاول بعد ذلك ان يجعلها مسستقلة عن الوظيفة السحرية وان يكون لها جمالها الخاص.

كما اسخدمت بعض التماثيل الصغيرة كعلامات لتمييز الاكواخ او شواهد القبور او عمود طوطم وقد وجد فى بعض الجزر القديمة تماثيل هائلة استخدمت كشواهد للقبور نحتت من قطعة من الحجر الكبير يبلغ ارتفاع الواحد منها من عشرين قدم الى ستين قدم.


المعادن فى فنون ما قبل التاريخ

لا يعرف على وجة الدقة متى وكيف بدأ الانسان استخدام المعادن لكن معظم الاثار التى وجدت لا تتعدى 6000 ق.م تقريبا وقد يكون اول المعادن الى استخدمها الانسان كانت من تلك التى تتساقط من السماء حيث وجدها الانسان تختلف عن الاحجار والعظام من حيث المتانية والحدة وامكانية تشكيلها اذا ما طرقت بالاحجار وكان النحاس هو اول معدن يشكلة الانسان حسب ما يريد وقد وجد فى احدى المساكن فى سويسرا ويرجع الى 6000 ق.م

كما وجدت شواهدة فى ارض الجزيرة (ما بين دجلة والفرات) ويرجع الى 4500 ق.م وكذلك فى مقابر (البدارى) ويرجع الى حوالى 4000 ق.م كما وجد فى اثار (اور9 ويرجع الى 3100 ق.م ولا يرجع عصر المعادن عند تاريخ اكتشافها انما يبداء بتشكيل المعادن بالنار والطرق حتى تتلائم مع احتياجاتة .

ومن المعتقد ان اكتشاف النحاس جاء بالمصادفة نتيجة انصهار الاكسيد داخل النار والتاقة بالاحجار ثم استطاع ان يستخلصها وينع منها اسلحتة وادواتة وقد تم اكتشا احد افران صهر المعادن عام 3500قزم انا صبها فقد تم عام 1500 ق.م حيث كانوا يصبون النحاس المصهور فى اناء مصنوع من الطين والرمل ويتركونة ليبرد على الهيئة التى يردونها.

وقد وجد الانسان الاول ان النحاس ليس بالصلابة الملائمة لذلك اتجة الى البحث عن معادن تضاف الية فتلب ليكون صالحا لمهام الحرب التى تتطلب صناعة اسلحة قوية ورغم ان الطبيعة قدمت الية بعضا من النحاس مخلوطا بالزنك والقصدير وكان بذلك اكثر ملائمة صلابة الا اننة ظل قرونا طويلة قبل ان يكتشف بنفسة كيفية خلط المعادن معا ويمكن ان يكون قد توصل الى هذا منذ 5000 ق.م حيث وجدت اثار من معدن الرونز فى بعض الاثار الكريتية التى ترجع الى 2800ق.م.

واذا كان البرونز معدن قويا شديد الاحتمال الا ان النحاس والقصدير لم يتواجد بالوفرة المطلوبة اللازمة ثم ظهر معدن الحديد الذى بدا الانسان فى استخدامة فى صناعة الاسلحة من مخلفات الشهب المتساقطة من السماء ومن المحتمل ان يكون الانسان قد استخلص الحديد من مناجمة بواسطة النار ثم شكلوة بالتطريق على سطحة وقد وجدت فى المقابر المصرية فيما قبل الاسرات بعض الاثار التى من المحتمل ان تكون حديدا شهابيا كما يذكر فى النقوش البابلية فى عاصمة حامورابى 2100 ق.م على ان الحديد من السلع الثمينة النادرة.

كما تم الكشف عن مسبك للحديد فى روسيا المشالية يرجع الى 4000 سنة ق.م كما ان اقدم قطعة حديد مشغول وجدت فى فلسطين يرجع تاريخها الى 1350 ق.م ثم ظهر الحديد بعد ذلك بقرن من الزمان فى مصر فى عهد الملك رمسيس الثانى ووجدت شواهد لة فى كثير من بلدان العالم القديم.


فن النسيج فيما قبل التاريخ


اتضحت مهارة الانيان البدائى فيما ول الينا من فن النسيج وقد حاكى الانسان نتيجة ملاحظاتة الدقيقة ما كان يفعلة العنكبوت والطيور حين ينسج الاول بيتة والطائر عشة والبعض يرجح ان النسيج هو اول الفنون التى ابتكرها الانسان فنسج اللحاء والاوراق والالياف والحشائش وصنع منها ثيابا واغطية مستفيدا من بعض عظام الطيور والاسماك وحضبان الخيرزان الرفيعة والتى صقلها وجعلها مدببة لتكون ابرا وقد صنع من اعصاب الحيوانات خيوطا تخترق الابرة ويربط بها الوصلات بعضها ببعض وكذلك ابتكر الانسان الاول من الاشجار فراشا ومن جلود الحيوانات رداء واحذية ونسج من الغصون والالياف سلالا جميلة .


فن الرسم والتصوير

لاشك فى ان الفن التصويرى كان منذ الداية تعبيريا وزخرفيا فى ان واحد ومهماكان الدافع الظاهرى لانتاج هذا النوع من الفن فان احد الدوافع الاولية لم يكن الفن و لا تجميل الكهوف المظلمة المخيفة
وقد لاحظ ان كثير من الاعمال المصورة فوق جدران الكهوف كانت مرسومة فوق بعضها البعض فى ذات المساحة بالاضافة الى ان جميعالحيوانات التى كانت مرسومة هى تلك التى يصطادها لياكلها ماعدا الاسد الذى كان بالنسبة لهذا الانسان قوة تفوق طاقتة خصوصا عندما تأوى الاسود الى الكهوف وتهاجم ساكنيها وتفتك بهم، ومما لاشك فية ان كل الرسوم كان يرسمها اما شخص عادى او السحرة او كليهما معا وكان لمن يقوم بالرسومات وضع اجتماعى خاص وهذا ما يفسر وجود نصب حجرى يبلغ ارتفاعة حوالى اثنتى عشر قدما امام مداخل الكهوف الذى رسمت فوق جدرانة صورة لشخص يغطة وجهة بقناع لة قرون وعل ولة زيل ثور وحشى ولا ندرى هل هذا الشكل يمثل الشيطان ام الخوف والرهبة كما تحتوى بعض الكهوف على رسومات تظهر القلب موضوعا داخل صورة خطية للحيوان وفى بعضها يرى السهم يخترق القلب وكان يرسم الفريسة المراد اصطيادها والى جوارها يد رمزا الى اليد القاتيلة والسلاح الذى ستقتل بة والعضو الحيوى القلب المطلوب توجيه السهام نحوة وهكذا كان الفن فى البداية يعاون فى عملية الصيد ويجلعها نفسيا ناجحة ومن ثم فان قاتل الحيوان كان يقف امام صور ورسوم الحيوان على جدران الكهوف بكل ورع وتقديس.

ولا شك فى ان فن التصوير كان فى البداية سحريا وشعائريا ثم تطور بعد ذلك واصبح وسيلة من وسائل نقل الافكار والمعلومات فمما لا شك فية ان الانسان الاول كان يجد صعوبة كبيرة فى وصف شكل الثور الوحشى او اى حيوان متوحش للجيل الجديد من ابناءة الذى لم يكن قد راى هذا الحيوان من قبل لذلك فان رسمة رسما كامل التفاصيل يوفر عليى الكثير من الجهد فى الوصف ويمكن ان يكون هذا احد الغايات الاولى التى ساعدت على الدقة والاتقان فى رسم الحيوانات .

لقد كانت المحاولات الاولى التى تم اكتشافها عبارة عن رسوما محفورة عبارة عن خطوط متعرجة ومتوازلة واشكال الحيوانات مرسومة على قطع من العظام مرسومة من الجانب ورؤوسها ترسم من الامام ومن الملاحظ وجود زوج من الارجل فقط للحيوان بدلا من اربعة وقد تكرر هذا فى صور الجدران او المنقوشة على صطح العظام كما لوحظ اضافة رسم ليد بشرية اما على هيئة بارزة وملونة او سالبة كانها من اثار يد ارتكزت على حائظ الكهف وهو مغطى بطبقة من الطين اللدن وقد رسمت حولها الالوان وقد تكون هذة البد اول توقيع او بصمة للانسان هذا العصر القديم لكن من الارجح ان اليد كانت ترمز الى قوة الانسان الذى قتل الحيوان المرسوم الى جوارها .

ان اقدم صور مرسومة للحيوانات على جدران الكهوف كانت تلون فى البداية بطريقة بسيطة فالصورة تقسم الى اجزاء يلون كل منها بلون واحد كالاحمر او الاصفر او الاسود ولا تختلف كثيرا عن الرسوم المنحوتة فى الاحجار ولم يمضى وقتا طويلا حتى صار الانسان اكثر دقة فى رسوماتة والوانة حتى اصبحت الصور الملونة اكثر قوة وتعبيرا كما تضمنت العديد من التفاصيل التى لم تكن موجودة من قبل مثل الحوافر المشقوقة للحيوانات اونواع مختلفة من الغزلان وفى كهوف اسبانيا وجد هذة الرسومات اكثر دقة بالاضافة الى كثرة الخطوط الدقيقة للغاية التى كانت تملا المساحات وكانت تدل على القوة والمهارة وقد ظلت هذة الرسوم محتفظة بمهارة فى الصنعة وان قل التلوين عنها فى المستوى لكن وصل التوير والتلوين الى ذروتة فى الور المثالية للجاموس الوحشى والغزلان وهى ان كانت معبرة عن الواقعية الا ان الفنان كان يستمتع بحرية اكثر فى التعبير .

ان التدرج الذى لمسناة فى الفن من عدم الاتقان الى الاتقان الكامل والذى تمثل قى صور الكهوف هو التدرج الطبيعي للكيفية التى راى بها الانسان الطبيعة من حولة وحولها الى اشكال والوان.

وفى عدد ممن الاماكن المختلفة اكتشف الاف من الرسوم الحفورة على العظام وهى عبارة عن رسوم ضعيفة المستوى توحى بانها من عمل المبتدئين مما يعطى فكرة عن وجود اتجاة لتعليم الرسم كان سائدا وحتى يستطيع المتمكن من هؤلاء المبتدئين ان ينتقل الى الرسم على مساحات واسعة فوق جدران الكهوف.

وكانت الرسوم التحضيرية عبارة عن خطوط عامة وسريعة باللون الاسود او بالوان اخرى مع رسم بعض الخطوط التفصيلية داخلها وكانت هذة الخطوط تشير الى نوع الكائن المراد رسمة سواء اكان ثورا وحشياام ماعزا او فيل وحشي او غزال او قد يكونا احد انواع الطيور كالبط او الاوز او البومة وكانت هذة الخطوط الاولى تعبر اصدق تعبير عن حركة الكائن او سكونة ثم ما لبثت ان اصبحت فيما بعد اساسا لابراز التجسيم بحفرها حفرا كاملا او جزئيا او باستخدام التظليل ونتيجة لهذا اتخذت المرحلة الاخيرة من فن الكهوف اسلوبا خاصا فى رسم وتصوير الحيوانات واصبحت الصور الملونة تمثل الحيوان تمثيلا مثيرا للدهشة بما تتركة من تاثيرات قوية لدى المشاهد.

يتبع التصوير والتلوين والفخار والزخارف







 




عرض البوم صور بوسي

قديم 12-25-10, 03:44 PM رقم المشاركة : 4
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: فن عصور ما قبل التاريخ




التصوير والتلوين:

يعتقد الكثيرون ان التصوير قد تطور عن فن النحت الذى بدأ بتماثيل كاملة التجسيم ثم الى نحت غائر او بارز على سطح ومن هنا جاء التصوير بالخطوط والالوان فالتصوير عبارة عن نحت نقص بعدا من ابعادة.

لقد تم العثور على كثير من الاعمال المصورة على جدران الكهووف وهى على كثرتها هذة قد لا تكون الا جزءا صغيرا مما صنعة وعبر عنة الانسان الاول او الذى زين بة مسكنة وادواتة ولا يغنى وجود التصوير على جدران الكهوف ان هذا الانسان لم يعبر عن نفسى بالفن الا عندما سكن هذة الكهوف فقد يكون قد رسم على الجلود والاخشاب وعلى الاجسام وربما كانت هذة الاعمال افضل كثيرا مما نراة اليوم ولكن كما ذكرنا من قبل ان عامل الزمن لم يحافظ على هذة الاثار فلم يتبق منها شيئا يمكن ان نراة ومع ذلك فقد وجدت بعض الشواهد المطمورة فى الكهوف قد تدلنا على بدايات لفهم وسائل تنفيذ الاعمال الفنية مثل الادوات التى كان يستخدمها فى التلوين فقد عثر فى احد الكهوف على انبوبة مصنوعة من عظم الوعل مليئة بمادة ملونة ربما كانت تستخدم فى تلوين جسد الانسان وفى كهف اخر اخر عثر على لوحة كانت تستخدم لوضع الالوان عليها بالتة ولا يزال على سطحها الالوان الحمراء .

وقد وجدت كثير من الرسوم داخل الكهوف فوق اراضيها او على سقوفها والظاهر ان هذة الرسوم كانت تنفذ اما بالاصابع وحدها او بطريقة عمل خط غائر فى طبقة الطين الذى كان يغطى بة الجدران اولا او باستعمال ادوات مدببة كعيدان الاخشاب الجافة او قطع الاحجار .

وكان التصوير على جدران الكهوف يحتوى على اثار من اللون البرتقالى الفاتح كما وجدت بقايا من اتربة هذا اللون فى مناطق الاثار كما وجدت بعض الاسلحة والدروع وبعض قطع الاثار ملونة ايضا بهذة المادة وكان التلوين على جلد الانسان جزء من شعائر او طقوس سحرية.

وبالاضافة الى ذلك وجد تصوير متعدد الالوان فى بعض الكهوف وكانت الالوان المستعملة فية عبارة عن مساحيق لونية من الاتربة والاحجار المطحونة التى يتم مزجها بالماء ودماء الحيوانات ودهونها او نخاع العظام وكان اللون الاسود يؤخد غالبا من الخشب المحروق او اكسيد المنجنيز الطبيعي كذلك اللون الاصفر بدرجاتة واللون الاحمر والبيج كلها ناتجة من اتربة كلسية بها نسبة مختلفة من اكسيد الحديد وكانت الالوان توضع فى محارات وقواقع كبيرة عثر علي بعضها وبها اثار بعض الالوان كما عثر على قطع حجرية كانت تستعمل لطحن الالوان كما كان التلوين وتحديد الحدود الخارجية للرسم يتم بالاصابع او بفرش تؤخد من الاغصان المفككة الالياف ومن ريش الطيور وذيول الحيوانات.

ويعتبر كهف ( التامبرا) شمال اسبانيا من اوائل الكهوف التى تم اكتشافها وتضمنت رسوما وتخطيطات على السقف ابرازها رسما ( لليزون- الثور البرى) ولوحظ ان الرسم جميل والوانة ناصعة ومن المرجح ان هذا الرسم يرجع الى العصر الحجرى حوالى 16000 سمة ق.م هذا الى اكتشاف العديد من الكهوف فى فرنسا التى تحوى العديد من التصوير والرسم.

وعموما فان معظم الرسومات المصورة داخل هذة الكهوف التى تركها اجدادنا الاوائل تمثل انواعا متعددة من الحيوانات كالادغال والماموث والجياد الوحشية والخنازير ولاشك فى ان الانسان كان يعتمد عليها فى التنقل والتغذية لذلك كانت موضع اهتمام بالنسبة اليه فرسمها وهى فى حالة اليد وهى مطعونة بالسهام ...الخ

ان هذة الرسومات والصور بالاضافة الى كل ذلك كانت عبارة عن رموز سحرية تساعد على اضعاف قوة الحيوانات وخضوعها للانسان فتسهل عملية السيطرةعليها وصيدها والى جانب كل هذا تميزت رسوم وتاوير هذة الحقبة الموغلة فى القدم بالدقة والمهارة العالية فى الرسم التى تعكس الاستمتاع الذى صاحب عملية الاداء والتنفيذ حيث اكتسبت هذة الاعمال الفنية الحيوية والحركة مع البساطة الشديدة المعبرة.


الفخار والخزف :

ان الاوانى الفخارية والخزفية وما بها من رسوم زخرفية تعكس الكثير من عادات وشخصيات واسفار البشرية على مر العصور ومن المرجح ان صناعة الفخار منذ العصور القديمة نشات للاحتياج الى تخرين الحبوب والسوائل وحراستها بعناية من الطيور او الحيوانات القارضة وينسب الى نساء هذة الازمنة صناعة القدور كما يقال ان الاوانى المصنوعة من الياف النباتات والسلال المجدولة منها هى النماذج السابقة على الفخار والموحية بصناعتة ولقد كان اهم اكتشاف هو ان الاوانى التى تصنع من الطين المخلوط بالماء والحصى ورماد الاخشاب المحترق والمجففة والمحمصة على نار قوية تحتفظ بصلابتها وتصبح صالحة لتخزين كافة الحبوب والسوائل ورغم ان الاوانى فى البداية كانت سميكة وثقيلة وهى تلك التى تعود الى حوالى 6000 ق,م فى مناطق بحر قزوين الا انها تطورت فى حوالى 5000ق.م حيث اصبحت ارق واصلد وكات يتم حرقها من اشعال النباتات الشوكية شديدة الاحتراق كما
اصبحت ملونة ببعض الاطلاءات.

وتشكيل الاوانى باليد هو ابسط واقدم طرق التشكيل استخداما ومن المرجح ان النساء هن اول من قام بذلك(يرحع الى النساء ايضا نسيج السلال والاقمشة من خيوط الاعشاب وتاكتان وهن اللائى اخترعن النول(5000-4000ق.م).

وقد تطلب صناعة الخزف الملون انشاء قامئن وافران واكتشاف تاثير الحرارة على الطينات (اكتشف النحاس الاول مرة بطريق المصافة نتيجة حرق طين يحتوى على خام النحاس) واذا كان اهتمام النساء موجها نحو صنع قدور الطهى والتخزين فان للرجال الفضل فى ناعة قوالب الطوب اللبن (النئ) الذى ساهم فى تطوير فن العمارة.

وكانت بداية ناعة القدور بكتلة كروية من الطين اللدن مع احداق ثقب فى وسطها ثم توصيع هذا الثقب على مراحل حتى يتم الحصول على الشكل المطلوب وكانت الكتلة تدارة ببطء للسيطرة على كافة جوانب الشكل وحتى تتمكن اليدان من معالجة كل جزء منة وقد ادى ذلك الى ان يطور الانسان هذة الفكرة بان يضع فطعة الطين الدن فوق قطعة خشبية مقوية مثبتة فى نهاية قضيب خشبى وتركز نهايتة الاخرى على الارض بحسث يبح الجهاز كلة قابلا للحركة الدورانية وامكن بهذا انتاج انوانى اكثر دقة وبكميات وحجوم اكبر.

وتحولت اللوحة الخشبية الدوارة الى عجلة مركبة فى مفصل وبادارة العجلة وبتمرين بسيط ومتواصل ظهرت وسيلة جديدة لانتاج الاوانى فى وقت قصير .

يتبع بالجزء الاخير ما قبل التاريخ فىا لشرق القديم







 




عرض البوم صور بوسي

قديم 12-27-10, 10:39 AM رقم المشاركة : 5
الملف الشخصي
إحصائية العضو






بوسي est déconnecté

علم الدولة female_egypt

افتراضي رد: فن عصور ما قبل التاريخ




ما قبل التاريخ فى الشرق القديم:

اهم الحفائر التى جاءت من اثار ما قبل التاريخ فى الشرق القديم هى حفائر مصر والعراق وايران والهند ومن هذة البلاد تلاحظ ان العراق يتشابة مع وادى النيل من حيث كليهما سهل زراعى
تكون من فيضانات الانهار ،النيل فى مصر ودجلة والفرات فى العراق ومع ذلك فهناك نواحى اختلاف بين البيئتين فوادى ىالنيل تحيط بة الحارى من كل جانب مما يجعلة بمأمن من الغزوات والحروب وبالتالى نضمن وحدة الفن واستمرارة وبعدة عن المؤثرات الاجنبية ،اما العراق فانها تقع بين هضاب جبلية هى الهضبة الايرانية شرقا وجبال كوردستان وارمينيا شمالا والى القرب توجد مرتفعات سوريا واسيا الغرى وكانت هذة المرتفاعات اهلى بالسكان وكانوا من المحاربين الاشداء فاذا ما تعرضوا لموسم من مواسم الجفاف هجموا على سهول العراق مما ادى على اختلاط العنار البشرية فكان من بينهم الايرانيون والحبشيين والعرب وغيرهم من الشعوب اما من الناحية الاقتصادية فقد كان وادى النيل يستطيع الاستغناء بنفسة فالزراعة كافية للغذا والطين والاخشاب والحجارة متوافرة وكذلك المعادن اما سهول العراق فالحجارة كانت معدومة فيها الا فى بعض الصحارى والهضاب الغربية حيث توجد انواع رديئة من الحجر الجيرى وعروق ضعيفة من حجر الظران لا يمكن ان تصنع منة ادوات والات قوية اما السهل العراقى نفسة فلم يكن فية من شجر غير النخيل وهو كما نعلم يطعى اخشاب قليلة القيمة وغير صالح للمشاريع المعمارية الكبرى وهذة الظروف دفعت العراق منذ القدم الى ان يكون بيئة تبادل تجارى وصناعى مع الامم المجاورة كما دفعتة الى استعمال النحاس والبرونز منذ اقدم العصور.

الفخار فى عصر ما قبل التاريخ فى الشرق القديم:

كان الفخار يصنع من الطين العادى مخلوطا بالتبن الناعم وكان لون الفخار بعد حرقة يميل الى اللون الاخضر كما كان لديهم فخار وردى واصفر ضارب الى البنى وكانت الاوانى تطلى احياينا طلاء جزئيا او كليا بمادة ملونة غير لامعة لها لجواس وبالرغم من اننا لا نعلم شيئا عن طريقة صنع هذة الاوانى الا انها بشكلا المستدير المنتظم تؤكد انها نعت على الدولاب (العجلة الفخارية) لاسيما وان سمك هذة الاوانى كان فى بعض الاحيان يصل الى درجات من الرقة لا يمكن الوول اليها بالتشكيل عن طريق اليدوالاصابع(2مللم).

اشكال الفخار:

القاعدة العامة فى صناعة الفخار هى ان الصانع فى اى بلد وفى اى حضارة من الحضارات يستفيد من اشكال النباتات الشائعة ليطور بها اشكال الالوانى الفخارية والاوانى الزهرية البلية والاوانى الرومانية والاوانى الفرعونية فكانت تستعار من اشكال الالوانى التى سبقت هذة المرحلة والتى كانت تصنع من الخشب او الحجر او القش او الخيرزان وهكذا نجد ابريقا من كل العبيد بالطرق على شكل المرجونة (انية الخوص زى الحلق الكبير) ومما يؤكد تقليدة لانية القش وجود اليد المقوسة لاعلى على شكل يد الانية القشية كما نجد فى منطقة الوركاء مظاهر اخرى من تقدم هذة الصناعة فيها القاع المستدير المرتفع وكذلك الاتصال المحكم الجميل بين جسم الاناء والاجزاء الضافة علية كالاذان والمقبض والفوهة .

واقدم انواع الفخار فى هذة المنطقة كان يحتوى على بعض الزخارف بعضها علية خدوش تشبة تاثير المشط قم تلى هذا النوع من الزخراف نقوش باللون الاسود فوق سطح الانية الفخارية وكان ينفذ باستعمال ريش الطيور او خصلات من شعر الحيوانات وكانت هة الواحدات الزخرفية بعضها هندسيا وبعضها تجريديا اساسة الحيوانات فمثلا الوحدة التى على شكل m او w كانت فى الاصل عبارة عن طيور فكرة عن الملبس وطريقة التزين فى هذة الحقبة الى جانب الفخار المحروق السادة والملون ظهر فى اواخر ما قبل التاريخ الفخار المطلى او اللامع وبرع فية العراقيون وكان يتم الحصول على الطبقة اللامعة بالاكاسيد المعدنية التى تتضج فى درجات حرارة عالية واشهر الالوان الافر والازرق والبنى ثم ظهر بعد ذلك الاحمر الياقوتى وكانت الزخرفة تحتوى على واحدات هندسية اخرى نباتية او حيوانية تشير الى بعض الاساطير المعروفة وهى الخاصة باساطير الاسماك والثعابين والطيور المائية..

اهم المميزات الغالبة على فن ما قبل التاريخ فى الشرق القديم:

اهم المميزات الغالبة على فن ما قبل التاريخ فى الشرق القديم سواء فى مصر او فى العراق او فى ايران او الهند هى:-

1) عدم الالسكن فى الكهوف:

ومعنى ذلك ان الانسان استطاع منذ القدم ان يفكر تفكيرا عمليا فى الفنون المعمارية.

2) رقى القدرة على استخدام النار:

وقد ترتب على ذلك مع توافر الانواع المتميزة من الطين والاكاسيد المعدنية ظهور فن الفخار والخزف وقد كانت سطوح الاوانى الفخارية هى المساحات التى سجل عليها الفنان كل نتاج عبقريتة.

3)اعتدال المناخ:
وقد ادى ذلك الى ظهور أهمية الضوء واللون بشكل واضح فى الاعمال الفنية ولذلك نجد انة فى الوقت الذى اعتمد فية المؤرخين على صور الكهوف لمعرفة ماقبل التاريخ الاوروبى فانهم فى الان اعتمدوا على تطور فن الفخار وقد وصل ذلك من الاهمية الى ان قدس الشرقين هذة الصناعة واولوها كل اهتمامهم.

تم بحمد الله

يرجى عند النقل ذكر المصدر لعدم الاحراج








 




عرض البوم صور بوسي

قديم 10-04-11, 06:31 AM رقم المشاركة : 6
الملف الشخصي
حياتي قصة بلا عنوان


الصورة الرمزية زكي محمد

إحصائية العضو







زكي محمد est déconnecté

علم الدولة male_jordan

افتراضي رد: فن عصور ما قبل التاريخ

بصراحه يا بوسي
موضوعك رائع جدااااااا
فقد اجريتي فيه بحث كامل عن
الفن و العصور ما قبل التاريخ
ربي يعطيكي ألف عافيه
جهود رائعه




 




عرض البوم صور زكي محمد

قديم 10-04-11, 07:01 AM رقم المشاركة : 7
الملف الشخصي
إحصائية العضو







يعقوب مرقه est déconnecté

علم الدولة male_jordan

افتراضي رد: فن عصور ما قبل التاريخ

مجهود تشكري عليه
وسبحان الله وين كنا ووين وصلنا
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا
بوسي لك مني أجمل تحية .




 




عرض البوم صور يعقوب مرقه
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® Copyright ©2006 - 2013
جميع الحقوق محفوظة لموقع النواصرة
Live threads provided by AJAX Threads v1.1.1 (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2014 DragonByte Technologies Ltd.

a.d - i.s.s.w


جميع الآراء والمشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبتها فقط ولا تمثل بأي حال من الأحوال وجهة نظر موقع النواصرة

SEO by vBSEO